24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مفتكر يستكشف مخاض ولادة جديدة من قَلب الحَجر في فيلم قصير

مفتكر يستكشف مخاض ولادة جديدة من قَلب الحَجر في فيلم قصير

مفتكر يستكشف مخاض ولادة جديدة من قَلب الحَجر في فيلم قصير

بعنوان "حَجر"، يستكشف المخرج المغربي محمد مفتكر في فيلم قصير "ولادة جديدة" قد تتمخّض عن العيش الإجباري في قلب البيوت في زمن "كورونا".

بمشاهِد من داخل المنزل تنظُرُ ذاك الخارج الممنوع، المرغوب المتواري خلف السّتائر، وزجاج النّوافذ، والشبابيك الخشبية، ومشاهد تُبدِي مظاهر لم يألفها المغاربة فتجاوِرُ الكمّامات الملابس على الأسلاك في الأسطح، وأخرى تُسمع فيها تعابير لم تكن من قبل جزءا من معجمنا الجمعيّ.

وترافق هذا الفيلم القصير تأمّلات مسموعة كتبها مفتكر المأمور بالكتابة، ولو اختار إجابةَ الأمرِ بصدح يَصدُق الذّاتَ ويتماهَى، بتصرّف، مع الجوابِ النبويِّ المُلهَم في لحظة فارقة: ما أنا بكاتب.

ويكتب مفتكر عن الطفل الكامن فينا الذي كنّا نراه كلّ يوم، وعن الطّفل الذي كنّاه، وعن ذاك الطّفل الذي لم يخرج يوما من أصلابنا، وعن عزلتنا، وعزلة الآخرين، وعزلة الإنسان فينا وضعفه، وثقل الذّكريات.

كما يكتب مفتكر عن الرّجل الذي لم نبقَه بعدما قُتِلَ الطّفل فينا، وعن حركاته وأنفاسه، ويكتب عن ذاك الطّفل السجين، الذي كان يعشَق التّحليق.

وتجاور تأمّلات محمد مفتكر أيّامنا التي لا نستطيع التّمييز بينها، وحريّتنا التي لم تعد تتجاوز بضع عشرات من الأمتار المربّعة، وأصوات ترافقنا في حجرنا الإجباري، فمن صرير استكمال إعداد القهوة، إلى الأذان، مرورا بالإذاعات وهي تُخبِر وتُخبِرُ وتُخبِر بمستجدّات الجائحة، حتّى تتوارى في الخلفية، ملتحقة بباقي الأصوات التي تؤثِّث حياتنا، وتعيش معنا، دون حاجة إلى إيلائِها كبيرَ اهتمام.

في فيلم "حَجر" تتشابه الأيّام، وتجد الدرّاجة نفسها عالقة في سطح ضيّق، مع طفل مكمّم، ملٍّ، و"يمرّ الوقت ويمرّ ليعود"؛ فيختلط الماضي بالحاضر والمستقبل بالماضي...

ويستعير مفتكر من الشهور الماضية تعابير طفت على سطح ذاكرتنا الجمعية، من قبيل ما سُمِع في بعض حملات التّوعية: "نتعاونو كاملين أو نموتو كاملين". ولا يترك كاميراهُ محاصرة في البيت، وفضاءاته المعدودة المحدودة، بل يترك لها فرصة التطلّع إلى الخارج، حيث تُرى أضواء البيوت، ونوافذها التي تخفي قصصا أخرى مع "الحَجر الجماعي".

ويستكشف المخرج محمد مفتكر في فيلمه القصير "Confinement" حكاية واحدة تتكرّر في شخصين هما واحدٌ: الأب وابنه، اللذان وجدا نفسيهما عالقين في البيت، في زمن "الحجر غير المتوقَّع"، وتتشابه مصائرهما، فيتطلّع كلّ منهما إلى الخارج المفقود، ويتنقَّلان في حلقة مفرغة بين الغرف، والسطح، ويجلسان إلى نفسيهما مضطرَّين إلى التأمّل في دواخلهما بعدما طغتِ العادة، واستشرى الصّمت.

ويحسّ المشاهد بأنّ الحياة التي يعيشها المَحجور ساكنة، باهتة، دون ألوان.. فيتساءَل: ألهذا اختار مفتكر أن يعرضها بالأبيض والأسود، أو الرّمادي الذي بينهما؟..

وبعيدا عن الحاسوب، والتلفاز، وغرف المنزل والأنشطة التي ترافقها، نرى محمّدا مفتكر مقتعِدا عتبة بيته في وضعيّة الجنين، منتظرا الخروج إلى العالَم بعد هذا المخاض، في ولادة جديدة، يدعو إلى كتابتها، أي توثيقها والشّهادة عليها، حتى تظلّ شاهدة على ما نعيشه اليوم.

ويتأمّل الجنينُ العالَم المُنطَوِيَ فيه، ويرى منه العالَم الذي يشارِكُهُ النّاسَ، على صوت العصافير، التي تُذَكِّرُ بأنّ هناك عالَما خارج حيطاننا التي ألفناها، أقفاصِنا، وتُذَكِّرُ بأنّ هناك أملا في التّحليق من جديد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Ibrahim الاثنين 25 ماي 2020 - 04:23
بعض المهن في المغرب مازالت غامضة من بينها مهنة الاخراج او الانتاج او التمثيل!!لا اعرف كيف يتم تصوير الافلام في المغرب وكيف يتم دراسة العروض وكيف يتم تلقي الدعم؟؟قبل شهور كنت في جلسة مع احد غي احد المقاهي بمدينة تطوان ،شاب تستهويه كتابة السيناريو صراحة دهشت من طريقة تفكيره وخياله الواسع اكيد لو ترجمت افكاره في فيلم سيكون تحفة ،لكن مع الاسف ما نراه في السينما المغربية ومسلسلاتهم شىء مخجل افلام ومسلسلات بافكار جد ضعيفة بل تكاد لا تكون افكار او افكار مقلدة،لذا اتمنى من احد ان يجيبني كيف يتم قبول المخرجين وما هي الشروط
2 - alpha الاثنين 25 ماي 2020 - 16:19
james bond
khamis bond
comme a dit Kennedy père "business as usual" et son fils "ne demandez pas ce que votre (pays) vous a (donné) mais ce que vous avez donné à votre pays"
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.