24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  4. الشناوي: نيازك الجنوب المغربي تفك ألغاز وأسرار الكرة الأرضية (5.00)

  5. باحثة: المعتقد الديني يضع مواجهة وباء "كورونا" بين الشكّ واليقين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | الموسيقى تمسح الخوف والقلق في "زمن كورونا"

الموسيقى تمسح الخوف والقلق في "زمن كورونا"

الموسيقى تمسح الخوف والقلق في "زمن كورونا"

اختار عازفون ومشاهير وهواة الغناء تقديم معزوفات موسيقية ووصلات غنائية عبر شبكة الأنترنيت، في بادرة للتخفيف من مظاهر الخوف والقلق المنتشرة على نطاق واسع في أوساط الساكنة وبعث الأمل فيها خلال فترة العزل المنزلي الذي فرضته جائحة "كورونا".

فمع توقف فعاليات ثقافية وفنية كثيرة حول العالم جراء تفشي فيروس "كوفيد 19"، عكف عدد من المطربين والموسيقيين في بلدان عديدة على تقديم حفلات عبر الأنترنيت، لحث جمهورهم على المكوث في البيوت، للحد من انتشار الفيروس؛ وهو ما لاقى استحسانا ومتابعة جماهير عريضة من مختلف شرائح المجتمع.

وإلى جانب حفلات "الشرفات"، انتشرت مقاطع فيديو يظهر فيها مشاهير وهواة غناء على حد سواء وهم يقدمون أغان ووصلات موسيقية لافتة أو يعزفون بشكل مباشر لمتابعيهم في المنازل مقطوعات موسيقية بشكل جماعي.

واستعان عازفون بالموسيقى للتخفيف من حدة الخوف والقلق، باعتبار أن الموسيقى تؤثر بشكل إيجابي على النفس والروح وتساعد على محو الشعور بالإحباط وتقوية جهاز المناعة واضطرابات العصب ما بعد الصدمة؛ فيما عمد مطربون إلى تقديم مقاطع غنائية جماعية أو فردية لتخفيف الذعر بين المعزولين في منازلهم وحثهم على البقاء في بيوتهم.

وأمام هذه الجائحة التي أرخت بظلالها على مختلف مناحي الحياة اليومية، كان لا بد أن يجد مبدعون وسائل للتأقلم مع الأوضاع الراهنة؛ منها ما قام به عدد من الفنانين من خلال تنظيم حفلات رقمية عبر الأنترنيت، لصلة الوصل مع جمهورهم.. فيما نظم البعض الآخر حفلات "أون لاين" للترويح عن أنفاس الجمهور وحثه على البقاء في البيت دون الشعور بالملل؛ من بينهم الفنان المصري تامر عاشور، الذي بث حفلا مباشرا عبر حسابه على "يوتيوب"، وحقق نسب مشاهدة عالية قاربت المليون مشاهدة.

ولاقت مبادرة وزارة الثقافة المصرية بث حفل عبر الأنترنيت، ضم كبار المطربين والموسيقيين من قبيل مدحت صالح وعلي الحجار وريهام عبد الحكيم وعمر خيرت، تفاعلا كبيرا من الجمهور المصري على "السوشيال ميديا" حيث تصدر الحفل "تراندات" قائمة المتابعات الحية الأكثر تداولا.

وقدم الموسيقار عمر خيرت، خلال هذا الحفل الافتراضي الذي حصد أكثر من 50 ألف مشاهدة في ساعته الأولى، باقة من موسيقاه الرائعة؛ فيما أتحف علي الحجار الجمهور المصري بثلة من أغانيه الجميلة.

وقالت إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، إن البث عبر الأنترنيت سيتواصل يوميا بمواد إبداعية متنوعة، تشمل عروضا مسرحية وحفلات موسيقية عربية وكلاسيكية وعروض فن الباليه وأفلاما قصيرة ووثائقية وغيرها، كما سيتم تزويد الموقع الرسمي للوزارة على شبكة الأنترنيت بالكثير من عناوين الكتب وإصدارات مختلف القطاعات.

وأشارت عبد الدايم، خلال اجتماع وزاري، إلى أن منصة وزارة الثقافة على "يوتوب"، التي تعرض ألوانا إبداعية متنوعة، زارها 19 مليون زائر من 25 بلدا حول العالم، وكان الشباب الأكثر مشاهدة لمحتوى مبادرة "خليك في البيت الثقافة بين ايديك" بنسبة 59 في المائة.

وكان الفنان علي الحجار قد أعلن، عبر صفحته الخاصة على "فيسبوك"، أنه سيقدم هدايا عديدة لجمهوره الملتزم بتدابير البقاء في البيت؛ منها حفل "أون لاين" عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف، في تصريح صحافي، أنه نظرا لتواجد الأستوديو الخاص به في منزله، سيقدم برنامجا جديدا سيحمل اسم "ساعة تجلي" سيعيد من خلاله تقديم الأغاني القديمة بشكل جديد يناسب الشباب في الوقت الحالي.

