24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الورّاق يحل بالجدار الأمني في المنطقة الجنوبية (5.00)

  2. التصالح مع أرقام الإصابات بـ"كورونا" يتسلل إلى نفوس المغاربة (5.00)

  3. "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة (5.00)

  4. دراسة علمية تؤكد اكتشاف أول ديناصور مائي في العالم بالمغرب (5.00)

  5. ارتفاع الأسعار يؤزم وضعية معيشة الأسر الهشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | ممثلون شباب مغاربة في الميزان .. موهبة متدفقة تنتظر "الامتنان"

ممثلون شباب مغاربة في الميزان .. موهبة متدفقة تنتظر "الامتنان"

ممثلون شباب مغاربة في الميزان .. موهبة متدفقة تنتظر "الامتنان"

نجد في الكثير من الأعمال الفنية المغربية، سواء سينمائية كانت أو تلفزيونية، أن الجمهور يتفاعل في الغالب مع التشخيص؛ فيسرد في نقاشاته وحواراته مكامن قوة أو ضعف هذا المشخص أو ذاك، أو يعلن عن حبه لهذا الممثل أو رفضه لذاك.. يعني أن السجال يدور في الغالب حول عنصر التشخيص، وتصل ذروة هذا النقاش في مواسم الدراما المغربية، أي في رمضان.

القصة والمعالجة والإخراج والبناء الدرامي وغيرها من باقي العناصر لا يهتم بها، في الغالب، المتلقي المغربي؛ إما لضعفها أو لتكرارها أو لطغيان وتفوق عنصر التشخيص عليها.. طبعا، هناك استثناءات؛ لكنها تبقى قليلة.

علينا الاعتراف بأن المغرب يتوفر على خزان كبير ومهم من المواهب في مجال التشخيص، مواهب لم تجد بعد ما تستحقه من أعمال تليق بطاقاتها وإبداعاتها، أعمال تعكس قدراتها الحقيقية عوض تقييدها وخنقها في ركن ضيق بئيس، هي مواهب متعددة ومختلفة تمثل تقريبا كل الأجيال والمدارس، سنسرد هنا بعضا منها، تلك القادرة على كسب الرهان إذا ما وُفرت لها الفرصة كاملة لإخراج كل ما تتميز به من مهارات حقيقية.

محمد بوصبع

محمد بوصبع من الوجوه ''الشابة فنيا''.. صحيح أنه التحق بمجال التمثيل متأخرا؛ لكن مسيرته الفنية محترمة، إذ تتضمن الكثير من المشاركات الوطنية والأجنبية، أخفقَ في بعضها وتفوق في بعضها الآخر إلى درجة التميز.. وهذا طبيعي لدى كل ممثل يحاول الاجتهاد قدر الإمكان حسب إمكاناته الشخصية..

محمد بوصبع فنان حقيقي قاده حسه الفني إلى هذا المجال؛ فوجد نفسه فيه، أحبه رغم اصطدامه بالعديد من العراقيل والمطبات التي حدّت شيئا ما من طموحاته، فرغم مساره التصاعدي فإنه لم يحصل بعد على مساحة كافية تكشف عن موهبته الحقيقية.

تصاعده هذا تعكسه بقوة بعض الأعمال الفنية المتنوعة التي تميز فيها كمسلسل "عين الحق" لعبد السلام الكلاعي، وفيلم ''السلطة المفقودة'' لمحمد عهد بنسودة، وفيلم ''دوار البوم'' للمخرج عز العرب العلوي... هذا الأخير الذي كان فيه أكثر نضجا وتميزا وإقناعا حسب جل النقاد والمتتبعين..

إن الهيئة الخارجية لهذا الفنان تساعده كثيرا في تقمص عمق الشخصية بالقليل من الجهد؛ فهو عبارة عن قالب تعبيري طبيعي قد يجمع كل التعابير والمشاعر والشخصيات المتناقضة، فيمكنه تشخيص القسوة والشراسة والغلظة، كما يمكنه تشخيص الحنو والرقّة واللين، يمكنه الغوص في الدراما كما يمكنه التفوق في الكوميديا، يمكنه لعب دور الضابط أو الطبيب أو مدير شركة أو مؤسسة، كما يمكنه تقمص شخصية الفلاح البسيط والمتسول والفقير والسباك... هو إذاً قالب جاهز لكل الشخصيات ونحن في أمسّ الحاجة إلى مثله في هذا الميدان.

رجاء خرماز

هي خريجة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط ISADAC ، بل هي ممارسة للمسرح حتى قبل أن تلج هذا المعهد، لذا تجدها متأصلة فيه، ومتعمقة في مهاراته.

