24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | في رحيل عبد العظيم الشناوي .. إرث فني وإبداعي يمتد إلى 70 سنة

في رحيل عبد العظيم الشناوي .. إرث فني وإبداعي يمتد إلى 70 سنة

في رحيل عبد العظيم الشناوي .. إرث فني وإبداعي يمتد إلى 70 سنة

برحيل عبد العظيم الشناوي، فقد المغاربة اسما بارزا من الأسماء الإبداعية بالبلاد، ووجها تلفزيا ومسرحيا مألوفا، وعلما من مؤسسي التجربة المسرحية المغربية.

وتوفي عبد العظيم الشناوي، الجمعة، عن عمر يناهز 85 سنة مخلّفا إرثا إبداعيا وإعلاميا غنيّا، ومشاركات في أعمال سينمائية وتلفزية، قرّبته من الجمهور المغربي، فضلا عن عمله المسرحي الذي انطلق في أربعينات القرن الماضي.

ونعت النقابة المغربية لمهنيّي الفنون الدرامية "الفنان المقتدر عبد العظيم الشناوي"، كما نعته نقابة المسرحيّين المغاربة وشغّيلة السينما والتلفزيون، قائلة إنّه كان "أحد أعمدة المسرح والدراما، وواحدا ممن ساهموا في مرحلة تأسيس المنجز المسرحي المغربي، وأيقونة فنية من العيار الكبير، حيث ساهم في ريبرتوار (سجلّ تراكمات) الحركة الثقافية والفنية، سواء بتجربة فرقة (الأخوة العربية) أو فرقة (الفنانين المتحدين) بأعمال مسرحيات خالدة، مثل: (الطائش) و(الحائرة) و(وانكسر الزجاج)".

وأضافت نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون أن الراحل "ساهم بتجربة إعلامية متميزة، فاقت خمسين برنامجا إذاعيّا وتنشيطيّا"، فهو "أحد أقوى وجوه الشاشة الصغيرة التي راكمت تجربة باذخة في مجال الدراما".

وكتب أحمد سيجلماسي، ناقد سينمائي مؤرخ للسينما المغربية وأعلامها، أنّ عبد العظيم الشناوي "فنان متعدد المواهب والاهتمامات"، متحدّثا عن انطلاق تجربته في التشخيص "منذ أربعينات القرن الماضي، عندما طُلِبت منه، وهو طفل صغير عمره حوالي ثماني سنوات، المشاركة في مسرحية قدمتها إحدى الفرق المحلية بمناسبة عرس أقيم في الحي الذي ترعرع فيه بدرب السلطان".

وأضاف: "بعد هذه التجربة الأولى في التشخيص، أقنعت هذه الفرقة المسرحية أسرته بالانضمام إليها، وهكذا توالت مشاركاته في مجموعة من المسرحيات كانت تقدم في رمضان بساحة قريبة من قيسارية الحفاري، ضمن سهرات فنية، وكانت تستغل من طرف الوطنيين المناهضين للمستعمر الفرنسي لتمرير رسائل مشفرة إلى الشعب المغربي وإلى المقاومين بشكل خاص."

ومع انطلاق الشركة الفرنسية "تيلما"، أول قناة تلفزيونية تجارية خاصة شهدها المغرب، في مطلع الخمسينات، يورد سيجلماسي: "اشتغل بها الشناوي، كما اشتغل بها فنانون آخرون (...) وكانت تقدم فيها سكيتشات وأغان"، ثم في منتصف الخمسينات اشتغل الفقيد "مع فرق مسرحية هاوية إلى أن اكتشفه وأعجب به الرائد البشير لعلج، بعد مشاهدته مسرحية من تشخيص وتأليف الشناوي تحت عنوان (الصيدلي) وطلب منه الانضمام إلى فرقته".

هنا تعلم الشناوي، وفق الناقد سيجلماسي، من خلال الاحتكاك بأعضاء فرقة البشير لعلج ومسرحياتها التي شارك فيها، "أساسيات المسرح كتابة وتشخيصا وإخراجا..."، وهو ما سيؤهِّلُه في مطلع الستينات لتأسيس فرقته الخاصة "الأخوة العربية"، مباشرة بعد عودته من القاهرة حيث تلقى تكوينا في الإخراج السينمائي سنتي 1959 و1960.

وذكّر الكاتب بما قدّمته هذه الفرقة على امتداد عقد الستينات وما بعده من المسرحيات الناجحة، التي كان جلها من تأليف وإخراج الشناوي، وانضمّ إلى هذه الفرقة "العديد من الممثلين المغاربة، الذين أصبحوا فيما بعد جد معروفين، مثل: محمد مجد، وعائد موهوب، وعبد القادر لطفي، ومحمد بنبراهيم، وعبد اللطيف هلال، والبشير سكيرج، وصلاح الدين بنموسى، وسعاد صابر، ومصطفى الزعري، ومصطفى داسوكين، ونور الدين بكر، وزهور السليماني، وصلاح ديزان، وخديجة مجاهد، ونعيمة بوحمالة، وأحمد السنوسي (بزيز)، وفاطمة الناجي، وثريا جبران، وغيرهم".

