24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | فنانو الفنادق يطالبون بالإنقاذ من "عطالة قسرية"

فنانو الفنادق يطالبون بالإنقاذ من "عطالة قسرية"

فنانو الفنادق يطالبون بالإنقاذ من "عطالة قسرية"

يستعد فنانو المطاعم والفنادق، المتوقفون عن الاشتغال منذ ما يقرب الستة أشهر، لمراسلة وزارة الثقافة من أجل إيجاد حل لمعضلتهم التي جعلتهم يكابدون خسائر مالية كبيرة، دون أية مداخيل أو تعويضات إسوة ببعض القطاعات.

ونبّه الفنانون، في مراسلة موجهة إلى الوزير عثمان الفردوس، من عدم تنظيم المهنة؛ وهو ما يجعلهم غير معنيين بالتعويضات التي تخصصها الدولة لفاقدي الشغل خلال أزمة كورونا، مطالبين بضرورة إنصاف هذه الفئة بدورها، إسوة بمهنيين آخرين.

وقبل المراسلة، ناشد الفنانون، من خلال مقاطع فيديو منتشرة، الملك محمدا السادس ورئيس الحكومة من أجل التدخل لرفع الحيف الذي طالهم، مؤكدين أن أغلبهم يتوفر على بطاقة الفنان التي تمنحها وزارة الثقافة؛ لكن دون جدوى.

وأوضحت المراسلة أن الفنانين حلقة مهمة في تنشيط السياحة بالبلد، كما يساهمون في دينامية قطاعات متعددة، مستغربة من الصمت أمام غياب تطبيق قانون الفنان وعدم متابعة تسجيل المشتغلين في هذا القطاع ضمن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وطالب الفنانون بفتح قنوات الحوار معهم من أجل إيجاد صيغة للخروج من الورطة الحالية، خصوصا أنهم اجتازوا ظروفا استثنائية تتعلق أساسا برمضان وعيد الأضحى، ومقبلون كذلك على الدخول المدرسي ومناسبات أخرى.

وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، لم تقرر بعد الحكومة النظر في ملف الفقرات الموسيقية التي تبثها الفنادق والحانات والمطاعم؛ لكن فتحها ولد آمالا دائمة لدى المهنيين من أحل استئناف النشاط، خصوصا أنهم يتابعون المعامل والمصانع تشتغل بشكل عاديّ.

