24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مرميد يرفع "ستارة المسرح المغربي" .. من القدماء إلى الجيل الجديد

مرميد يرفع "ستارة المسرح المغربي" .. من القدماء إلى الجيل الجديد

مرميد يرفع "ستارة المسرح المغربي" .. من القدماء إلى الجيل الجديد

يحكى أن المسرح المغربي بخير،

وبين ما يحكى وما يعاش، وما أراه عن قرب، مسافة حياة. يوم الإثنين الماضي، انضم عبد القادر اعبابو إلى قائمة المغادرين، ورحل إلى دار البقاء. مثل كثيرين، اشتغل في صمت في أگادير، وكوّن شبابا في صمت، وغادرنا في صمت، وسننساه بعد أن نبكي قليلا ونثير كعادتنا بعضا من صخب.

تشاء الصدف أن هذا الرحيل المفاجئ لهذا الرجل بعد أن اشتدت وخزات الداء، تزامن مع بث حلقة الـ "إف ب إم" مع الفنان إبراهيم خاي. تذكر الراحل، وذكَّر كل متتبعي الموعد بأن عبد القادر اعبابو كان قد استقبله في أكادير حين مر من فترة عسيرة، بل وكان من أكبر الداعمين له ولمنحه فرصة الاشتغال في عمل مسرحي أمازيغي.

تشاء الصدف أيضا أن يكون عبد القادر اعبابو واحدا من الضيوف الذين كنت أنتظر بفخر كبير استضافتهم قريبا، وانطلقت في البحث عن تفاصيل مشواره الغني، وتواصلت مع ابن المسرح والمدير السابق للجنة الفيلم بورزازات عبد الرزاق الزيتوني، الذي حكى لي بعضا مما عاشه وعايشه في أگادير مع الراحل. جمعية أنوار سوس التي كان مؤسسها، وما قدمته لجيل بأكمله هناك. للأسف، في مسرح الحياة الموت لا يستثني أحدا في الكاستينغ، والكبير عبد القادر اعبابو غادرنا. سنذرف بعضا من دموع، وسنرقب بنفس الجبن الاسم الذي سيأتي عليه الدور مستقبلا.

يحكى أن المسرح المغربي بخير،

وقد أتفق مع هذا الطرح، لأن الكفاءات في المسرح لا تنقص نهائيا. ما نحتاجه هو طريقة تعامل ذكية مع هذه الكفاءات، بمعنى أننا نحتاج من يتقن التسيير. تطرقت للأمر مرارا وبالتفصيل الذي لا يمكن أن يصير مملا، ما دام مضمون النقاشات التي نفتح لا يطبق، ويلقى به عن جهل في سلة النسيان. تجارب شبان كثر استعرضنا نقاط قوتها في مناسبات عديدة، وتألقهم في مواعيد عربية متعددة، تنظمها جهات مختلفة يقطع شك المشككين بيقين مفاده بأننا نحتاج فقط إلى من يخبر طريقة التعامل والتفاعل مع هؤلاء.

المسير غير مجبر أن يكون عارفا كل المعرفة بالمسرح لكي يتسنى له تسيير قطاع المسرح؛ لكنه مجبر على أن يكون محاطا على الأقل بأهل المعرفة بالمسرح، وأن يخبر طريقة مجاراة إيقاع الشباب المجتهد في المسرح. أن يكون هذا المسير مساندا للمسرح ولأبناء المسرح، وأن يتم تفادي المواجهات التي تبدأ تافهة وتنتهي في أحسن الأحوال مخجلة. في الأعوام الأخيرة، تابعت عشرات الأعمال المسرحية، والقائمون على هذه الأعمال يستحقون دعما حقيقيا لأنهم يقدمون الكثير وينالون الصفعات الواحدة تلو الأخرى.

يحكى أن المسرح المغربي بخير،

منذ أن فقدنا الصديقي والجندي وقبلهما لعلج وأسماء أخرى، صرنا نتقن فقط النحيب الذي لم ولن يجدي نفعا. نسينا عن غير قصد ما جاد به كبار من القدماء، وما يجود به جيل جديد يشتغل بكل الجدية ويتألق في الإطار المتاح حسب تعبير أستاذنا أحمد بدري، مؤسس المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي. في الجهة المقابلة، اكتشفنا جماعة جهلة يقدسون القديم البالي والمتهالك، ويضربون الجيل الجديد عن قصد، على الرغم من أنهم لا يستوعبون شيئا عن المسرح ولا يقرؤون للمسرح ولا يخبرون حقا معاناة المشتغلين فيه. يتحينون في كل مرة الفرصة، ليعبروا عن وهنهم ويقصفوا شبابا يمنحون المسرح جرعات قوة.

شباب حين يمل بعضهم يفضلون المغادرة. لكم في عشرات تكونوا عندنا وداخل مؤسساتنا، ويشتغلون حاليا في بلدان أخرى بعد أن ضاق بهم مسرح بلدهم خير مثال. هؤلاء الشباب لا يعرفون معنى خوض مواجهات بالبلاغات التي تأتي متصابية أحيانا. البلاغات التي قرأتها مؤخرا، تصيب المطلع على سطورها بدوار وتبين بالملموس أن الكفاءات التي نحتاج في القطاع هي كفاءات تسيير.

وعد الوزير السابق، خلال مروره من الـ "إف ب إم"، بتعيين مدير فني للمهرجان الوطني للمسرح ولم يتم القيام بأي شيء في هذا الباب، ووعد الذي قبله بتحرير القطاع من ممتهني البكائيات، ولم يتحقق شيء. أصلا مسرحنا يسير بنفس التصورات التي وضعت منذ سنوات، وتغيب لمسة التجديد والاجتهاد. الأخطر من كل ما ذكر هو أنك تعثر ضمن القائمين على شؤون مسرحنا من يفضي بدون حياء أحيانا بأنه مسرح يفتقد لمقومات الإبهار، وهي جملة تنم عن قصور كبير في الفهم. من يتكلم عن غير معرفة يسقط في تناقضات صارخة.

المسرح المغربي، الذي يحكى أنه بخير، حاله فعلا أفضل من حال قطاعات فنية أخرى بكفاءاته التي نبخس للأسف مجهوداتها. دعوا المسرح لأهل المسرح، واتركوا لشباب المسرح فرصة التألق في المسرح. نريد أن يكون كل المتدخلين عقلاء، لكي يستمر المسرح عندنا بعيدا عن ما نتابعه حاليا من مسرحيات. قليل من التعقل رجاء.. بهذا الإيقاع، فنحن جميعا نُفقد التجربة هيبتها، والمشهد سيصير عما قريب مقززا..

*إذاعة ميدي1


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - حمودة الافناوي الأربعاء 22 يناير 2020 - 12:50
عندي طلب بسيط للسيد مرميد وهو: من فضلك أثناء استضافتك لأحد الضيوف في ميدان الفن على العموم، المرجو اعطاءه حيزا من الوقت حتى يتكلم ويبدي ما يمكنه ابداءه في جو من الحرية، لأن الملاحظ يا أستاذ هو أنك تحاصره بالأسئلة و تدخله في puzzle غير قادر على استيعابه، المرجو التفهم
2 - مسرحي الأربعاء 22 يناير 2020 - 14:29
وضعت يدك على مكان الخلل و هي كثيرة، و فعلا المسرح لا تنقصه الكفاءات الشابة و لكن تقتله سوء النوايا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.