24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | دار نشر مغربية تشجّع القراءة بـ"قصص بوليسية وجماعات سرية"

دار نشر مغربية تشجّع القراءة بـ"قصص بوليسية وجماعات سرية"

دار نشر مغربية تشجّع القراءة بـ"قصص بوليسية وجماعات سرية"

أليس للمغاربة "قصص بوليسية" وقصص "جماعات سرّيّة" تستحقّ أن تُروى؟ بلى.

كان هذا الجواب الذي أخرج، بعد جهد وعمل وتنظيم، منهلا ثقافيا جديدا، هو دار النشر المغربية "AQUILA" التي اختارت التخصّص في قصص التّشويق والخيال العلمي والرواية البوليسية.

المهدي الكرتي، مؤسس دار النشر "Les Editions Aquila" ومسؤولها التّحريري، يقول إنّ هدف الدّار "ليس ربحيّا"، ويضيف في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "نريد تشجيع القراءة، بمحاولة اقتراح روايات تأخذ بالاعتبار تطلّعات القارئ، واهتمامه بالخيال والمغامرات وتقمّص أدوار شخصيات الرواية".

ويعود المتحدّث إلى القول الذي يردّده العديدون: "المغاربة لا يقرؤون"، ويزيد معلّقا عليه: "في نظري المغاربة، يقرؤون؛ لكنّهم لا يجدون ما يعجبهم، ففي أيّ مكتبة ستجد أنّ أكثر الكتب مبيعا هي روايات دان براون، وجي .كي. رولينغ، وخوسيه رودريغيز دو سانتوس، في حين يجدون عند الكتاب المغاربة نفس الشيء: سير ذاتية، أو كتابات عن الجنسانية، أو الحياة العادية".

ويذكر المتحدّث أنّ فكرة إنشاء دار متخصّصة في روايات التشويق قد راودته عندما كان يقرأ ويعيد قراءة "الرمز المفقود" الذي يتحدّث عن الماسونية في أمريكا، لِدان براون، واحد من الكتّاب المتصدّرين عرش الروايات الأكثر مبيعا عالميا، فتساءل: "هل المغرب بتاريخه هذا وحضارته، لا يمكن أن تكون عندنا أسرار من هذا النوع يمكن استثمارها في كتاب من هذا النوع؟"، ثمّ "عندما بدأتُ البحثَ وَجَدْتُ".

ويضيف الروائي المهدي الكرتي: "شغفي هو رواية التّشويق والرواية البوليسية، وأصدرتُ كتابَين، عرف الأوّل نجاحا، وكان من بين الأكثر مبيعا ما بين 2014 و 2016، ووصل إلى نهائيات "الأطلس الكبير" (من أبرز الجوائز الفرنكفونية)".

من هنا انتقل التفكير إلى النقاش والتخطيط، إلى أن حلَّ شهر يوليوز من السنة الماضية 2019، الذي "بدأتُ العمل فيه مع صديق لي حول دار النشر"، قصدَ "خلق دار تهتمّ بالأدب النّوعيّ".

ويسترسل المصرّح مستعيدا بدايات هذا المولود الثقافي: "نشَرْنا طلب عروض، وكان التّحدّي الذي يواجهنا هو هل سنجد كتّابا مغاربة يهتمّون بهذه الأجناس الأدبية، ونشرنا نداء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لاستقبال كتابات في التّشويق أو الخيال العلمي أو الرواية البوليسية، وتوصّلنا بـ50 مسودة تقريبا، اخترنا من بينها خمسا. وأصدَرنا إلى حدّ الآن ثلاثا، وسيَصدر العمَلان الباقيان خلال الأسابيع المقبلة، في شهر شتنبر المقبل".

ويسترسل الكرتي مؤكّدا أنّه وزميله في الدّار "بعدما انطلقت المغامرة، وجدنا مهتمّين عديدين بهذا النّوع التشويقي"، قبل أن يستدرك موضّحا: "كنّا قد انطلقنا من مسلمة أن المغاربة الذين يقرؤون، يقرؤون باللغة الفرنسية، وبالتالي سارت دار نشر في هذا الاتجاه بالبداية، لكن بعد ذلك التقيت أشخاصا آخرين، في شبكات مثل شبكة القراءة بالمغرب، ووجدت أنّ القراء باللغة العربية أكثر ممّا كنتُ أتوقّعه، وأكثر من قرّاء الفرنسية، ففتحنا دار النشر للكتاب باللغتين الفرنسية والعربية، وفي سنة 2021 ستصدر ترجمة لكتابَين أصدرَتهُما دار النشر، إلى العربية".

