24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | "كورونا" يُدخل الدراما الرمضانية في مصير مجهول

"كورونا" يُدخل الدراما الرمضانية في مصير مجهول

"كورونا" يُدخل الدراما الرمضانية في مصير مجهول

مصير مجهول ينتظر عدداً من الأعمال الدرامية الرمضانية، بعدما اضطررت لتوقيف تصوير مشاهدها، تفعيلاً للتدابير الاحترازية التّي ينهجها المغرب للحدّ من انتشار وباء "كورونا".

غياب الدراما الأمازيغية

واضطرت قناة الأمازيغية للتخلي على المسلسلين "مغريضو" و"حليب أسود"، ودخول السباق الرمضاني بكبسولات كُوميدية وسيتكومات.

وأورد طارق الإدريسي، مخرج المسلسل الأمازيغي "مغريضو"، أنّ "فريق العمل اضطر لتوقيف تصوير العمل، وعياً بخطورة الوباء وحفاظاً على سلامة العاملين، خاصة أنّ المسلسل يتم تصويره بإقليم الدرويش"، مؤكداً أنّ "المنطقة لا تتوفر مواد تعقيمية وأدوات طبية".

ويُبرز المُخرج الشاب، ضمن حديثه لهسبريس، أنّ "المسلسل يتضمن مشاهد ذات تصوير خارجي (شوارع، فيلات، وبراريك) ممّا يزيد من خطر الإصابة بالفيروس"، مُشيراً إلى أنّ "فريق العمل يتجاوز ثلاثين فرداً من فنانين وتقنيين، الشيء الذي عجل بتوقيف التصوير".

وأوضح الإدريسي أنّ تاريخ استئناف تصوير باقي مشاهد المسلسل الأمازيغي، الذي تشرف على تنفيذ إنتاجه مؤسسة ثازيري، لا يزال غامضاً في ظل الظروف الصحية التّي يعيشها المغرب، مبرزاً أنّه "تم تصوير أزيد من خمسين في المائة من مشاهد العمل".

ويُحاكي مسلسل "مغريضو"، الذي تم تصوير مشاهده الأولى بمدينة الدريوش، قصة ثلاثة شبان مغاربة سيسقطون في شباك عصابة للهجرة السرية ومافيا العقار، ليقرروا بعد نجاتهم من الموت إثر غرق قاربهم في الانتقام لأنفسهم ولكل الضحايا باعتماد تقنيات التكنولوجيا الحديثة.

ويعالج المسلسل قضايا عديدة من زاوية الصراع بين الخير والشر، وفضح من يجعلون من البحث عن السلطة والنفوذ مصدراً لمُراكمة الثروة على حساب استغلال البسطاء.

من جهته، أعلن فريق عمل "حليب أسود"، الذي كانت تعتزم القناة ذاتها بثه بالمكون اللسني "تشلحيت" في شهر رمضان المُقبل، توقيف تصوير مشاهده، وأوردت "أغلال للإنتاج" المُنتجة أنّها "اضطرت لتوقيف تصوير المسلسل على الرغم من تجاوز نسبة المشاهد المصورة 70 في المائة".

وقالت الشركة، في مراسلتها، "توصلنا بقرار من السلطات بمدينة تارودانت يقضي بتوقيف عملية تصوير هذا العمل الدرامي، نظرا للظروف التي تعيشها بلادنا بسبب فيروس "كورونا" المستجد، وما رافق ذلك من إجراءات احترازية وقرارات تنظيمية وصلت حد إعلان حالة طوارئ صحية في المملكة".

"إم بي سي" تستحوذ

على الرّغم من لجوء فريق عمل مسلسل "ولاد المرسى" إلى توقيف التصوير للأسباب الصحية ذاتها، استحوذت قناة "إم بي سي" المغاربية على معظم الأعمال الدرامية؛ من بينها عرض الجزء الثاني من المسلسل الرمضاني "الماضي لا يموت" تحت إدارة المخرج هشام الجباري، بعد النجاح الذي حققه الموسم الأول والتنويه الذي طاله كتابة وتمثيلا.

المخرج المغربي حميد زيان انتهى بدوره، منذ أزيد من شهر، من تصوير مسلسله "شهادة ميلاد" لفائدة القناة نفسها، والتّي تدور أطواره حول حالات اجتماعية وإنسانية مؤثرة بواقعيتها وطريقة التعاطي معها.

