24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الاتحاد الأوروبي يعلن التوصل إلى "اتفاق بريكست" (5.00)

  2. الحكومة الإسبانية تحشد القوات العمومية في كتالونيا (5.00)

  3. الشركة الملكية لتشجيع الفرس (5.00)

  4. قيادي جزائري: الصحراء مغربية .. والشعب دفع ثمن دعم البوليساريو (5.00)

  5. "مندوبية التخطيط" ترصد تراجع مستوى المعيشة (5.00)

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مسؤول إسرائيلي: الثقافة العبرية تنهل من التراث الإنساني المغربي

مسؤول إسرائيلي: الثقافة العبرية تنهل من التراث الإنساني المغربي

مسؤول إسرائيلي: الثقافة العبرية تنهل من التراث الإنساني المغربي

بدارجة مغربية منطوقة بلكنة عبرية، استهل مسؤول إسرائيلي بوزارة الخارجية الإسرائيلية حديثه عن العلاقات القائمة بين المغرب وإسرائيل، وبين الشعب المغربي والشعب الإسرائيلي، مقدما هذه العلاقة، إن على المستوى الرسمي أو الشعبي، على نحو جيد.

ليؤور بن دور، المسؤول في قسم الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الإسرائيلية، بث مقطع فيديو تحدث فيه عن "العلاقة المميزة بين الشعب الإسرائيلي والشعب المغربي"، استهله بالإشارة إلى أن "إسرائيل استوعبت، منذ إنشائها، مئات الآلاف من اليهود المغاربة"، مبرزا أن اليهود المغاربة يشكلون نسبة كبيرة من المجتمع الإسرائيلي.

وذهب المسؤول الإسرائيلي الذي حرص على إرفاق مقطع الفيديو الذي بثه بصور ليهود مغاربة وهم يرتدون الأزياء المغربية، إلى القول إن "الثقافة الإسرائيلية تأثرت كثيرا بالثقافة المغربية، ودُمجت فيها عناصر كثيرة من التراث المغربي في مجالات الموسيقى والطبخ، وحتى القيم الإنسانية وقيم الاعتدال والتسامح وقبول الآخر"، على حد تعبيره.

وفي وقت ترتفع فيه الأصوات المنادية بتجريم التطبيع مع إسرائيل في المغرب، فإن المسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية توقع أن تصير العلاقات المغربية الإسرائيلية في وضعية أحسن، فبعد إشارته إلى أن الرباط كانت تحتضن مكتب اتصال دبلوماسي إسرائيلي، وكانت لها ممثلية في تل أبيب، خلال تسعينات القرن الماضي، قال: "لكم أن تتخيلوا المشاريع الرائعة التي يمكن أن تفيد الجميع في المستقبل عندما تسود الظروف الملائمة".

ويبدو أن المسؤولين الإسرائيليين متفائلون بشأن عودة الدفء إلى العلاقات المغربية الإسرائيلية على المستويين الرسمي والشعبي؛ إذ عبّر على ذلك ليؤور بن دور بقوله: "هل تعلمون أن عشرات الآلاف من السياح الإسرائيليين يزورون المغرب سنويا ويعودون بانطباعات ممتازة عن المغرب والشعب المغربي، ويتحدثون بإعجاب عن صيانة الكنائس اليهودية باعتبارها تراثا مشتركا؟".

وأضاف: "أكثر ما يفرح القلب هو أن أحفاد المغاربة الذين قدموا إلى إسرائيل منذ عشرات السنين ما زالوا يغنّون الأغاني المغربية، ويعرضون مسرحيات بالدارجة المغربية".

وختم بالقول: "هناك فنانون وراقصون إسرائيليون يشاركون في مهرجانات فنية في مختلف المدن المغربية، ورياضيون يشاركون في المباريات الرياضية، وهذا يعني أن القواسم المشتركة بين إسرائيل والمغرب متنوعة، ويشمل هذا التعاون الزراعة والتجارة، وكل ذلك بالرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين البلدين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (66)

1 - المعلق الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:15
صهاينة كغيرهم و لا شيء غير ذلك. تملقنا اليهم عشرات السنين و لم يفيدو المغرب في شيء. ولاءهم لكيانهم الغاصب و فقط.
2 - حسن التادلي / متصرف الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:17
هذا شرف لنا .... ولكم .
اليهود المغاربة مواطنون كاملي المواطنة في المغرب.
ما فرقنا هو القضية الفلسطينية التي كان سببها وعد بلفور.
وحتى الى حدود تاريخه فلا يجب الخلط بين اليهودي العادي غير المتعصب لإسرائيل ضد الحقوق العربية ... و اليهودي العنصري المحتل.
3 - عابز الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:23
إسرائيل ايست لها ثقافة حتى تنسال من المغرب فجميع الاسرائيلين قدموا من دول أوروبية وروسيا ومنهم من المغرب تمهيدا لصنع الدولة العبرية بالستينات ولا ثقافة لهم الا ثقافة الاغتصاب والسرقة والاعتداء بمساعدة العالم الذي لا يرى الا المنكر
نشتكي الى رب السماوات والأرض ان يقهركم
4 - Nadia الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:24
Il a raison.

La presence des juifs au maroc depasse 2000 ans.

