24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:3617:0519:5221:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "عاشقة من الريف" .. إبداع مخرجة سينمائية يصور خبايا السجن

"عاشقة من الريف" .. إبداع مخرجة سينمائية يصور خبايا السجن

"عاشقة من الريف" .. إبداع مخرجة سينمائية يصور خبايا السجن

من المجالات الدالة على وضع المرأة غير المُرضي في مجتمعنا وفي ثقافتنا وفي مؤسساتنا - كذلك هو الأمر عبر بلدان العالم، لكن بتفاوتات في الحدة والكثافة - مجال السينما وعلى مستوى الإخراج والنقد بالتحديد، نجد نسبة النساء، في سياق المقارنة هذا، تتراوح بين القِلة والنُّدرة: فهل تمارس المرأة إخراج الأفلام من جهة، والنقد السينمائي من جهة ثانية، من أجل تصويرِ وكتابةِ ما يغفله الرجل أو ما لم يستطع التعبير عنه، أم أن الأمر يتعلق بكتابةٍ وتصويرٍ تعبر به المرأة عن صوت النساء خِصِّيصا؟

أعتقد أن الأمر يتعلق أساسا بكتابةٍ وتصويرٍ كونيين لدى المرأة، كما هما لدى الرجل، إمكانيتان للحكي بتميز عن أوضاع تستحق الحكي، مع تركيز على أوضاع المرأة لأنها الأكثر معاناة من الإقصاء والتهميش والدونية، في عموم المجتمع الإنساني، مع وجود الفارق طبعا.

مناسبة هذا القول هي مشاهدتي فيلم "عاشقة من الريف" للمخرجة المغربية نرجس النجار، وهو فيلم من إنتاج سنة 2011.

لدينا الحق في الحلم.. لكن هل نحن من نتحكم في خباياه، أم أن هناك حدودا لا يمكننا تعدِّيها؟

آيَةٌ في الجمال

تحمل بطلة فيلم "عاشقة من الريف" آية (تشخيص الممثلة نادية كوندا) على عاتقها ثقلا شديدا، ثقل التقاليد والضغوطات الاجتماعية، كما هو الحال بالنسبة إلى نساء وفتيات أخريات. في محاولة للهرب من المجهول أو الإحساس بحرية ساذجة ومزورة، تجري آية وصديقتها كفراشتين أو كعصفورتين، بحثا عن ملاذ جميل أو عن سِربِ طيور يشبههما للانضمام إليه. ينسج فيلم "عاشقة من الريف" مشاهده حول قصة آية وصديقتها. إنها حكاية محاولة إمساكٍ بأحلامَ لا يمكن التحكم فيها.

كانت رحلة الفتاتين مع أخيهما في السيارة رحلةً لاكتشاف كيفية صنع "الحشيش". ففي مشاهد عدة من الفيلم كانت مون - الخالة الغائبة الحاضرة من خلال الكاميرا- ترافق آية رغبة في اكتشاف عالمها وعالمهن، أو عالمها هي نفسها. كانت الخالة مون كأنها تعيش من خلال آية كما حاول فيليب أن يعيش من خلال ليليا في رواية "عندما تخاف الملائكة من التحليق" when angels fear to tread للروائيEM Foster، عندما أرسلها إلى إيطاليا لتعيش حياة مختلفة، حياةً أكثرَ تحرُّرًا من قيود المجتمع الإنجليزي الفيكتوري آنذاك. كان فيليب يتمنى - في هذه الرواية - أن يلامس وجهُهُ غُبار شوارع مونتريانو، وأن يَقرِصه بعوض بادية إيطاليا. لكن آية لم تكن تتجه المنحى ذاته، إذ كانت ترغب في اكتشاف الحب، وكانت تبحث عن ذاتها وعن مرآتها.

