24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  2. بين "إف 16" و"سوخوي" .. مكامن ضعف القوّات الجوية للجزائر (5.00)

  3. دبلوماسية المملكة تفلح في توحيد برلمان ليبيا بعد أعوام من الانقسام (5.00)

  4. مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي (5.00)

  5. مبادرة جمعويين تعتني بالمقابر في "أولاد أضريد" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | "هوت ماروك" لياسين عدنان .. فيضان سردي و"صناعة الرأي العام"

"هوت ماروك" لياسين عدنان .. فيضان سردي و"صناعة الرأي العام"

"هوت ماروك" لياسين عدنان .. فيضان سردي و"صناعة الرأي العام"

فيضان سردي. هو التوصيف الذي يمكن إطلاقه على رواية "هوت ماروك" للروائي المغربي ياسين عدنان؛ فالرواية مهما طال السرد فيها تجتذبنا من أعناقنا للاستمرار في قراءتها دفعة واحدة غير قادرين على التخلي عنها لحظة؛ لفرط جماليات السرد، وبساطته، وفنيته، ولغته، ولعل الروائي يتميز بالكثير من الذكاء الفني الذي يجعل القارئ متورطا منذ اللحظة الأولى، والكلمة الافتتاحية في الرواية؛ فالسرد منذ البداية مُقتحِم، جرئ، واثق من نفسه، يُرغم القارئ على الدخول مباشرة في العالم الروائي الذي سيشعر معه كأنه عالمه الذي يخصّه هو. يقول: "لم يتصور وفيق الدرعي، الشاعر الشاب، أن الأمور ستتطور إلى ما لا تُحمد عقباه. كان في البداية يسخر ويتذاكى، فيما صويحباته من الغاويات يضحكن لغمزاته المتحذلقة. لكن في اللحظة التي أمسك فيها رحال بخناقه ورجّه بعنف، فهم أن الأمور تمضي باتجاهٍ لم يُخمِّنه خيالُه الشعري الخصب".

من خلال هذه الفقرة الأولى التي يفتتح بها الروائي روايته، نجد أنفسنا في قلب الحدث مباشرة من دون أي مقدمات أو تمهيد؛ حتى لكأنه يريد أن يلقينا في عالمه الروائي لنتفاعل ونكون من شخصياته المتعددة، وهنا لا بد لنا كقراء من الانتباه إلى وفيق الدرعي، ورحال، واشتباكهما الذي سرعان ما سيحيلنا إلى عالم أكبر وأوسع وأثرى، بطله الأول هو رحال بشخصيته الكريهة المُنفِّرة التي شبهها المؤلف بالسنجاب.

لعل ولع الروائي هنا بوجود مقابل دائم لشخصياته من الحيوانات هو أول ما يلفت نظر القارئ لهذه الرواية؛ فالمؤلف يُوجِد لكل شخصية روائية في عمله قرينا ممن عالم الحيوان، فنرى رحال السنجاب، وحسنية القنفذ، وأحمد الضبع، وعتيقة البقرة، وبوشعيب الفيل، ومراد الجربوع، والمختار الجرذ، وعزيز السلوقي، وغيرها الكثير من الشخصيات التي كان المؤلف حريصا على أن يختار لكل منها قرينا حيوانيا تحمل الشخصية من سماته الحيوانية كل خصائصها تقريبا؛ فرحال مثلا يحمل كل السمات السيكولوجية والجينية للسنجاب بما في ذلك ذاكرته القوية التي لا يمكن أن يفوتها أي شيء: "لم يكن رحال يفهم لماذا يشبهه البعض بالقرد، ولا كيف ينعته آخرون بالجرذ. تُضايقه هذه الأوصاف. غالبا ما يتلقاها كشتائم. لكنه لا يتأثر بها. فهو مقتنع في قرارة نفسه بأن هذا النبز المتهافت إنما يعكس جهل من يصدر عنهم ويفضح ضعف قدرتهم على التمييز. فرحال يجد نفسه أقرب إلى السنجاب منه إلى أي حيوان آخر.

وكل حديث عن القرد والفأر والجرذ- وحتى الضفدع كما نعتته مرة جارة عشواء- يفتقد إلى العين اللاقطة التي تعرف كيف تنتقل بنفاذ ما بين ملامح البشر ونظيراتها عند الحيوانات. قد يكون الفأر والجرذ والسنجاب من نفس الفئة: فئة القوارض، لكن السنجاب لم يكن قط من فصيلة الفأريات. فهو ابن عائلة أرفع شأنا. دعك من الذيل. صحيح أن ذيل الفأر رفيع وطويل فيما يزهو السنجاب بذيل كث كثيف. لكن الفرق الأكبر يكمن في الأخلاق والسلوك وفن العيش، وكذا في التطلعات العميقة للحيوان، مما يؤثر بشكل لا شعوري على سلوك الإنسان المرادف له وأدائه في العمل والحياة".