ويزيد المتحدّث: "أعلنت دار النشر فتح الباب للكُتَّاب باللغة العربية في الرواية النوعية التي تهتمّ بها، وتوصَّلَت إلى حدود اليوم بستّ مسودات بالعربية"، ويردف قائلا: "أدمجَت الدار أيضا في الفريق مسؤولا عن النشر بالعربية، حتى يُمكِنها أن تُصدر منشوراتها باللغتَين، مع ترجمة كل منشور بلُغة منهما، إلى الأخرى".

وبعد حديث عن شغفه ومساره الذي انتقل فيه من عمله المتخصّص في شركة إلى التفرغ للكتاب، ثمّ اقتسام الوقت بينها وبين اللغة الفرنسية التي يتقنها، يجمل المهدي الكرتي رسالة دار النشر "AQUILA"، في التطلّع إلى "اقتراح منتوجات أدبية نوعية على القارئ المغربي، تُعجِبُه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - قارئ الجمعة 10 يوليوز 2020 - 06:45
هذا ما نريده ان نجد من يفكر في عقول المغاربة لتنويرها قبل المادة..وليس الجشع فقط من أجل الربح المادي كما تفعل بعض دور النشر المعروفة
2 - بنجلون الجمعة 10 يوليوز 2020 - 06:56
أنه عصر الانترنت و المجانية. فقط يكفي كتابة
Z library
في محرك جوجل و حمل ملايين الكتب خاصة باللغة الإنجليزية لغة العلم
3 - Boris Pasternak الجمعة 10 يوليوز 2020 - 07:47
It will be greatly appreciated if you can help young people publish their work. There seems to be a difficulty in trying to do so, especially when writing something in a language that is not spoken by the majority.
4 - قارئ نهم الجمعة 10 يوليوز 2020 - 08:50
مبادرة محمودة. شخصيا، أفضل الروايات الأجنبية. الروايات المغربة تكتسي نفس الطابع.« في حين يجدون عند الكتاب المغاربة نفس الشيء: سير ذاتية، أو كتابات عن الجنسانية، أو الحياة العادية».
نتمنى فعلا كتبا تخرج عن المألوف و ترحل بنا إلى عوالم الخيال و التشويق.
5 - الحق الجمعة 10 يوليوز 2020 - 09:29
تهانينا لكم نتمنى ان تهتمو بروايات للطفل حسب المستويات العمرية باللغتين مع مراعات الثمن فأطفال الفئات الهشة تريد المطالعة ولكن الله غالب كما يمكنكم بيع الكتب بالمدارس بثمن رمزي ولم لا القيام ببعض الهبات لتشجيع جميع الأطفال على المطالعة لأن مستواهم اللغوي كارثي في العربية والفرنسية والله الموفق
6 - قارئ متخصص الجمعة 10 يوليوز 2020 - 11:54
المبادرة تستحق التنويه بغض النظر عما يقدم لها وحولها من ملاحظان. ثمة غموض وضبابية في الرؤية. الامر لا يتعلق بلغة القراءة بل بامور اخرى هيكلية، ترجع بالاساس الى السياسة الثقافية والتربوية بالبلد. فاذا كان لدينا هوس التعلق بالقراءة فسوف نبحث عن الصالح والجديد في اي لغة. واعتقد قبل ذلك، لكي نخرج من الغموض والجمود، اننا يجب ان نهتم قبل كل شئ بتلمكتبة العمومية، التي يجد فيها المهتمون، وخاصة التلاميد والطلبة،كل ما يحتاجونه من الكتب والمعارف، وعلى هذه المكتبات، انطلاقا من سياسة مسطرة، ان تقتني ما يطبع وما يستورد مما هو مطلوب كن القراء، وذلك لتجاوز مسالة القدرة الشرائية.
7 - Rachid España الجمعة 10 يوليوز 2020 - 12:58
هناك قصص واقعية ومشوقة على اليوتيوب بصوت عبد الصادق بن عيسى
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.