24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | نقّاد: رواية "العين القديمة" عمل استثنائي في مسار محمد الأشعري

نقّاد: رواية "العين القديمة" عمل استثنائي في مسار محمد الأشعري

نقّاد: رواية "العين القديمة" عمل استثنائي في مسار محمد الأشعري

وقّع محمد الأشعري، الشاعر والروائي وزير الثقافة الأسبق الرئيس السابق لاتحاد كتّاب المغرب، آخر رواياته "العين القديمة" التي صدرت عن منشورات المتوسّط بإيطاليا في السنة الجارية 2019. وقدّم مجموعة من النّقّاد المغاربة لرواية الأشعري، الذي حصلت روايته "القوس والفراشة" على "جائزة بوكر" في عام 2011.

نقلة في تجربة الرواية العربية

عبد الحميد عقار، ناقد أدبي رئيس سابق لاتحاد كتّاب المغرب، قال في سياق مشاركته في لقاء تقديميّ بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط لـ"العين القديمة"، إنّ هذه رواية نَقْلَةٌ أخرى في تجربة الكتابة بالعربية في المغرب والعالم العربي، وأضاف أنّه وجد فيها "سلاسة روائية أدبية إبداعية بالغة الشَّغَف والجاذبية".

وأورد عقار أنّ "العين القديمة رواية من زمَننا عن زمننا، وبحث عن غدنا المُحتمَل الذي يريد الأشعري عبر الحكاية أن نعبُرَه وندركه في أبعاده واحتمالاته، في فترات منذ ستّينات القرن الماضي، ونعبر سبعيناتِه، وثمانيناتِه، والألفية الثالثة اليوم، وصولا إلى آنِ الكتابة، وآنِ القراءة".

وتسبح في هذه الرّواية، وِفْقَ قراءة عقَّار، شخوص كثيرة متنوِّعَة مليئة بالنّشاط، والسِّجال، والجِدال، وهي شخصيّات تبحث عن شرطِها الإنساني في الغد، وتجعل من بعضها مرايا متقابلة تتلاقى وتتصادم وتتباين غالبا، وهي شخوص روائية يراها "ممتلئة كثيفة".

ويرى النّاقد المغربي ذاته أنّ "العَين القديمة" ليست رواية سرديّة يسردها السّارد أو الشّخوص، فهي رواية تنبني أمام القارئ وهو يقرأها، أو عندما يسترجع ما قرأَه، وسمّاها "روايةً إبداعا مسرحيّا دراميّا". كما وجد عقّار فيها وجها آخر لما يحضر في جميع روايات الأشعري، من تمجيد وتمسّك بالحياة، والحقّ في الاستمتاع بها، وتمجيد لمراجعة الذّات، ولو أنّ شخصيّاتها في مرحلة الإحباط والهزيمة ومراجعَة الذّات.

عمل استثنائي

شرف الدّين ماجدولين، أستاذ جامعي ناقد، ذكر بدوره، في اللقاء التّقديمي للرواية، أنّ "العين القديمة نصّ متقَن وجذّاب بعمق معنوي آسر"، وقال: "عشتُ مع نصوص الأشعري في لحظات صدورِها، وعشت معها المدارج المعنويّة واللُّغَوية التي ارتقاها؛ وهذا نصٌّ مختلِف، وعملٌ استثنائيٌّ في مسار الكتابة الرّوائية لمحمّد الأشعري".

ووضّح ماجدولين أنّ هذه الرواية تقوم على لُعبَة شخصٍ له وجهان؛ أحدهما حقيقيٌّ والآخر افتراضي، وتقدّم الرواية منذ الجملة الأولى إيحاءات بأنّه شخصٌ واحد ثم يكتَسب ملامح، وعائلة مختلفة عن البطل الرّئيس. وأضاف أن "هذه من الروايات المغربية النّادِرَة التي تستَثمِرُ بنجاح حادثة واقعيّة، إضافة إلى قراءتها للرّاهن، انطلاقا من ذاكرة ما وقَع منذ الاستقلال إلى اليوم".

من جهته، قال عبد الفتاح الحجمري، ناقد مغربي، إنّ "العين القديمة" نصٌّ بديع، ورواية أعجبته بالحكايات الصّغيرة لشخصيّات لا تريد التخلّص من الزّمن، فتستبدل الأحلام أوهاما، بتصييرها ملحمة، وأضاف أنّ "سيرة مسعود، البطل، التي حكاها بشجاعة، كانت بديلا عمّا عاشَه من خيبات وانكسارات"، ورأى فيها مثالا على أنّ "الحياة التي نرتِّبُها بمشيئتنا لا بدّ أنّها تضحَك علينا، وتُرَتِّبُ لنا أشياء لا تخطر على بال".

مناخٌ كابوسيٌّ

في سياق تفاعله مع تدخّلات قُرّائِه، قال محمد الأشعري إنّه حاوَل ترك ظلٍّ من الشّكّ لدى القارئ، في لعِبٍ يشكّل جزءا أساسيا من القصّة ولذّة النّصّ، حتى يتساءل: هل الآخر شخصيّة حقيقية أم افتراضية؟ وهل تنتهي الحكايات أم لا تنتهي؟ ثم استدرك: "لكن مع جرّاحين ماهِرين مثل النّقّاد الحاضرين، لا يبقى سرّ بين الرواية والقارئ".