من خلال هذه المزاوجة المهمة التي اتخذها الروائي كمنهج له في التعامل مع جميع شخصياته الروائية يعمل على أن تحمل الشخصيات دائما نفس السمات السيكولوجية بل والشكلية والملامح التي يحملها الحيوان المرادف له. ولعل في هذه المقارنة ما كان يفسر لنا فعليا السلوك الوضيع الذي يسلكه رحال في حياته مثلا، أو سلوك أستاذه بوشعيب الفيل الذي لا علاقة له بالبحث العلمي، أو سلوك زوجته حسنية الشبيهة فعليا بالقنفذ في كل حركاتها وسكناتها، حتى أننا نتصور أنفسنا في عالم حيواني كبير في شكل آدميين لا يختلفون عن الحيوانات في شيء، وهذا هو ما أراد الروائي إيصاله إلينا من دون الحديث بشكل مباشر كي يقول: إن هذا العالم عبارة عن حديقة حيوانات كبرى. فهو لا يقول ذلك مباشرة وإن رغب في إحالتنا له من خلال السرد الذي لا يكشف نفسه للقارئ بشكل مبتذل أو فج، وإن كان من خلال سرد فني فيه الكثير من الحنكة من خلال سارد يعرف ما الذي يريد قوله، وكأنه يتلاعب بالسرد ويستمتع به.

تتحدث الرواية عن الشاب رحال، وتتخذ منه ومن حياته تكأة يستطيع من خلالها المؤلف تأمل كل ما يدور في المغرب من فساد سواء على المستوى الاجتماعي أو السياسي، أو الإعلامي، أو حتى الإيديولوجي. ومن خلال هذا التأمل، يتكشف لنا مغربا غارقا في الفساد حتى النخاع، مغربا ضرب السوس في جذوره وجعله على الهوة يكاد أن يسقط نحو الهاوية. ولعل السبب في كل هذا الفساد هو السلطة القائمة فيه وخلطها بين كل أمور الحياة والسياسة، حتى أن السلطة السياسية تعمل على تطويع كل شيء مُعاش من أجل السياسة الفاسدة التي يحرص من هم في قمة الهرم السياسي عليها؛ فيستغلون الدين، والأشخاص، وتقاليدهم، والإنترنت بأوهامه التي يعيشها البشر، والإعلام الفاسد أو الإعلام الحقيقي الذي تحرص على إفساده والسير به في نفس التيار السياسي الفاسد؛ ليتكشف لنا في النهاية أن كل ما يعيشه المواطن المغربي مجرد وهم حقيقي مرسوم بدقة من قبل السلطة السياسية كي يعيشه المواطن الغر ويصدقه باعتباره حياة طبيعية وحقيقية، بينما الأمر لا يمكن أن يخرج عن كونه مجرد وهم حقيقي وكبير يعيشه الجميع، إلا أقطاب السلطة السياسية الفاسدة هناك.

الحياة في الوهم الكبير. هذا ما يريد ياسين عدنان أن ينقله إلينا ببراعة فنية وأسلوبية يُغبط عليها من خلال سرد فني متماسك ككتلة واحدة لا توجد فيه أي ثغرة من الممكن أن ينفذ منها أحدهم ليقول له: لديك هنا ترهل ما، أو ثغرة سردية أو بنائية في عملك الفني؛ فالعمل محكم بشكل فيه الكثير من الإتقان والدراية التي تجعل العمل من الأعمال الروائية المهمة في تاريخ الرواية العربية سواء على مستوى السرد، أو الموضوع الذي يتحدث فيه، أو البناء الفني الذي انتهجه الروائي في روايته.

لعل شخصية رحال المحورية أهم شخصيات الرواية؛ لذلك نجد أنها تحتل السرد في معظمه، بل نجح عدنان في جعلها من الشخصيات الروائية المهمة التي لا بد أن تُذكر كثيرا حين الحديث عن الشخصيات الروائية الاستثنائية التي أثرت، وتركت انطباعا مهما في تطور ومسيرة الأدب العربي؛ فهو شخصية لا يمكن لها أن تزول من ذهنك بسهولة، وكما أن شخصية السيد أحمد عبد الجواد مثلا في ثلاثية نجيب محفوظ يعرفها الجميع ويتحدث عنها باعتبارها مثلا روائيا مهما عن الشخصيات الخالدة في الرواية العربية؛ فشخصية رحال في "هوت ماروك" من الشخصيات التي تُضارع السيد أحمد عبد الجواد في قوتها وأهميتها في تاريخ الأدب العربي. لذلك، كان عدنان حريصا على رسم هذه الشخصية المهمة على الرغم من وضاعتها المقززة، متابعا لها منذ ميلادها وجميع مراحل حياتها. هنا نراه يحكي لنا مثلا عن رحال أثناء فترة دراسته الجامعية، ولعل هذه المرحلة التي تحدث عنها الروائي كثيرا كانت من الضرورة بمكان ما يجعله يستفيض في سرد هذه الفترة؛ نظرا لأهميتها التي توضح لنا كيفية تشكل التيارات الإيديولوجية في الجامعة.

