24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  4. الشناوي: نيازك الجنوب المغربي تفك ألغاز وأسرار الكرة الأرضية (5.00)

  5. إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين (3.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | الثراء اللامادي في المغرب .. "عبق التراث" يستفيد من جهد التوثيق

الثراء اللامادي في المغرب .. "عبق التراث" يستفيد من جهد التوثيق

الثراء اللامادي في المغرب .. "عبق التراث" يستفيد من جهد التوثيق

يملك المغرب تراثا ثقافيا، ماديا متنوعا كله رموز، ومظاهر احتفالية، وطقوس تكشف عن أصالة ومرجعيات هذا التراث ومصادره، لأنه ممارسة حياتية، مكتوبة بكل المعاني التي راكمت خصوصياتها عبر الأزمنة في مختلف الأماكن التي توثق صلات المجتمع وذهنياته بكل ما يحافظ على هذه الأصالة التي تُعد مكونا أساسا من مكونات المجتمع المغربي.

هذا التراث بحيويته الخاصة المستمرة في الزمن والمكان، وفي علاقته بالأسطورة أحيانا، وعلاقته بالمظاهر المحكومة بثوابتها أثناء الممارسات الاجتماعية تبقى في متناول كل من يريد التأريخ لها في الإنتاجات السمعية البصرية، وفي الأفلام الوثائقية، وفي البرامج التلفزية الوثائقية التي تتناول ظاهرة من بين الظواهر المتعددة التي تزخر بها الثقافة اللامادية في المغرب، كما أن هذا التراث يمكنه أن يتحول إلى مسرحيات يقوم بناؤها على مفرداته ومواضيعه، أو يجعل الشخصيات التراثية محور العمل المسرحي.

الأمثلة كثيرة ومتنوعة في هذه التجارب التي يحكمها الاختلاف الذي تحكمه طريقة تناول صورة هذا التراث كعامل مساعد على كل إبداع يعيد على الاشتغال عليه بهدف الحفاظ على ظواهره من الضياع، أو النسيان، وكلما توثقت الصلة بين المبدعين، والوسائط الفنية في إبراز بهجة، ودلالات هذا التراث إلا وتكون عملية التواصل مع المتلقي متعة لها مردوديتها وفائدتها التي تنعكس إيجابا على فعل التلقي، فتفتح مداركه ووعيه على ما يملكه من ذخائر هي جزء لا يتجزأ من تاريخه، وهويته، وما يمارسه في أيامه، وحياته من ممارسات لها علاقات بكل السياقات التاريخية التي ولد فيها، فشكلها الإنسان حسب النزوع نحو التعبير عن الواقع والمعيش والحالات التي تسكنه ويسكنها حين يجد فيها مستقره، وطمأنينته ومتعته.

التراث الثقافي اللامادي المغربي موجود بوجود هذا التمازج بين ما هو إنساني في مضمونه، وبين ما هو تجلٍ لما يمارسه في طقوسه. قد تختفي المؤثرات التي أسهمت في تكوينه، لكنها تظل تسكن أعماقه، وتشكل جوهره، وتتجلى في المفردات والتعابير التي اختار التواصل بها، سواء بالعربية، أو بالأمازيغية، رهانا على التواصل الممكن مع المتلقي، وحبا في الأخذ بعين الاعتبار ما يعطيه بهاءه، وصدقه، وديمومته، لأن عامل البقاء غير مرتبط بتاريخ انتهاء الصلاحية، ولأن هذا التراث باق بقاء من يمارسه، ويحافظ عليه بالصوت والصورة.

من هذا الاعتبار اهتمت المنظمات العالمية، والمؤسسات التي ترى في التراث عطاء إنسانيا، ومعها الحكومات بكل مكونات هذا التراث الثقافي اللامادي لأن فيه صفحات من تاريخ الشعوب والأمم، وفيه ذاكرة حية لا يمكن إغفال نبضها الإنساني، لكن الأهم هو وضع مشاريع الغاية منها التوثيق لما يمكن التوثيق له بالصوت والصورة حتى يبقى هذا التراث حيا في ذاكرة الشعوب.