شدني تشخيص رجاء خرماز في مسرحية ''الخادمتان'' للمخرج العراقي الكبير جواد الأسدي، واندمجتُ مع دورها في مسرحية ''صباح ومسا'' للمخرج المغربي الموهوب عبد الجبار خمران، ممثلة أو بالأحرى مشخصة قادرة على استيعاب المتلقي والتأثير في مخيلته من خلال تمكنها الجيد من أدوات الاشتغال كالأداء والإلقاء والتعبير الجسدي...

بعيدا عن المسرح، شاركت رجاء خرماز في بعض الأعمال الدرامية المغربية الناطقة بالأمازيغية وكذا في مسلسل ''شهادة ميلاد'' والشريط التلفزيونيّ ''زمان صفيّة'' للمخرج حميد زيّان، وهي مشاركات أو تجارب غير كافية على الإطلاق..

رجاء خرماز ظلمت فنيا كما ظلمت العديد من الأسماء الموهوبة، صحيح أن اسمها حاضر بقوة في المجال المسرحي المغربي والعربي؛ لكن ذلك لن يحقق لها الانتشار المرجو أمام فئة أخرى من الجمهور، تلك المتعطشة للمبدعين الحقيقيين؛ فمجالنا السينمائي والتلفزيوني يحتاج إلى مثل هذه المواهب بدل بعض الأسماء التي تتقافز علينا صباح مساء في قنواتنا دون موهبة تذكر.

حضور رجاء خرماز وكاريزمتها فوق الخشبة يتناسبان ويتناسقان مع كل التلاوين والمدارس والمناهج المسرحية، كما أن موهبتها الإبداعية وكذا شكلها الجسدي يؤهلانها لتأدية كل الشخصيات والانصهار داخل كل المواضيع والتيمات. وأظن أن هذا ما يحتاجه قطاعنا السينمائي والتلفزيوني أيضا، فمتى ستطل علينا هذه الموهبة بشكل حقيقي من نافذة شاشتنا الصغيرة والكبيرة؟

ناصر أقباب

ناصر أقباب شاب موهوب وممثل مجتهد وطموح، قادر على صياغة الشخصية وتفصيلها بما يتناسب وطبيعتها الجسدية والنفسية، وهذا ما شاهدناه في العديد من الأعمال التلفزيونية التي شارك فيها وتميز في جلها بشكل قوي جدا.. صحيح أنه حفر اسمه في ذهن المتلقي بتميزه؛ لكن للأسف لم يخطُ بعد خطوات جادة في قطاع يحتاج إلى مثله بقوة وهو القطاع السينمائي.. التلفزيون سيحقق له حتما الجماهيرية؛ لكن السينما ستحقق له النضج الفني والانتشار لدى جمهور آخر يصفه البعض بجمهور ''النخبة''، وهذا جانب يكمل ذاك بطبيعة الحال.

طموح ناصر أقباب الفني يتجلى بقوة في مساره التعليمي؛ فبعدما حصل على شهادة الماجستير من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير ENCG، اتجه إلى المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي ISADAC ودرس فيه وتخرج منه.

يعتبر ناصر من أفضل الممثلين الشباب في مغرب اليوم، قادر على التحكم في أبعاد كل شخصية يؤديها، يعمل بصمت وضمير، كما أنه من الممثلين القلائل الذين تشعر معهم بالدفء وأنت تتابعهم، دفء استثنائي نابع من احترامهم لك كمتلقٍ؛ وذلك بإخراج كل ما في جعبتهم من طاقة وموهبة لإمتاعك وإرضائك.

مونية لمكيمل

هي فنانة مسرحية بامتياز، ولا أظن أن هناك متابعا أو مهتما بالمجال المسرحي المغربي لا يعرفها؛ فقد صقلت اسمها فوق الركح، وحصلت طيلة مسارها المسرحي على الكثير من الجوائز المهمة.

برز اسمها بشكل لافت مؤخرا في الساحة الفنية، وتعرف عليها الجمهور المغربي الواسع في رمضان الماضي من خلال العمل الكوميدي "طوندونس" الذي جمعها بالمبدع حسن الفد.

فنانة موهوبة وذكية، اخترقت جماهير التلفزيون بأول مشاركة حقيقية تطل عليهم منها، دينامية مبهرة وطاقة متجددة فوق الخشبة.. هكذا عاينتها شخصيا في مسرحية "النمس"، التي أخرجها أمين ناسور وعرضت ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان المسرح العربي..