وعلى الرغم من أن السرد كان فيه الكثير من الحديث عن الإيديولوجيات المختلفة والمتباينة من يسار ويمين ديني متطرف، فإنه لم يكن عائقا في السرد الروائي بحيث يعمل على فصل متابعة القارئ للسرد؛ بل كان الأمر مشوقا، لقدرة السارد على الحديث عن هذه التيارات بشكل روائي محكم. كما أن الحديث عن هذه التيارات التي كان يراقبها رحال قد أوضح لنا بشكل أكبر العديد من الخصائص التي تتميز بها شخصية رحال وغيره من الشخصيات الروائية، فيقول: "لكن ما إن حذرهما رحال من وفيق الدرعي مُلمحا إلى وجود علاقة مشبوهة تجمعه بفاضل السراج أحد أشهر عمداء الأمن بالمدينة حتى تعزز التقارب بين القوارض الثلاثة وصار رحال بالنسبة للرفيقين مراد والمختار أحد جنود الخفاء الذين يجب عدم التفريط فيهم". من خلال هذا المقطع، تتضح لنا إحدى خصال رحال الجوهرية فيه، وهي الحقد والغيرة وكراهية كل من هو أفضل منه، ومحاولة توريط الآخرين فيما لا علاقة لهم به؛ فوفيق الدرعي لم تكن له أي علاقة بالأمن، ولم يكن واشيا بزملائه من اليسارين أو حتى اليمينيين، بل كان شاعرا جيدا، ويساريا لا غبار عليه، ولكن بمجرد ما لمح رحال موهبة وفيق الحقيقية وإخلاصه لمبادئه؛ بدأ يشعر تجاهه بالكثير من الكراهية والحقد؛ ومن ثم أراد القضاء عليه تماما بتأليف حكاية لا علاقة لها بالواقع لمجرد أن له قريب يعمل في الشرطة؛ وهنا بات وفيق واشيا وعميلا للأمن ضد زملائه؛ الأمر الذي أدى إلى التنكيل به من الجميع ومقاطعته تماما، ولفظه بسبب حكاية رحال التي لا علاقة لها بالحقيقة.

لعل تخلص رحال من كل من يعكر عليه صفو حياته كان منهجا من مناهج حياته التي لا يمكن له التخفُّف منها. ومن ثم، كان يلجأ دائما إلى الحيلة والدسيسة والوشاية بالجميع من أجل القضاء عليهم؛ فإذا كان قد تخلص من وفيق الدرعي سابقا لمجرد أنه يحسده على تفوقه وموهبته، فهو سيتخلص فيما بعد من فؤاد الوردي زميله في الكلية لمجرد أنه سيحاول كشف سرقة رحال لبحث الإجازة الذي يعده مع حسنية عن معلقتي عمرو بن كلثوم والحارث بن حلزة: "هنا سيحكي له رحال كل شيء: كيف قادته المصادفة وحدها إلى مجلس سري للقاعديين تحدثوا فيه عن العناصر المشبوهة التي زرعتها المخابرات وسط الجسد الطلابي. وإذا كانوا قد كشفوا أمر وفيق الدرعي، يُضيف رحال، فإنهم يشتبهون في عنصر آخر في صفوفهم سيعلنون عن اسمه قريبا وسيطردونه من الفصيل بعد محاكمته جماهيريا. لكن ما يهمني في هذا الأمر هو ما سمعته منهم بخصوص تنظيمكم. فقد قالوا إن المخابرات نجحت في تجنيد طالب من المتعاطفين معكم اسمه فؤاد الوردي وأن المهمة التي أُسندت لهذا الأخير هو التشويش على فصيلكم بإشاعة أخبار تتهم أحد مناضلي العدل والإحسان بالعمالة للمخابرات".