وفي المغرب نجد توجيهات ملكية بخصوص هذا التراث الثقافي اللامادي، الذي تكون الغاية الأولى والأخيرة من التوثيق له، هو إبرازه بما يليق بغناه وتنوعه، للحفاظ على كنوز الثقافة المغربية الأمازيغية في علاقتها بمرجعياتها، وممارستها، في الشعر مع إنشادن وإمديازن، وفي الغناء، وتشكيل الحياة بالرقص الجماعي تعبيرا عن الفرح، والربيع، والحب، والفروسية، والاعتداد بالذات، ثم التعبير عن النخوة الأمازيغية في الأعراس، والأفراح، والتغني بالحياة في أبهى صورها، وهو ما يتقاطع في بعض ممارساته مع ما يتحقق من مظاهر احتفالية عربية تنتمي إلى مرجعيات أخرى، وطقوس أخرى مثل كناوة، عيساوة، وفن الملحون، والموسيقى الأندلسية، والحلقة مع الحكواتي.

كل هذا التراث صار ينتقل إلى زمن الصورة في برامج تريد التعامل بموضوع من مواضيعه لتقدمه إلى المتلقي المفترض، الذي يريد الوصول إلى المتعة بموضوع ما تقدمه هذه الصورة من معلومات، ليبقى وثيق الصلة بتراثه، وبتاريخه، خصوصا وأن مظاهر احتفالية كثيرة تمر أمامه، أو أنه يكون حاضرا فيها ولا يعرف معرفة خاصة أسرار هذه الأصالة.

قد يترك إنتاج حلقة أو حلقات تناولت هذا التراث الثقافي اللامادي ردود أفعال متباينة، تريد تقييم مضمون وشكل ما تمت مشاهدته تقسيما مقبولا، غالبا ما يكون تعبيرا عن اختلاف مستوى منطلقات ومرجعيات القراءة قد تتفق في أشياء وتختلف في أشياء أخرى، ومن منطلق الموضوعية يمكن الإشارة إلى بعض العناصر الجوهرية فيما تمخض فعل التلقي، لأن الأذواق تختلف، والمستوى المعرفي المساعد على إنتاج خطاب نقدي هادئ وموضوعي يختلف أيضا. من هنا تكون الملاحظات التالية حول كل من تعامل مع هذا التراث الثقافي اللامادي كالتالي:

- يبقى هذا التراث الثقافي اللامادي محكوما بسياقه الخاص لكنه حين ينتقل إلى سياق آخر ـ سمعي بصري ـ يصبح موضوعا آخر يخضع للسؤالين التاليين: كيف تم تناول هذا التراث؟ وما الجديد الذي يقدمه المنتوج التوثيقي؟

- إن التراث معطى موجود وسيظل موجودا قبل وبعد إعادة إنتاجه في فيلم وثائقي، أو حلقة خاصة، أو في مسرحية، أو فيلم، لكن السؤال كيف يمكن تقديم عناصره البهية الأصيلة؟

-ثم ما هو الخطاب الذي سيقدمه هذا التراث، هل هو مبني على منهج ومعرفة أم لا؟

هذا الإطار العام هو الذي يضعنا مباشرة أمام البرنامج الذي تناول التراث الثقافي اللامادي الخاص ببعض النماذج الاحتفالية المغربية والموسوم ب: (عبق التراث) الذي تناول ما تراكم من تجارب في مكناس، خنيفرة، تيزنيت. تحدث عن العقيقة، والختان، والمدارس العتيقة.

