24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال

"فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال

"فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال

بعد غياب طويل عن الغناء امتد لأزيد من ثلاثين سنة، تستعد المطربة المغربية عزيزة جلال لإطلاق عمل فني جديد بعنوان "فرق كبير".

الأغنية الجديدة، التي أعلن عنها الملحن والموسيقار السعودي جميل محمود، تحيي من خلالها جلال الأغنية الطربية التي تميزت بها في توهجها الفني، فيما تعود كلماتها إلى الشاعر إبراهيم خفاجي.

وكشف الملحن السعودي، في تصريحات صحافية، أنّ "العمل الذي يجمعه بالمطربة المغربية عزيزة جلال، على مستوى الألحان، انتهى من تسجيله رفقة الفرقة الموسيقية بأستوديوهات القاهرة"، مبرزا أنه "ينتمي إلى الأعمال الطربية الطويلة".

وعادت المطربة عزيزة جلال إلى الساحة الفنية، من خلال حفل أحيته ضمن فعاليات مهرجان "شتاء طنطورة" بالمملكة العربية السعودية، نهاية شهر دجنبر الماضي، بعد غياب دام أزيد من ثلاثين عاما.

وكانت ابنة مدينة مكناس قد أطلت، في وقت سابق، على الجمهور من خلال برنامج "اللقاء من الصفر" على قناة "إم بي سي"، وتحدثت عن ظروف اعتزالها للفن وهي في أوج العطاء، وقالت حينها إنها اختارت أن تترك الفن بعدما تعرفت إلى زوجها السعودي الراحل، عن طريق الصدفة، في منطقة ماربيا الساحلية بإسبانيا، أثناء قضاء عطلة الصيف.

ولم تغير سنين الغياب شيئا من عزيزة، أطلت على جمهورها، بالنظارات الطبية السميكة التي اشتهرت بها منذ أن ظهرت بها أول مرة سنة 1975 في برنامج "مواهب" لصاحبه الراحل عبد النبي الجراري.

وكانت البدايات الفنية لعزيزة جلال من المغرب، حيث ترعرعت بين أزقة العاصمة الإسماعيلية ودروبها، وتابعت تعليمها الابتدائي والثانوي، كما تدربت على مقامات الموسيقى والصولفيج.

وبعد المغرب، انتقلت جلال إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث مكثت هناك فترة زمنية غير طويلة، أدت خلالها عددا من الأغاني لأحد أشهر مطربي الإمارات على مر تاريخها، الراحل جابر جاسم، فأعطت لتلك الأغاني إشعاعا إضافيا بفضل خامات صوتها القوي والرخيم، لتنقل بعدها إلى القاهرة، لتنطلق مسيرتها الاحترافية من أرض الكنانة.