لكن ربما كان الروائي من الذكاء ما جعله يفسر لنا أسباب هذه الكراهية والحقد المجاني الذي يتميز بهما رحال حتى أنهما باتا من خصاله التي لا يمكن أن تنفصلا عنه، فعلى الرغم من أنه يردهما إلى كونه من العائلة الفأرية وغير ذلك من السمات الحيوانية التي يتميز بها، فإنه ردها أيضا ببراعة ومن دون أي تعمد إلى نشأته التي أدت به إلى هذه الشخصية المنفرة اللزجة فيقول: "كان رحال يشعر على الدوام بأن نحسا يطارد أسرته وقبيلته منذ أول الدهر. تكفي حكايات الجفاف ونفوق البهائم وقصص الأوبئة التي ظلت تتعاقب على دوارهم. تكفي معاناتهم مع القيّاد الغلاظ الشداد. دواوير عن بكرة أبيها تُباد أيام السيبة بلا حسيب ولا رقيب، أو تُشرّد فقط لأن أحد أبنائها أساء الأدب في مجلس القايد أو لأن إحدى بناتها من شيخات ذلك العصر جرفها الشجن أثناء الغناء إلى ما اعتبره القايد تعريضا به ونيلا من هيبته"، إذن فرحال يكره الجميع بسبب وضاعة أصله، وبؤسه، وما كابده من حرمان، وشعوره الدائم بالدونية وبأنه في نهاية السلم الاجتماعي، إذ لا يوجد شخص واحد في كل عائلته نال شيئا من التميز رغم أن أباه حافظ للقرآن الكريم؛ ولكن رغم ذلك لم ينل شيئا من الحظوة الاجتماعية؛ وهو ما جعله نافرا من الجميع، راغبا في إيذائهم جميعا إذا ما وجدهم أفضل منه، وهو يؤذيهم فعلا في السّر، في الوقت الذي يبدو فيه للجميع سلبيا تمامًا، مجرد متفرج على المجتمع من حوله، غير مشارك في أي شيء، خائفا من الجميع، مسالما في الظاهر، رغم أنه هو أول من يحرك الأحداث من حوله ويعمل على تغيير مسارها بكراهيته المفرطة لكل من يحيط به، وسبيله في الإساءة للناس وشايته الكاذبة دائما.

لكن رغم أن المؤلف يسرد لنا أحيانًا بعض أسرار رحال وتفاصيل عن مساره الحياتي وظروفه العائلية والاجتماعية، وهو السرد الذي قد يؤدي بالقارئ إلى التعاطف مع هذه الشخصية؛ بل وقد يلتمس الأعذار والمبررات لحقارتها التي ربما هي نتيجة لتلك الظروف الاجتماعية، إلا أن السرد، المتعاطف أحيانا، سرعان ما يستعيدُنا فلا يتركنا ننساق تماما خلف هذا التعاطف؛ ثم إن رحال شخصية رغم ظروفها القاسية لا يمكننا التعاطف معها. ولعل مرد عدم التعاطف مع رحال يعود إلى براعة ياسين عدنان في رسم شخصيته بكل لزوجتها وقرفها؛ حتى أننا نظل نافرين منها طول الوقت غير قادرين على الانسياق مع ظروفها القاسية؛ فحينما يقول المؤلف مثلا: "أما رحال، فكان يريد فقط إنجاز بحث متوسط والحصول على 17 في نهاية السنة لولا أن حسنية ورطته في هذا الموقف الذي سلط عليهما الضوء. ورحال لا يبحث عن الضوء. بل يتحاشاه. كان يعاني من إشادات المخلوفي المتكررة أمام الطلبة التي تُربكه وتُخجله من نفسه ومن العالم، فلماذا يريد فؤاد أن يعمّق معاناته بتسليط المزيد من الضوضاء على شخصه وبحثه؟ رحال لا يريد شيئا من أحد. يريد فقط أن يُنهي السنة بإجازة، ولو من دون ميزة، تتيح له فرصة اجتياز مباريات وزارة التعليم: ابتدائي، إعدادي، ثانوي، لا يهم. المهم أن يحقق المعجزة وينجح في مباراة ما ويحصل على وظيفة مع الدولة ويصير له هو الآخر رقم تأجير، فيخلق لحظة فرح يتيمة في حياة عبد السلام. يريد أن يتحدى النحس الذي حكمت به الأقدار على قبيلتهم ويفلح في تحقيق شيء يمكن لأبيه أن يفخر به، على الأقل بينه وبين نفسه، بعدما اعتزل الناس في الفترة الأخيرة وقل تردده على الدوار في عبدة".

نقول رغم هذه الظروف القاسية التي يعاني منها رحال، ورغم أنها من السهل جدا أن تؤدي بنا إلى التعاطف مع هذه الشخصية المنفرة الحقيرة التي تحرص على الإضرار بكل من يحيط بها بشكل مجاني، وتلويث سمعته وغير ذلك، فإنه لا يمكن لنا التعاطف معه بسبب وضاعته، وقدرة الروائي على تصوير الشخصية بشكل فيه من الخسة والتنفير ما لا يجعلنا نرغب في معرفتها.