تحكي نظرات سيداتٍ تقليديَّات، يتحدثن عن الحب وعن الشرف في أحد مشاهد فيلم "عاشقة من الريف"، حزناً دفيناً وعدم رضىً عن واقع شديد القبضة على معاصمهن وشديد الخناق على أصواتهن، لكن تغطي ابتسامات وضحكات مُبالغ فيها على مشاعرهن الحقيقية وعلى أي كلمات قد تعبر عما يحسسن به حقيقة في دواخلهن. تبدو شخصيات الفيلم النسائية خجولة وحالمة، لكنها مُنتفِضة، في الوقت نفسه، في صَمْتٍ وتحت الجدائل الحريرية لـ"السَّبْنِيَّةِ" العتيقة.

ذهبت عذرية آية فانتهت حياتها كزهرة متفتحة. بدأت تتساءل إن كانت "نظيفةً"، وإن كانت لا تزال تعتبر فتاة. بدأت أسئلة الوجود تتصارع في دماغها الصغير، الذي حاول الحلم بسذاجةٍ والرقص بشاعريةٍ وبرسم معانٍ للجمال. اشترت آية عذرية جديدة، فهل أصبحت "نظيفةً" مجددا بعد تلطيخ "بارون" المخدرات لشرفها؟

مفارقة السِّجن والتحرُّر

كان دخول آية السجن - إثر اقترافها جريمة قتل - بمثابة تحرُّرٍ غريب، فقد خلقت النساء حُريةً خَلفَ القُضبان. بدأت حياة جديدة تنمو داخل السجن، الذي يوحي بالأسر والكبت والموت والنهاية. بدأت حياة جديدة بالنسبة إلى آية، حيث وجدت نفسها ووجدت مثيلاتها أو من أحبَبْنَ وحَلمن بنَفْسِ ما تمَنَّتْهُ سابقا،

في الفيلم الكثير من روح الأخوية النسائية Sisterhood حيث تبني النساء - في الكثير من المشاهد في السجن مثلا - معاني معا، ويفزن في معارك الحياة التي تسلبهن الكثير من حقوقهن: رقصت آية رقصة الفلامينكو الدَّالة التي تذكر بقوة المرأة وصمودها.

زاخِرٌ هو فيلم "عاشقة من الريف" بالانفعالات والمشاعر الإنسانية العميقة، فالمخرجة تصور النساء في السجن قوياتٍ، لكل واحدة منهن منظور ومبادئ وقناعات، تُفْحِمُ المشاهد وتذهله وتجعله هو المُشَاهَد، وليس المشاهِد فقط، كما تشهد بذلك دراسات الثقافة البصرية حديثة العهد، التي تميز بين أنواع النظرة ومواقع المشاهدة Spectatorship. ذكرني ذلك بلوحة Las Meninas للفنانDiego Velázquez، حيث كل الأشخاص في اللوحة ينظرون بأشكال مختلفة لمن يشاهدهم، أي أن الفنان تمكن من تغيير فكرة من يشاهد من، ومن يملك السلطة في الصورة الشمولية.

تظهر خبايا السِّجن في فيلم "عاشقة من الريف" كأسرارِ أسوارِ حياةِ امرأةٍ ضائِعة. تحكي السَّيدة قدر المستطاع وتكف عن الحديث كشهرزاد مع صياح ديك الأيام الذي قد يقتل صوتها الحزين وينهي سعادةً طالما حلُمَت بها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - محمد عباس الخميس 20 فبراير 2020 - 14:24
كم تمتعينا الناقدة الفنية القديرة عفيفة الحسينات بتحليلك الادبى والفنى الراقى للاعمال السينماءية المفربية التى تدخلنا الى هذا العالم المجهول بالنسبة لنا كمشاهدين عرب ومن خلالك عرفنا مدى تقدم ورقى السينما المغربية حتى ان هناك مايسمى بسينما المراة ان جاز التعبير حيث تقوم سيدة باخراج فيلم يتحدث عن قضايا ومشاعر واحاسيس المراة التى يصعب كثيرا على معظم المخرجين الرجال التعبير عنها بشكل مرضى للنساء ...( مجرد وجهة نظر ) ..شكرا لكى سيدتى الراقية الرقيقة على هذا النقد الراقى ...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.