Et les sefardimes sont venus apres la chutte de l'andalous avec un savoir faire impressionant qui a injectes une nouvelle dynamique dans l'art de vivre marocain (cuisine, musique, tapis, cuir etc.).

Meme notre darija contient des mots hebreu comme kashir (halal) et beaucoup de citations.
5 - Maria الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:24
طبعا على المستوى الثقافي سيتاثر المجتمع العبري بالمغاربة اليهود و صعب ان ينسى الانسان موطنه الاصلي, لذلك فهم ياتون باعداد هائلة كل سنة لزيارة كنائسهم و اولياءهم الصالحين و ياكلون الاكل المغربيي و يقيمونن حفلات بالدارجة المغربية, و هذا شيء رائع جدا و يممكنهم ايضا الاستقرار نهائيا في المغرب و الاستثمار فيه في شتى المجالات الاقتصادية و المساهمة في تنميته ان شاؤوا...
6 - said الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:25
Libérez les.terres palestiniennes et Al Qods Est et nous sommes cousins cousines ...le passé peut peut-être enterré...pour laisser la place a la coexitence noramle... C est tout
7 - كمال // الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:25
المغاربة هم فقط يحصدون ثمار تاريخهم الاصيل و العريق و الذي كان فيه المسلم و اليهودي يعيش جنبا الى جنب في سلام ووئام تام و دون اي اقصاء او تمييز
و بالمناسبة نحي جالياتنا المغربية من اصول يهودية في امريكا و في كل بقاع العالم التي تغار على مغربيتها و تدافع على وحدة المملكة المغربية
و العز العز العز لكل مغربي يضع مصلحة وطنه فوق كل الاعتبارات كل الاعتبارات .
8 - مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:26
لا تربطنا لا بإسرائيل و لا شعبها أية علاقة و نرفض أي تطبيع و بإذن الله فهي زائلة بزوال الباطل.
9 - أدربال الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:27
إخواننا اليهود شعب راقي متحضر متسامح تعايشنا معهم لقرون .
نهلوا من ثقافتنا و الحضارة المغربية و تعلموا لغتنا و كانوا و لازالوا قيمة مضافة لبلدان العالم اينما وجدوا .
يستحقون لقب شعب الله المختار بإمتياز .
عاشت إسرائيل دولة شامخة أبية .
10 - Eli cohen الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:28
نحن نؤيد التطبيع مع إسرائيل، دولة متقدمة من جميع النواحي تفيدنا سياحيا الخ .... عوض لحس الكآبة الفلسطينين يجب تطبيع العلاقات مع اخواننا في إسرائيل فقط خلال هاته السنة تم تمويل ٣ افلام ومسلسلات إسرائيلية في المغرب وعاءدات الدولة كانت خيالية .... من يجرم التطبيع فقط هو خوانجي اردوغاني بنكيراني ويستحق الإعدام.
11 - Said الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:29
لن نغير نظرتنا اليكم كعدو الا اذا اعترفتم بدولة فلسطين عاصمتها القدس اما تقطير الورد علينا فلن يجدي نفعا.
12 - واقعي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:29
اليهود الأوروبيين الأشكتاز دوي العيون الزرقاء و الشعر الأشقر ا من بولندا و أوكرانيا و روسيا و ليتوانيا كنتنياهو ليبرمان شارون و ليفني من يتحكمون في السياسة الصهيونية و يعتبرون العرب عرق متخلف .أما اليهوظ المغاربة من السيفارديم مسالمون و طيبون و لا يريدون حروب و لكن للأسف دور كبير في إسرائيل أغلبهم كومبارس كيفية اليهود السيفارديم و اليهود العرب و الفلاشة.
اللوبي الصهيوني أبيض اللون هو عدواني يكتسب جيناته العنيفة من أوروبا الشرقية.و القوقاز .فهم وراء تأسيس مافيا الهاغانا الذي قتلت و شردت ملايين الفلسطيني.
في جانب الجانب الديني فهناك استعمار أوروبي لفلسطين.
أتمنى من كل قلبي ان ينفصل السيفارديم عن هؤلاء المجرمين.
13 - رضوان الداودي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:30
انا اقول هل تقبلتم انتم الفلسطينين وتركتم لهم ارضهم يعشون فيها لماذا شردتوهم وهدمتم منازلهم على رؤوسهم ويتمتم ابناؤهم وسجنتم خيرت شبابهم لماذا لم تتسامح معهم ومع حتى المسيحيين الذين تمنعهم سلطاتكم من اداء طقوسهم الدينية انتم كيان قامت دولتكم المزعومة على دم الفلسطينين ومع الأسف دعمكم الجميع
14 - مهاجر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:32