ينجح ياسين عدنان في سوق العديد من الحكايات المختلفة لينسج في النهاية عالما روائيا واسعا وخصبا قادرا على إثارة الفضول والتمسك بالرواية حتى النهاية من دون الرغبة في انتهائها، ولعل في هذه الرغبة من الاستمرارية في السرد من قبل القارئ ما يدل على نجاح السارد وقدرته البارعة على أن يمسك بناصية الحدث الروائي الذي يكتبه.. وعلى الرغم من أن هناك بعض الحكايات التي قد تبدو للقارئ أنها محض ثرثرات لا داعي لها، ووقع فيها السارد مما قد يعمل على إضعاف عمله الروائي، فإنه سيتبين لنا فيما بعد، مع استمرار القراءة، أن العمل الروائي ما كان قد اكتسب أهميته وعمقه وثرائه لولا هذه الحكايات التي ظنناها فيما قبل ثرثرة؛ حيث كانت للروائي قدرة خاصة على قلب أفق التوقع لدى القارئ الذي سيظن أن هناك العديد من الثرثرات في السرد الروائي، وتلك مقدرة فنية جعلت الرواية شديد الخصوبة. يتضح لنا ذلك مثلا حينما ساق الروائي شخصية ربيعة التي لم تستمر في السرد سوى صفحات قليلة بدت كأنها زائدة ومُقحَمة، ورغم حرص الروائي على حكاية ربيعة بشكل تفصيلي؛ الأمر الذي يجعل القارئ يتساءل: ما أهمية هذه الربيعة وحكايتها، وما علاقتها بالسرد الروائي بالكامل؟ فإننا سنكتشف فيما بعد، وبعد مرور العديد من الصفحات أنه لولا حكاية ربيعة هذه ما استطاع المؤلف أن يبني العديد من الأحداث المستقبلية، أي أن المؤلف هنا كان ماهرا في وضع اللبنات الأولى للحكايات مهما جاءت الحكايات والأحداث متأخرة، ولكن لولا هذه اللبنات التي ساقها مبكرا ما كان هناك ما يمكن له أن يبني عليه: "هكذا صار رحال يقضي أيامه معتكفا مع ربيعة في المحل: يُملي عليها البحث كلمة كلمة، سطرا سطرا. ينبهها إلى مواضع كسر همزة إن، ومتى تُكتب الهمزة فوق السطر ومتى تُرسم على الياء، ويشرح لها الفرق بين الهمزة المتطرفة والهمزة المتوسطة وهمزة القطع وهمزة الوصل. بل صار يُملي عليها الكلمة ويوضح لها بشكل صريح ما إذا كانت التاء في آخر الكلمة مربوطة أم مبسوطة".

يعمل الروائي هنا من خلال حكاية ربيعة على سرد التفاصيل اليومية لحياتها ويرسمها بشكل واضح حتى أننا نظن أنها دخلت في متن السرد الروائي كشخصية أصيلة من شخصياته، ولكن رغم هذا الاهتمام برسم حياة ربيعة وتفاصيلها، والسبب في أن تكون مسؤولة عن دكان للآلة الكاتبة والتصوير وغير ذلك إلا أنها كانت مجرد تكأة اعتمد عليها السرد كي يتعلم رحال الكتابة على الآلة الكاتبة أو الكمبيوتر؛ نظرا لأنه سيبني على هذا التعلم باقي الحدث الروائي والسردي المهم الذي يكتبه، في الوقت الذي ستذوب فيه شخصية ربيعة بعد عدد قليل من الصفحات لتختفي تماما، وكأنها لم تكن بعدما أدت شخصيتها الروائية الدور المرسوم والموكول لها لاستكمال العالم المُراد تشييدُه. ولعل هذا ما كان يهتم به ياسين عدنان أيما اهتمام، وهو ظهور العديد من الشخصيات الروائية فجأة فتنبت من الفراغ ليعمل الكاتب جاهدا على التأصيل لها، ورسم ملامحها وعالمها الروائي، لتختفي هذه الشخصيات تماما فيما بعد حينما تنتهي من أداء الدور المرسوم لها، في إضافة شيء جديد لا يمكن الاستغناء عنه في الحدث الروائي القادم؛ مما يدل على روائي يعرف جيدا ما يفعله.

لعل هذا الاهتمام بالحكايات والشخصيات الفرعية التي تُخدّم على الحدث الروائي هو ما جعل عدنان ينجح في ضمان توالد مخصب للحكايات في هذه الرواية، فالحكاية تنتهي لتتوالد منها حكايات أخرى، والشخصيات تنتهي لتبدأ شخصيات أخرى جديدة في الظهور، قد تستمر، أو تختفي فيما بعد، ولكن هذه الحكايات والشخصيات نجحت في أن تمنحنا عالما روائيا شديد الثراء والخصوبة حتى أنه كان من الممكن للروائي أن يستمر في سرده إلى ما لا نهاية من دون أدنى شعور بالملل من قبل القارئ لو رغب الروائي في هذا؛ فهو لديه من خصوبة الخيال والقدرة على السرد بسهولة ما يجعله بارعا في توالد الحكايات الفرعية التي تستمر في النمو والتزايد حتى تكون حكايات أصيلة في المتن الروائي ومهمة في تطوره، ولعل هذا ما جعل الرواية حوالي 600 صفحة كان من الممكن لها أن تستمر إلى ما يربو على الألف أو يزيد لو رغب عدنان في ذلك من دون أي ترهُّل أو إملال.

