24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | حدوش يناقش الإيمان والإلحاد في "كسوف عقل"

حدوش يناقش الإيمان والإلحاد في "كسوف عقل"

حدوش يناقش الإيمان والإلحاد في "كسوف عقل"

يصدر للروائي بوجمعة حدوش، قريبا، نصّ أدبي جديد موسوم بعنوان "كسوف عقل"، عن دار القرويين للنشر والتوزيع بمدينة القنيطرة؛ وهو ثاني عمل للكاتب المغربي بعد "سباق مع الزمن" الصادرة قبل أشهر قليلة من الآن.

وتدور أحداث "كسوف عقل" حول قصة إلحاد شخص وعدم اقتناعه بالإيمان نتيجة لقساوة تعامل الأب معه، ثم اتفاق عائلته مع أصدقائه حول خطة يستطيعون بها إرجاعه إلى الدين الإسلامي؛ وهو المبتغى الذي تحقق بعد عناء طويل من المناظرات، وتعرضهم لصدمات فشل الخطط.

ووظف بوجمعة حدوش في هذا النص السردي الطويل، الذي تتراكب فيه الأحداث وتتنامى بتعدد الأزمنة وتنوع الأمكنة وتوظيف الشخصيات، لغة بسيطة واعتمد سلاسة في التعبير ووضوحا وتسلسلا في حكي الأحداث، مانحا السارد مجالا رحبا يعكس فيه نظرته للحياة وفلسفته وواقعيته، عن طريق السرد والوصف والحوار.

واستطاع الكاتب أن يطير في عالم الروايات العالمية، ويسبح في بحار أفكارها، ويغوص في أعماق معانيها، سواء من حيث البناء أو من حيث الدلالة، مقدما عالما من الأفكار بخصوص الإسلام والمسلمين، عبر مجموعة من المناظرات التي وردت في الرواية بين يوسف وصامد بطلا العمل الإبداعي.

وقدم مؤلف "كسوف عقل" جملة من المعاني والدلالات بخصوص الإلحاد والإيمان، وقد يقتنع المتشكك في وجود الله بوجوده، فهي رسائل موجهة لا إلى قارئ الراوية فقط، وإنما إلى المؤمنين والملحدين عبر العالم، ويمكن القول أن رواية "كسوف عقل" لا يجب أن تقف عند حدود اللغة العربية وحسب، وإنما يجب أن تُتَرجم إلى لغاتٍ أخرى، فإن فيها أفكارا ونظريات يحتاجها كل مؤمن وملحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - فرانز كافكا الأحد 22 دجنبر 2019 - 22:27
اتمنى ان يتجاوز العرب مسألة اﻹلحاد و اﻹيمان فهما مسألة شخصية بين العبد و الله ... قال الله تعالى مخاطبا رسوله الكريم : : {إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}".
2 - ياسين الفكيكي الأحد 22 دجنبر 2019 - 22:34
حين يرى الشباب ان المتدين الذي يتغنى بالفضيلة و الاخلاق و يدعي الطهرانية والقدسية هو نفسه اسوء الناس اخلاقا وارذلهم وأحطهم وحين يرى تجار الدين يتاجرون بكلام الله ويبيعون به الوهم لأتباعهم وحين يرى ان بلدانه الاسلامية هي اسوء البلداء وأحطها وأقذرها وأذلها وأفقرها وأجهلها وأكثرها خرابا على كافة الاصعدة مقارنة بالشعارات التي تتغنى بها ليلا و نهارا وحين يرى الامم تتقدم بالعلم وتنهض بالعلم وتغزو الفضاء بالعلم بينما امته غارقة في مواضيع بهيمية من نكاح و سبي و قتل وحلال وحرام وأعظم أحلامها ان تقتدي بحياة اشخاص ماتوا منذ الاف السنوات في بادية الجزيرة فمن الطبيعي ان يلجأ هذا الشاب كردة فعل الى الالحاد لكن فطرته السليمة تبقى تؤمن بخالقها عز وجل و تنتظر الفرصة المناسبة للعودة الى بارئها سبحانه و الى رحمته و عدله و محبته اذا سخر الله لها من يفهمها ان الدين ليس هو المتدينين و ان الله ليس هو من يعتقدون انهم وكلاؤه و انه هو دينه بريئان مما نسبته اليهما خزعبلات الكهنة و فهم المجرمين.
3 - sarsar الأحد 22 دجنبر 2019 - 22:39
أكيد هذا الكتاب لن يأتي بجديد. الموضوع نوقش منذ ملايين السنين وليس بجديد ولا أظن أنه سوف يشفي غليل الباحثين عن الحقيقة. قضية وجود الله من عدم وجوده لم يستطع أي مفكر سواء كان مؤمنا أو ملحدا أن يثبت الوجود أو عدمه بالديل والمنطق. لو إفترضنا أن الله موجود فما دليل المؤمن على أن دينه هو الصحيح؟ وهل الله يحتاج إلى الملائكة والرسل وهو القادر على كل شيء؟ أظن أن المقال عبارة عن وصلة إشهارية للكتاب لاغير.
4 - الحسين الأحد 22 دجنبر 2019 - 23:13
المؤمن بالله تعالى بالفطرة لا يحتاج إلى الفلسفة والتفلسف ليستدل به بوجود الله يكفيه كتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحية.
الملاحدة هذا الزمان وخاصة العرب منهم لم يصلوا إلى الحادهم من خلال البحث والفكر.. وانما كفروا بالله بسبب البعد عن منهج الله وعدم معرفة الإسلام بحقيقته .
5 - التازي الاثنين 23 دجنبر 2019 - 00:44
كل العلماء يعرفون يقينا أن هناك مسبب عظيم وراء وجود الكون و الحياة ، و لكن لا أحد يعرف ماهية هذه القوة ، و اليقين أنه لا توجد علاقة بين الاديان و سبب وجود الكون و الحياة، لأن الأديان صناعة بشرية.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.