24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1513:3717:0419:5021:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حمد الله يفوز على مدربه في تحدٍّ على "إنستغرام‬" (5.00)

  2. ‬خرْق حالة "الطوارئ الصحية" يجر 13 قاصرا إلى المحكمة بسلا (5.00)

  3. شد الحبل يتواصل بين الباطرونا والأبناك المغربية (5.00)

  4. "كورونا الشمال" .. طنجة وتطوان تتصدران اللائحة (5.00)

  5. هل بدأت عروش العولمة تتهاوى بتسرب بعض وبائياتها؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | عريضة تطالب بحماية الكاتب النهيري من "التشريد"

عريضة تطالب بحماية الكاتب النهيري من "التشريد"

عريضة تطالب بحماية الكاتب النهيري من "التشريد"

قصد حماية الكاتب والباحث المغربي الثّمانينيّ مصطفى النهيري من "الإفراغ" والتّهجير، جمعت عريضة جديدة توقيعات مجموعة من الكتّاب والمثقّفين والباحثين المغاربة.

ووقّعت هذه العريضة، الموجّهة إلى كل من رئيس الحكومة والمدير العام للأمن الوطني ووزير الثقافة والشباب والرياضة ووالي الدار البيضاء الكبرى وعامل الحي المحمّدي الصّخور السوداء بالبيضاء، أسماء ثقافية بارزة؛ من قبيل: عبد الكريم الطبال، أحمد لمسيح، محمد بنطلحة، إدريس الصغير، العربي بنجلون، محمد أديب السلاوي، خديجة الصبار، صلاح بوسريف، عبد الحي الملاخ، حسن نجمي، عبد الكريم جويطي، ومراد الخطيبي.

وأدان نصّ العريضة بِشدة "ما تُقْدِمُ عليه بعض الجهات من اضطهاد ومضايقة واعتداء مادي ونفسي ملموس في حقّ الكاتب المغربيّ مصطفى النهيري، في محاولة غير لائقة تسعى إلى تهجيره و"إفراغه" من بيته الذي يقيم فيه منذ سنين عديدة، حيث يؤدي بانتظام ما عليه لشقة متواضعة يستغلها للاستقرار والسكن، وتقع بجماعة الصخور السوداء بالدار البيضاء".

وأضاف نصّ العريضة أنّ "في العامين الأخيرين، زادت حدة المضايقات ضد المواطن مصطفى النهيري، بهدف تشريده ودفعه إلى الرّحيل، لتحويل الشقة إلى غيره، غالبا بسومة مضاعفة وأكبر من التي يدفعها الكاتب بصفته مكترِيا قديما. مستغلين في ذلك عزلته وضعفه وكبر سنه، إذ يعيش وحيدا عازبا بلا رفيقة وبلا أولاد".

وذكرت العريضة أنّ الاضطهاد قد بلغ في المدة الأخيرة درجاته القصوى، حتى "صار الكاتب يخشى المكوث بشقته، وأصبح أقرب إلى متشرد، يفضل التسكع عبر شوارع الدار البيضاء والجلوس طويلا في مقاهيها، حتى يأخذ منه التعب والكلل مأخذه. علما أنه في العقد الثامن من عمره ويعاني من المرض".

واعتبر الكتّاب والمثقّفون الموقّعون على العريضة أنّ "هذا التضييق والاعتداء التعسفيّ مُصادرةً لحقّ المواطن والكاتب والإعلامي المغربي مصطفى النهيري في السكن المَكفول بِحسب بنود الدستور المغربي والتشريعات المحلّيّة والدّوليّة، ومسّ باستقراره وبأمنه وسلامته الشخصية كإنسان ومواطن".