بالفعل كان هناك يهود مغاربة مرحبا بهم لكن الضربة القاضية التي افاضت الكأس هي القضية الفلسطينية
15 - منير التولالي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:46
المغرب بالفعل بلد متسامح و عامل اليهود المغاربة على أنهم مواطنون لهم حقوق المواطنين المسلمين ..و الدليل هو موقف محمد الخامس الذي رفض تسليم اليهود المغاربة لحكومة فيشي التي وضعها النظام النازي .
لكن في المقابل تنكر اليهود المغاربة لوطنهم و ذهبوا إلى فلسطين ليحتلوا أرضا ليست لهم و يتجنسوا بجنسية لا ينتمون إليها و لينشؤوا دولة عنصرية على أساس ديني .
لهذا فاليهودي المغربي هو أخونا له ما لنا , أما اليهودي الإسرائيلي فلا علاقة لنا به و ينبغي سحب الجنسية المغربية عنه.
و هذا موقف عادل و يتناغم مع القانون الدولي و لا ينبع من تعصب ديني أو عنصرية تجاه اليهود .
16 - تك فريد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:47
اليهود الفلاشا واليهود السفارد واليهود الاشكيناز هم اقوام لا علاقة لهم بنسل النبي يعقوب ( اسراييل) لا من قريب ولا من بعيد واعتنقوا اليهودية كعقيدة للتوحيد الهالص يوما ما وبقوا عليها الي يومنا هذا اما اليهود الحقيقيون اي الذين هم من نسل التبي يعقوب (اسراييل) فهم الفلسطينيون.
17 - المفتاح الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:52
كل يهودي ذهب الى فلسطين فهو صهيوني فلا مزايده ولا نقصان نحترم اليهود الذين يحترمون اوطانهم الاصلية ولا يعترفون بئسرائيل
18 - youssef الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:53
ليشنك ثقافة عبرية هناك ثقافة عربية سرقها اليهود من العرب. تحيا فلسطين و لن نعترف بالكيان الصهيوني
19 - المهدى الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:05
الصهاينة جرثومة على وجه الأرض من مسها أصيب، لا ثقة بهم طباعهم نقض العهود قتلوا الأنبياء والمرسلين، اغتصبوا أرض فلسطين
20 - أبو فاطمة الزهراء الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:06
كذبت بل نحن إلى فلسطين أقرب.
(لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُون)
21 - عامر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:20
المغاربة أينما حلوا وارتحلوا محبوبون ومحترمون لأنهم منفتحون وكرماء ومتسامحون
يحملون مشعل حضارة عريقة
22 - IFRI الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:21
نحن من ننهل من الثقافة العبرية ،العالم كله يحترم ويعمل ألف حساب للثقافة العبرية وخير دليل انها ثقافة قديمة جدا وتاريخهم الحالي وصل إلى 5780 .
نحن نقلد وننتظر من يصنع الملابس لنلبس ويحرث لنأكل ويبتكر لننتفع من جهد الآخرين. منذ وجود اليهود في المغرب كانوا ذو حرف وتجار ويتقنون الصناعات. وذهابهم كان خسارة لنا. لأننا ناصرنا فلسطي ..... الخوا الخاوي.
من نحن أمام اليهود ؟
23 - مغربي حر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:21
لا يشرفنا هذا . التطبيع كيفما كان هو مذلة
24 - Mimo الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:28
ما لا يعرفه بعض المعلقين او يتجاهلونه ان هناك اليم في الكنيست البرلمان الإسرائيلي 13 نائب فلسطيني يشكلون اكبر مجموعة معارضة لسياسة نتنياهو و الأحزاب المؤيدة له.
هؤلاء هم الفلسطينيون المدافعين عن قضيتهم ولا اقول وطنهم حتى أترك لهم حق اختيار ما يقررون. اما من ويجدون بغالبية الدول العربية وبالاخص من يسمون انفسهم بالقاعدة فهم تجار قضية.
بقي الفلسطينيون الموجودين بأوروبا وأمريكا ودول آسيا فهؤلاء لا نسمع لهم خبر لانهم مهتمين اكثر بأعمالهم وهذا من حقهم.
ما لا افهمه واجد صعوبة في قبوله هو تعصب بعض المغاربة للقضية الفلسطينية اكثر من أهلها الى درجة انهم يعطونا الأسبقية على قضية الصحراء المغربية
25 - ولد عين الشق.. الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:51
هذا شيء طبيعي جدا،، علما أن اليهود المغاربة جزء لايتجزء من المجتمع المغربي وثقافته وتراثه منذ آلاف السنين ..
يكفي أن اليهود المغاربة وأمازيغ المغرب هم من أقدم سكان المغرب وقد تعايشوا مع بعضهم لآلاف السنين..
الجالية المغربية اليهودية ستأثر كثيرا على باقي الجاليات اليهودية الأخرى، نظرا لأنها من أكبر الجاليات التي تسكن إسرائيل...

