24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مثقّفون يدعمون تحرر لبنان من القيود الطائفية والطبقة الفاسدة

مثقّفون يدعمون تحرر لبنان من القيود الطائفية والطبقة الفاسدة

مثقّفون يدعمون تحرر لبنان من القيود الطائفية والطبقة الفاسدة

"الحياة للبنان"، على هذا الشّعار اجتمع مبدعون ومثقّفون من جنسيّات مغربيّة ومغاربيّة وعربيّة وغربيّة، في بيان يدعو إلى "التضامن مع الشعب اللبناني في محنته الرهيبة، وإنقاذ لبنان من الانهيار".

ويأتي هذا البيان بمبادرة من الكاتبَين المغربيّ عبد اللطيف اللعبي واللبنانيّ عيسى مخلوف، بعد "الكارثة الرهيبة التي ضربت لبنان وعمّقت جروحه"، والتي "جاءت في وقت يمرّ فيه هذا البلد بإحدى أكثر اللحظات سواداً في تاريخه، بل اللحظة الأكثر سواداً حتّى من الحرب الأهليّة التي دامت خمس عشرة سنة."

ويصطفّ اللبنانيون ومُحبّو لبنان الموقّعون على البيان مع "حياة لبنان الأنوار"، رافضين "الاستسلام لهذه الكارثة"، ومتضامنين مع أهل وعائلات ضحايا الرّابع من غشت، الذين تُعَدّ خسارتُهم "خسارتنا جميعاً".

ويستعيد الموقّعون ذكرى "الحرب التي انتهت منذ ثلاثين عاماً"، دون أن تنتهي معها "الظروف التي ولّدتها"، بل "ازدادت تعقيداً، سواء مع التدخّلات الأجنبيّة، الإقليميّة والدوليّة، أو مع زعماء الطوائف الذين يحكمون لبنان ويتعاطون معه كغنيمة حرب (...) ولا ينفكّون يعملون على تكريس الانقسام الأهلي المرادف لسلطتهم وبقائهم في الحكم."

ومن المغرب وقّعت على البيان مجموعة من الأقلام والرّيشات والأصوات البارزة، من بينها: محمد برادة، الطاهر بن جلون، إسماعيل العلوي، ياسين عدنان، ليلى السليماني، علي أنوزلا، نور الدين الصايل، علي أومليل، حسن نجمي، محمد مليحي، محمد منصور الإدريسي، عبد الله كروم، فؤاد العروي، ثريا ماجدولين، عبد الرحيم العلام، ماحي بينبين وعبد اللطيف اللعبي.

كما وقّعت على البيان مجموعة من الأسماء البارزة مغاربيّا وعربيّا وعالميّا، منها: رشدي راشد، إدغار موران، إنعام كجه جي، نجوى بركات، وديع سعادة، الحبيب السالمي، يحيى يخلف، أمين الزاوي، أنور بنمالك، فتحي بنسلامة، عباس بيضون، جورجيا مخلوف، ليلى فرهود، قاسم حداد، أوليفيا هاريسون، محمد كالي، بيرنابي لوبيز غارثيا، عالية ممدوح، لويس ميسون، بيار أوستير، الطاهر بكري وعيسى مخلوف.

ويذكّر البيان بانطلاق "انتفاضة هي الأولى من نوعِها في تاريخ لبنان الحديث"، في السابع عشر من شهر أكتوبر في السنة الماضية، "لأنها تجاوزت الاصطفافات الطائفية والانقسامات المذهبية والمناطقية والحزبية"، وشارك فيها "عشرات الألوف من اللبنانيين، وفي مقدّمهم الشابّات والشباب"، مطالِبين بـ"الإصلاح والتّغيير، وبإعادة المال المنهوب وإسقاط الطبقة الفاسدة التي ساهمت أيضاً في زجّ لبنان في صراعات خارجيّة ومواجهات مستمرّة، وجعلته يفتقر إلى أبسط مقوّمات الدول ويعجز عن إيجاد حلول للمسائل الأولية كالماء والكهرباء والنفايات."