ويوضح مخرج مسلسل "شهادة ميلاد"، في حديثه للجريدة، أنّ "السيناريو يجمع بين العمل الدرامي-الاجتماعي والبوليسي المليء بالمفاجآت والتشويق والإثارة، إلى درجة أنّ المشاهد سيصبح لا محالة شريكاً ومشاركاً في أحداثه وتطوراتها".

وتعليقاً على استحواذ القناة المغاربية الخاصة لعدد من الأعمال، تقول مصادر مقربة من القناة: "ليس باحتكار للأعمال الدرامية، بل يمكن القول إننا كسبنا الرهان؛ لأنّ معظم الأعمال تمّ تصويرها قبل إعلان الحكومة لهذه التدابير من أجل مُواجهة الوباء، عكس القنوات العمومية التّي تدخل فِي سباق مع شهر رمضان، ومنها من تُواصل العمل بالتوازي مع عرض الحلقات الأولى".

"السيتكوم" منقذ الأزمة

أمام إعلان عدد من الأعمال الدرامية توقيف تصوير أعمالها، لجأت قنوات التلفزيون العمومي إلى الدخول في سباق مع الزمن لاستكمال تصوير "كبسولات كوميدية" وسيتكومات داخل أستوديوهات مغلقة، لخوض السباق الرمضاني المُقبل.

الناقد الفنّي محمد الإبراهيمي علق على ذلك قائلا: "أمام هذا الوضع، لا حلّ للقنوات سوى اللجوء إلى "السيتكوم"، على الرغم من ردود أفعال الجمهور تجاه هذا الصنف الفنّي المتسم بالرداءة"، مشيراً إلى أنّ "المنافسة تحتم على القنوات خوض الموسم بالكم العددي دون التفكير في الجودة".

ولفت المتحدث إلى أن "الأعمال الدرامية الاجتماعية عرفت تطورا خلال السنتين الأخيرتين؛ وأصبحت تنافس أعمالا درامية عربية لطرحها قضايا قريبة من هموم الشباب وتطلعات الأسر المغربية، وفق سيناريوهات في مستوى جيد، عكس التفاهة التي ينشغل بها بعض المخرجين في مجال السيتكوم"، وفق تعبيره.

وتعليقاً على أزمة توقيف عدد من الأعمال الدرامية نتيجة الوباء الفيروسي، يُورد: "حل اضطراري لا اختياري نتيجة الظروف التّي يعيشها المغرب، وسائر بلدان العالم الذي انعكست سلباً على الإنتاجات الرمضانية"، مفسراً استحواذ "إم بي سي" على معظم الأعمال بـ"دفاتر التحملات التّي تُعيق عمل المنتجين، والنزاعات الريعية التّي يتغلب فيها الجانب المالي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - القنيطري السبت 28 مارس 2020 - 01:41
سبحان الله !!! من ضامن عمره الى رمضان ؟؟
2 - ?????? السبت 28 مارس 2020 - 01:55
أشمن دراما ولا السي حمز ؟