عاش المسلمين المغاربة ...وعاش اليهود المغاربة.... وعاشت الأخوة المغربية اليهودية المسلمة إلى أبد الآبدين..
ولا عزاء للمتطرفين والعنصريين والحاقدين من كلا الطرفين...
26 - بوحاطي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:56
اش بينا و بينكم لكم دينكم و لنا ديننا
27 - Grindayzar الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:00
Bjr chère lecteur les palestiniens quand ils parle de Maroc ,ils font allusion a la prostitution des femmes ,par contre les juifs garde un grand respect pour les marocains ,Palestine n existe pas les juifs était dans leur terre depuis des milliers d années **** les palestiniens et les arabes on général
28 - Haytam الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:10
لليهود فضل على الانسانية جمعاء ومن يتنكر لفضلهم ليس بالانسان ومنها
مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك: يهودي
مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون: يهودي
مكتشف التهاب الكبد الوبائي وعلاجه باروخ بلومبيرج: يهودي
مكتشف دواء الزهري بول إرليخ: يهودي
مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف: يهودي.بالمقابل ماذا قدم العرب للانسانية الا الغزو والسبي
29 - المغرب ارض الحضارات والثقافات الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:23
حتى هنا في المغرب إن سألت الغــالبية الساحقة اليوم من المغاربة المسلمين عن إخوانهم اليهود المغاربة سيقولون لك عنهم إنهم من أطيب خلق الله، نظرا لأنهم تعايشوا معهم آباهم وأجدادهم لقرون طويلة جدا بكل وئام واحترام، ولم يسبق أن طرأت بينهما مشاكل أو نزاعات..
اللهم بعض الشرذمة القليلة جدا التي تأثرت بالفكر الوهابي التكفيري والداعشي.. وهاته الأشكال من البشر لم يكن لهم ظهور في المغرب حتى فترة السبعينيات من القرن الماضي كما في علم الجميع، عندما بدأت السعودية تصدر مدهبها الوهابي للدول العربية والإسلامية، وأنفقت على ذلك ملايييييير من أموال البترودولا.. من أجل أن تحاصر الثورة الشيعية الخمينية التي انطلقت في تلك الحقبة وأطاحت بشاه إيران أنذاك..
لكن في الأخير كلهم فشلوا، لا السعودية نجحت في تصدير المدهب الوهابي..ولا إيران نجحت كذلك في تصدير ثورتها للعالم العربي والإسلامي رغم الأموال الباهضة التي صرفها كلا البلدين من اجل ذلك الهدف..
لو صرفت تلك الأموال الطائلة في التنمية داخل البلدان الإسلامية لما بقي فقير واحد..
30 - الغراب الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:27
أصحاب السبت أو الهيكل و Federal Reserve System أو أو أو ........هم نفس الأشخاص عبر العصور . لقد تحقق حلمه سنة 1948
31 - معروي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:28
اليهودية دين وصهيونية لا دين لها سوى أغتصاب أراضي فلسطنية مثل حكام العرب الدين أغتصبوا الحكم ونهبوا ثروات
32 - مجرد رأي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:36
وهل انهالت الثقافة العبرية من التراث الفلسطيني الإنساني العريق. ..
كان بالأحرى أن يحدثنا المسؤول الاسرائيلي عن ذلك أولا، استحضارا للتاريخ والجغرافيا.
باختصار :مهما بلغ مستوى العلاقات المغربية الإسرائيلية (إن على المستوى الرسمي أو الشعبي ) فإن القضية الفلسطينية تحضى بأولوية لدى المجتمع المغربي بكل أطيافه ومكوناته.
أما التعايش فهو قيمة كونية إنسانية يحتمها الضمير قبل الدين. .... وأعتقد أن التعايش بين الجيران هو الأقرب للمنطق.
33 - ليس الدين إجراما الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:39
يقول الله تعالى: لكم دينكم ولي دينِ ...يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم... لا علاقة للشعب المغربي بالشعب الأسرائلي ، هذا الاخير رضي بالظلم والاعتداء على اناس مسالمين في بيوتهم وقبل لحكومته المجرمة ان تفعل ذلك،... كان اليهود مواطنبن مغاربة وتونسبين وأثيوبيين وفرنسيين يعيشون بكل سلام قبل اختيارهم الذهاب لإسرائيل وتزكية الاستعمار الصهيوني وتهجير المواطنين الاصليين المسالمين من ارضهم..فلم يعد لهم علاقة بموطنهم الاصلي ولا علاقة لهم بعدئذ بالناس الذين عاشوا معهم بسلام..
34 - Maria الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:41
قد يجد المغرب الخير في اسرائيل ولن يجده لدى اخوانه العرب
35 - بنعاشر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:44
نحن بشر قبل كل أي شيء من منا إختار أن يكون مغربياً!! كن ماتشاء الدين نحن البشر من يختارها تعلمنا القيم وخاصة منها الإنسانية.أما لبعض التعليقات الجارحة في حق مغاربةيعتزون اوفياء لبلدهم من طائفة معينة هذا السب والقذف أمر مرفوض أنا مسلم وافتخر وليس لدي مشكل مع أي مغربي كيفما كان دينه لأنه مغربي أولا وأعي جيداً ماأقول مغربي مهاجر بالديار النمساوية صدوقي نفس ألشعورأحس به كمسلم يحس به المغربي اليهودي تعلقه ببلده المغرب الجميل أمافلسطين نعم كأي مسلم يتعاطف مع القضية إنسانياً هذا أمر طبيعي لكن ليس على حساب إبن بلدي المغربي اليهدوي الذي اتقاسم معه الشيء الكثير لعلمكم المغاربة اليهود هم أكثر المغاربة واشرسهم دفاعاً عن الوحدة الترابية في المحافل الدولية في حين الفلسطينين أعرفهم هنا في الغربة إنتهازين مع الرابحة كذا مرة أبتروا خريطة بلدنا المغرب وأشهر الفلسطينين عداءً لوحدة ترابٍنا الصحراء المغربية هو جورج حبش المسيحي الشوعي الذي كان دوماًفي في ضيافة البوليساريو والجزائر.إذا بدون عاطفة المغربي أولاً.تجمعنا علاقة وطن قبل الدين.فالدين لله والوطن لنا كمغاربة جمعاء لحمة تجمعنا و لن نفرط فيه.