ويضيف البيان أنّه في سياق هذا التحرُّك "أُعلن مؤخّراً عن "شرعة الإنقاذ الوطني"، التي بادرت إلى إطلاقها مجموعة من الناشطين والكتّاب والمثقّفين المؤمنين بأهداف هذه الانتفاضة"، الذين دعوا إلى إعادة تشكيل السلطة، لاسيما من خلال "تأليف حكومة مستقلّة عن المنظومة الحاكمة، وإجراء الانتخابات النيابيّة، وتوحيد الجهود في إطار ائتلاف عريض جامع ومشترك من أجل إقامة دولة مدنية ديموقراطيّة، ترتكز على حكم القانون، وتسودها معايير المساواة والعدالة الاجتماعيّة."

و"مع انهيار الوضع الاقتصادي، واحتجاز أموال المُودعين في المصارف، وتردّي الوضع الاجتماعي والمعيشي والثقافي، وبعد أن هرَّب المتموّلون الكبار، ومعظمهم من الطبقة السياسية الحاكمة، أموالهم إلى الخارج"، يذكر بيان المبدعين والمثقّفين المغاربيّين والعرب والغربيّين أنّ لبنان بات "يتخبّط في مشاكله التي تتفاقم يوماً بعد آخر"، وهي مشاكل "لا تجعل البلد على حافّة الانهيار فقط، وإنما تهدّد وجوده بالكامل."

ويشدّد البيان التّضامنيّ على أنّ انعكاسات "تهديد وجود لبنان" لن تكون عليه وحده فحسب، بل "على المنطقة بأكملها"، خصوصاً "بعد الذي حدث في سوريا والعراق". ثمّ يسترسل شارحا: "إنّه إطاحة المعقل الأخير للتعدّد والتنوّع والانفتاح في تلك البقعة من العالم. وهو أيضاً إنهاء لدور لبنان كصلة وصل بين الشرق والغرب، وكرئة لفكرة الديموقراطية ومركزية الثقافة في المنطقة العربية. لبنان الإبداع والحرّية والأفكار لا الظلاميّة والفكرة المُطلقة الواحدة. لبنان العلم والجامعات والثقافة والفكر النقدي."

ويرى المثقّفون والكتّاب والمفكّرون الموقّعون على بيان "الحياة للبنان" أنّ هذا البلد القادرَ على الانخراط في مشروع عصريٍّ حضاري وفي حوار متكافئ مع بقيّة الثقافات "مهدَّدٌ بالموت"، وهو موتٌ "يعني اتّساع مساحة التعصّب والتطرُّف والطغيان والإرهاب والغرائز الطائفيّة الفالتة من عقالها."