وعبّر الموقّعون عن "مؤازرتهم وتضامنهم الكامل مع الكاتب مصطفى النهيري"، معوّلين على تدخّل رئيس الحكومة، والمدير العام للأمن الوطني، ووزير الثقافة والشباب والرياضة، ووالي الدار البيضاء الكبرى، وعامل الحي المحمّدي الصّخور السوداء بالبيضاء، لوضع حد لهذا "الوضع غير المقبول، وتمكين المواطن والمثقف مصطفى النهيري من العيش في هدوء واحترام لشيخوخته وحماية وصيانة كرامته"، وفق تعبير نص العريضة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - medmod الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:29
هذا هو مصير الثقف في المغرق . من ناحية إنسانية وجب على الكتاب والؤلفين والمثقفين ان يشاهدوا في جمع تبرعات وشراء شقة وأهدافها الى الكاتب النهيري . واجرهم لله دون اللجوء إلى جهات اخرة لا تكثرت .بما يقع .
2 - سليم الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:32
كاتب استثنائي و ربما مشكلته مع الكراء لها علاقة مع تصرفاته الشبه غريبة في مدينة ترج بالحركة ...فهو يطوف و يجول على قدميه طول النهار و يسجل بعض النقط من فينة لأخرى و يجلس في المقاهي و يبصر مايفعله الناس و تصرفاتهم و يتابع الأحداث في الصحف و يقف و سط الشارع و يتأمل و كأنه في حديقة الحيوانات أو غابة ... لقد لفت انتباهي عدة مرات لأنه داءما ما يكون في أماكن حية و مزدحمة...و يتابع من تحت نضاراته و نضراته حياة الناس حتى أنه كان يفزعني بعض الشيء. يوما ما رايته جالسا في حديقة الجامعة العربية و يتابع تصرفات بعض الشباب و غوغاءهم و ضحكهم دون علمهم...و بعض شهور أصدر كتابا عن اضمحلال الأخلاق عند الشباب !!! هو فعلا يرى و يشاهد و يدون حسب فهمه لكن مايراه ماهو الا سيرك او مسرحية نتاج سياسات تعليمية اقتصادية ... و أحاسيس و شعور و رغبات و انفعالات وتفاعلات ...ممكن أن تدرس لأنها غنية بلحظات عيش في زمن مسمى اندثر... اتمنى ان يسوى مشكل كراءه لكن في هندامه و تصرفاته ...يبدو كفيلسوف قديم.. لا يمكنه التأقلم مع مدينة اقتصادية صناعية سريعة الحركة تقدف بكل من لا يسايرها...!
3 - مواطن الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:35
التضامن الحقيقي هي أن يقوم موقعو العريضة بالاكتتاب من أجل. شراء شقة تمليك في اسم هذا الكاتب الثمانيني
أما التضامن بالشفوي فما ايسره
4 - مصطفى إيطاليا الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:45
لاحولة ولاقوة الابالله. لك الله يابلدي يحزنني سماع مثل هذا الكلام انسان افنا حياته في التقافة والمعرفة ينتهي به المطاف في الشارع.
5 - مواطن من جنيف الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:02
الأسماء الثقافية البارزة الموقعة لو حولت تضامنها المعنوي الى تظامن مادي قد يكون أفضل نفعا للكاتب النهيري..الموقعون الواردة أسمائهم 12 ، اظف الى ذلك الذين لم ترد أسمائهم..يعني 20 الف درهم للفرد تشتري للكاتب شقة..
6 - Hamid su الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:47
يمكن للمالك أن يطلب زيادة الايجار حتى تتناسب مع مقارنة مع الايجار المحلي. ليس من المعقول ان يؤدي ما يسمى مكترِيا قديما ثمن إيجار السبعينات اليوم وإلا يصبح الإيجار إستعمار. يجب تعديل السعر حتى يكون للمالكأيضا عيش كريم وليس فقط للمستأجر. لذا أدعو أصحاب النية الحسنة وأصحاب العريضة أن يضيفوا ثمن الزيادة عوض مراسلة المسؤولين
7 - جميلة الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:49
كتابة هذه العريضة و الدعوة الى الاهتمام بمشكلة هذا الكاتب فكرة جيدة يستحقون عليها الشكر. أما أن تجمع له تبرعات من طرف الكتاب و الباحثين أو غيرهم كما قال بعض المعلقين فهذا في رأيي خطأ فادح و هو الذي شجع الكثير من المغاربة لعرض مشاكلهم و في بعض الأحيان حثى أبناءهم المعاقين من أجل الحصول على السكن . و من يعرف شخصية هذا الكاتب الحقيقية فهو يعلم أنه هو أيضا لن يقبل بهذه الفكرة.