36 - Khga الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:48
اليهود استفادوا وافادوا عاشوا في سلام مع أجدادنا وتعلمنا منهم العديد من الحرف التقليدية والنسيج وسبك الذهب والفضة وفي التجارة والملاحة والفلاحة ،هكذا يرتقي الإنسان ببعضه البعض لما يكون التعايش والتسامح لان الثقافة يجب أن تكون ثقافة تؤثر وتتأثر وليس العكس كما يعتقد البعض لن ترضى ع........حتى تتبع ملتهم، سياسة الانغلاق لاتكرس الا التخلف والرجوع إلى الوراء ،شكرا هيسبريس
37 - عكا الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:49
اما عن اللهجة والعادات المغربية فلقد خافظوا لعلهم يعودن الى المغرب في يوم من الايام لما يعود الفلسطنيون الى بلدهم فيطرودوهم كما طردوا ، واما عن التسامح وقبول الاخر فقانا وصبرا وشتيلا ودير قاسم ودير ياسين وقتل الشيخ ياسين وقتل الطفل الدرة وابيه لاكبر شاهد على الكراهية التى يحمل هاؤلاء التثر نحو العرب والمسلمين ، فلنحدر غدرهم فلا ثقة فيهم .
38 - التاريخ والترحال الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:50
ظهرت الديانة اليهودية في مصر الفرعونية ولم تظهر في جبال الاطلس ولا في واحات محاميد الغزلان ثقافتهم وثراتهم وعباداتهم ولهجاتهم مشرقية وليست مغربية منهم من جاء في عهد الرومان ومنهم من طردهم الاسبان فلا داعي للرفس و الترقاع .
39 - مغربي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:52
السلام عليكم , مادمو يقتلون و يعتقلون الأبرياء من المسلمين و يحتلون اراضيهم بغير وجه حق , لا علاقة لنا بكم , و اليهود المغاربة يجب ان يعودو لبلدهم الأم , كما هو حال كل اليهود المدنيين الدين جاؤ من كل العالم لإحتلال أرض فلسطين , عيب و عار عليكم ان تتكامو عن القيم الإنسانية و دماء الآلف من الأبرياء في رقابكم.
40 - chihab الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:54
اليهود المغاربة هم في المقام الأول والأخير مغاربة مثلنا نحن الذين نعيش فوق أرض مغربنا الحبيب هم إخوتنا مرحب بهم في وطنهم نحن المغاربة ليست لنا أية مشاكل او عقد إتجاه كل الديانات مهما كانت ولكن نحن ضد الصهيونية كمنضمة عنصرية تغتصب أرض فلسطين والأراضي العربية الأخرى
41 - Proudly Imazighan الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:31
you like them or you do not like, they are Moroccan and they have the full right like you
and they have to have a Jewish presence in Morrocan parliament if really we respect democracy
my problems with them is that they are forgotten or their parents do not explain to them that they were living between and with Imazighen
anyway Imazighen are eternal and Universelle and friends with all human
42 - البراكماتي بو ناب الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:34
اليهود المغاربة هم مواطنون مغاربة مثلنا لسنا عنصريين نحن مغاربة مسلمين لا نعادي احدا من اليهود المغاربة ابدا ولا نحمل لهم كرها ولا دغينة إن جاؤو الى بلدهم المغرب لزيارته فمرحبا بهم ، النبي صلى الله عليه وسلم لم يعادي احدا من اليهود إلا من عاداه واراد التحريض على دينه غير ذالك كان اليهود كسائر الناس لهم دينهم وللمسلمين دينهم فهم اهل كتاب أما عن فلسطين فهي منبع الديانات السماوية يهودية و مسيحية و الاسلام كُلٌّ له نصيبه هناك .
43 - amagous الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:52
L'afrique du nord a été le theatre de plusieurs invasions et le peuple juifs a eté le seul à ne pas faire de mal au peuple amazigh.pour cette raison vous etes les bienvenus et vous le serez toujours.Vous avez mon soutien et mon estime.
44 - احمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:29
حسب ما يحكى لنا من طرف أجدادنا كنا دائما إخوة مع اليهود لكن عند احتلالهم لفلسطين انتهت هذه الاخوة لتحل مكانها العداوة سيما مع الفئة الصهيونية من اليهود. تبينت لهم هذه العداوة وانصرفوا تدريجيا من المغرب. اتذكر حتى السبعينيات من القرن الماضي كانوا بالمدن المغربية بنسبة عالية والآن لم يبقى منهم أحد. طبعا بحكم التعايش الطويل المدى توارثنا العديد من العادات والتقاليد المتبادلة.
45 - سين الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:43
هل تعلمون أن اليهود هاجروا إلى المغرب قبل قدوم العرب .هربا من الملك بختنصر .وعاشوا في وئام مع الأمازيغ. ثم كانت الهجرة الثانية من الأندلس إلى المغرب طبعا.كانوا مضطهدين بسبب وعيهم و ذكائهم.أتمنى أن يجدوا حلا نهائيا للقضية الفلسطينية.
46 - ملاحظ مغربي واقعي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:43
الجالية اليهودية المغربية لا تختلف عن أختها الجالية المسلمة المغربية التي تعيش في أروبا وأمريكا من حيث حب المغرب وثقافته..
الشعب المغربي مسلمين ويهود معروف عنهم منذ الأزل التعايش والتسامح..
حتى من خلال هده التعاليق للقراء يظهر دلك، ولا أعتقد أننا سنجدها في الكثير من الدول؟
لا يعقل أن نحقد على إخواننا في الوطنية بسبب مشاكل الشر الأوسط، مع العلم أن فلسطين ستبقى خالدين أرض التعايش بين اليهود والفلسطينيين أحب من أحب وكره من كره.