من هنا، ظهرت لنا شخصيات مثل قمر الدين، وأبو قتادة، ونجمة مراكش، وياكابو، وإيميليا، وفلورا، وغيرهم من الشخصيات التي تنبت فجأة ليبدأ الروائي في استعراض حياتها ومن ثم تصبح هذه الشخصيات فيما بعد من متن النص الذي لا يمكن له الاكتمال من دونها، كما أن هذه الشخصيات ستكون من أهم أفراد عالم "السيبر" فيما بعد والتي لا يمكن له أن يكون من دونها؛ هنا مثلا نجد أن هناك شخصية لم نعرف عنها شيئا من قبل قد نبتت فجأة ليتحدث عنها الكاتب، ثم يوجد لها تاريخا عريضا، وعالما اجتماعيا، وشبيها حيوانيا، وسمات سيكولوجية ثم تستمر هذه الشخصية معنا. نلحظ ذلك مثلا حينما يكتب: "على النقيض تماما من عبد المسيح، كان أبو قتادة"، ولعلنا نلحظ هنا أن هذه الجملة كانت أول مرة يذكر فيها الروائي شخصية أبو قتادة، كما أنه كان من الذكاء السردي ما جعله يسوق شخصية قمر الدين/ عبد المسيح أولا ويتحدث عنها بشيء كبير من التفصيل وكأنه كان يمهد لظهور شخصية أبو قتادة النقيضة تماما لشخصية قمر الدين، وهنا يقول بعد هذه الجملة السابقة: "لا يكلم أحدا. يدخل السيبر برجله اليمنى وهو يقرأ المعوذتين. حقا إفشاء السلام في جمع المسلمين واجب. لكن أبا قتادة يجد عسرا في رفع عقيرته بالسلام كلما دخل السيبر ووجد الكاسيتين العاريتين هناك وبينهما ذلك القنذع الديوث المسمى ظلما وبهتانا قمر الدين".

يبدأ العالم الحقيقي لرواية "هوت ماروك" حينما يعمل رحال في السيبر ويصبح مسؤولا عنه، أي بعد مرور حوالي 200 صفحة من صفحات الرواية بينما ما كان سابقا على هذا العالم هو مجرد تمهيد لا بد منه وما كان للعالم الروائي أن يكون موجودا أو مكتملا من دونه. ولنا أن نتخيل كيف كان الروائي ناجحا بالفعل في أن يجرنا معه على طول 200 صفحة كاملة في سرد روائي هو مجرد تمهيد لعالم روايته الحقيقي بينما نحن منساقون بالفعل معه من دون شعور بأي شكل من أشكال الملل أو التزيد أو الترهل، وهذا دليل على مقدرة عدنان الروائية التي تكشّفت في هذه الرواية.

حينما يفتتح عماد- صاحب العمل- مقهى الإنترنت ويجعل من رحال مسؤولا عنه يبدأ هذا الأخير في ولوج عالم الفضاء الأزرق كما أطلق عليه أو كما نعرفه، وهنا تبدأ شخصية رحال بكل ما فيها من كراهية ووضاعة حقيقية في الخروج إلى السطح من دون أن يلاحظها أحد ممن يحيطون به، ولكن عالم الإنترنت أعطاه فرصة تدمير كل من لا يروق له من خلال تعليقاته التي يكتبها بأسماء مستعارة؛ ومن ثم يعمل على تشويه العديد من الشخصيات ويُشكل الرأي العام ويوجهه الوجهة التي يريدها، حتى أنه نجح في تدمير العديد من الشخصيات بهذه التعليقات الخبيثة والنارية التي يكتبها من وراء الشاشة الإلكترونية مدعيا العديد من الحكايات الكاذبة التي يلصقها بالشخصية التي يريد أن يسيء إليها بعد صياغتها صياغة مقنعة؛ فيبدأ الجميع في الانسياق خلفه ليتشكل الرأي العام الجمعي حسبما أراد هو.

