24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مِهَنيّون: غياب توقيع رئيس الحكومة يوقف 200 مشروع سينمائي

مِهَنيّون: غياب توقيع رئيس الحكومة يوقف 200 مشروع سينمائي

مِهَنيّون: غياب توقيع رئيس الحكومة يوقف 200 مشروع سينمائي

تستمرّ الآثار الجانبية للانتقال الحكومي الأخير في الظّهور، هذه المرّة في القطاع السينمائي، بعد ما نقل مهنيّون إلى العلن شكاوى من تأخُّر في التّوقيعات أوقف صرف مستحقّات مشاريع سينمائية في مختلف أنحاء المملكة.

محمد الإدريسي، رئيس نادي المنتجين المهنيين للسمعي البصري والسينما، وضّح أنّ "المشكل عامٌّ وكبير"؛ لأن الواقع الذي يعرفه اليوم في المركز السينمائي المغربي هو "توقُّف ما يزيد عن مائتي ملفّ يحتاج أداء، بسبب التّوقيعات".

هذا التوقّف خلَق، حَسَبَ الإدريسي، "أزمة كبيرة لدى الشّركات والعامِلِين في القطاع"؛ لأن "الملفّات تمّت معالَجَتُها، ولكن رئيس المركز السينمائي المغربي ليس عنده تفويض للتّوقيع للمالية، فبقيت المسألة عند رئيس الحكومة"، وهو ما دفع أغلب العاملين في القطاع إلى التشكّي من استمرار هذه الوضعية.

وبَيَّن المتحدّث أنّ سبب المشكل أنّ "مدّة انتداب المدير عندما انتهت، وقّع وزير الثقافة والاتصال السابق محمد الأعرج له تفويضا إلى حدود 31 من الشهر، على أساس أنّه لن يترك وزارته، وبعدما تُجُوزَ إداريا هذا التاريخ، ولم يعد الوزير في منصبه، بقيت الإشكالية على المستوى المالي، وبقي الملفّ عند الوزير الحالي حسن عبيابة، وأعطاه لرئاسة الحكومة لتوقيعه".

وحمّل رئيس نادي المنتجين المهنيين للسمعي البصري والسينما "مسؤولية الإغلاق على أزيد من مائتي مشروع في المركز السينمائي المغربي دون أداء لِسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة".

وشدّد المتحدّث على أنّ رئيس الحكومة لا يمكن أن يأمر بتسريع المراسيم والأداء في خطابات حول قضايا أخرى، بينما أصحاب المشاريع السينمائية في الآن نفسه متوَقِّفون منذ شهر يونيو الماضي، ولم يتلقَّوا بعد مُستحقَّاتهم.

