24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

  2. إسلام السوق أو النيوليبرالية الملتحية (5.00)

  3. "تويتر" يضع "تمجيد العنف" على تغريدة لترامب (5.00)

  4. رحيل عبد الرحمن اليوسفي .. كان فينا "مجاهد وسياسيٌّ شريف" (5.00)

  5. قاعات مغطاة تحتضن امتحانات شهادة البكالوريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | الشامي يرفع من حظوة الثقافة في النموذج التنموي الجديد للمملكة

الشامي يرفع من حظوة الثقافة في النموذج التنموي الجديد للمملكة

الشامي يرفع من حظوة الثقافة في النموذج التنموي الجديد للمملكة

قال أحمد رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إن "الثقافة تُشكل إحدى ركائز النموذج التنموي الجديد"، مشددا على ضرورة "بناء نموذج تنمية تضطلع فيه الثقافة بدور إستراتيجي، كون الثقافة تشكل فرصة اقتصادية مهمة للغاية".

رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الذي كان يتحدث، أمس الخميس، أمام حضور عريض غصت به "قاعة شنقيط"، ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالعاصمة الاقتصادية، أضاف أن "الثقافة ليست عنصرا ثانوياً، بل تندرج ضمن الأسس التي يقوم عليها أي مجتمع بنّاء".

وأبرز الشامي، خلال الندوة المعنونة بـ"النهوض بالقراءة ضرورة ملحة"، أن القراءة بوصفها نشاطاً فكرياً تعد المدخل الرئيس للنهوض بالثقافة"، ثم زاد مستدركا: "تجب المصالحة مع الكتاب والجريدة والمجلة، وغيرها من الإبداعات الأدبية".

وفي الندوة عينها، جرى بسط المحاور الكبرى التي تخص التقرير الذي قدمه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول واقع القراءة بالمغرب، حيث أوصى بوضع إستراتيجية وطنية مُنسقة، تُنفذ بكيفية تدريجية، بهدف تشجيع القراءة مدى الحياة وفي كل مكان.

وقد بلور المجلس سالف الذكر مجموعة من المقترحات، التي أعيد تقديمها في المعرض الدولي؛ من بينها تنظيم مناظرة وطنية حول القراءة في وظائفها المختلفة، في أفق إعداد سياسة مندمجة ومشتركة بين مختلف الفاعلين المعنيين، فضلا عن إدراج النهوض بالقراءة بشكل واضح وصريح ضمن سياسة التنمية الترابية.

كما اقترح المجلس، عبر التقرير عينه، دعم المجتمع المدني من أجل تنفيذ برنامج على مستوى كل جماعة ترابية، إلى جانب تشجيع نشر وتوزيع مؤلفات الكتاب المغاربة، علاوة على إنشاء مكتبات مجانية عبر شبكة الأنترنيت للنهوض بالتراث الثقافي الوطني والتراث العالمي.

وتحسّر رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي على واقع القراءة بالمملكة، قائلا: "حتى التقارير التي يُعدها المجلس لا تُقرأ بالشكل المطلوب"، مشيرا إلى أن "المجلس يتقاسم مع الكتاب والناشرين الهاجس نفسه المتمحور حول شأن تحسين معدلات القراءة".

"نفكر في إعداد كبسولات سمعية بصرية تتضمن توصيات المجلس"، يورد الشامي، الذي مضى في القول إن "القراءة تندرج ضمن اهتمام الثقافة ككل، حيث تسهم هذه الأخيرة في خلق فرص شغل مهمة للمجتمع"، لافتا إلى "التجربة النيجيرية التي تحقق معدل نمو كبيرا في ما يخص الصناعات الإبداعية".

وذكر المجلس، في تقريره المنشور بالجريدة الرسمية تحت رقم 6836، أن "اقتناء الكتب لا يعد أولوية بالنسبة لعدد كبير من المواطنين، وهذا الأمر من بين الأسباب التي أدت إلى إغلاق عدد كبير من المكتبات"، لافتا إلى أن "قطاع النشر لا ينتج إلا عدداً متواضعاً من الإصدارات، ويعاني من عدد من الصعوبات".