يظهر أمام رحال موقع إلكتروني إخباري مغربي باسم "هوت ماروك" وفي هذا الموقع يقرأ مقالا عن الشاعر وفيق الدرعي الذي كان زميله في الكلية والذي سبق لرحال أن وشى به لدى مناضلي الفصيل القاعدي حتى قضى عليه بين زملائه تماما فاختفى هذا الأخير من الكلية، والآن يظهر الدرعي أمامه مرة أخرى وقد صار شاعرا من أهم شعراء المغرب وهناك مقال مكتوب عنه بمناسبة فوزه بجائزة مهمة: "لم تكن مجرد قصاصة خبرية، بل مقالة طويلة عريضة تتصدر الصفحة الأولى. تحدثت عن مسار وفيق الدرعي وتجربته المتميزة، عن ديوانيه الجديدين اللذين أصدرهما تباعا هذه السنة عن داري نشر مرموقتين في بيروت والقاهرة، كما تشرح الحيثيات التي جعلت لجنة التحكيم تختاره هو بالذات للحصول على جائزة ابن الونان التي تمنحها رابطة الشعر المغربي سنويا للشاعر المغربي الأقوى إنتاجا والأكثر بروزا خلال الموسم. لم يتم رحال قراءة المقال، لأن الألم منعه من ذلك. عاد المغص يقطع أحشاءه. مغص طارئ شديد لا ينفع معه كمون ولا زنجبيل ولا بابونج"، هنا تبدأ الصفات الأكثر وضاعة في رحال في الظهور، كما يبدأ العالم الحقيقي للرواية الذي يريد التأكيد على أن توجيه الرأي العام من خلال الأكاذيب وصنعها هو الحقيقة التي نعيش فيها جميعا، وهو العالم الذي تُحركه أذرع خفية وأحيانا قوى سياسية متنفذة، بينما رحال ومن هم على شاكلته مجرد جنود للآلة الإعلامية السياسية الكبرى التي تتلاعب بالعقول مقابل رواتب شهرية ضخمة، ورشاوي، حتى أن هناك أسماء عملاقة تسقط بسهولة من خلال هذه الأكاذيب والتوجيه للرأي العام، وهناك أشخاص ينبتون من فراغ ليتصدروا المشهد الثقافي أو السياسي ببساطة؛ لأن السلطة تريد ذلك ومن خلال التلاعب بالعقول من خلال الإعلام وأذرعه من أمثال رحال وأشباهه المبثوثين على الشبكة الإلكترونية.

بمجرد ما قرأ رحال هذا الخبر عن وفيق الدرعي شعر بالحقد الشديد ومن ثم بدأ لعبته التي سينجرف فيها فيما بعد بعدما تروقه، لكنه سيصبح فيما بعد ركنا ركينا من أركان هذه اللعبة الموجَّهَة والممنهَجة رغما عنه حينما أرغمته أطراف من السلطة السياسية على أن يؤدي هذا الدور كما يرغبون هم، وكما يحبون توجيه الرأي من خلاله. نقول أن رحال بعدما فرغ من قراءة هذا الخبر كتب معلقا تحت الخبر في الجريدة الإليكترونية: "الاسم: قاعدي سابق. عنوان التعليق: شعرية الوشاية. قرأت باهتمام مقالكم حول أمير شعراء الفروماج المدعو وفيق الدرعي الذي تُوج بجائزة ابن الونان لهذا العام، وفاجأني أن كاتب المقال أغفل محطة أساسية في مساره وهي العمالة للمخابرات ولم يوضح أثرها في شعره. فمناضلو كلية الآداب بجامعة القاضي عياض بمراكش وهم يعرفون شاعركم الملفق- أريد أن أقول المفلّق- خير المعرفة خبروه أساسا كعنصر مخابراتي كان مدسوسا على مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب. فلماذا تم إغفال هذا الجانب المهم جدا من سيرة الرجل؟ فالشاعر ابن بيئته، ومن ألِف التعاون مع المخابرات والوشاية بالمناضلين الشرفاء وكتابة التقارير البوليسية عنهم لا يمكنه أن يتخلص تماما من هذه الخلفية أثناء ذهابه إلى القصيدة. لذا، نرجو من النقاد جازاهم الله عنا خير الجزاء أن ينتبهوا في دراساتهم المقبلة إلى هذا الجانب من شخصية شاعرنا ويدبجوا لنا دراسة حول "شعرية الوشاية عند وفيق الدرعي". ورحم الله ابن الونان مرة أخرى، فقد أعدتم قتله اليوم بمنح جائزة تحمل اسمه لجاسوس جبان"، لعل هذا التعليق الذي دبجه رحال ردا على المقال الذي قرأه عن وفيق الدرعي كان يحمل الكثير من الكذب والبهتان الذي اتهم فيه الشاعر بما لم يكن فيه؛ محاولة منه أن يعمل على تدميره بالكامل وينال منه من دون أي سبب سوى حقده الأسود الدفين تجاه كل من هو أفضل منه، كما أنه لم يكتف بما كتبه بل برع في الاستمرار وانتحال العديد من الأسماء المستعارة الأخرى ليكتب التعليق تلو الآخر عن الشاعر تحت المقال، وكأن هناك العديد من الأشخاص الذين يعرفون عن الشاعر ما لا يعرفه غيرهم واتحدوا جميعا على تدميره، في حين أن رحال هو الوحيد الذي يكتب كل هذه التعليقات التي ستنال من الشاعر وسمعته.