وحتى "تكون الكلمة الأخيرة للحياة"، يعرب اللّبنانيون ومحبّو لبنان في ختام بيانهم عن "دعمهم الكامل لحَراك المجتمع المدني، الذي سيواصل نضاله من أجل لبنان جديد تتحّقق فيه دولة القانون المحرَّرة من القيود الطائفيّة، والضامنة للجميعِ حقوقَ وحرّيّات المُواطَنة الكاملة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - bouthirit الأحد 09 غشت 2020 - 08:10
ما يحدت في لبنان يوكد نضرية المؤمرة كوفيد 19 . الدول اللمبريالية في الإتحاد الأوروبي فرنسا وإيطاليا واسبانيا يحضرون لمنافسة أمريكا والصين على ريادة العالم ويتطلعون لاستعمار الخفي لمستعمراتهم السابقة والدليل لبنان الدي ستعمره فرنسا بعد .... فخاولوا احتضان الهيئات المانحة رفعوا من الأرقام ومنعوا تشريح الأموات العاديين .المغرب بحكومتة وداخليتة أزمت الاوضاع الاقتصادية للوطن ورفعت المديونية، وسنت قوانين ضيقت الخناق على الحريات كي لا ينتقدها احد . والهدف هو ريادة الديون الوطنية والامرون هم الهيئات المانحة وفرنسا .. والامور اصبجب واضحة ومفروشة في الدول المتقدمة كالمانيا وكندا... وكلام الدكتور راوول خير دليل على ما اقول .
2 - تاوناتي الأحد 09 غشت 2020 - 08:14
مشكلة لبنان هي حزب الله، فهذه المليشيا المسلحة التي تمثل طاءفة معينة صارت غولا سيلتهم كل لبنان.
منذ سنة 2006 لم يطلق حزب الله رصاصة واحدة على اسراءيل، وتدخل في سوريا لدعم نظام بشار دون حتى إشعار الدولة اللبنانية.وهاهو اليوم يعين الرئيس والحكومة ورئيس الحكومة، يعني صار يسيطر على البلاد. وفوق هذا يعلن حسن نصر الله ان ولاءه لايران، وسيدخل كل حروبها ويعادي من يعاديها، ويجز بلبنان في صراعات لن يتحملها البلد..
تواجد مليشيا مسلحة في اي بلد يعتبر مصيبة، وإذا كانت هذه المليشيات طائفية تخدم أجندات دولة خارجية فالمصيبة أكبر.. وحزب الله هو مصيبة لبنان..فلا مقاومة ولا بطيخ، مجرد ضحك على ذقون الناس.
3 - فقير الأحد 09 غشت 2020 - 08:21
اجزم ان الانفجار الذي وقع في بيروت عمل مدبر وان المخابرات اللبنانية لها يد في هذه الكارثة والدليل ان الدولة رفضت مجيء لجنة تفتيش دولية.
هذا الجرم يترجم مدي تعامل الانظمة العربية مع اطياف شعوبها .لما يضرب الفساد بكل اطنابه حتي تنفجر الاوضاع لانقاذ ما يمكن انقاذه فلا يكترت النظام في القيام بالتضحية باكباش الفداء من رجالات شعوبها رجاء بالتسول لشعوب اخري لطلب يد المساعدة بهذا السيناريو الخبيث المفبرك.والعياد بالله من هذه العقليات السادية التي ترتكب مجزرة في حق شعوبها.
4 - مغربي غيور الأحد 09 غشت 2020 - 08:26
كلنا معك يا لبنان بلد الانتفاخ والحرية المطلقة بلد كله حيوية فواجب على كل العرب والمسلمين حمايتك من العصبية القبلية التي ابتليت بها لبنان بفضل شبابه الواعي قادر على الخروج من هته المحنة العابرة رغم كل ما ستكلفه من خسائر.
5 - المجلي الأحد 09 غشت 2020 - 08:27
من الصعب جدا محاربة الفساد في ربوع الوطن العربي
رغم انه حلما فسيبقى املا و حلما للاجيال القادمة
6 - ملاحض الأحد 09 غشت 2020 - 08:44
لبنان لن تتحرر ولن تنعم بالحياة حتى تتخلص من النفوذ الخارجية لان فرنسا هي التي زرعت الطاءفية واتت برييي دولة مسيحية ووزارات شيعية وسنية ودرزية كل يدعي وصلا بسيده الحريري وحسن نصر الله يشكلون طوائف وانصاره والدروز وغيرهم لهم تبعية كذلك للنفوذ الأجنبية الوسط السياسي معقد جدا ولهذا جاء ماكرون ليشعل الفتيل ليشكل جمهورية جديدة بمباركة أمريكية استعدادا لتنفيذ صفقة القرن وإعلان الصلح مع يهود وتجريد حزب إيران من الأسلحة وتكوين جيش للبنان يخضع للجمهورية الجديدة والمتفجرات التي انفجرت