في الحلقة الأولى التي كان موضوعها العقيقة تمّ اختيار مدينة مكناس بما تزخر به تاريخيا، واجتماعيا، وفنيا من تراث، وهو ما قدم طقوس الحمل عند المرأة، والوحم، والولادة، والاحتفال بالمولود، وقد كانت مسرحة بعض الطقوس الخاصة بمراحل حمل المرأة، ووحمها، ووضعها لمولودها، واختيار القابلة (المولدة) وإشراك المعلمة هباب، وفرقة عيساوية للمقدم بلمومن، وحديث بعض المشاركين في سرد الأحداث مسألة ضرورية لتقديم المعلومات التي يتوفرون عليها لتقديم كل الطقوس الاحتفالية الخاصة بالعقيقة أو (السابع أو السبوع) كتسميتين متداولتين بين العائلات المكناسية، ثم الاحتفال بتكريم المرأة الحامل (بتعلاق السريرة المملوءة بالحرمل، والعود وسرغينة) تيمنا بالخير والبركة وتحصينا لها من العين، ثم تقديم الهدايا.

يظهر عبق التراث في هذه الحلقة في إبراز الجانب الفني الخاص بـ(المعلمة) وأداء المصمودي كخاصية تراثية مكناسية، ثم إبراز الحضرة العيساوية بطقسها الصوفي ومشاركتها في الحفل، ليبقى كل خطاب الحلقة إعادة لما هو كائن.

أما الحلقة الثانية فكان موضوعها (الختان) وكانت غوصا في الطقوس الاحتفالية الأمازيغية، وكانت تقديما وافيا لما تزخر به مدينة خنيفرة من أصالة ونخوة، وقد كان تتبع طقوس الختان بكل مراحله وبهجته تقديما وافيا في التاريخ، وفي الأهازيج، فيه الشعر، وفيه أحيدوس.

موضوع ختان الطفل مظهر من مظاهر التطهر، والانتقال إلى عمر آخر من عمر الطفل لتبقى القبيلة الأمازيغية مركز هذا الاحتفال، فرحا، ومشاركة، وإعدادا، لأن التشارك في الحفل هو تكامل اجتماعي قبلي تمليه الأصول، لأن ولد القبيلة، ومراسم العرس، والختان، مظهر من مظاهر احتفال كل القبيلة الأمازيغية.

ركز برنامج عبق التراث في طقوس تقديم حفلات الختان على سرد مراحل ختان الطفل، حيث كل الأجواء أمازيغية، واللباس أمازيغي، والطبخ أمازيغي، والغناء للأم أمازيغي، وطقوس الحناء أمازيغية، والهدايا أمازيغية، وتشكيل الرقصات أمازيغية، والحناء أمازيغية، وذلك من أجل تأثيث حالات كل فرح طقسي، انطلاقا من بلوغ هذا الطفل مرحلة الدخول إلى عالم الرجولة بهذا الختان.

نجاح الحلقة يكمن في التوازن الوظيفي بين كلام المشاركين في التعريف بتاريخ خنيفرة وبين طقوس الختان، وبين الصورة الأصيلة المأخوذة من أصالة المدينة وما تزخر به من عمق تاريخي دلالة قوية على مدى الارتباط بخصوصيات الانتماء إلى الوطن.

أما الحلقة الثالثة فوقفت وقفة خاصة في مدينة تزنيت وللكشف عن عبق تراثها متمثلا في المدرسة العلمية العتيقة (سيدي أحمد أوموسى)، في هذه الحلقة يظهر النص المسرود بالصورة والحديث الموثق لها في الحديث عن ذاكرة المكان، وتاريخ تحفيظ القرآن، وتاريخ بناء الكتاب في سوس، والتركيز عن المدرسة العتيقة لأحمد بين إيدا موسى السملالي المولود في (إيدا وسملال) كمكان معروف بالتصوف والارتباط بالدين الإسلامي الحنيف، والحفاظ على ثوابت الأمة بما يضمن لها الأمن الروحي اعتمادا على ثوابت هذه الأمة متمثلة في إمارة أمير المؤمنين، واتباع مذهب الإمام مالك، والاقتداء بالإمام الجنيد.