كما انفتح الفقيد، وفق المصدر نفسه، على التلفزيون المغربي، بعد انطلاقته في مطلع الستينات، وأنتج معه مجموعة من السهرات الفنية. ليُعِدَّ وينتج ويُقَدِّمَ في النصف الثاني من عقد السبعينات مجموعة من البرامج الفنية والثقافية والترفيهية من قبيل "فواكه للإهداء"، و"مع النجوم"، و"نادي المنوعات"، و"قناديل في شرفات الليل"، مع الإشراف على إخراجها.

وعرج سيجلماسي على مرحلة مهمّة من تجارب الراحل عبد العظيم الشناوي، هي التحاقه بإذاعة "ميدي 1" منشطا منذ إنشائها سنة 1980، ليقضي بها عقدين، أعد وقدم خلالهما ما يفوق 50 برنامجا، أولها "الفن في العالم" وآخرها "الحرب العالمية الثانية" (160 حلقة)، الذي كان برنامجا وثائقيا أعد مادته الروائي الراحل محمد شكري.

وأضاف الكاتب أن الشناوي عاد بعد هذه التجربة إلى التلفزيون، حيث "أعد ونشط في القناة الثانية سنتي 1998 و1999 برنامجا للمسابَقات، كما عاد إلى أب الفنون، عشقه الأول، من خلال مسرحية استعراضية من تأليف عبد العزيز الطاهري بعنوان (بين البارح واليوم)".

ومع ما عرفته الساحة السينمائية الوطنية من حركية ملحوظة على مستوى إنتاج الأفلام المدعومة من طرف الدولة، أسس الفقيد عبد العظيم الشناوي رفقة أصدقاء له "شركة للإنتاج مكنته من إخراج باكورة أعماله السينمائية، وهو فيلم قصير بعنوان (المصعد الشرعي)"، يذكر سيجلماسي.

وقد شارك الراحل في مجموعة من الأفلام السينمائية والتلفزيونية الوطنية والأجنبية، مِن بينها دوره البطولي في فيلم "مأساة الأربعين ألف" (1982)، ومشاركته في فيلم "ألف شهر" (2003)، وفيلم "سميرة في الضيعة" (2008)، مع حضوره في العديد من الأفلام التلفزيونية، من قبيل: "على ضفة القلب" (2001)، و"الحب القاتل" (2004)، و"رشوة" (2012)، و"خيوط العنكبوت" (2014)، و"12 ساعة" (2017).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Sabrina الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:14
ميدي 1 الاخبار.من منا لم يسمع هذا الصوت الشجي .رحم الله عبد العظيم الشناوي واسكنها فسيح جناته.
2 - Lahoucine الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:21
ياايتها النفس ارجعي إلى ربك راضية مرضية وادخلي في عبادي وادخلي جنتي اللهم ارحمه واغفر له وأكرم منزله وأسكنه فسيح جناتك آمين يا رب العالمين.
3 - بربيض الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:24
إنا لله وإنا إليه راجعون، رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته. فنان وإعلامي كبير اقترن صوته المتميز بإ دعة ميدي 1 في الثمانينات.
4 - Khalid الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:25
رحم الله الفنان المقتدر عبد العظيم الشناوي
5 - Walid الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:45
رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته، ان لله وانا اليه راجعون. صبر جميل لاسرته الصغيرة وللمغاربة قاطبة في رحيل هرم تميز بأخلاق عالية في تجسيد ادواره الفنية وان كان المقام لايتسع لذكر كل الصفات ،فنعم الفنان والانسان الخلوق الذي ترك بصمة وأثر سيشهد له التاريخ بذلك. رحمة الله عليه
6 - عبدالله الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:46
رحمة الله عليه،نشأنا نحن جيل السبعينات على صوته الرخيم في ميد ان طوال سنوات الثمانينات،ولن ننسى صوته الجذاب رحمه الله في الإشهارات،وخصوصا عبارة إتصالات... ترحب بكم عالم جديد....
7 - الفنان المقتدر الأحد 12 يوليوز 2020 - 00:53
* رحم الله الفنان المقتدر و أسكنه فسيح جنانه ، و ألهم ذويه الصبر
و السلوان ، وإنا لله و إنا إليه راجعون .

