24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | أنثروبولوجي فرنسي يفصّل بأكاديمية المملكة آثار التصوّف في إفريقيا

أنثروبولوجي فرنسي يفصّل بأكاديمية المملكة آثار التصوّف في إفريقيا

أنثروبولوجي فرنسي يفصّل بأكاديمية المملكة آثار التصوّف في إفريقيا

أسدلَت أكاديمية المملكة المغربية السّتار على سلسلة محاضراتها المنظَّمة في سياق الإعداد لمعرض "كنوز الإسلام بإفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار"، بمحاضرة ألقاها الأنثروبولوجي جان كلود بينراد، مساء أمس الأربعاء بمقرّ الأكاديمية في الرّباط، حول أشكال التصوّف وآثاره التاريخية في المجتمَعات المسلمة لإفريقيا الشّرقية وغرب المحيطِ الهندي".

وتحدّث جون كلود بينراد، أستاذ مختصّ في الأنثروبولوجيا بمعهد الدّراسات العليا للعلوم الاجتماعية بباريس، عن أشكال التصوّف في إفريقيا الشّرقية عبر التاريخ، مذكّرا بمساره العلمي في البحث في المجتمعات الإسلامية، الذي بدأ في الثّمانينات من زنجبار، ثم سوريا في الشّرق الأوسط، وحاور خلاله النّاس، والمتعلّمين، والأنثروبولوجيين، مع الانتباه لأخذ مسافة من أصله الأوروبي.

وعدّد الأنثروبولوجي ذاته المراحل الخمس الموثَّقة التي عرفتها هذه المناطق الإسلامية، منذ رحلة ابن بطوطة وخريطة المسعودي، فقدوم البرتغاليين، ثم الحقبة العربية، فمرحلة وصول الزوايا، التي تلاها الاستعمار والحماية في القرن التاسع عشر، قبل الوصول إلى المرحلة المعاصرة.

واسترسل الأكاديمي الفرنسي في الحديث عن الطّرق الصوفية وتأثيرها عبر القرون، مشيرا إلى دور إعادة بناء قبر رمزي لعبد القادر الجيلاني في إعادة أسلمة إثيوبيا، وكون القادرية كانت عامل تغيير اجتماعي وديني، كما استحضر طرُقا أخرى مثل الأويسية التي تفرّعت عن القادرية ولقيت إقبالا كبيرا قبل مقتل شيخِها، واستمرارها إلى اليوم بتسيير حفيد مجازٍ من الشيخ أُوَيس. كما ذكر بينراد نموذَج الشاذلية اليشرطية القادمة من فلسطين، التي عرَّفت بها فاطمة اليشرطية.

من جهته، وضّح عبد الجليل لحجمري، أمين السّر الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، أنّ المعرفة الدينية بالبعد التعبُّدي قد عرفت ميلادَ نزعات فردية للتّصوّف في عهد الصّحابة ظلّت ملتَزمة بالكتاب والسنة، ثم بتطوّر القراءات للنّصّ الدّيني عرفت المجتمعات الإسلامية طُرُقا صوفية ستقام مبانيها التعبّديّة على شكل مؤسّسات لها رِباطاتُها، وزوايا، وقُطْبُها، ومُريدوها، وأذكارها، تتميّز بتفرُّد مصطلحاتِها المحمَّلة بالنّعوت الرّمزية التي تنأى عن اللغة القاموسية مثل: الكشف، والمشاهَدة، والاتحاد، والتّواجد، والخُلوة، مشكّلة بذلك حاضنة للتّربية الروحية التي تروم الارتقاء بالإنسان إلى مراتب الكمال البشري.

ويرى لحجمري أن التّصوّف قد احتَلَّ مساحة واسعة في الدّرس التاريخي والنّقدي لدى الباحثين من المستشرقين، استنادا إلى التّأثير الكبير لهذه الحرَكات الصّوفية في مختلف مواقع ومواقف المسلِمين، مضيفا أنّه رغم اختلاف النَّظَر المقاصدي بين التّصوّف السّنّي والتصوّف الفلسفي، فلم يبتعدا عما قاله قطب الشّاذلية المغربي حول "تدريب النّفس على العبودية وردّها لأحكام الرّبوبية"، ولم يبتعدا عن مرتكزها الرئيس الذي هو "تطهير النّفس والسّموّ إلى مراتِب الصّفاء، والفضائل مثل المحبَّة والصّبر والتّواضع".

وذكر أمين السرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية أن العالَم الإسلامي في المشرق والمغرب وإفريقيا عرف طُرُقا صوفية، وأعلاماً وأقطابا ساهموا في نشر الإسلام في إفريقيا إلى حدّ أصبح معه الاعتقاد السّائد في هذه القارّة أنّ إسلام المسلِم لا يكتمل إلا بملازَمة شيخ من هؤلاء الشّيوخ. وهو ما جعل أكثر الأفارقة، أو جلهم، وِفق المتحدّث، "منتسبين إلى طريقة صوفية معيَّنة، أو متعاطفين معها، لأنهم وجدوا في هذه الطُّرُق صفاء فطرتهم، ونهجَ تعبُّدِهم، وضالّة انشغالِهِم السِّلمي والخيريّ"، إلى حدِّ قيل معه إنَّ إسلامَ إفريقيا إسلامٌ طُرُقي بامتياز. واستحضر، في هذا السياق، نموذج طرق صوفية من قبيل: الطريقة التيجانية، والطريقة المريدية، والطريقة الشّاذِليّة.

