24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مدينة طنجة تودّع "الأيقونة الثقافية" راشيل مويال

مدينة طنجة تودّع "الأيقونة الثقافية" راشيل مويال

مدينة طنجة تودّع "الأيقونة الثقافية" راشيل مويال

بعد عمر مديد قضته بين الكتب ونثر محبّتها لمدينتها طنجة أدبا في مؤلّف باللّغة الفرنسية حمل عنوان "ذاكرةُ طنجاويّة"، رحلت عن دنيا النّاس الكتبيّة والكاتبة الطّنجاوية اليهودية راشيل مويال عن سنّ ناهز السابعة والثمانين عاما.

وكانت الكتبيّة الراحلة واحدة من رموز مدينة طنجة، ووجها مألوفا في مختلف أنشطتها الثقافية، وصديقة للعديد من الوجوه الأدبية والثقافية التي كانت تحطّ الرحال بها.

وودّعت "جمعية البوغاز" الثّقافية الرّاحلة قائلة: "بوفاتها جزء من تاريخ المدينة يرحل عنّا"، كما نعتها صفحة معهد ثيربانتس الإسباني بطنجة واصفا إيّاها بـ"آخر نساء طنجة العظيمات".

وكتب الناقد خليل الدامون أنه برحيل الكتبيّة راشيل مويال، تفقد طنجة جزءا من ذاكرتها، وأضاف: "لا نعرفها إلا بين الكتب داخل مكتبة الأعمدة وخلال جلسات النّقاش وقوفا بالمكتبة وفي كلّ الأمكنة الثّقافية".

ويرى الدامون أنّه برحيل مويال، "فقدت طنجة واحدة من موثِّقي اللحظات الكبيرة لهذه المدينة لمعاشرتها أغلب الفنّانين والمثقَّفين الذين رحلوا إلى المدينة"، مضيفا: "لن أنسى صورتَها وهي تبكي على صديقها الرّاحل محمد شكري الذي لم تستسغ أنّها ستفارقه يوما من الأيّام".

وكتبت دار النشر "الفاصلة" أنّ الراحلة "كانت سيدة عظيمة حملت دومًا حب طنجة في قلبها"، و"سيّرت مكتبة الأعمدة-لي كولون-التي أدارَتها بين سنوات 1973 و1998، حيث جعلت منها أشهر مكتبة في إفريقيا تنشط على شكل صالون ثقافي"، و"ناضلت من أجل أن يظلّ اسم هذه المكتبة حيّا"، لتشكّل بجهودها هذه المكتبة "أحد الأبواب المهمّة للتّعرّف على تاريخ طنجة".

وكتبت "جمعية ميمونة" المهتمّة بالشّأن اليهودي المغربي أنّ راشيل مويال كانت "أحد أبرز الناشطات الثقافيات في مدينة طنجة"، وأنّها "جعلت من مكتبتها الخاصة في مدينة البوغاز عنوانا للباحثين عن الأدب، والقصة، والشعر".

وذكرت الجمعية في نعيها للرّاحلة أنّ "مويال كانت منبعا للحب، والجمال، والثقافة، والواجب الوطني"، مذكّرة بما احتلّته مدينة طنجة في قلبها من مكان خاص، وحديثها دائما عن ذكرياتها في المدينة مع أصدقائها من مختلف المعتقدَات والأديان.

وحتى في آخر أيّام حياتها، سجّلت الكاتبة الطنجاويّة راشيل مويال حضورها بقوّة في مجموعة من الأنشطة الثقافية المغربية؛ فتذكّرت في الشّهر الجاري عالم طنجة الأدبي في لقاء نظِّمَ بطنجة، وشاركت في نعي الأديب لطفي أقلعي، كما تحدّثت قبل أيّام عن كتابها "ذاكرة طنجاويّة" في مكتبة "الفاصلة" حيث همست، وفق منشور للمكتبة: "عندما يندثر جيلي ستفقد طنجة آخر يهودها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - عدنان الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:08
رحمها الله تعالى ، و الله رحيم بعباده كيف ما كانو.
2 - الأمازوني الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:59
لم يدكر الكاتب أين دفنت في المغرب لا تهم المدينة أو فلسطين المحتلة
3 - محمود الثلاثاء 28 يناير 2020 - 21:21
أخي عدنان يقول الله عز وجل ومن يبتغي عن الاسلام دينا فلن يقبل منه
4 - "أيقونة " ؟ ؟ ؟ !!! الثلاثاء 28 يناير 2020 - 21:27
كيف تكون "أيقونة الثقافة" ونحن نسمع بعا لأول مرة ؟
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.