* رسائل مشفرة إلى الشعب المغربي وإلى المقاومين بشكل خاص."
هل تلك الرسائل كان المستعمر ليس على علم بها ؟
* رحم الله الفدائيين الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أن نعيش
أحراراً ، و الله يهدي أولئك يدعون أنهم هم من أتوا بالإستقلال للبلاد .
8 - فنان الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:06
رحم الله الفقيد واسكنه الجنة وغفر لنا وله يا رب . كنت تعرفت على المرحوم لما كان يشتغل في مدرسة القريعة المختلطة لفترةةقصيرة سنة 1979 او 1980.
9 - رشيد البرازيل الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:22
ان لله وان اليه راجعون كان ممثلا ومسرحيا محترما أدواره كلها معنى الاحترام والعطاء البقاء لله وحده.
10 - Ghil الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:30
إن القلم ليعجز عن كتابة مايستحق هذا الفنان العظيم الذي يعتبر من أعمدة المسرح والسينما وهرم من اهرامات الفن المغربي رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته
11 - الرحمة والمغفرة الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:41
رحما الله الفقيد وانا لله وانا اليه رجعون
12 - tahiri younes الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:47
رحم الله الفنان عبد العظيم الشناوي واسكنه فسيح جناته.
13 - كان يا مكان الأحد 12 يوليوز 2020 - 01:48
رحم الله الفقيد صوة قوي وفنان قدير تعازينا لأسرته ولكافة محبيه
14 - الصحراوي الأحد 12 يوليوز 2020 - 02:33
رحمه الله. كان في المستوى و أدى أدوارا رائعة. صوته الجميل وشخصيته القوية.
15 - علي m الأحد 12 يوليوز 2020 - 08:05
تخيل أخي المغربي أن آلميكيات باتما، ل بيغ و امينوكس حصلوا على وسام ملكي بينما هدا المبدع لم يتوج. حلل و ناقش!
16 - ابو سلمى الأحد 12 يوليوز 2020 - 09:56
هدا الانسان العظيم لم يكن يحتاج لوسام او لتملق وتزلف فقد كان عطاءه شاهد على مدى ثغلغله في حواسنا ونحن اللدين عشنا تلك المرحلة ونعي مفاهيمها التي اثرت في نفسيتنا ايما تاثر.رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون ....
17 - محب الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:33
رحم الله الفقيد ....
إنا لله و إنا إليه راجعون .
18 - المعطي بن التهامي الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:10
رد على تعليق علي 15 اخي افضل تتويج هو تتويج الجمهور والشعب فمحبتهم اهم واغلى من اي وسام مهما كانت درجته وسيبقى اسم الراحل الشناوي في التاريخ بينما اصحاب العفن الدين حصلو على الاوسمة فهم عبارة فقاعة ستختفي بسرعة مغنية الاعراس دنيا بطمة حصلت على وسامين لمجرد انها غنت عن الصحراء المغربية وغنت للملك غدا ملي تنوض الحرب معا البوليزاريو وسيفطو ها للحدود تحارب المرتزقة لك الله يا وطني
19 - البهجة... الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:12
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون...علم من اعلام الفن المغربي ساهم في السير بالابداع السمعي البصري الى الامام....نطلب من الله العلي القدير ان يلهم اهله ودويه الصبر والسلوان...
20 - اعراب ابراهيم الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:32
أوراق من شجرة العمر
رحم الله السي عبد العظيم الشناوي وإنا لله وإنا إليه راجعون
21 - bassit الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:41
رحم الله الفنان عبدالعظيم الشناوي، اسم على مسمى، وهب حياته للفن و أغناه بعطائه المتميز حيث كنا نترقب سماع صوته الهادئ عبر المذياع أو نستمتع بأدواره المسرحية و التلفزيونية الراقية. أثرى الفن المغربي وملك حب الناس و دخل بيوتهم باستئذان و احترام و رفعة خلق.
اللهم إنه كان ضيفا عزيزا علينا في الدنيا و هو الآن ضيف عندك، فأكرم مثواه و ألحقه بالصالحين و وتولى برحمتك و عنايتك ما بقي من رواد و رائدات الفن المغربي الأصيل. إنهم يموتون بصمت لكن بكبرياء و شموخ.
22 - Aziz Agadir الأحد 12 يوليوز 2020 - 13:23
إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم ارحمه واغفر له وأدخله الجنة مع الشهداء و الصديقين إن شاء الله، تعازينا الحارة لعائلته والأسرة الفنية بالمغرب وخارجه
23 - Manal الأحد 12 يوليوز 2020 - 15:19
رحمه الله واسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة
24 - citoyen الأحد 12 يوليوز 2020 - 15:45
شهرة الفنان ابداعه وخصوصا سمعته وجمهوره وليس الأوسمة. عبد العظيم الشناوي ابدع في اكثر من مناسبة
هناك كتاب ولااحد يقرؤ مؤلفاتهم وكذلك الفنانون اما الشناوي فله جمهور واسع وهو فنان ومتواضع رحمة الله عليه
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.