على القنوات المغربية أن تقوم بالبحث عن العلماء المغاربة في الدين في الطب و باقي المجالات فهم كثر ومستعدون ليكونوا ضيوف على قنواتكم و بدون أي مقابل
كفانا من التفاهة و السفالة****
3 - الزمامرة السبت 28 مارس 2020 - 01:56
الصرامة والمال يصنعون المعجزات.... خوتنا المغاربة تيديو الدعم او غي بشوية عليهمتا حصلو شوف ناس mbc المال والصرامة استحودو على الحموضية تاعنا
4 - grue السبت 28 مارس 2020 - 01:59
من إيجابيات كورونا أنه تحارب التفاهة والحموضة
5 - mostakbal azzdine السبت 28 مارس 2020 - 02:06
سبحان الله العظيم وأتوب إليه من ضامن عمر
6 - abouhamza السبت 28 مارس 2020 - 02:09
وكأن رمضان بدون هذه الأعمال الدرامية لن يقبل منا وسيكون علينا إخراج زكاة إضافية ليتقبل الله منا الصيام والقيام لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
7 - جميل الأمزون السبت 28 مارس 2020 - 02:10
سبحان الله ما قاداكوم هذه الدراما الحقيقية. غير ارتاحوا أو هنيونا، نحن نمر بدراما لا يعلم نهايتها إلا سبحانه.على الأقل سنرتاح من مسلسلاتكم وبرامجكم الحامضة.
8 - االبليد السبت 28 مارس 2020 - 02:12
الدراما هو ما نتعايش معه في هاده الاثناء...اصلا المغاربة لم يعودو يبدون إهتمام وهدا مند زمن ليس بلقليل بما يعرظ في الشهر الكريم...لاسباب واهمها فحوي ما ينتج ...بدل الاسراف في شيء لا يرجع بأية قيمة بالمرة علي عموم المغاربة ..وجب توجيه هاده المصاريف للفنانين المتضررين....
9 - مغربي السبت 28 مارس 2020 - 02:18
احتراما لمشاعر المغاربة ولأرواح الأموات الله يرحمهم راه خاص يكون حداد، فبالأحرى يديرو برامج هزلية في رمضان لاحول. لا قوة إلا بالله
10 - Mohammed السبت 28 مارس 2020 - 02:18
ليس وقت الحديث عن البرامج الرمضانية
11 - عبدوتيليلا السبت 28 مارس 2020 - 02:24
إش خاص العريان الخاتم ا مولاي. اتقاو الله واش مزال مبغيتو تاخدو العبرة. هاد الوباء امتحان من عند الله و ا
12 - مغربي السبت 28 مارس 2020 - 02:30
ميزانيات دراما على غرار ميزانيات مهرجانات و جمعيات و غيرها من ميزانيات في زمن فيروس كورونا جاءحة تعد هدر للمال العام أمام التحديات و التطورات الخطيرة الداخلية و الخارجية من أجل المغرب الغد ايها المغاربة هناك من ضحى بنفسه و من ضحى بالماله و من ضحى باثنين من أجل هذا الوطن أن يظل معزز مكرم شامخا بين أمام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها و بالتالي لا لا لا ثم كل شيء أو مسألة تشكل نزيف الاقتصاد الوطني في مرحلة خطيرة افاقها خارج كل توقعات و تكهنات لازالت في إطار بناء أنه العالم ما بعد كورونا .
13 - Youssef BERADY السبت 28 مارس 2020 - 02:33
Vu le niveau de la production ramadanienne,
vaut mieux réinvestir le budget dans la lutte contre le coronavirus.
14 - رمضان السبت 28 مارس 2020 - 02:34
هذا شهر الصيام وليس شهر الملاهي والعبث، هل تبحثون عن كرونا آخر اعتى من صاحبه. تلك الأموال يجب ان تنفق في البحث العلمي وتطوير البنية التحتية للبلاد. ماذا نستفيد من هذه التفاهة. كل الناس تتبرع ولو بالقليل من مالها، اما المسمون فنانين، فياخذون ولا يعطون. ااتفاهة
15 - محمد السبت 28 مارس 2020 - 02:48
مخصنا دراما على تحميرت الوجه ديالها على الله نتجاوزو غير هاد المحنة
16 - بع بع بع السبت 28 مارس 2020 - 04:33
عن أي دراما تتكلمون بل الميكروبات التلفزية التي تظهر من رمضان لآخر فهي أشد فتكا وخطرا على المجتمع المغربي من هذا الوباء الذي نعيشه
17 - abdou السبت 28 مارس 2020 - 05:17
لا نريد قنواة تبث التفاهات و السخافة وتدعو إلى المسخ باسم الفن؛ نريد ثقافتا وتعليما والصحة التي هي كل شيء
