24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مغربية تخصص ثمن عملها الروائي للدعم الإنساني

مغربية تخصص ثمن عملها الروائي للدعم الإنساني

مغربية تخصص ثمن عملها الروائي للدعم الإنساني

بعد فرض الحجر الصحي وحظر التجول على المغاربة، كخطوة احترازية للحد من انتشار فيروس "كورونا" (كوفيد-19)، وما نتج عن هذا الوضع من نداءات متكررة لتقديم الدعم اللازم للأسر المعوزة؛ انضافت إلى قائمة الداعين إلى مؤازرة الأشخاص في وضعية اجتماعية صعبة الروائية المغربية أمينة الصيباري.

وبما أن الحجر الصحي سوف يستمر إلى غاية 20 أبريل المقبل، اقترحت الروائية على أصدقائها، في صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، أن تخصص ثمن روايتها الموسومة بـ"ليالي تماريت" لدعم الأسر الفقيرة في عز جائحة "كورونا"، وما ترتب عنها من أزمات اجتماعية قضّت مضجع الفئات الفقيرة وذات الدخل المحدود.

وفي هذا الصدد كتبت الصيباري، التي تشتغل مفتشة للغة الفرنسية، على صفحتها: "عندي اقتراح لمن يريدون اقتناء الرواية..أن يعطي ثمنها لشخص محتاج ويبعث لي عنوانه..أتعهد بإرسالها إليه بعد أن ينتهي الحجر..آش بان ليكم؟".

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أضافت الروائية المغربية أن شهر مارس الجاري كان لديها موعدان لتوقيع عملها بكل من مدينتي الرباط وأكادير، إلا أن حالة الطوارئ الصحية الاستثنائية التي أعلنتها السلطات حالت دون ذلك.

وأمام هذا الوضع الفجائي، توضح صاحبة الديوانيين الشعريين "رجع الظلال" و"وشم بالشوكولا": "فكرت في اقتراح تخصيص ثمن الرواية لمساعدة شخص محتاج، على أمل أن تشيع ثقافة التضامن والتآزر في هذه المحنة بطرق مختلفة قدر المستطاع".

كما أشارت الصيباري إلى أن هذا الاقتراح لقي ترحيب واستحسان المهتمين بالمبادرة عامة وبالفعل القرائي خصوصا، وزادت: "وما أدهشني أكثر أن هناك أصدقاء سبق لهم أن اقتنوا الرواية، وبعدما اطلعوا على المنشور، طلبوا مني مجددا أكثر من نسخة، وهذا حقيقة يثلج الصدر وينم عن إنسانية المغاربة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - HDS 1 الأحد 29 مارس 2020 - 15:26
ربما ليس بوقته لگن أين النشطاء الأمازيغ وجمعياتهـم من المساهـمة في الصندوق الوبائي لأنه لن يستثني أحدا
2 - العربي الأحد 29 مارس 2020 - 15:29
موقف ليس غريب على استاذة امينة الصيباري.تحياتي
3 - رضوان الأحد 29 مارس 2020 - 15:29
الله يجازيك على فعل الخير والله لا يضيع اجر المحسنين
4 - Abdelaziz الأحد 29 مارس 2020 - 15:40
اللهم صلي على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم إلى يوم الدين
5 - mossa الأحد 29 مارس 2020 - 15:46
اقترح على الفنانين والروائيين والشعراء والرسامين والممثلين والمخرجين والمؤلفين والسنيمائيين والنحاتين والراقصين والموسيقيين ان ياخدوا العبر من مثل هدا الوضع لكي يجعلوا من شغلهم الحساس الدي يتعاملوا به مع الناس مادة لها قيمة اما ان تفسد الدوق والاحساس وروح المجتمع اوان تزودنا بقيم راقية لدلك واجب الحيطة والحدر وليس اي فن يطرح في الساحة يعثبر نظيفا ما دام مطبوع بثقافات وقناعات اصحابه فهناك الصالح والطالح وليس هناك شيء اسمه الفن من اجل الفن هناك فن يصلح للبشر او لا يصلح وهدا ينطبق على الثقافة ايضا
6 - قصراوي مهتم الأحد 29 مارس 2020 - 15:46
مبادر تسحق التنويه بها والاقتداء بها من طرف كل الشعراء والروائيين والفنانين المغاربة وبباقي الدول العربية والاسلامية ، ونأسف لعدم استجابة البرلمانيين والمستشارين والوزراء بالتبرع ولو بأجرة شهر واحد لفائدة وزارة الصحة قصد اقتناء اجهزة الكشف السريعة ومواد التعقيم
7 - لحسن الأحد 29 مارس 2020 - 15:57
والله إلا محتاج فلوس باش انداوي راسي ونعيش للإشارة فعمري 65سنة ماعندي حتى مدخول ولاخدمة
8 - المعروفي الأحد 29 مارس 2020 - 16:01
بادرة انسانية طيبة ...
لكن مالي لا ارى اصحاب (الشكاكير الضخمة ) ام انهم من الغائبين .؟؟؟....
9 - المرشدات الاجتماعية الأحد 29 مارس 2020 - 16:10
راينا قصصا واقعية بين المعوزات ورجال سلطة ليس بينهم امراة راشدة تتكلف بالنساء خاصة في البوادي فالرجل بطبعه منطقي وصارم اما المراة للمرأة فاذا نسيت احداهن تذكرها الاخرى دون ان تصل الازمة الى حد الهستيريا. وهذا هو المطلوب في قت الازمات: فالروائية الحقيقية هي التي تستطيع ان تؤلف وتعزف على جميع اوتار النفس المزدوجة لتوقض عند متلقيها الشجاعة والحكمة والوقاية التي يجب ان يتحلى بها في وقت الشدائد.
10 - hamid الأحد 29 مارس 2020 - 16:19
أين هم هؤلاء الأساتذة الباحثين والذين راكموا ثروة على حساب البحث العلمي من مناضرات ولقاءات ومؤتمرات وسفريات للخارج على أساس التطور العلمي والتكنلوجي؟ أين هم ليس من ناحية الدعم وإنما بتجنبد مؤهلاتهم على الأقل لصناعة أدوات التنفس الصناعي؟ فليس الوقوف أمام الكاميرات لا نعرف ثمن مروى الصفقة، وإلقاء دروس كوبي كولي من الأنترنيت وتدعون أنكم تساهمون في المرور من الجائحة.
11 - سعيد القدوري الأحد 29 مارس 2020 - 19:15
الاستاذة الطيبة امينة الصيباري كنت احد تلاميذها بابي الانوار خريبكة
12 - عزالدين الأحد 29 مارس 2020 - 23:21
شكرا لآلة أمينة على هذه الإلتفاتة الطيبة. أظن أن أرباب دور النشر بالمغرب (هؤلاء الذين يغتنون من عرق المؤلفين) هم من وجب أن يكونوا سابقين لمثل هذه المبادرات.
13 - علاء الأسواني السبت 04 أبريل 2020 - 05:55
المهم هو هل محتوى الكتاب يستحق.. هل يقدم هذا الكتاب للقارئ متعة ما.. هناك مبادرات لتقديم الكتب مجانا.. اذا أراد أحد القراءة..
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.