24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  3. الخليع: 3 ملايين سافروا بـ"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | بوصوف يدعو إلى العناية بأدب "مغاربة العالم"

بوصوف يدعو إلى العناية بأدب "مغاربة العالم"

بوصوف يدعو إلى العناية بأدب "مغاربة العالم"

احتضنت المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط اليوم، 18 أكتوبر 2019، حفل تسليم جائزة المغرب للكتاب، بحضور كتاب ومثقفين ودبلوماسيين وإعلاميين.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، نوّه الدكتور عبد الله بوصوف، منسق لجان اختيار جائزة المغرب للكتاب لهذه السنة، بالأعمال الإبداعية الفائزة بالجائزة بجميع أصنافها، مؤكدا أن جميع الأعمال المتنافسة تستحق التتويج، لأن كل عمل إبداعي هو ثمرة مجهود فكري ومعرفي ونظرة خاصة لقضايا المجتمع.

من جهة أخرى ناشد الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج اللجنة الساهرة على جائزة المغرب للكتاب إدراج صنف خاص بأدب مغاربة العالم في نسخة السنة المقبلة، لتشجيع المبدعين المغاربة بالخارج الذين يساهمون في إعطاء بعد عالمي للثقافة المغربية عبر التعبير عن عناصرها بلغات عالمية في أعمالهم الإبداعية.

ودعا بوصوف بهذه المناسبة إلى الاحتفاء طيلة السنة بالأعمال المتوجة من خلال فتح نقاشات حولها في مختلف الفضاءات العلمية والأكاديمية والإعلامية، وتقريبها من تلاميذ المدارس لما تحمله من قيم كونية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - saad الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:50
نِعم الاقتراح ونعم الدعوة
مغاربة العالم يجب الالتفات الى منجزهم وإجازته
والاعمال الفائزة بالجائزة يجب ان تكون موضوع قراءة ومناظرة وتحليل طيلة السنة
2 - م المصطفى الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:26
ما دام السيد بوصوف يتحدث عن تشجيع الإبداع الأدبي والفكري والثقافي لفائدة مغاربة العالم، فلا بأس لو إنصب اهتمامه حول أبناء الجالية المغربية المستفيدين من تعليم اللغة العربية والثقافة المغربية.
فلتذكير السيد بوصوف فإن هذا العليم يفتقر لكتب قرائية وبرامج لتحفيز التلاميذ على تعلم اللغة العربية وعلى الاستفادة من كتب ومقررات خدمة لهذا التدريس وتشجيعا لمدرسات ومدرسي اللغة العربية والثقافة المغربية بالمهجر على أداء مهمتهم على الوجه الذي يريدونه لتبليع رسالتهم الثقافية خدمة لأبناء الجالية.
3 - سمير السبت 19 أكتوبر 2019 - 10:03
مغاربة العالم وخاصة الدين نجحوا في التاقلم مع مايسمى العالم المتقدم و المتفوقين معرفيا و علميا و تكنولوجيا الدين وصلوا الى المدنية والتحضر و الدين فهموا أن عليهم عدم تضييع وقتهم في الخزعبلات... و جمع الأموال من الخليجيين الدين تتحكم فيهم إسرائيل و اخواتها لفرض التجهيل والسيطرة و التدمير باية طريقة...نعم هؤلاء مفخرة وجدوا جوا مناسبا لنمو و سمو الفكر العقلاني والعمل الجدي ووو ادن يجب الاستفادة من تجاربهم و حنكتهم و تبصرهم بخلق منصة إلكترونية كهسبريس مثلا و ويكيبيديا تتلقي فيها الآراء من العالم بأسره وتناقش بعلم وبدون تشدد أو عصبية أو مزاجية ...يمكننا إعادة كتابة التاريخ و خلق نمودج مستقبلي افتراضي و تطوير الحاضر وتكون هناك رقابة من متطوعين احرار غير متحزبين ولو ليسو مغاربة ... العالم أصبح قرية صغيرة. الاهتمام بمصير المعرفة و الرياضة والفنون و التسلية و العلوم و التكنلوجيا و الطفل و المرأة و الرجل الخ فرض... حتى لا نصبح سجناء افتراضيين رهينة مطبعة الاوراق المالية...هدا لن يعجب الكثير من المرضى لكن وسيلة لبرهان أدميتنا و حريتنا وحبنا و انسانيتنا و جعلها هدف التعايش السلمي.
4 - غير معروف في الخارج الأحد 20 أكتوبر 2019 - 21:14
يبدو أنه مجلس لا وجود له إلا في الأوراق.هو في واد ومشاكل مغاربة الخارج في واد آخر. منهم من يجدي الصدقات في شوارع اروبا ومنهم قاصرون متشردون لا من يتسوق أخبارهم. وأبناء الجاليات كثير منهم يجهل اللغة العربية
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.