8 - الجؤوا للقضاء الاثنين 17 فبراير 2020 - 13:02
الموقعون على العريضة يجب أن يوجهوا عريضتهم للقضاء لنصف الكاتب النهيري، وليس الى الوزير الأول أو الوالي او حتى الحموشي. فالقضاء هوالوحيد الذي يمكن ان يكون قادرا لوضع حد لمعانات هذا الكاتب المهمش
9 - ناصر من مراكش الاثنين 17 فبراير 2020 - 13:48
يجب كذلك أن ألا ننكر ولا ننفي الحق ، هل يوجد واحد من الموقعين أو فينا كلنا من يحب أن يرى شقته مكترية بثمن بخس ورخيص ؟ وربما يكون الماك لهاته الشقة محتاج إليها أو ليستعين بثمن كرائها أو بيعها .
فإذا أردتم حقا مساعدة هذا الرجل المسن فباذروا وضعوا إعلانات لجمع التبرعات ، فهناك أناس محسنون قادرون على شراء بيت أوشقة له دون أن يعلنوا بأسمائهم للملأ ،والله لا تضيع أجر المحسنين.
10 - قارئ الاثنين 17 فبراير 2020 - 16:58
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد كان لي شرف لقاء الكاتب المحترم مصطفى النهيري بسوق القريعة ،و تجاذبنا أطراف الحديث حول هذا الموضوع بالذات ولقد لمست معاناة الرجل المريرة مع صاحب العقار. ولقد أسر لي أنه طرق جميع الأبواب دون جدوى، نلتمس من له القدرة على حل مشكل الأستاذ المحترم النهيري أن يتدخل لأن حالته الصحية لم تعد تساعده على الصمود في وجه الإعتداءات الإستفزازية وشكرا.
11 - هواري الاثنين 17 فبراير 2020 - 17:05
من حق مالك العقار المطالبة بمراجعة السومة الكرائية طبقاً للقانون ؛ فقد يكون هذا البيت مصدر رزقه و لا يجوز أن نحرمه إيَّاه بدواعي الإشفاق لأوضاع كاتب مُسن . هذا ، و لا أعتقد أنه مارس تعسُّفاً تجاه الكاتب خلافا لما يوحي به المقال الذي كان على صاحبه أن يُقدِّم موقف الطرف الآخر حتى نُكوِّن فكرة واضحة عن الموضوع .
12 - حسن بنلحسن الاثنين 17 فبراير 2020 - 18:15
عوض التشهير بالزميل الكاتب و الاعلامي و الضغط على ذوي الحقوق عبر مؤسسات الدولة. و من اجل حفظ كرامة الكاتب و الترفع عن مبدأ التسول و عوض كتابة العريضة والإمضاء عليها كان من الأجدى فتح حساب بنكي و تحويل مساهمات مالية شهرية و كراء فيلا صغيرة للكاتب و اداء اقساطها بالتحويل البنكي المباشر و تمكينه من العيش الكريم خصوصا وانه كبير السن.
اظن ان هذا كان اسهل للموقعين على العريضة، وهم اسماء وازنة و مساهماتهم المادية لن تؤثر في شيئ من حياتهم اليومية وتفادي تحريك كل المؤسسات من أجل مواطن واحد كما يراه الدستور علما اننا نكن له كامل الإحترام و التقدير.
على المثقفين ان يكونوا قدوة حسنة للتفكير الجمعي و الابتعاد عن التفكير القبَلي والحميَّة. هناك آلاف من المواطنين يعانون وحيدين قد يكون ما قدموه للوطن اكثر قيمة مما قدمه الكتاب والإعلاميين والمفكرين لكنهم لا يملكون عُصبة تضغط على المؤسسات من أجلهم؛ فليكن المفكرون عصبتهم و ليحفظوا كرامة الكاتب في صمت.
و شكرا على تفهمكم.
13 - ميلود الاثنين 17 فبراير 2020 - 20:59
اقتراح اقتناء شقة باسم الكاتب لا اراها في محلها
فكما جاء في المقال فليس ابناء اي ورثة
وبالتالي فان الشقة ستؤول بعد وفاته لورثة (اخوان او ابناء عمومة..) لا يستحقون ما داموا تخلوا عنه
وبالتالي فالحل الانسب هو اقتناء شقة تبقى باسم مؤسسة ما مثل اتحاد كتاب المغرب او اي مؤسسة تقافية دات مصداقية ووضعها تحت تصرف الكاتب ما تبقى من عمره وبعد دلك وضعها تحت تصرف كاتب أخر يعاني نفس الوضعية
14 - خالد الاثنين 17 فبراير 2020 - 21:27
الحل هو عوض التوقيع على عريضة وقعو على شيكات. هدا هو التضامن.
15 - فاضل الأحد 29 مارس 2020 - 14:39
النهيري كاتب عملاق قل نظيره في الثقافة المغربية المعاصرة، فهو نموذج الكاتب العصامي واسع الاطلاع على الفنون والاداب العالمية، لا يدانيه مدان في الساحة المغربية متانة لغة ولا تفرد أسلوب.
فرحمة بمثقفينا جميعا، وخصوصا كبار السن منهم.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.