كانت انطلاقتها الأولى من فرقة "البساط للمسرح" سنة 2005، شاركت في بعض الأعمال التلفزيونية؛ لكنها تبقى مشاركات محدودة لم تمنحها المساحة الكافية لإظهار إمكاناتها وإطلاق العنان لقوتها التشخيصية.

ليس من السهل بما كان أن يثق حسن الفد في أي ممثل كي يساعده على تبليغ رؤيته وأفكاره في عمل من أعماله.. اختياره لمونية لمكيمل لم يكن ضربة حظ؛ بل كان واعيا ومتأكدا من قدراتها التشخيصية، وهذا ما كان فقد كانت إضافة مهمة ونوعية في عمله الساخر "طوندونس"، نجاحها في هذا العمل وكذا في المسرح يظهر مدى جديتها في استغلال كل مساحة تمنح لها، وخصوصا إذا كانت مساحة قادرة على استيعاب إبداعها وشغفها الفني...

بالإضافة إلى كل هذه الأسماء التي قدمتها أعلاه، فلدينا الكثير من الممثلين الآخرين القادرين على تحقيق نهضة فنية على مستوى التشخيص، وعلينا ألا نهمشهم ونغيبهم عن باقي القطاعات الأخرى التي تحتاج إلى موهبتهم كالسينما والتلفزيون.. المسرح مهم، بطبيعة الحال؛ فهو ورشة حية للممارسة التشخيصية وصقل روح الإبداع لدى الممثل، ولا ننسى أن السينما والتلفزيون مهمان أيضا ويحتاجان إلى مبدعين جادين قادرين على الرفع من مستوى العمل والتحليق به عاليا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - جواد الثلاثاء 11 غشت 2020 - 08:57
المشكل ديال التمتسل هو الدولة كتبغي ترسخ بيه المشاهد التقافة بعيدة علي الواقع الي حنا عايشين وهدا كيتسما كتكدب علي العالم او الذنوب ديال داكشي كيرجعو فصحة اولا الولاد الدليل دير فيوتوب السيرة الذاتية ديال المصرين الي سبقونة وشوف اخر ايامهم شي تخرس او كسيدة او انتحر او مرد نادر او افلس
2 - warda الثلاثاء 11 غشت 2020 - 11:14
مونية لمكيمل فنانة قديرة حاصلة على 54 جائزة احسن ممثلة سواء فالمغرب او خارجه و تمثل المغرب
على اكمل وجه فجميع اللقاءات الدولية من بين ابرز اعمالها مسرحية النمس، سوالف الكمرة، طوندونس، بنت باب الله، انا و بناتي و العديد من الادوار لي تميزت فيها و هي أم لطفلين. مسيرة موفقة انشالله
3 - Khaddija lgh الثلاثاء 11 غشت 2020 - 11:27
في المجتمع المغربي لا تقدم ملحوظ في المجالات الأدبية و الفنية بسبب إقصاء المجتمع لهذه التخصصات و تهميشها و نلاحظ دوما علو شأن التخصصات العلمية الفيزيائية و الرياضية
4 - AHMED الثلاثاء 11 غشت 2020 - 15:21
لكي نرى موهبة الممثلين الشباب الحقيقية يجب ألا تقتصر الادوار التي يمثلونها على المشاكل الاجتماعية كالحب والزواج والطلاق والفقر والبطالة واليتم
بل ان نراهم كذلك في مواضع فلسفية وتاريخية وعلمية ودينية ونقدية لبعض القطاعات كما هو الحال في بعض الافلام المصرية والامريكية والا ستبقى اعمالهم مثل المسلسلات التركية والمكسيكية التافهة والسطحية لان هاته الاعمال هي التي تظهر مدى تقافة وكفأة الممثل وحتى يكون للنخبة كذلك حظها في الاعمال الفنية المغربية ومزيدا من التوفيق.
5 - كعكة جريحة الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:10
هناك اسماء عديدة من الممثلين الشباب انصرفوا عن التمثيل ولم يتخلوا عنه ..لأن المقدرات المعيشية أكبر من حلم يتحقق ..ليس لنا سوق فني ثقافي مهم كي يغامر صاحب الموهبة المحترمة بدخول عالم الفن. وحتى أن اراد يصدم مع جشع المضاربين في الانتاج التلفزي وزيد وزيد ..بطبيعة الحال أنا لا اتحدث عن الممثلين لي طموحهم أكبر من موهبتهم
6 - بائع متجول الثلاثاء 11 غشت 2020 - 23:39
للمشاركة في فلم او سيتيكوم او مسلسل كاين غي الباك صاحبي و المتل يقول
لبسيطة ولا الوسيطة الى اخره ---------------
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.