إذا كان المجتمع الدولي برمته يعترف ويقول أن لاحل للقضية الفلسطينة إلا بالتعايش بين اليهود والعرب، اليوم حتى الفلسطينيون انفسهم يقرون بذلك بما فيهم حتى أكبر التنظيمات الفلسطينية منظمة فتح وحماس، علما أن هده الأخيرة وعلى لسان رئيسها السابق خالد مشعل الدي كان قد صرح في السنين الأخيرة، ٱنه لا مانع لحماس أن تعترف بحدود 67 .. ماذا يعني هذا، أليس اعتراف بإسرائيل؟
47 - amaghrabi الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:18
اليهود المغاربة هم اخواننا فيالمواطنة ويهود العالم هم اخواننا في الانسانية واسراءيل موطنهم الاصلي كما ان فلسطين هي وطن للفلسطينيين فلا. بنو اسراءيل نزلوا من السماء ولا بمو فلسطين نزلوا من السمتء والترض خلق الله ويجب على البشر ان يتعايشوا ويتفاهموا ويتعاونوا ويبقى كل البشر مواطن غي العالم باسره ويستقر في اي مكان يريده ويفضله وكفى تعصبا وعنصرية وكرها
48 - عادل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:20
من هذا المنبر أناشد اليهود المغاربة بالعودة إلى أرض الوطن وترك أرض فلسطين للفلسطينيين ليعيش العالم في خير وسلام
49 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:46
الشعب المغربي ولله الحمد يمتاز علئ شعوب العالم باحترام الديانات السماوية التلات ويعتني بمواطنيه اينما كانو في جميع انحاء العالم والدليل علئ ذالك يتجلى في التشكيلة الجديدة للحكومة والتي خصصت منها حقيبة للجالية المغربية المقيمة بالخارج والمغرب ايضا يعتز ويفتخر باليهود المغاربة داخل وخارج الوطن لكونهم يمتازون بالصبر والمتابرة عكس الصهاينة الدين يعتدون علئ اخواننا الفلسطينيين والعالم لايتحرك امام الطغيان ،
50 - محمد بلحسن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:10
شكرا لليهود حافظوا على ديانتهم وتقاليدهم طيلة أكثر من 5.000 سنة وهل هم اليوم في خدمة الإنسانية جمعاء:
- مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك: يهودي
- مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون: يهودي
- مكتشف التهاب الكبد الوبائي وعلاجه باروخ بلومبيرج: يهودي
- مكتشف دواء الزهري بول إرليخ: يهودي
- مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف: يهودي
...
...
كما جاء في التعليق رقم 28 أعلاه
لن أنسى أبدا مقاول يهودي مغربي بنسيمون تعرفت عليه في نهاية 1989 خلال إنطلاقة أشغال بناء أول محطات الأداء بالمغرب على الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط. إلتقيت الرجل في 1999 بورش الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء وسطات. كم كان يتقن عمله (أشغال الترتيب أي terrassements ). أنت شخصيا أعتبر كل يهودي مدرسة في الإتقان تمشي فوق تحث على إحترام العقود والعهود والإبتعاد عن الغش وهدر ونهب المال العام.
51 - نور البيان عبد الكريم الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:54
مادمتم لاتعادون اليهود بإسم الإنسانية والتسامح والتعايش والبلا بلا بلا، ولادين ولاشرع يمنعكم من اعتبارهم مغاربة كاملين المواطنة والشفاعة لماذا لاتعتبرون أحفاد المهاجرين العثمانيين والقوقازيين مغاربة؟ علاش كاتديروا الفرزيات فالمواطنة؟ تعترفون فقط بالمكون العربي والبربري والحساني والعبري ولماذا لاتعترفون بالأقليات العثمانية والقوقازية التي هاجرت إلى المغرب بسبب احتلال فرنسا للجزاءر؟ لماذا تعاملون بميز عنصري مقيت وتضطهدونهم وتنتهكون حقوقهم وتعتبرونهم متطفلين على المغاربة، أيها العنصريون زواياكم وفقهاءكم قاموا بتسجيل عاءلات كاملة في سجلات وقاموا بتصنيفهم إلى نوع اجتماعي خاص لكي يمييزونهم عن باقي المغاربة وتم إخراجهم عن الملة ونزعت عنهم الشفاعة ومورست عليهم أشكالا شتى من العنصرية واستبيحوا بكل وساءل العدوان.