وتوجد في المغرب 609 مكتبات عمومية، جزء منها أنشئ بشراكة مع الجماعات المحلية والجمعيات؛ غير أن هذه المكتبات تظل، سواء بالنظر إلى عددها أو جودة خدماتها، دون المستوى وغير متلائمة مع المعايير الدولية. وتوفر هذه الشبكة من المكتبات العمومية ما مجموعه 1.55 مليون عنوان، وطاقة استيعابية تصل إلى 12.200 مقعد لـ109 آلاف منخرط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - kimo الجمعة 14 فبراير 2020 - 04:59
وجوه اعتدنا رؤيتها ولم تحقق المبتغى المطلوب نريد شبابا يافعا بالحيوية ومؤمنا بالتغيير غير دلك نطبل سوى في الماء
2 - قارئ رغم... الجمعة 14 فبراير 2020 - 06:35
ان مسألة الثقافة في الوطن خاصة وفي بلاد المسلمين عامة شهدت انحدارا منذ القرن الخامس عشر عندما حرمت ومُنعت الطابعة من دخول بلاد المسلمين بحجة افساد الاسلام والمسلمين لمدة قرنين من الزمن ما حرمهم من علوم شتى فكانت العاقبة ما نراه اليوم ..وسبب أخر يرجع له العزوف هو القدرة الشرائية الهزيلة للمواطن فكيف تريد من احدهم لا يتعدى دخله الشهري 2000 درهم لن ولم تكفيه حتى لسد حاجياته الضرورية ان يفكر في اقتناء كتاب مبالغ في ثمنه .. قبل التفكير في نشر المكتبات في كل مكان وهذا أمر محمود فعله ولكن فكروا في مضاعفة أجر المواطن لكي يتسنى له ان يقدم على فعل القراءة
والى ذالك الحين .الله اعطينا شي مسؤولين قد المسؤولية والسلام
3 - ع.ع. الجمعة 14 فبراير 2020 - 07:36
اليوم الكل مشغول بالنموذج التنموي...الجميع معبأ للنموذج التنموي...الكل يدلي بذلوه في النموذج التنموي...لكن لا احد يعرف و يفهم اشنو هذه الخرافات او خرايف جحا...و هذا دليل على التخبط و انعدام التفكير و العبث....و الفشل...لكن الفشل يؤدي المسؤول عن الفشل..اي يطرح مشكل الديموقراطية او حكم الشعب... و التاريخ وضح ان الاستبداد و الحكم الفردي العبثي المزاجي الوراثي غير صالح منذ قرون...
4 - كمال الجمعة 14 فبراير 2020 - 08:13
في الثانوية التأهيلية التي أشتغل بها هناك صفر كتاب في مكتبة المؤسسة كغالبية باقي المؤسسات الأخرى. السؤال: كيف نربي الأجيال الصاعدة على قراءة الكتب ونحن لا نتوفر على كتب في المدارس العمومية؟ ناهيك عن ندرة أو انعدام المكتبات العمومية ورداءة خدماتها! زد على ذلك غلاء أسعار الكتب التي تستحق القراءة... الخلاصة نحن نعيش انتكاسة حضارية حقيقية ولا ندرك ذلك وهذه طامة كبرى.
5 - عابد الجمعة 14 فبراير 2020 - 08:35
في ماليزيا عندما تدفع الضريبة عن الاجر يمكن اعفاؤك بما قدره 2000 درهم سنويا اذا ادليت بفاتورة شراءك لنفس القيمة كتبا . كما تعفى كل ثلات سنوات من 10000درهم مقابل شرائك حاسوب . هذا هو التشجيع الحقيقي على القراءة و الثقافة .
6 - ملاحظ محمد الجمعة 14 فبراير 2020 - 11:55
اش من نمودج تنموي راه غير ضياع الوقت ولفلوس قوة المجالس دون اية فاءدة الفراشة قهروا الناس الي كيخخلصوا لكرا وألضراءب صحاب لبرارك ولفوا الريع وعطيهم فابور يحيد البراكة ويدير جوج لهيه .المتسولين بلا حساب ولات حرفة حسن من استاد تجد امام المساجد جيوش المتسولين دار الضريبة ولات اللي وصلها كاتخرج منوا الطايبة والخضرة كانه عدو
العشاب و صانع الاسنان كيصور حسن من طبيب الادارات عامرة غير بالنساء الراجل داير كروصة ديال الديسير وساد الطريق ما مخلي حد يدوز
واكيفاش غادي نديرو لهدا النمودج التنموي
7 - محمد بلحسن الجمعة 14 فبراير 2020 - 12:19
صدق رئيس رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي هو بمثابة مكتب الدراسات والاستشارات:
- إن الثقافة تُشكل إحدى ركائز النموذج التنموي الجديد
- لابد من بناء نموذج تنمية تضطلع فيه الثقافة بدور إستراتيجي، كون الثقافة تشكل فرصة اقتصادية مهمة للغاية
- يجب المصالحة مع الكتاب والجريدة والمجلة وغيرها من الإبداعات الأدبية
- يجب إنشاء مكتبات مجانية عبر شبكة الأنترنيت للنهوض بالتراث الثقافي الوطني والتراث العالمي
- عجبا, حتى التقارير التي يُعدها المجلس لا تُقرأ بالشكل المطلوب
- القراءة تندرج ضمن اهتمام الثقافة ككل، حيث تسهم هذه الأخيرة في خلق فرص شغل مهمة للمجتمع
- يجب الاقتداء بالتجربة النيجيرية التي تحقق معدل نمو كبيرا في ما يخص الصناعات الإبداعية
- كل من يؤمن بدور الثقافة في بناء نموذج تنموي جديد عليه الإطلاع على تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي المنشور بالجريدة الرسمية تحت رقم 6836 بتاريخ 6 دجنبر 2019 من الصفحة 2386 إلى 2394.
نادي كتاب المغرب مطالب ببلورة حلول إبداعية عملية ومساعدة اللجنة الخاصة بالنموذج التنمويعلى القيام بمهامها أحسن قيام من خلال حصص الإنصات مقديا بخلايا تفكير من طينة LOGOS
8 - قنيطري 1 الجمعة 14 فبراير 2020 - 13:01
يجب إيلاء أهمية كبرى للثقافة وللتربية أيضا. فأحد مشاكل المغرب الكبرى هو سوء تربية نسبة مهمة من المجتمع أو بالأحرى (قلة الترابي ). هناك فئة لا تعرف غير التخريب وتدمير كل ما هو جميل أو نظيف أو منظم، وفئة أخرى لا تريد العيش بشرف وكرامة وأخرى لا تبحت إلا عن ما ينهب أو يسرق. أما التثقيف فهو ضروري للحفاظ على قيم العيش المشترك واحترام التنوع والإختلاف.
9 - شمال افريقيا الجمعة 14 فبراير 2020 - 19:57
الدول التي لاتعترف بالتنوع الثقافي تموت داخليا شيئا فشيئا فمثلا في شمال افريقيا الدول تسعى جاهدا الى تبني ثقافة الشرق الاوسط لكي تستفيد من اموالهم وبالتالي تحارب الهوية الامازيغية التي هي الهوية الحقيقية للمغاربة رغم التعريب الذي طالهم وهذه بحد ذاتها جريمة في حق الثقافة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.