مؤخرا هي ملك لحزب إيران كان يستعملها كبراميل متفجرة مع بشار الاسد للتصدي للثورة السورية الأمر أعمق مما تتوقعون والحل الجذري للبنان هو الرجوع الى ماكانت عليه في زمن الدولة العثمانية الاسلامية لبنان قرن من الزمن بعد ان أوجدتها فرنسا كدولة طائفية وستبقى على هذا الحال حتى تعود الدولة الاسلامية وتحررها من النفوذ الإيرانية والفرنسية وكل النفوذ الخارجية لان لبنان مفتاح الغرب في الغزو الفكري والتبشيري الى كل بلاد المسلمين ومن أراد ان يطلع اكثر فليرجع الى التاريخ كيف أسيئت ومن أسسها وكيف كانت لبنان في زمن العثمانيين
7 - مالكي الأحد 09 غشت 2020 - 09:01
مطالب المثقفين ليست بسيطة البتة و قد لا تتحقق أبدا. لقد وجد لبنان ليعيش التنوع في أبهى حلله مع ما يتبع ذلك بالضرورة من اصطدامات و حروب بين الفينة و الأخرى. أما السياسة فما هي إلا انعكاس لهذا التنوع الرهيب. و بالتالي فلا غرو أن يكون المشهد الحزبي و الممارسة السياسية صورة ناطقة لما يعتمل داخل المجتمع و للولاءات الخارجية أيضا. هذا قدر بلاد الأرز و الرحابنة.
8 - محمدين الأحد 09 غشت 2020 - 09:03
الذين يدعون المواطنين للخروج للشوارع للاحتجاج على الحكومة هم أصلا مخلدون في أحزابهم وكره اللبنانيون وجوههم القذرة كجنبلاط وجعجع وجميل والحريري وغيرهم والغريب أن البرلمانيون هم نفس الوجوه لعدة سنوات.. يطالبون بالديمقراطية ولا يطبقونها حتى وسط أحزابهم
9 - jamais الأحد 09 غشت 2020 - 09:25
Les libanais doivent demander une nouvelle constitution qui prohibe les mandats politiques en fonction des appartenances ( chrétien, chiite,sunnite, druze etc;...) mais en fonction des idées (libérale, socialiste, socio religieux). L'électeur votera ainsi en fonction du projet social mais pas en fonction de son appartenance. Cependant, les signataires doivent aussi regarder du coté de chez nous car charité ordonnée commence par soi même
10 - عثمان علي الأحد 09 غشت 2020 - 09:30
جميع الدول العربية تعيش بشكل او باخر نفس الوضعية التي يعيش عليها لبنان !!
الطائفية القبلية التيوقراطية الطبقية العمالة والديكتاتورية هذه صفات تجمع الانظمة العربية وليس لبنان وحده فقط هذا البلد يعيش الوضعية بشكل مباشر صارخ وهذه من آثار الاستعمار الفرنسي الذي فكك سوريا وقسمها الى دولتين وأقام في لبنان نظام طائفي يتعارض مع الأسس الديمقراطية وطبقت الطريقة على مختلف الدول العربية
11 - ااحرية الأحد 09 غشت 2020 - 09:45
كلنا يعلم أنه في كل بلد عربي دخلته الشيعة إلا وأحل به الخراب مثل لبنان العراق سوريا واليمن
12 - محمد المانيا الأحد 09 غشت 2020 - 10:11
حزب الله و نصر الله اكبر مشكل في الشرق الأوسط. يفرضون وجودهم بالسلاح في جميع الصراعات سواء لبنان او سوريا او العراق بدعم من ايران. تدكس الأسلحة الكيماوية و المتفجرات في ميناء بيروت بمساعدة الحكومة اللبنانية الجبانة. و النتيجة شاهدناها. تدمير نصف بيروت. و ارواح بريءة. و في الاخير يبكي نصر الله و يتبرأ.
13 - ميلاغروس الأحد 09 غشت 2020 - 10:14
الاديان أتت بالخراب والويلات عالشعوب نحن الان عصور وسطى الاسلام خربت السودان والصومال واليمن والعراق وسوريا وأفغانستان التي كانت تفتح النفس الان اصبحت سجنًا وقمع للحريات الفردية .الحل هو العلمانية سنغافورة خير مثال اما جارتها إندونيسيا فلازال يطبق حد الرجم وحقوق الانسان كارثة لأني زرتها ورايت بنفسي.
14 - السياسة والدين الأحد 09 غشت 2020 - 10:19
بكل صدق ولاأقول بكل موضوعية