كفى من الضحك على الوقت، اليهود ليسوا أجانب عن المغاربة حتى تقولون لنا قبول الآخر، فهم بطبيعة الحال مغاربة لأن المغاربة هم أصلا من أصلاب اليهود فاليهودي هو المغربي المسلم، والمغربي المسلم هو اليهودي،يتطابقون في أصل الطبيعة والاجتماع ولهذا يتفاهمون فيما بينهم وتقوم بينهما المودة والرحمة.
52 - مواطن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:17
والله هذا التجمع في دولة فلسطين ماهي إلا تمهيدا لخروج المسيح الدجال والعياذ بالله من شره وكل شيء يجري بحكمة ومشيءة الله سبحان الله تعالي أما الحق فهو منتصر بإذن الله والله لما يسقط بشار الأسد سيكون تغيير وتمكين لنصر للمؤمنين ونحن كمسلمين نعلم ذالك علم اليقين وهذا وعد من الله ولانقنط من رحمة الله مهما علا الباطل فهو زاءل الي الابد فاللهم انصر الحق وكن له عونا ونصيرا
53 - نبوخند دو النصر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:38
من خلال التعاليق يضهر تعاطف المغاربة مع اليهود المغاربة والترحيب الكبير والثناء عليم وذكر مناقبهم وكأنهم هم الذين علموا المغاربة كل شئ ، وهاذا جهل واحتقار لاجدادنا . والمؤسف أن المغرب لم يطرد اليهود ولم يسلمهم للفاشيين ولكنهم خانوه وهاجروا إلى فلسطين بدعوى أنها أرض أجدادهم .
54 - عبدالكريم بوشيخي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:07
اليهود المغاربة المقيمين في دولة اسرائيل يعانون من اشكالية فقدانهم للجنسية المغربية التي هم احق بها و ضاعت منهم ايام الهجرة الكبرى التي نظمتها الحركة الصهيونية نحو دولة اسرائيل الفتية بعد الحرب العالمية الثانية فلتصحيح هذا الخطا التاريخي و الاجحاف الذي لحق بتلك الجالية المغربية يجب رد الاعتبار لكل يهود المغرب و منح كل واحد منهم بطاقة التعريف الوطنية و جواز السفر حتى يحس انه مغربي قح و مازال مرتبطا بوطنه الام الذي عاش فيه اجداده الاف السنين و قد تجلت معاناتهم حينما حاول بعض اليهود المغاربة العودة الى وطنهم و الحصول على جنسيتهم المغربية المشروعة بالتزوير و الرشوة لكنهم عوض انصافهم تعرضوا للاعتقال و المتابعة القضائية فلا يمكن التنكر لحقوقهم التاريخية و القانونية التي اقرها الدستور المغربي لانهم مازالوا يحافظون على لهجتهم بالدارجة المغربية و على اطباق الماكولات و الغناء و التقاليد المغربية الاصيلة و مازالوا يفتخرون و يحنون لزيارة بلدهم و التبرك باوليائهم الصالحين رغم بعد المسافة.
55 - نجاة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:01
ادربال والكوهن باسم من تتكلمون والذي طلب الاعدام للذين يرفضون التطبيع لمثل هته الافكار لانحب التطبيع لان افكارك مثل افكار الصهاينة والصهاينة مجرمين تماما حما تدعو انت الى اعظام مخالفيك.يا متخلف
اما الواقعي فشكرا بك تتكلم عن دراية ودراسة ماشاء الله ،فعلا كنا نعيش مغ اليهوظ بسلام جيراني كانوا يهودا وخضروا عرسي وجاؤوا لتهنئتي في العقيقة ،عشنا جيران لا تسوب علاقتنا اية نزعة بل في صعري كنا قريبين من الملاح كان اباءنا رحمة الله عليهم يمنعون من ان ندخل حواريهم كي لا نزعجهم وكانوا تحار اثواب وتاجرات يمرون في الحواري ليبيعوا وكنا نستقبلهم في المنزل بشكل عاديلهذا ترك المغرب في انفيهم صدى طيبا وهم يثوقون اليه.
ولكن ما يفعل باطفالنا الفلسطنيين وما يغعل بالمواطنين الفليطنيين شيء لا يسكت عنه لهذا دمنا هو ظمهم ودمنا لا يسال على ابديةالصهاينةةهبغءا.فلا للتطبيع مع اناس يقتلون ابناء جلدتنا واننا في فلسطين يسالون المدد وان لم نذهب لهم فالاحرى الا يكون التطببع مع الصهاينة البلفريون.
فلا للتطبيع ومن يناظي بغير هذا فهو يطمس الحقيقة ويخبئها بغربال يفضح سريرته.دمتم طيبون.
56 - لا للتطبيع الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:43
قتلة ، منافقون، تغيرون اقنعة وجوهكم في اليوم عشرات المرات. لن يؤثر فينا كلامكم المعسول فنحن لا نثق فيكم، و لا في نواياكم اتجاه المسلمين عموما و العرب خصوصا. انتم تتوددون الينا لكي تأخدوا الجنسية المغربية كمغاربة و في نفس الوقت تغتصبون ارض الفلسطينيين الذين أكرموكم و استضافوكم في بلدهم لكنكم عضضتم الايدي التي مدت لكم.
57 - قصري الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:51
بسم كل الشرفاء آسفون يا فلسطين الحبيبه يبدو ان قطار الخيانة و التطبيع عازم على جعلنا نمارس العهر و البغاء في حرمك الأقصى ونرضع الديوث من اتداء الصهاينة
58 - لا لاستيطان القلوب والعقول الخميس 10 أكتوبر 2019 - 23:53
