24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | "بيت ياسين" يُعيد الشاعر العراقي فاضل العزاوي إلى منزله القديم

"بيت ياسين" يُعيد الشاعر العراقي فاضل العزاوي إلى منزله القديم

"بيت ياسين" يُعيد الشاعر العراقي فاضل العزاوي إلى منزله القديم

قربت حلقة من برنامج "بيت ياسين"، الذي تبثه قناة الغد الفضائية ويعده ويقدمه الإعلامي المغربي ياسين عدنان، الشاعر العراقي المعروف فاضل العزاوي المقيم في برلين من تحقيق حلمه "المجهض"، بإمكانية عودته إلى بيته في العراق.

صاحب ديوان "كوميديا الأشباح" عانى كثيرا من "تراجيديا البشر"، إذ تحدث في حلقة البرنامج عن صعوبة الرجوع إلى بيته الذي صادره النظام العراقي السابق، قبل أن يسترجعه منذ سنوات خلت؛ لكنه لم يحصل عليه، بسبب تعنت ورفض سكانه إخلاء المنزل.

حديث الشاعر العراقي البارز في "بيت ياسين" لم يمر دون أن ينتبه إليه الدكتور حسن ناظم، وزير الثقافة العراقي الذي يبدو أنه "تأثر" لهذا الوضع وقرر العمل على إيجاد حل سريع للمشكلة، من خلال التدخل لدى سلطات بلاده قصد إرجاع البيت إلى مالكه.

خلاصة حديث الشاعر العراقي في البرنامج المذكور، وبزوغ بارقة أمل في عودة العزاوي إلى بيته القديم، نتف تطرق إليها ياسين عدنان في هذا المقال الذي توصلت به جريدة هسبريس الإلكترونية:

ونحن على السفرة نواصل دردشتنا الحرة المفتوحة، وجدتُني أتحدّث مع الشاعر العراقي الكبير فاضل العزاوي عن سرّ غيابه عن العراق منذ عام ألفين، السنة التي زار خلالها صاحب "آخر الملائكة" العراق مذ غادره مُكرَها سنة 1977.

كان ذلك للمشاركة في "مئوية الجواهري" التي صادف أن كنتُ مدعوًّا للمشاركة في فعالياتها. هكذا، رافقته خلال عودته اليتيمة تلك إلى العراق.. أو إلى جزء من العراق وهو إقليم كردستان. سافرنا حينها برًّا من دمشق حتى السليمانية عبر أربيل.

لكن، لماذا لم تعد مرة أخرى أيها الشاعر؟

أجابني فاضل العزاوي بأنه لا يريد العودة إلى بلده كسائح. وهنا تحدّث عن البيت المُصادَر. القصة قديمة أعرفها.

ولم أرتّب لاستعادتها معه خلال اللقاء؛ لكنني أيضًا لم أصادر حقّه في أن يحكي قصة البيت ونحن على السفرة وأمامنا الدولمة والكباب العراقيان، وهما كافيان ليفجّرا في وجدان الرجل ينابيع الحنين إلى المطبخ الأول والبيت الأول.

حكى ابن كركوك كيف صودر بيته البغدادي من طرف النظام السابق، وكيف سعى بعد سقوط نظام صدام حسين إلى استعادته، وكيف لجأ إلى المحكمة التي أصدرت قرارًا قضائيًّا ملزِمًا لصالحه، ومع ذلك ظل البيت مُصادَرًا حتى اليوم، ضدًّا على أحكام القضاء.

لحسن الحظ، كان الناقد المتميز الدكتور حسن ناظم، وزير الثقافة العراقي، في متابعة الحلقة. الدكتور ناظم الذي تجمعني به صداقة من بعيد، من خلال الشاعر فوزي كريم الذي كنت مقرّبًا منه وكان قريبًا إلى روحي كصديق وكأديب حرّ ذي فكر شعري خلاق. وللدكتور ناظم، بالمناسبة، كتابان جميلان عن الشاعر الراحل.

ويكفي أن يكون للعراق وزير مثقف وناقد عارف بالشعر وأسراره كالدكتور ناظم ليقدّر موقف شاعر من عيار فاضل العزاوي ويتفهم لوعته ويحرص على تضميد جراحه. لهذا، قرر مباشرة بعد متابعته الحلقة أن يتدخل.

هكذا، بلغَتْني تحياته الكريمة عبر الصديق العزيز الشاعر عارف الساعدي ومعها أخبار طيبة؛ فقد اتخذ الدكتور حسن ناظم بنبل وشجاعة قرار متابعة قضية بيت فاضل العزاوي المصادر في بغداد، حيث التزم مشكورًا بأن يتدخل لدى وزير الداخلية العراقي بشأن إخلاء بيت الشاعر. والأكيد أن متابعة جدّية على هذا المستوى ستعجّل بإنصاف صاحب "كوميديا الأشباح".

شكرا للدكتور حسن ناظم، وزير الثقافة العراقي.. وأتمنّى، ومعي كل طاقم "بيت ياسين"، أن تسفر مجهودات الوزير عن عودة دافئة لفاضل العزاوي إلى بيته في بغداد. فـ"كم منزل في الأرض يألفه الفتى / وحنينه أبدًا لأوّل منزلِ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Alaoui الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 09:08
هذا هو البرنامج المؤثر.. الى جانب الافكار والمتعة الأدبية والفكرية، ها هو ينجح في إنصاف شاعر كبير مثل فاضل العزاوي يعتبر من أهم رموز التحديث الشعري في العراق وفي العالم العربي.
2 - مغربي الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:06
ياسن عدنان يقدم برامج في المستوى .صحافي يحترم
3 - Ouayad الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 11:37
J’aimerais savoir si L’écrivain abdelfettah kilito a été une fois invité ؟
4 - بلي محمد من المملكة المغربية الثلاثاء 07 يوليوز 2020 - 18:47
ادا سمح لنا المنبر منبر هسبريس شكرا نرسم بعض السطور بلغة الفن ودائما بين قوسين يسألونك عن خمر الشاعر فقل القصيدة هي خمره هي زاده يرقص بها لافئدة ونحن نقصد المتميز المحنك الدي يزن الكلمة ويعطرها قبل ان تخرج من فيه بأحدى النغمات الموسيقية من اختيارها وقد تكون من اختياره فالشعراء العراقيين منهم من هاجر لسبب ما ومنهم من بقي ونحن دائما ومن هد ا البلد نقول العراق سيظل رغم الرياح بلد الشعراء والفن في الوانه المتميزة وباختصار لاعن ضعف نقول البرنامج الدي يسهر عليه الصحافي المحترم امثله بالبرنامج القديم حدائق الشعر من برامج اداعة وجدة وكنا مشاركين فيه ببعض القصائد المتواضعة جد ا فاتحية لشاعر المحترم فهد ا هو الشاعر بين الكلمات الجميلة
5 - سامي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 14:31
هذا خبر ممتاز. هل في المغرب مثلا لدينا وزير ثقافة يمكنه أن يسمع شكوى مثقف أو فنان ويتدخل؟ هذه مشكلتنا. لا نحترم إعلامنا ولا نثق فيه. الوزير العراقي ولأنه مثقف شاهد الحلقة وتأثر بها واتخذ موقفا. مثل هؤلاء الوزراء من نحتاج في مغربنا الحبيب.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.