تجدر الإشارة إلى أن أكاديمية المملكة المغربية ستنظِّمُ، بعد اختتام سلسلة محاضراتها الإعدادية حول "كنوز الإسلام بإفريقيا"، معرضا بعنوان "كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار"، ابتداء من 16 أكتوبر 2019 إلى 25 يناير 2020، بشراكة مع معهد العالَم العربي بباريس، ووزارة الثقافة، والمؤسّسة الوطنية للمتاحف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - مواطنة 1 الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:22
الصراعات على وجه هذه الكرة الأرضية سببها تعدد الأديان وطرق العبادات ، الكل يريد أن يتقرب من خالقه ، ولكل طريقته . الإنسان يأتي إلى هذه الدنيا وهو لم يختر لا المكان ، لا الزمان ولا اللغة ولا الديانة . لكن يتربى على أن دينه أحسن دين ، فيقضي عمره يدافع عنه بل يموت في سبيله لاقتناعه أنه سينال الجنة إن فعل ذلك . لكن إن وضعت نفسك مكان الاخر سوف تفهم أن الكل يلتقي في نفس الهدف ، لكن الجهل والتخلف يولد العصبة ، التشدد ، العنصرية ورفض الآخر وتكفيره بل يصل إلى درجة الإرهاب ....
2 - خالد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:56
ان التصوف. يعتمد على دكر كلمات من اسماء الله عدد محدد من مرات متلا الف او الفين. وتكون في خلوة. حتى يتصل بك شيطان ووتحسب انه ملك . ويخدع الطالب. وتطور الأمر فتقال كلمات شركية. يدعوا انك تدعو الملائكة لكن انك تدعو شياطين ابليس. و تتعلم السحر والدعوات الشركية . فتتعاون مع الشيطان. ايقاف ان الصوفي لديه كرمات من الله. الصوفي قبلته النساء ودينه الدرهم والدينار
3 - وعزيز الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:22
عالم من الغرب....


يتحدث عن التصوف....!!!!!!



انتهى الكلام... و هلم جرا...