ومن الأعمال الغنائية، التي اشتهرت بها عزيزة "مستنياك" الشهيرة، و"بتصالحني حبة.. وتخاصمني حبة"، و"روحي فيك"، و"التقينا"، و"يالله بنا نتقابل سوا"، وأغنية "من حقك تعاتبني"، وأغنيات أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - Abdo السبت 18 يناير 2020 - 12:10
للأسف فقط،لاود التدخل في الاختيارات الشخصية للأشخاص،لكن هناك اختيارات تبدو من السماء أنها خاطئة الا للاعمى وهنا اقصد اعمى القلب.
2 - Driss السبت 18 يناير 2020 - 12:11
صوت جميل لزمن جميل على الاقل احسن بكثير من من مايسمي فنانات هذا العصر لا صوت لا كلمات فقط الزواق و الماكياج
3 - ابن سوس المغربي السبت 18 يناير 2020 - 12:12
للأسف الشديد كان عليك احتفاظ بتاريخك الساطع ولا تنزلي الى المستوى الذي لن يزبدك الا فقدان ما بنيته وصورة جميلة و محترمة تغنيك عن كل كا سا تجنيه و خسران سمعة لامعة
4 - من المغرب السبت 18 يناير 2020 - 12:13
أنا ف النظر ديالي كون غير حافظت على الذكرى ديال الزوج ديالها و بقات في الظل، الصراحة صوتها تبدل بزاف و ما بقاش كيف الصغر، المهم أنا تمنيت كون بقات ف عيني عزيزة جلال القديمة كون أحسن.
5 - salaheddine السبت 18 يناير 2020 - 12:21
الفن لا يموت، والزمن يتغير وعزيزة تبقى شامخة متألقة فريدة من نوعها.... لا تستمعي لكلام الناس ، لقد أخلصت لأسرتك وفنك الراقي ولباسك المحتشم...أرجو أن تتبعك باقي الفنانات في الحشمة والاحترام فالعري لم يكن عنوانا للفن ولا خادما له..... حظ سعيد
6 - لعندو عندو السبت 18 يناير 2020 - 12:21
أسطورة و عملاقة الطرب العربي الأصيل صوت لم يغيره الزمن بعد 30سنة من التوقف والصوت مازال 20سنة سبحان الله الدي أعطى
7 - said السبت 18 يناير 2020 - 12:26
حقا هناك فرق كبير بين التي اعتزلت و التي استانفت...لا علاقة...للاسف مجرى النهر لا يرجع للوراء...!
8 - Yassin السبت 18 يناير 2020 - 12:32
لو اختارت أيامها الفنانة عزيزة جلال الفن عن الحيات الزوجية لتغير مسار الأغنية العربية حاليا. أما عودتها الآن وبعد سنين لا يغني إلا رصيدها البنكي.
9 - fouad السبت 18 يناير 2020 - 12:33
السلام عليكم ما كنت سيدتي ان تعودي للغناء بعد هذا الغياب أغانيك الخالدة تعتمد على النفس الطويل وهذا لا تملكينه اليوم مما يجعل من صوتك كهاوية وليس فنانة ليتك لم تعودين للغناء
10 - simsim السبت 18 يناير 2020 - 12:33
مع كامل احترامي لفنانتنا القديرة نبرة الصوت الشبابي لها أثر كبير في الآداء
وهذا ما نلا حظه
على كل حال عودة بالتوفيق والنجاح إنشاء الله
11 - souad السبت 18 يناير 2020 - 12:42
بغض النظر عن عودتها الغناء وعن كثير من الأشياء المتعلقة بالغناء مشروعيته ووووو تبقى هذه الفنانة راقية في تصرفاتها وخرجاتها الاعلامية لم تسب احدا ولَم تجرح أية فنانة ول تتطاول على اي اسم كانت وما زالت فنانة تعرف حدودها ولا تتخطاها مثل بعض الفنانات اللواتي اسان لنفسهن ولبلدهن وهن لا زلن في بداية الطريق فحبذا لو ان هذه الفنانات يأخذن العبرة والدرس من هذه الفنانة المحترمة شكلا ومضمونا فتحية تقدير لها
12 - Adilos Kenitra السبت 18 يناير 2020 - 12:43