وبدورها، بثت "دار الأوبرا" المصرية حفلا غنائيا بتقنية "الهولوغرام" على المسرح الكبير، قدمت خلاله كوكب الشرق الفنانة أم كلثوم ثلة من أغانيها الخالدة ضمن مبادرة "خليك في البيت الثقافة بين ايديك"، لمواجهة فيروس "كورونا" وتشجيع المصريين على المكوث في البيت.

وامتدت حفلات الـ"أون لاين" إلى مجال الإنشاد الديني، حيث قدم المنشد المصري محمود التهامي حفلا عبر الأنترنيت بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد السيدة زينب، الذي اعتاد المصريون الاحتفاء به لأيام عديدة في شهر رمضان.

وقال التهامي إن مبادرته تأتي في إطار الحرص على إحياء الاحتفالات بذكرى آل البيت، كما اعتاد إحياءها منذ سنوات طويلة، وفي الوقت نفسه الالتزام بالإجراءات الوقائية التي تتخذها مصر، للحد من انتشار فيروس "كورونا".

أما فرقة "مسار إجباري" الفنية، فقررت خوض تجربة موسيقية جديدة تعد الأولى في مصر، وهي تقديم حفل غنائي "أون لاين" لجمهورها المصري والعربي، يذاع بشكل مباشر عبر منصات "يوتيوب" و"فيسبوك"، في محاولة لتعويض الجمهور عن إلغاء جميع حفلاتها الغنائية إلى أجل غير مسمى بسبب تفشي الوباء، تماشيا مع الإجراءات الوقائية ذات الصلة.

ومهما يكن من أمر، فإن الموسيقى غذاء للروح وتهذيب للنفس تجلب الشعور بالمتعة والإحساس بالأمل الدفين في دواخل الذات، وهي إحدى الوسائل الناجعة لمقاومة الخوف والهلع والأخبار السيئة. ولذلك، حتم زمن "كورونا" على ملايين البشر في مختلف بقاع العالم على النهل من روافد الموسيقى؛ لأنها السبيل الأفضل للخلاص من الكآبة والملل ورتابة الحجر المنزلي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - حقيقة الثلاثاء 19 ماي 2020 - 06:10
السبيل الافضل للخلاص من الكأبة والملل والاكتئاب ورتابة الحجر المنزلي والربح فالاجر وتقرب الى الخالق وتربية النفس هو الصلاة وتدبر القرأن والاستماع اليه والحمد لله
لكم دينكم ولي ديني
2 - المحفوظ الثلاثاء 19 ماي 2020 - 07:16
محال لأن سماع القرآن هو الفرج في زمن كورونا وفي غير زمنها في كل الأحوال القرآن هو الحل لأنه كلام أما الموسيقى فهي كلام البشر لا يمكن أن تكون حلا
3 - السلام الثلاثاء 19 ماي 2020 - 08:09
الموسيقى لن تزيد إلا هما وحزنا وضنكا
في دين الإسلام ما يمسح حزنك وقلقك وهو ذكر الله وبعض الركعات في جوف الليل وفرح تدخله على مسلم والصدقة لبعض الفقراء تجعلك تحس بفرحة في قلبك صادقة والله المستعان
4 - النعماني الثلاثاء 19 ماي 2020 - 08:36
ألا بذكرالله تطمئن القلوب. عن اي موسيقى تتحدثون
5 - وديع الثلاثاء 19 ماي 2020 - 09:50
القرأن الكريم هو سبيل من ضاق صدره ألا بذكر الله تطمئن القلوب
6 - محمد عبد الوهاب الثلاثاء 19 ماي 2020 - 18:02
لماذا انتم دائما قلقون و غاضبون لا تضحكون و تخافون من الظلام و من الجن و من عذاب القبر و تحتقرون المرأة جربوا الموسيقى فإنها كما جاء في المقال تؤثر بشكل إيجابي على النفس والروح وتساعد على محو الشعور بالإحباط وتقوية جهاز المناعة واضطرابات العصب ما بعد الصدمة.
7 - figago الأربعاء 20 ماي 2020 - 07:19
المنافقون ما أكثرهم تحشرون الدين في جميع المجالات كيف لك أخي المغربي أن تقرأ كتابا لا تكاد تفهم فيه شيئا. أنت جد عاطفي لأنك منذ نعومة أظافرك تقدس كتابا يقال أنه من عند الله وتترنح على نغمات التجويد إقرأ القرءان بدون تجويد و سوف ترى الفارق. الموسيقى لغة عالمية عابرة للقارات شئتم أم أبيتم.. أنشري هسبرس الفكر الحر
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.