18 - مواطنة السبت 28 مارس 2020 - 05:43
او لم تستوعبوا بعد الرسالة الربانية؟ يكفينا منكم قرآن كريم و امداح نبوية إ نه شهر رمضان المبارك شهر العبادة والغفران.
19 - متقاعد السبت 28 مارس 2020 - 07:08
اتهنينا من صداع الراس رمضان للعبادة و ليس لدراما مسلسلات تافهة و تمثيليات متدنية عديمة الأخلاق في شهر الغفران و الرجوع الى الله حسبي الله ونعم الوكيل
20 - احمد الرامي السبت 28 مارس 2020 - 08:15
شنو خاصك ألعريان ؟ خاصني خاتم أملاي
حسبنا الله ونعم الوكيل .
رمضان شهر العبادة والرحمة والمغفرة. لكن شياطين الإنس وأعداء الدين يحاربون الإسلام بكل أنواع اﻷسلحة بما فيها تظليل الناس .
وخا سافط لينا الله سبحانه وتعالى هاذ الوباء لعلنا نتوبوا من هاذ المنكرات باقين زايدين فيه إوا الله إنعل اللي مكيحشم. " فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون"
بسبب كورونا تهنينا من موازين والمهرجانات الخاوية
حمدا وشكراً لله تعالى على كل حال.
21 - مغربية السبت 28 مارس 2020 - 08:22
واش الناس كتموت و انتوما اما تفكروا في الدعم او في تصوير داك التخربيق الي كتسميوه دراما رمضانية اصلا حتى واحد ماكيتفرج في ديك الحموضة بلا ما تعدبو روسكم و ثاني حاجة في هاد الظروف خاصكم تفكرو في مصلحة بلادكم و تبرعو للصندوق و تعاونو الفقراء ماشي في تكديس الاموال ديال الشعب .
22 - هشام السبت 28 مارس 2020 - 08:29
"فريق العمل اضطر لتوقيف تصوير العمل، وعياً بخطورة الوباء وحفاظاً على سلامة العاملين، خاصة أنّ المسلسل يتم تصويره بإقليم الدرويش"،
((مؤكداً أنّ "المنطقة لا تتوفر مواد تعقيمية وأدوات طبية".))
23 - ح س ن السبت 28 مارس 2020 - 08:45
ليت هذه التفاهات تقف للأبد..وليت الناس يهتمون بما ينفعهم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
24 - غيثة السبت 28 مارس 2020 - 10:29
الحمد لله على قضاء الله و قدره .هل من احد في هده الجائحة مازال يضمن انه سبقى لشهر رمضان ...على الاقل إن قدر اللت و عشنا الحمد لله أننا لن نر منكراتهم خلال الشهر الفضيل
25 - شخصية الغير السبت 28 مارس 2020 - 10:54
إن لم تستحيوا فقولوا ماشيتم.. فهل هناك اكثر من الدراما التي يعيشها العالم، أم أن هناك من يسيرون عكس الناس، اي في الاتجاه المعاكس؟ هل البعض عجز عن التواب، وفضل الهروب إلى الامام! أليست هذه هي الفرصة للممثلين (لابسي شخصيات الغير) ان يبحثوا لانفسهم عن شخصية يتناسبون وإياها اي عن شخصيتهم الحقيقية الغايبة، وإن اقتضى الامر تغيير مهنتهم والابتعاد عن تبني أحوال غيرهم..!؟..
26 - دنيا غريبة السبت 28 مارس 2020 - 11:08
كان الأفضل و الأذكى التوجه إلى فقرات دينية و سيتكومات توعوية عسى الله يرحمنا. واش السفينة تتغرق و هوما همهم الوحيد ألأعمال الفنية؟ العجب مازال ما اتعضوش لا حول و لا قوة إلا بالله
27 - noreddine السبت 28 مارس 2020 - 11:45
سبحان الله، واش باقي شي دراما اكثر من هادي ؟. هاديك الفلوس دياب داك تخربيق تعطى للفنانين المغاربة اللي ماعندهومش دخل شهري قار حتى تفوت هاذ الأزمة.
28 - saddiki السبت 28 مارس 2020 - 12:21
شهر رمضان شهر الغفران بالعبادة والصيام وعتق من النار ليس للمسسلات الماجنة والكلام الساقط غير اخلاقي قالك الدراما بالهاء النس عن الصلاة .استغفرو الله ليرفع عنا هدا الوباء ويطهر قنواتنا من فيروز الاغاني والدرامة التافهة.وشكرا هسبريس الجريدة المفضلة
29 - الحموضة تنادي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 00:31
مزيان نيت حيت كانو غي كيحمضو رمضان بدوك المسلسلات ديال اللااحترافية ولا رسالة ولا جمالة نفس الاوجه نفس السيناريوهات
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.