ووضّح الأشعري أنّه مُهتَمٌّ كثيرا بالازدواجية الموجودة في شخصيّتنا المغربية، التي سمّاها "رياضتنا الأولى"، ثمّ عدّد تقابلات يعيشها المغاربة يوميّا، بين "المتدَيِّن والمتمرّد، والوَرِعِ والفاجر، والنّظيفِ والوَسِخ، والمحافِظِ واليساري التقدّمي..."، وأضاف: "هذه الازدواجية الخطيرة تلغِّمُ حياتَنا ومصائرنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، متعجّبا من ضمّ الشّخص الواحد هذه الازدواجيات في نفسه.

ويرى وزير الثّقافة الأسبق أنّ النّظام السياسي أكبر تعبير عن هذه الازدواجية السّاكنة والصّادمة بالمغرب، قبل أن يتحدّث عن رياضة وطنية أخرى هي "الوقوف في منتصف الطّريق"، بعد خلق الحماس، والكلام، والخطاب، ثم تركه والانسحاب إلى شيء آخر.

وأعطى الأشعري مثالا على هذه "الرياضة الوطنية" بـ"الانتقال الديمقراطي الذي نعيشُه للأبد، ولن يتمّ"، وأضاف مستنكرا: "انتقل النّاس من منازل إلى منازل، ومن مدن إلى مدن، والديمقراطية لا تريد أن تنتقل". كما أعطى مثالا بـ"إرادة مراجعَة حياتنا، وإصلاح الحقل الدّيني الذي بدأناه بحماس ثمّ حوَّلناه لإرهاق جديد نُرهِقُ به حياتَنا".

وتحدّث الروائي ذاته عن النّدوب التي يعيشها من حَمَلوا أحلامَ التّغييرِ والانتقالِ من واقع إلى آخر، من أجيال مختلفة، نتجَت عن التّحوُّل السّريع إلى شيء كابوسيّ، وهو ما اختار معه "مناخا كابوسيّا" في روايته، ووحشا يبدو أحيانا شخصيّة حقيقية، وأحيانا أخرى رُهابا يطارِدُنا بشكلٍ مستمرّ.

وختم الأشعري كلمته متمنّيا أن يلتقط قرّاء رواية "العين القديمة" "شيئا من المُتعَة الفنية والأدبية"، وزاد: "إذا حصَل سأكون سعيدا أنّني كتبتها من أجلكم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - اسماعيل الأدوزي الاثنين 18 نونبر 2019 - 12:04
كل ما أذكره أن الأشعري كان من الوزراء الفاشلين في احدى أهم الحكومات وهي التي رأسها السي عبدالرحمن اليوسفي
2 - ملاحظ الاثنين 18 نونبر 2019 - 12:11
اسي محمد اخدت تقاعدا مريحا و لديك مشاريع تدر عليك مالا فلا حاجة لك بمشاريع ثقافية لانك لم تنمي الثقافة و كنت الوزير المسؤول الاول عنها... ما اجمل النظال من خارج المنظومة...... فعش انت يا سي محمد و دع عند الثقافة للفقراء من المثقفين.
3 - قارئ الاثنين 18 نونبر 2019 - 13:12
كثير من المثقفين ، حينما يتكلمون بلغة الأدب ييدعون ، على حد من يرافقهم في النقد النفاقي ، ماذا أبدع سي الأشعري داخل
حكومة التناوب ؟
لقد كان مهووسا بحقيبة الوزارة لاغير.
4 - خدوج الاثنين 18 نونبر 2019 - 13:35
لو كانت اخر رواية في ااعالم ، لايستحق أن يكون في عالم الأدب ، فمن لم يبلغ الحكمة لا يحكم ولا يكتب
5 - عابر الاثنين 18 نونبر 2019 - 14:55
من خلال المقال وماقاله النقاد حول الرواية.يتضح ان المثقف مكانه الطبيعي خارج السلطة.خصوصا انالثقافة في عمقها ومعناها لا تحتمل تلك الازدواجية .ممارسة السلطة+الابداع. خاصة في واقعنا. فمهما كان التعليق حرا فسينصب حول المقال بالضرورة.وشكرا لهسبريس على تقريبنا من الرواية.وزيادة اشتياقنا لقراءتها.
6 - الاشعري الوزير الاثنين 18 نونبر 2019 - 17:34
عشت مرحلة الاشعري وزيرا للثقافة والحقيقة والتاريخ الرجل اشتغل على التراث المادي الوطني.كالمكتبات العمومية والمدارس ذات البعد التاريخي وبعض القلاع .فساهم في تصميمها وجعلها معالم للسياحة الثقافية.ولو استمر من بعده على مساره لكان لوزارة الثقافة دور مهم في انعاش الثقافة والسياحة الداخلية وتعريفه الاجيال الحاضرة بماضيهم.له عثرات مراقب الوزراء وخاصة في الناس الذين كانوا معه واستغلوا الوزارة والطبع المدعم ووو.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.