إنما الأعمال بالنيات.....
4 - المتابع الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:35
تبارك الله على السي خالد المعلق الثاني، المسيحيون ياخالد يعترفون بدور التصوف وأهميته، وأنت كمسلم - انطلاقا من اسمك - تجحد ذلك، ي بمعنى أن المسلم أصبح أكثر استعدادا من أي وقت مضى لتدمير نفسه بنفسه، والسبب في ذلك شيء بسيط ، وهو أن الناس تقرأ ، وخالد ومن يشبهه في العقلية والمزاج لا يقرأ ، على الأقل احترم نتائج العلم وما توصل إليه ، وإذا أردت أن تنتقد فعليك أن يكون ذلك بالعلم ومن خلال المحاضرات والندوات والنزول إلى الميدان ، وليس في المقاهي٠
5 - خالد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:56
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أن التصوف هو إحدى الطرق للتقرب إلى الله عند المسلمين، و نحن مسلمون، جل كتابات المتصوفين باللغة العربية، ونحن نتقن اللغة العربية.
لماذا هدر المال باستقبال فرنسي للحديث عن موضوع نحن أكثر علما به منه.
هناك مثل شعبي يقول
'اجي ايما نوريك دار خالتي'
6 - خالد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:09
انني اعطيتك حقيقة التصوف. يعجز آخرون أن ياتوك بتفسير دالك. اما عن اسلاميتي فالحمد الله. مسلم موحد. لا اعبد بشرا ولا جماد. والدين الاسلامي ليس فيه تصوف. هناك انقطاع العبادة. وققل الرسول ص من شأنها . الحديت . اخوك اعبد منك. العبادة هيا العمل وخدمة الناس بقلب مخلص. وبعدها شعاءر الله. ... وهتمام الغرب والضالمين بالتصوف. لهم فيه مصلحة. اولا المتصوف. يعبد الشيطان ويمارس سحر . تحت عبائة الدين والورع...وانه اصبح وليا صالحا. عليك اخي بتعلم دينك .. فالدين ليس فيه رهبانية. ولا تصوف. وان كتب الله لك. وامسكت كتابا احاديث الرسول ص. ستفهم سنته وما اقول. ....وعندما كتبت تعليقي. فانني مررت رسالة الناس لديهم فكر عالي قد فهمو كلامي. وكلامه ليس العامة. بل لاولي العلم.
7 - سين الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:22
تصور لو أنك وازددت في تل أبيب من أب و أم يهوديين .أو ازددت في أدغال أفريقيا حيث يعبد آباؤك الأرواح( الطوطم).او ولدت من والدين بوذيين.وهلم جرا .هل كنت ستصبح مسلما غنيا أو فقيرا وبهذا الاسم العربي...هل الله لا يحب الشعوب الاخرى؟ . هناك أكثر من 4000ديانة في العالم الكل يهتف و متأكد أن دينه هو الأفضل.
8 - Sam.. italy الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:48
أجي أ امي نوريك دار خوالي اوااااا هي هاديييي ... الحاصول يقول المثل اهل مكة أذرى بشعابها ......
9 - تاغنجا الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:00
هل يدرك القارىء جيدا ما هو دور الأكاديميين الفرنسيين ؟؟؟ هى نخبة فى المجتمع الفرنسى لا تخطط سوى المصالح الفرنسية... اما مبدؤهم عدالة اخوة مساواة فليست الا أيديولوجية للهيمنة على شعوب افريقيا و مستعمراتها السابقة . لى بغا يفهم يفهم
10 - الإدريسي مصطفى الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:28
إلى المتابع
ما ذكره خالد كله حقيقة لا غبار عليها و اتحدث بلسان من يعلم من شيوخ الطرق التصوف أغلبه شركيات الا من رحم الله و انا ادلك على كتاب الهدية الهادية للطائفة التجانية ففيه دواء سقمك ثم متى كان الدليل على استقامة الدين بكلام مخالف لهذه العقيدة فرنسا يشهد كبار مؤرخيها على فضل الزوايا و المتصوفة في توطينها في بلاد المغرب و الجزائر و تونس وتم مؤخراً الكشف عن وثائق تؤكد محاولة فرنسا نشر التجانية بسوريا و لا عجب فملة الكفر واحدة
للإشارة فإن مثل هذا الكلام ينبغي ان لا يعار له اهتمام لان مثل يخلق القلاقل و البلابل نسأل أن يحفظ ديننا بلدنا و ملكنا و أن يحفظ علينا نعمة الأمن والأمان
11 - الدكتور غضنفر الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:29
يتصف الدين الإسلامي بعدة مزايا تجعله الدين الحق.
غرض من آمن بوجود إله ثم وجوب إرسال رسالة إلهية هو البحث عنها لاعتناق رسالة الإله الصحيحة. رغم وجود آلاف الأديان على سطح كوكبنا فهذا لا يمثل أدنى إشكال بما أن الأغلبية الكاسحة من هذه الأديان أديان أرضية من اختراع البشر أو أديان وثنية أو أديان تلفيقية كالسيخية والبهائية بدون أي دليل معتبر. ثم الأديان التي تتمتع بالقدرة على نشر وتبليغ الرسالة الصحيحة سواء كانت القدرة عددية أو سياسية أو اقتصادية أو غيرها حتى تكون حجة على البشر في اختبارهم الدنيوي.
يتبع
12 - الدكتور غضنفر - تتمة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:23
مزايا الدين الإسلامي على باقي الملل النحل

ما هو أول شيء نسأل عنه إذا تم العرض علينا عدة كتب تفترض أنها منزلة من عند الله؟
أول سؤال هو: من أين لك هذا؟
أي حدثني عن سند هذه الكتب التي تضمن لي أنها لم ينَلْها التحريف! ثم سنجد أن كل الديانات ستسقط في أول امتحان وهو امتحان السند وسنرى أن الدين الإسلامي هو الدين الوحيد الذي سيجتاز هذه العقبة.
الدين الإسلامي (القرآن والسنة) هو الدين الوحيد الذي له سند متصل بدون وجود رواة مجهولين، ومعروف أين كتب ومتى كتب.
الدين الإسلامي هو الدين الوحيد الذي كتب في أحضان دولة قوية متماسكة كي تكون عاملًا مهمًا في حمايته من التحريف عكس أديان أخري.

اللغة التي نزل بها الدين الإسلامي ما زالت لغة حية يتكلم بها عدد ضخم جدًا من الخلق فلا يتطلب ذلك الترجمة مما يؤدي إلى حدوث مزيد من التحريف.
13 - أم سلمى الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 00:33
(الدكتور غضنفر) : جزاك الله خيرا اخي.تعليق قيم وجواب لكل مشكك وكل من يحاول تبخيس هذا الدين ومقارنته ب(اديان) أخرى.
14 - محب لبلده الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 05:34
ما أعلمه أن الحركات الصوفية كثير منها عقدت تحالفات مع المستعمر الفرنسي في عهد المقيم العام الجنرال ليوطي بل أن أقواها الموجودة خاصة بفاس فتحت له المدينة دون قتال و كانوا يشيعون بين الناس أنه دخل في الإسلام فقط لأنه قال لهم السلام عليكم لاباس بيخير و أكل بيديه كما يأكل المغاربة ! الصوفية في القرن العشرين قدمت خدمات جليلة للمستعمر الفرنسي لم يكن يحلم بها الحركة الصوفية الوحيدة التي قادت المغاربة لتحرير البلاد من المستعمرين هي الزاوية الدلائية الأمازيغية بعد انهيار سلطة السعديين بقيادة المجاهد
العياشي الذي حير الإسبان و البرتغاليين بقتاله الشرس بين سلا و طنجة خاصة بالمعمورة.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.