May God have Her Husband in his mercy. Aziza had to respect his memory and dont sing again...unfortunatly
13 - الغاوي الخاوي. وجدة السبت 18 يناير 2020 - 12:46
ما اثار انتباهي هو تدخل الغاوي في حياة شخصية المغنية حيث اعاب عليها الغناء وسط الرجال مدعيا انه كان من الاشخاص الدين اكتشفوا عزيزة جلال .... ؟؟؟ سبحان الله
14 - زكريا السبت 18 يناير 2020 - 12:50
اختبار شخصي و هي حرة فيه، كانت و ستبقى فنانة كبيرة، صوتها تغير شوي بحكم التقدم قي السن و هذا شي عادي، أتمنى أن تبقى في اللون الغنائي المعروف عليها.
15 - Zidane السبت 18 يناير 2020 - 13:13
الله اعطيك الصحة ياملكة الطرب العربي يااجمل صوت نسائي بعد نعيمة سميح
16 - متتبعة السبت 18 يناير 2020 - 13:29
فعلا..فرق كبير ..بين الماضي والحاضر..للاسف عدت في الوقت الغلط .
17 - كاميليا السبت 18 يناير 2020 - 13:33
فرق كبير
ليتها ظلت في مخيلتنا عزيزة مترفعة و رصينة برنتها التي كانت تظاهي رنة اسمهان و طبقات سومة .
لكن للاسف العود ، احيانا، لا يكون أحمد.
18 - من بلاد بني الأشقر السبت 18 يناير 2020 - 13:40
حينما أقرأ تعالبق المعارضين لعودة المطربة عزيزة جلال للغناء فأصاب بالصدمة. الفن كله أصبح في أذهانهم مرتبطا بالمجون و الفساد الأخلاقي و كل يريد أن يكون الناصح الأمين. اختيارها يبقى اختيارا شخصيا فلنحترمه و نحترم الإختلاف. أنتم تحملون أفكارا متعصبة دون أن تدروا. عزيزة جلال ترجع بنا إلى حقبة الفن الأصيل الذي أطرب مسامعنا في الماضي لعل ذلك يكون حافزا لجيل اليوم للإستمرار في هذا النوع من الفن عوض الخرذة التي نسمعها اليوم. دعوني أنتقل بكم إلى مرحلة تاريخيا كانت فيها الأندلس بلاد تنوع بامتياز أطلق فيها العنان للعقل و أنتجت لنا ألات موسيقية كالعود و القيتارة...وأنتجت لنا فنا أدبيا و فلسفيا و علما راقيا لكن حين بدأت أفكار التشدد الدينى تطفوا على السطح بدأ الفن و الإبداع يموت شيئا فشيئا فأصبحت قيمة الإنسان تنحصر في التفكير في الموت و الآخرة. فأصبح بذلك الإنسان المسلم ميتا قبل يولد. تحرروا كلية من الأفكار الدينية السلفية و الوهابية من عقولكم فإنه بدون هذا لن نلحق بالركب الحضاري و لو انتظرنا الغرب آلاف السنين. رحم الله إبن سينا حينما خاطب هؤلاء المتشددين:"بلينا بقوم يظنون أن الله لم يهد سواهم"
19 - مواطنة السبت 18 يناير 2020 - 13:47
لها الحرية التامة في حياتها و في قناعتها و نكن لها كل الاحترام كفنانة الزمن الجميل التي اطربتنا باغانيها الرائعة .
20 - oujdi السبت 18 يناير 2020 - 13:50
pour moi elle est libre mais une question a poser pourquoi elle n'est pas retourné chanter pendant que son mari était en vie ?
21 - يزيد السبت 18 يناير 2020 - 14:14
فرق كبير بين عزيزة جلال الامس وعزيزة جلال اليوم يبدو انها فقدت الكثير من لياقتها البدنية والصوتية
22 - كريم فرنسا السبت 18 يناير 2020 - 14:14
إلى كل من يقول أن صوت الفنانة عزيزة جلال فقد الكثير من مقوماته بفعل عامل السن أقول لهم أُخالفكم الرأي، شخصياً أجد صوت عزيزة أجمل ألف مرة من الأصوات الرديئة الموجودة حالياً ...
أكيد سيُغير المنتقدون رأيهم عندما تُغني الفنانة قطعتها الجديدة.