الى المعلق عبد ... بوشي ... ماهو دليلك على ان اليهودية عمرها 5000 سنة ؟ اليهودية كديانة ظهرت تقريبا في منتصف الالفية الأولى قبل ميلاد السيد المسيح .أما من تسميهم مقيمين مغاربة فهم مستوطنون غادروا المغرب وتنكروا لقيم التسامح والتعايش والتجاور ورفعوا عليا" باندرول" ارض الميعاد واتجهوا صوب فلسطين وتستوطنوا ارضها وهجروا اهلها وشردوا من تبقى من الاطفال والشيوخ ووو.. ومازالت المٱسي مستمرة على أرض فلسطين .إذا كانوا فعلا مقتنعين بالتمغربيت فاليعودوا الى المغرب حيث توجد مقابرهم وبيعاتهم ومداشيرهم أما على ارض فلسطين فليس لهم لا مقابر ولا زوايا ولا اولياء تاريخيين .... فقط المستوطنات العسكرية .
59 - غاصبون الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 01:00
إذا كانت ارضهم هي المغرب فماذا يفعلون في فلسطين؟؟؟؟ وجود معابدهم و اضرحتهم و اوليائهم في المغرب و غيره خير دليل على انهم في مكان ليس لهم و بلد ليس بلدهم. لن نضع ايدينا في ايديكم الملوثة بدماء الشهداء الفلسطينيين.
60 - محمد الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 01:19
المغرب مهد العديد من الحضارات وموطن تعايش كل الديانات الى درجة التفاعل والإندماج والإنصهار الإنساني ، ينسى المغربي أنه يهودي أو نصراني او مسلم ولا ينسى أن محدثه إنسان ، فلا عجب أن تجد اليهودي في أسرائيل لم يستطع أن ينسلخ عن مغربيته كحمولة ثقافية تربوية اجتماعية ... لأنه كلما زار بلده المغرب من أي بقعة في العالم يجد الترحاب وسعة الصدر ويجد كنيسه محافظ عليه محترم ..... لأن المغرب لا يتنكر لأبنائه أيا كان دينهم او ثقافتهم .....
عاش مغرب الثقافات مغرب الحضارات مغرب التلاقح الإنساني والإنفتاح العالمي ...عاش كروضة للسلام .
61 - ميلود لوكوراجو الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 06:43
هناك مغاربه يعرفون اسماء مدن وقرى فلسطين اكثر من مدن المغرب وقراه ويحبون تركيا والاتراك الى درجة الجنون واذا لم تصدقوني فراجعوا التعليقات this is dangerous it’s brain wash
62 - محمد بلحسن الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 08:22
أتفق مع عبد الكريم الشيخي صاحب التعليق رقم 54 الذي كتب: "يجب رد الاعتبار لكل يهود المغرب و منح كل واحد منهم بطاقة التعريف الوطنية و جواز السفر حتى يحس انه مغربي قح و مازال مرتبطا بوطنه الام الذي عاش فيه اجداده الاف السنين". ها شروط التطبيق أصبحت متوفرة ابتداء من أول أمس الأربعاء 09 أكتوبر 2019 مباشرة بعد تعيين المحامي مصطفى رميد وزير الدولة مكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان لأن الملف يتطلب مرافعة حقوقية وصناعة قانون.
63 - Ali الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 10:52
اليهود المغاربة هم اخواننا فيالمواطنة ويهود العالم هم اخواننا في الانسانية واسراءيل موطنهم الاصلي كما ان فلسطين هي وطن للفلسطينيين فلا. بنو اسراءيل نزلوا من السماء ولا بمو فلسطين نزلوا من السمتء والترض خلق الله ويجب على البشر ان يتعايشوا ويتفاهموا ويتعاونوا ويبقى كل البشر مواطن غي العالم باسره ويستقر في اي مكان يريده ويفضله وكفى تعصبا وعنصرية وكرها
64 - بلي محمد المملكة المغربية الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 10:58
اقول فقط كلمة من حروف قليلة جد ا بلغة الفن بلغة السينما الثي لاتفرق بين هد ا وهد ا وتلك من وجد في نفسه القدرة على العطاء فا ليتفضل مشكورا يدها للجميع ولم يتبث لحد الساعة ان قالت انت عربي لا اوانت من تلك لا وانت من الغرب مرحبا قلبها كبير ومتفتح ودكية عاقلة وليست مجنونة لاابد ا وكدالك بلدنا المغرب الكبير سلم وحوار بلغة العقل ويستخدم لغة التاريخ ادا دعت الضرورة ليفهم من اراد ان يفهم تاريخه الطويل وانه يتعامل بلغة العقل قلت في البداية كلمة فاخير الكلام كلمة عاقلة لها معنى
65 - Ali الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 12:14
Au N° 58
Mr Bouchikhi n a jamais annoncé 5000 ans ds son commentaire N° 54. C un intellectuel qui dit la vérité sur des bases solides et vérifiées, C un pragmatiste qui a un esprit ouvert à tt ce qui est politique,religieux ,économique ,social……je te prie d’évoluer .
66 - مولينيكس الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 13:54
إذن فلتقولوا لإخوانكم اليهود أن يبنوا هيكل سليمان في المغرب إن كنتم صادقين
المجموع: 66 | عرض: 1 - 66

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.