كما جدّد الإدريسي تأكيده على ضرورة توقيع تفويض لرئيس المركز السينمائي المغربي صارم الفاسي الفهري، حتى يُوَقِّعَ في المالية؛ لأن جميع المشاريع متوقِّفة في غيابه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مومو الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 01:06
الحل الوحيد الذي قد ينهض بالسينما المغربية هو الاختصاص،والبعد عن إعطاء الدعم لمن هب ودب، فالسينما الأمريكية انتشرت في الخارج عن طريق الوسترن، ثم كان هناك تنوع في المنتوج فيما بعد، والهندية كذلك عرفت خارجيا عن طريق الأكشن الرديء والأفلام الموسيقية،ثم بعد ذلك تطورت، والمصرية اخترقت أكثر عن طريق الكوميديا، ليبقى السؤال أي طريق يمكن أن تسلكه السينما المغربية وتنجح...على الأقل محليا؟
2 - وجدة الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 02:12
ياخدون الدعم لتشويه المغربيات كما لو ان المشاكل كلها في الدعارة
انا من جهتي ما يستاهلو حتى ريال
3 - Said الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 04:23
هذا هو الريع بعينه فما على السينمائيين سوى كتابة سيناريوا فاسد وفيلم رديئ الا ويطالب بالدعم فمن اراد انتاج فيلم فليفتح محفظته ويصرف عليه .
4 - عبدالرزاق الاسماعيلي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:32
هؤلاء يعيثون فسادا في المال العام
ينتكالبون على ريع الدعم بافلام تافهة تصور لكي تلقى في المهملات بعد اخذ اادعم العمومي
لا للريع
5 - مومو الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:04
تتمة
في مصر، وبعد الأزمة التي عرفها القطاع السينمائي بعد ثورة 25 يناير، خاصة بعد عزوف الكثير من المنتجين عن الاستثمار فيه، أضحى المنتج السبكي هو المنقذ للقطاع، وسادت أفلامه التي تدور في الحواري الشعبية وتعتمد بالأساس على وصلة لراقصة ومطرب، حيث أصبحت سمة مكررة في كل أفلامه، كما ظهر نجم محمد رمضان الذي قدم سلسلة من أفلام البلطجة التي أصبحت موضة العصر في مصر، لا بل استطاع أن يثبت أن السينما المصرية مازالت قادرة على ولادة نجوم جدد، في أنواع جديدة من الأفلام، وذلك في ظل تراجع الابداع في الكوميديا التي شكلت أحد عناصر القوة لدى المصريين.
وتبقى تيمة البلطجية الأبطال إحدى الخيارات الممكنة التي يمكن للسينما المغربية استثمار الجهد الأدبي والمالي فيها، في انتظار خلق كيان لهذه السينما، وصياغة هوية خاصة بها، وكذلك خلق نواة جمهور لها...لكن المشكل عندنا أن الدولة، الممول الرئيسي للسينما المغربية، ووراءها القائمون على السياسة الأمنية في البلاد، لن يسمحوا بتمجيد مجرمين على حساب الجهاز الأمني، وهو الشيء الذي لا تجد السلطات في مصر أي غضاضة في فعله.
ليبقى للسينما المغربية، إذا ما أرادت أن تقدم دورا للبلطجي، أن تختار عزيز حطاب في دور ولد الحمرية، ويساعده في "إجرامه" سعيد باي.
6 - وعزيز الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:58
ولكن رئيس المركز السينمائي المغربي ليس عنده تفويض للتّوقيع للمالية، فبقيت المسألة عند رئيس الحكومة"، وهو ما دفع أغلب العاملين في القطاع إلى التشكّي من استمرار هذه الوضعية.




هذا غريب.....


هل صحيح" المسألة" بقيت عند رئيس الحكومة؟؟؟


و لماذا رئيس المركز ليس لدية تفويض؟؟؟؟


و من كان لديه التفويض سابقا.... ؟؟؟؟



منطق.... و اي منطق.... ؟


اظن المركز لم يكن تابعا لصندوق المقاصة...

الذي كان يوزع "الدعم " حسب فواتر كميات السكر و الغاز و الغازوال ووو، الموزعة

فاكتشفوا العجب العجاب....


اظن قد تكون تغيرت طريقة دراسة الملفات....


اسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون...

لتتبينوا...
7 - riad الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:17
ليس هناك في العالم دولة تعتبر نفسها قوة عالمية، أو قوة إقليمية، أو ترشح نفسها للعب أحد هذين الدورين في المستقبل، ولا تمتلك صناعة سينمائية متطورة، إلا المغرب لم يفطن بعد لأهمية امتلاك هذه القوة الناعمة، لا بل أنه ضيع فرصة لبناء هذه الصناعة أيام كانت القاعات السينمائية والمسارح تستطيع حشد الجمهور، وكان القطاع السينمائي في منأى عن القرصنة التي تضربه الآن في مقتل، وتجهض أي أمل له في النهوض.
8 - قنديل الخميس 21 نونبر 2019 - 13:42
إن الله يمهل ولا يهمل ..كل المشاكل التي تتخبط فيها السينما المغربية وردات المشاريع المقدمة بقاعة العروض او التلفزيو ن سسبها الاول والاخير هو المنتج وليس المخرج او السيناريسة او المركز السينمائي بلا عندنا بالمغرب مخرجون متمكنون وكتاب سينريو متففون وكن عندما يستعين المنج بخدمات من هب ودب ولا يحضر فريق تقني متمرس ليتمكن بالاحتفاض ب70 في الماة من الدعم ويضيفها الى حسابه الخاصهدا ان جفع لهم مستحقاتهم كيف تريدون ان يسهل له الله في حياته واعماله نحن التقنيون السينمائيون الا جات علينا غير حيدو هدا الدعم ؤخلونا نشفو حالنا رغم ان جل المنجين هدي 5 سنوات مكان كي كساب حتى صندلة صحيحة واليوم ابنه لم تتداوز السن 20 لها سيارة زوج رايفر
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.