وسبق أن تطرق فريقا الاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في أسئلة شفوية وكتابية، لمشكل هؤلاء الفنانين؛ لكن دون جديد على أرض الواقع، يقول فنانون التقتهم كاميرا هسبريس، ويشتكون لها طول مدة العطالة القسرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - نادي زهور الجمعة 07 غشت 2020 - 05:27
من باب أولى وأحرى أن تهتم الدولة بشغيلة قطاع الصحة التي تسهر على محاربة الوباء الفتاك والتي تعرض حياتها للخطر من أجل معالجة المصابين بالفيروس القاتل عوض الاهتمام بأشخاص لايستفيد المجتمع منهم أي شيء وبالمناسبة أريد أن أطرح سؤالا على هؤلا الفنانيين أين ذهبت فلوس لغرامة هل تركتموها تدفىء خزائن البنوك وتريدون الدعم من الدولة. الدعم لا يستحقه الا مستحقيه أماأنتم فكلوا مما كنتم تدخرون
2 - المهن الرئيسية الجمعة 07 غشت 2020 - 07:33
حان الوقت لبلورة تصور استراتيجي لمهن المستقبل الرئيسية وهي في اعتقادي: الفلاحة أولا التعليم العدل الصحة الأمن التجارة الرياضات الصناعات
3 - مغربية الجمعة 07 غشت 2020 - 07:37
ادن هم كدلك يريدون الدعم من الدولة مع العلم انهم يمارسون مهنة حرة و يكدسون الاموال لسنين و لا يؤدون الضرائب عن الدخل للدولة كما نفعل نحن و مع دلك يريدون كباقي من يسموا انفسهم فنانين اخد اموال الشعب بدون حق و سيقولون انهم اعطوا لهدا البلد الكثير فعلا وقاحة و انتهازية لا مثيل لها .تمارسون مهنة حرة فلتتحملوا نتيجة اختياركم لهده المهنة و لا تطالبوا بما ليس من حقكم و انتم من يجب ان يدعم البلد في هده المحنة الكل ساهم في صندوق كورونا الا معشر الفنانين ضربو الطم و غبرو حتى بردت القضية عاد بداو يطالبو بالدعم انا في بلاصتكم نحشم نطلب من بلادي المال في هده الظروف الكارثية
4 - said الجمعة 07 غشت 2020 - 08:13
الحل هوا بدلوا الحرفة وشوفو شي مصدر ديال العيش كريم وحلالا طيبا.
5 - mimo الجمعة 07 غشت 2020 - 08:44
والله ومتحلات الحدود لتقدات بلا تضياع الوقت كروان فينا فينا
6 - إبراهيم الجمعة 07 غشت 2020 - 09:10
سير نوض تخدم كي خوتك و شمر على يديك.... الناس مالقات ما تاكل و تلقاهم يجري على رزقهم في اي مكان وانت الفنان عاد فقت دبا؟؟
7 - مول المخبزة الجمعة 07 غشت 2020 - 09:40
ايلا جينا نتحاسبو مع هاد "الفنانين" غادي نلقاو هوما لي خاص ارجعو للدولة. نصف قرن ما عمرهم خلصو شي درهم كضريبة على الملايين لي كانو كايدخلو ايامات الزهو. الله يعطينا وجهكم.
8 - ريحان الجمعة 07 غشت 2020 - 11:14
على الإنسان أن لا يغتر أيام الرخاء والسهر واللهو وأن يعلم أن دوام الحال من المحال...وعليه أن يضع في حسبانه دائما أنه ربما ستأتي يوما سنوات عجاف...اللهم ارحمنا.
9 - yass الجمعة 07 غشت 2020 - 11:46
وانا اقرا التعليقات صدمت من كمية الحقد الدفين لدى بعض الاشخاص والذين يهاجمون هاته الفئة الضعيفة من الفنانين البسطاء واستغربت كثيرا لضيق فكر و صدر هؤلاء الاقصائيين .اتظنون ان كلمة فنان مرادفة لاموال في البنوك ...مساكين ..انتم ليست لديكم مروؤة ولا رحمة و لا شفقة (ارحمو عزيز قوم ذل)ولو ان هاته الفئة الضعيفة ماهم الا موسيقيين و مغنيين يقتاتون باجرة يومية تكاد تسد رمق عيشهم هم و اسرهم ...اخيرا انا اتضامن جملة و تفصيلا مع هاته الفئة و اقول لهؤلاء المتعجرفين الاقصائيين صمتا .من لم لم يستطع ان يقول خيرا و في هاته الظروف الاستثنائية فليصمت
10 - رشيد المغربي الجمعة 07 غشت 2020 - 16:22
ما ألاحظ أن هناك حقد كبير على الناس مساكين اللي خدامين فهاد الحرفة في الفنادق والمطاعم وهذه الطبقة الشغيلة ليست تلك التي تروها في التلفزة انها طبقة محترفة تشتغل بيومها وتفتقر للهيكلة ولا تمتلك الا قوت يومها وكرائها وفي هذه الجائحة تعاني بصمت وهي الاكتر تضررا من كل الفئات وباعت كل ماعندها والآن ليس عندها حتى كراء بيتها ومن اخلاق الفنان ان له عزة نفس لا يتكلم رغم انه يتألم وأصحاب السلطة يستخدمونه لأنه قوة ناعمة وهاهم يستغنون عنه رغم ان كورونا فالطوبيس والطاكسي والحمام والمساج اللي فيها الدعارة مابان ليكم غي الفنان البسييييط حسبنا الله ونعم الوكيل
11 - الفن والافراح الأحد 09 غشت 2020 - 19:36
إلى كل من انتقص من قيمة هاته الفئة من المواطنين
من أحضرتم في أعراسكم وأفراحكم
ألم تحضروا فنانين لاكتمال أفراحكم
لم أفهم منطقنا أكيد أن أغلبنا مختل عقليا ولاندري
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.