هدف إبراز عبق التراث في مدينة تيزنيت هو الحديث عن كيفية تطوير التراث اللامادي بما يناسب العصر، ويواكب تطوره، وهو ما انعكس على أسالب التكوين المدعوم من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومدعوما في الآن نفسه بالزوايا التي تشارك في الحفاظ على القيم بفضل علمائها.

لقد كان بناء المعلومة في هذه الحلقة قائما على الإخبار بما هو موجود، كتقرير يبرز سياسة الدولة في دعم هذا الوجه الديني للمدينة الذي يعتبر مكونا أساسا من مكونات عبق التراث المغربي.

يبقى برنامج (عبق التراث) وثيقة هامة من بين الوثائق التي تستحضر الموروث الأمازيغي والعربي اللامادي بكل طقوسه وممارساته، وما استحضار هذا الإرث إلا من باب توكيد الهوية المغربية المتعددة في وحدتها الحضارية. وتبقى مسألة يمكن الإشارة إليها هو أن هذا البرنامج سيصير وثيقة لهذا التراث اللامادي ويمكن أن يصير موضوعا للدراسة والتحليل في ما بعد، والمطلوب هو تعميق الحفر في هذا التراث منهجيا للوصول إلى نتاجات تكون أعمق، وتكون أكثر إحاطة بكل موضوع يحضر فيه متخصصون في كل مجال حتى تتلاءم المعرفة مع إنتاجها بصريا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Monir الأحد 17 ماي 2020 - 11:22
لماذا نجد نساء الشمال نقيات و أنيقات في ملبسهم و في تجهيز بيوتهم بأشياء بسيطة يخلقون جو جميل و أسلوب حياة مميز في تزيين المنازل بالجير الأبيض و النيلة الزرقاء و الأفرشة التقليدية الملونة المصنوعة بأيديهن و بمزهريات النباتات و الأزهار البسيطة و الرخيصة و متولات في مطبخهن بأكلات مبدعة من مكونات رخيصة فرغم الفقر يعشن في نظافة و نقاء و يربين أولادهن على الأخلاق و نبذ العنف ؛ عكس نساء الداخل في كل شيئ ، فربة البيت هي عماد المجتمع و تلعب دور رئيسي في البيئة المحيطة بها ...قمت بهذه المقارنة فقط لأنني أتمنى أن تصلح أحوالنا بكل مناطق المغرب على أيدي نساءنا
2 - رشيد الأحد 17 ماي 2020 - 11:32
يجب توتيق ترانتا المغربي العريق في منظمة اليونسكو للان الجارة الشرقية تسرق تراتنا و تنسبه اليها .
3 - مصطفى ملو الأحد 17 ماي 2020 - 11:56
من هذا التراث"أسطورة إد باب ن علي"،التي رفضتم نشرها بدون سبب،رغم أنها لاقت استحسانا و تشيجعا و إعجابا كبيرا بعد نشرها في مواقع أخرى.
فكيف إذا كنتم أنتم لا تساعدون في توثيق هذا التراث الزاخر و المساهمة في تدوينه بالنشر و النشر فقط،حيث لا يكلفكم ذلك شيئا،كيف له أن يدون؟و كيف سيتشجع الباحثون الذين يصرفون من جيوبهم و وقتهم و صحتهم بلا مقابل على جمعه و تدوينه؟؟
4 - ابو غيث الأحد 17 ماي 2020 - 12:49