أحبك ياعزيزة المغرب صوتك يُطربني أسمعه في المنزل في السيارة حتى أبنائي الذين لم يولدوا في المغرب تعودوا على سماع روائعك مند صغرهم ...
واصلي سيدتي لك منا كل الحب والتقدير.
23 - hakim السبت 18 يناير 2020 - 15:01
بصراحة مازلت غير قادر على استيعاب الدافع وراء عودتها بعد مرور كل هذه السنين..
24 - محمود السبت 18 يناير 2020 - 15:14
مع كل احترامي لهذه السيدة ،أيام عزها و شبابها كانت مشغولة بزوجها الخليجي و الآن في خريف العمر بان ليها المغرب و الغناء كأن المغرب ولا لافراي !
25 - مغربية السبت 18 يناير 2020 - 16:52
سيدة محترمة وفنانة راقية وإنسانة تتميز بالحشمة والوقار ماأحوج هذا الزمن إلى أمثالها كانت فنانة جميلة في صغرها والآن هي فنانة أجمل وأرقى أدت رسالتها تجاه أسرتها وأكملت المشوار فمن حق نفسها عليها أن تحيي الفنانة التي كانت مخبأة في الظل طوال السنوات الماضية... أما الذين يقولون ان عليها أن تبقى مخلصة لزوجها فأنا استغرب كيف يفكرون وهل هم حقا مسلمون ؟ ألا يعلمون ان علاقة الزوجية تنقطع تماما بين الزوجين بمجرد موت أحدهما وبانتهاء عدة المرأة... عزيزة جلال هي هي نفس الصوت ونفس الاحساس ونفس الفن الراقي لقد أدى الكثيرون هذه الأغنية لكن لا أحد استطاع أن يؤديها بمثل إحساسها وعرب صوتها ونقائه
26 - متابع السبت 18 يناير 2020 - 17:06
كل الذين تمنوا عدم عودة عزيزة جلال للغناء والاحتفاظ بصورتها القديمة عندهم حق وأنا معهم في الرأي...لكننا لا نعرف ظروفها المادية بالأخص...فقد قرأت أن بعد وفاة زوجها بدأت تعاني ماديا والحاجة لمصدر دخل هو ما فرض عليها العودة للغناء.فأعتقد لو كان سبب آخر لا أظنها ستعود بعد هذه السنوات الطويلة وفي هذا السن.
27 - دبلوماسي السبت 18 يناير 2020 - 19:33
اتقوا الله في أعراض الناس أو ما أنتما دابا راكم على أبواب الجنة عزيزة جلال تبقى عزيزة جلال و انشاء الله ستساهم في الأعمال الخيرية
28 - ليلى السبت 18 يناير 2020 - 22:23
اشكرك على هذه العودة الدافئة. صوت مرهف و عميق أعادنا الى زمن كانت فيه الأصوات الجميلة لا تتعدى أصابع اليد. و إذا بنا اليوم أمام جيش من المغنيين اختلط فيه الحابل بالنابل.
عودة موفقة لفنانتنا عزيزة جلال.
29 - احمد السبت 18 يناير 2020 - 22:38
عودة ميمونة يا عزيزة وحشنا طربك لم نجد له بديل كما نتمنى الشفاء العاجل للغائبة نعيمة سميح فاطمة مقداي لطيفة رافت غيثة بنعبد السلام عثيقة عمار محسن جمال البشير عبدوواخرون في الحقيقة زمن الطرب بامتياز
30 - ملاحظ الأحد 19 يناير 2020 - 03:41
ربما قد تسترجع مكانتها و ربما قد تتالق. فلون فنها جد مختلف عن ما يروج حاليا. شعراء و ملحنين يبدعون في مثل هذا اللون الذي تقدمه هذه المطربة. لا نستعجل و قد نتوقع الاحسن.
31 - ملالي من الرباط الاثنين 20 يناير 2020 - 00:26
لا تتعجلوا يا عشاق كوكب الغرب عزيزة جلال فالسيدة في حاجة إلى وقت لاسترجاع قوتها الصوتية؛ كما لا تحاولوا مقارنتها بعزيزة قبل عشرين سنة، فعزيزة اليوم أقوى، تمعنوا بعمق بصوتها الجديد. فعلى يدها سيسترجع الطرب الجميل بريقه.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.