24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مؤسسة الشارقة للفنون تبثّ أفلاما عبر الإنترنت

مؤسسة الشارقة للفنون تبثّ أفلاما عبر الإنترنت

مؤسسة الشارقة للفنون تبثّ أفلاما عبر الإنترنت

في وقت يلتزم الكثيرون في العالم العربي والعديد من أنحاء العالم بالحجر المنزلي بسبب جائحة فيروس "كورونا" المستجدّ، أطلقت مؤسسة الشارقة للفنون أحدث مبادراتها لبث برنامج الأفلام التابعة لها على الإنترنت.

وتبثّ هذه الأفلام المبرمجة في عروض أسبوعية متاحة للجمهور، وهي من الأفلام المميزة وكلاسيكيات السينما الحائزة على جوائز، كما أنها جزء من مقتنيات المؤسسة أو بتكليف منها.

ويشمل برنامج المبادرة عرض فيلم "اختفاءات سعاد حسني الثلاثة" (2011) للمخرجة رانيا إسطفان، الذي يبث يوم الجمعة 3 أبريل في تمام 8:30 مساءً بتوقيت دولة الإمارات. ويعاين الفيلم حياة الفنانة سعاد حسني، إحدى أشهر نجمات السينما العربية، وهو جزء من مقتنيات مؤسسة الشارقة للفنون.

ويلي هذا العرضَ بثٌّ لفيلم "الهبوط" (2019) للمخرج أكرم زعتري يوم الجمعة 17 أبريل في تمام الساعة 8:30 مساءً، الذي يتناول تجربة ثلاثة أشخاص علقوا في الصحراء واستكشافهم لأحد المواقع المهجورة، وهو بتكليف من مؤسسة الشارقة للفنون.

كما عرضت المؤسسة يوم الجمعة الماضي 27 مارس فيلم "فتاة سوداء" (1966) للمخرج عثمان سمبين، الذي يروي قصة شابة سنغالية تنتقل إلى فرنسا أملاً في حياة أفضل.

وسيتم نشر رابط كل فيلم على الموقع الإلكتروني التابع للمؤسسة وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي يوم العرض.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.