الى سيد منير نساء الداخل نساء شريفات الم ترى قط الكوكوط و تسيقا دارت مع 8صباحا نساء يكافحن انيقات منازلهم اروع متتخيل هل نحن في داخل ناكل غير باطا الحوت جي ناكل بسطيلة كسكسو رفيسة و مسمن عامر وسفا وطويجنات و شوف أبناءهم جميلين اما الشماليات حتى هما كجميع نساء المغرب الكل سواسية لا للعنصرية أو للتمييز ضد المرأة الكل امهاتنا و اخواتنا و بناتنا اللهم احفظ نساء المغرب الطاهرات الشريفات الحادكات تقنيات
5 - نادية الأحد 17 ماي 2020 - 13:21
إلى صاحب التعليق رقم١
ما لا يعرفه الكثيرون أن العديد من السيدات في شمال المغرب لا تطبخن في بيوتهن و تهتممن بأنفسهن أكثر من البيت و لمن لا يصدق فيسأل.
أما نساء الداخل فهن النساء المقهورات عمل داخل و خارج البيت و وتيرة حياة متسارعة تجعلها تذبل قبل الأوان.
6 - حمزة الأحد 17 ماي 2020 - 15:17
برنامج زوين شفتو ماشي كلاسيكي فيه ستيل جديد
الترات راه هوا الاصل ديل كل بلاد و تاريخها خاليونا من صرعات العرق
7 - ابن طنجة الأحد 17 ماي 2020 - 17:58
الى صاحبة التعليق 5
هل لك من دليل أو دراسة تثبت هذا الكلام ؟ أم هو مجرد كلام لغرض في نفس يعقوب . الحمد لله أنني ابن الشمال و طول حياتي لم أكل سوى من يدي أمي و جدتي رحمها الله و الان أكل من يدي زوجتي العزيزة. و نفس الأمر ينطبق على جميع معارفي . و الحمد لله على نعمة الشمال
8 - FATIMA الاثنين 18 ماي 2020 - 08:29
الى صاحب التعليق رقم واحد. انا تطوانية ابا عن جد. و عندي عائلتي تسكن في الدار البيضاء. و بيوت البيضاويين غاية في النضافة و التويل اذا لم تخرج من مدينتك قط و لم ترى الا نساء تطوان فلا داعي للكلام الذي يدل على الغباء. كل المغاربة بلا إستثناء معرفين بالنضافة و التويل
9 - TÜRK TRAFiK POLiSi الثلاثاء 19 ماي 2020 - 09:43
لااختلاف بين مغاربة الشمال ومغاربة الداخل أنا واحد المرا كنت قاطع الشانطي فأكادير وواحد الجوج راكبين فسيارة مرقمة في طنجة داروا ليا بيديهم حركة سير تق.... ، وواحد المرا طلعت للطنجة ومشيت تانقلب على لوطيل وتبعني واحد العرج باغي يوريني لوطيل صحة وملي ماجاوبتوش درت لقيتوا تيخنزر فيا وتيبركم، ودزت من المدينة القديمة وهو يجي واحد البعلوك تيخنزر فيا وتيدفعني بصدره وتيبركم، وبالليل ملي كلست فالقهوة السرباي تيتنفخ عليا ودافع عليا الكبير وتيسيرفي بالجميل والإسبان تيتعامل معاهم بالأدب
وتيقول ليك الشمال أسير الله يجيبك على خير قلة العفة وقلة الترابي والحقد والبغض والكراهية والعدوانية ماخطات حتى موضع فالمغرب من طنجة للكويرة، أصيلا كاع طلعت ليها واحد النهار نفوج فيها ونبدل الساعة بخرا لقيتها كفس من الداخل، كلشي عاطيها ليا بالتخنزير تزايدوا معايا حتى فذاك الهوا نقي ليتانشم خلصت 150 درهم ديالت لوطيل ورجعت فنهاري مالنا كاع على هاذ الذل كامل، بنادم إيلا بغا يمشي يحوص يشد الطيارة ب2500 درهم ذهابا وإيابا ويمشي يحوص فتونس، العاصمة، قيروان، صفاقص، سوسة، جربة، البلاد نقية والناس طرونكيل وداخلين سوق ريوسهم.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.