أينما حلت الاختلافات في الدين إلا وحل الاصطدام ولو داخل المدهب نفسه
الارتودوكس الكاتوليك الأنجيليين...
السنة الشيعة...
وداخل المدهب نفسه تجد تفسيرات مختلفة ولكل تبريراته
لأنه ليست هناك تعاليل مادية تتبث من هو على صواب ومن هو على خطأ
فيبقى الإيمان الشخصي كل حسب رؤيته ومن منضوره لقناعاته الداتية
لذا الحل الوحيد للخروج من التطاحن من على حق ومن على صواب تبقى الدولة العلمانية هي الحل وكل يعيش إيمانه في أمان لكن مع انسجام داخل المجتمع
إلا أنه حاليا أحزاب تقوم على الدين وإن أزحت لها هذا المعطى ستجد نفسها بدون برنامج لأنه في الأصل ليس لها برنامج مجتمعي وتحمل شعار الدين للالتفاف على عقول الناس لانهم هم أصلا لايؤمنون بأن الحل هو الدين لكن السياسة هي أن تسايس عقول الناس لتصل إلى الهدف
15 - عجيب أمر البعض الأحد 09 غشت 2020 - 10:37
إلى رقم 6
أي منطق هذا الذي تتحدث عنه
تريد إرجاع لبنان الاستعمار العثماني
بالله عليك اسرد أمام القراء المنجزات العثمانية في لبنان
انضر ماحل بالعائلات الكردية في أرضهم الاصلية
16 - حفــار القبـــور الأحد 09 غشت 2020 - 10:58
إلى بعض المنبطحين من أبناء جلدتنــا خدم الغرب دون مقـابل!!!
المشكلة اللبنانية سببها بعض الإنبطاحيين والمهزومين وبعض عملاء الغرب مثل فرنســا وأمريكا والرجعية العربية المتخلفة.
أما أن تتهم حزب قاوم جيش بين صهيون أو المسمى الجيش الذي لا يقهر ,هذا أنك تحمل في قلبك حقد طائفي بغيض لأنك ولدت في بيئة حاقدة وما أكثرهم في عالم العربـــان.
إنفجـار بيروت سقط الأقنعة على أولائك حكموا لبنـــان من قبل من السنيورة وميقاتي والحريري وكلهم معروفون عند الغرب أنهم جواسيس عند المخابرات الغربية والعربية والصهيونية.
وأنــا لا أتشرف بك كمغربي يصتف إلى جانب أعداء العرب المسلمين.
17 - rabiaa الأحد 09 غشت 2020 - 11:00
عودة الديكتاتور
هو الحل لتهوض الدول العربية
نحن في حاجة لديكتاتور
ديكتاتور نفعي
نفعي لبلاده ليس كهؤلاء
ولكن كهتلر و ستلين ولينين وفرانكو و وووووز
استحودو على السلطة ولكن خدمو البلاد والعباد
18 - alam الأحد 09 غشت 2020 - 11:05
لا يمكن ان نحسم في هدا الادعاء لان لبنان محاط بعدة اتجاهات فقد تكون تصفية حسابات وهناك اطراف في الجوار ومنهم من يكون يد مسخرة من لدن جهات دولية حتى تعم الفوضى .بعد هدا اين هو برهان غليون الدي استعمل ككراكيز في مرحلة ربيع سوريا واين هو عبد الرزاق الصافي الدي استعمل ككركوز اثناء التدخل الامريكي في العراق .ثم ما هو واقع ليبيا الان .قد يتدخل المثقفون لازالة العمش ويصبح اعمى لان دلك العمش كانت له عدة اسباب ان الوضع العربي اليوم لم يعد سهلا والدي يريد ان يتدخل يجب عليه ان يعرف كيف يفرز الخيوط لانه لم يعد المرء يعرف بسهولة الصديق من العدو كما في السابق
19 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 09 غشت 2020 - 11:09
ليخرج الشعب اللبناني من المشاكل التي يتخبط فيها لابد من ترتيب الأوراق من جديد أولا إلغاء الطائفية وتأسيس أحزاب سياسية بكل حرية وشفافية وان اقتضى الأمر تحت إشراف أممي ليلتحق كل فرد بالحزب الدي يختاره عن قناعة ومن ثم الدخول إلى الانتخابات التشريعية والمحلية عن طريق التمثيل الحزبي بدل الطائفي والحزب الفائز بالأغلبية يقود الحكومة وكذالك بالنسبة لانتخابات الرئاسة
20 - الحــاج الويسكي الأحد 09 غشت 2020 - 11:45
الصراع الجيوسياسي على أشدّه في شرق البحر المتوسط بين تركيا الصاعدة للسيطرة على آبار النفط والغاز والممرات المائية، وبين فرنسا المهزومة في ليبيا.
في هذا السياق تتقاطع فرنسا مع ترامب و فشل مراهنة ترامب على الحصار وأقصى العقوبات لفرض الاستسلام على للجمهورية الإسلامية الإيرانية والمقاومة بعد الانسحاب من الاتفاق النووي. وفشله في فرضه قوانين العقوبات على أوروبا والصين وروسيا لمنعها من التعامل مع إيران.
هذه المراهنة أدّت إلى توطيد العلاقات بين إيران والصين في العقود التي تتجاوز قيمتها 400 مليار دولار، وهو ما دفع أوروبا إلى الحديث عن مرحلة جديدة مع إيران ودفع ترامب أيضاً إلى التعهّد بابرام اتفاقات مع إيران وكوريا الشمالية إذا فاز بالانتخابات.
أما الشعوب الفاشلة والمهزومة في عالــــم الإنهزام تريد عودة المستعمر ليحكمها من جديد بالحديد والنـار.
إسألوا أنفسكم كم من إنسـان بريئ قتلته فرنســـا المجرمة أيام الإستعمار ي عقر داره وما زالت قواتها العسكرية القمعية تسيطر على كثير من الدول في إفريقيـــا.
21 - Aksil الأحد 09 غشت 2020 - 12:21
We Moroccan shouldn't care about any Lebanon or any orient country. We have enough problems .I am just keen why Moroccan state sent help to that country which we don't have any ethnic relation. Lebanese in general are considering us as analhabet and integrist. Who study or lives with!!!! them aboard knows that. Personally I HATE THEM
22 - MCO الأحد 09 غشت 2020 - 12:51
"تحرر لبنان من القيود الطائفية والطبقة الفاسدة" ... و خاصة خاصة : فرنسا... هل يفعلونها مسيحيو لبنان
23 - elmos الأحد 09 غشت 2020 - 12:55
ما يحدث في لبنان هو عربدة يمارسها الكل ضد الكل والفرد ضد الكل والكل ضد الفرد .يتكلمون عن الحرية وهم يعيثون فسادا في منشآتهم يتكلمون عن الديموقراطية وهم غارقون في الفساد يتكلمون ويتكلمون ولكن لا يتدبرون المرحلة بهدوء وروية.توقفوا ولو قليلا واستمعوا الى بعضكم البعض حكومة وشعبا واكيد مع دعم الجميع يمكنكم الخروج من ازماتكم منتصرين.نتمنى لكم صادقين كل النجاح.
24 - البحث عن خولة الأحد 09 غشت 2020 - 14:14
الى رقم 11
اا حرية
الشيعة متواجدون بلبنان منذ قرون ومتواجدون بالعراق والكويت والبحرين واليمن وسوريا ايضا منذ قرون .قبل أن تصبح ايران شيعية التي كانت في الاصل سنية.
ملاحظة عندما اندلعت الحرب الاهلية في لبنان وأتت على الأخضر واليابس في بداية السبعينات لم يكن لحزب الله وجود
والشاه هو من كان يحكم ايران
25 - مواطن2 الأحد 09 غشت 2020 - 19:15
اتفق مع التعاليق التي قالت بان اكبر مشكلة في لبنان هو حزب الله.العالم لم يعرف في يوم من الايام حزبا مسلحا مستقلا داخل دولة.اي دولة في قلب دولة.حزب يحكم كما يشاء...يفعل ما يشاء...يوجه سلاحه لكل من عارضه من اللبنانيين.حزب يحمل شعارا غير شعار لبنان ولم يستطع احد مواجهته لانه اقوى من لبنان.ولا يمكن انتظار الفرج مع وجود هذا الحزب في لبنان.هذا راي الكثير من المعلقين وانا اتفق مع تلك التعاليق.وهي قناعة شخصية.كان الله في عون اللبنانيين فالكارثة اعظم مما يتحمله المواطنون اللبنانيون.....ندعو لهم بالفرج ان شاء الله.
26 - mohasimo الاثنين 10 غشت 2020 - 00:32
ولما لا إسرائيل تكون هي من وراء هذا الإنفجار؟.
27 - حمو الاثنين 10 غشت 2020 - 00:32
يجب التركيز في هذه المرحلة الحرجة على الحوار ثم الحوار والتراضي والتعايش ومن بعد إلغاء الطائفية. الغريب في الأمر اننا نشجع الطائفية في القطار عربية أخرى العراق سوريا اليمن ليبيا اوننادي باحزاب بالوان عرقية قبلية وذلك منتهى الإفلاس الفكري والمجتمعي. لطفك يارب. أما حزب الله فمشكلته الأساسية هو أنه حزب يناهض ويعادي إسرائيل في اوساط فاشلة تهرول للتطبيع معها بل وتتآمر عليه بالمكشوف.
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.