ثم لم يلبث رحال أن اخترع العديد من الشخصيات الأخرى التي لا وجود لها في الحقيقة وإن أخذ أسماء حقيقية منتحلا إياها للتعليق، ومنهم الأستاذ عبد المقصود الطاهري الذي سبق أن قام بتدريس الأدب المغربي لرحال في الجامعة؛ فكتب على لسانه: "الاسم عبد المقصود الطاهري. عنوان التعليق: شعر أم شعير؟ بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وبعد، أنا لا تهمني علاقة الشاعر المذكور بجهاز المخابرات، ولا بغيره من أجهزة الدولة السرية والعلنية. كما لا أحب أن نتورط في حديث المؤخرات، سواء كان الشاعر فحلا من الفحول أو مجرد مخنث بلا شرف ولا رجولة. فهذه السفاسف لا تشغل بال الناقد العلامة والدارس البحاثة. ما يعنيني أصلحكم الله هو الشعر ذاته. هل ما يكتبه المدعو وفيق الدرعي شعر أم شعير؟ هل هو من الكلام الموزون المقفى الذي يغذي الروح والوجدان أم مجرد طعام للحمير؟ هذا هو السؤال الذي أطرحه باستنكار على اللجنة المشبوهة التي انزلقت بجائزة ابن الونان الرفيعة إلى هذه المهاوي الوضيعة. بل وأطرح سؤالي على وفيق الدرعي نفسه هو وأمثاله من أشباه الشعراء: هل بهذيانكم المريض واستعاراتكم الذهنية وكلامكم المعمّى عن "مسلخ الفراشة" و"الطيور التي تنبح على رغوة النشاز" و"بروتوكولات الفقر الهندسي" و"المومياءات اللائي يمارسن الجنس على مرأى من العدم" سنحرر فلسطين ونعيد للأمة العربية عزتها وكرامتها؟ لا وألف لا. ثم هل اطلعتم على الشعر المغربي الذي تريدون اليوم التسلل إلى حياضه والترامي على رياضه؟ هل تعرف ابن الونان يا وفيق الدرعي؟ هل تعرف نابغة وقته وسحبان زمانه أبا العباس أحمد بن محمد بن الونان الفاسي الملقب بأبي الشمقمق؟ هل تعرف الرجل الذي فزت اليوم بجائزة تحمل اسمه؟ لا جواب لدي، ببساطة لأنني أحدس أن لا جواب لديك. فافرحوا بشعيرهم بعدما طردتم الشعر من مملكة الهراء التي أسستموها على أنقاض القصيدة، ولا حول وقوة إلا بالله"، ثم لم يلبث رحال أن اخترع المزيد من الشخصيات التي ظلت تكيل الكثير من الاتهامات إلى الشاعر وتنسب إليه ما ليس فيه.

حرصنا هنا على إيراد اقتباسات طويلة من هذه التعليقات؛ نظرا لأهميتها في تسيير حركة السرد الروائي فيما بعد، ولأنه من خلال هذه التعليقات سينبني العالم الروائي بالكامل لهذا العمل الذي يريد في حقيقة الأمر الحديث عن صناعة الوهم في عقول الآخرين وتوجيه الرأي العام من خلال الوهم إلى التخلص من العديدين ممن لا ذنب لهم، وهذا هو ما سيلتقطه النظام السياسي ليتلاعب به فيما بعد بإحكام حتى أنهم سيلتقطون رحال ويرغمونه على ممارسة نفس السلوك وتكرار نفس المناورات مع العديد من الأسماء والرموز والشخصيات التي سيحددها له النظام من أجل النيل منهم وتحطيمهم والقضاء عليهم. وطبعا هناك الوجه الثاني لنفس العملة. حيث تمارس اللعبة ذاتها بشكل معكوس بالمديح لبعض الأسماء التي تنبع من الفراغ كي تصبح من أهم الأسماء الموجودة على الساحة الثقافية أو الاجتماعية أو السياسية أو الإعلامية المغربية، أي أن رحال ومن هم مثله، بتعليقاتهم النارية، باتوا أذرعا مهمة في سقوط أنظمة وصعود أنظمة أخرى تبعا لما تمليه السلطة السياسية الفاسدة عليهم، ولعلنا نلمح المزيد من الوضاعة والإيغال في الفساد والتزييف وانتحال الشخصيات للحديث باسمها وتزوير كل شيء حتى يصبح الإنسان غير قادر على تمييز الحقيقة من عدمها فيما فعله رحال بعد ذلك حينما كتب تعليقا آخر لكن باسم وفيق الدرعي هذه المرة. فحتى حينما ترفّع وفيق عن هذا النقاش المؤذي أبى رحال إلا أن يدبّج تعليقا ملفقا باسمه: "الاسم: وفيق الدرعي. عنوان التعليق: وظلم ذوي القربى أشد مضاضة. لم أتصور أيها الإخوة أن تسددوا إلى صدري كل هذه السهام في يوم مشهود توقعت احتفاءكم خلاله معي بالجائزة التي شرفني بها إخواني في رابطة الشعر المغربي. آلمني جدا أن يعود بعض الأصدقاء إلى الدفاتر القديمة للتقليب فيها. لا أريد أن أناقش كل ما قيل. لكن، بربكم أليس من حق الإنسان أن يُخطئ في صباه ويفاعه؟ وهل من الجريمة في شيء أن يكون للواحد منا قريب في جهاز الأمن؟ هل يكفي ذلك لنتهمه بالعمالة للمخابرات؟ ثم نحن أبناء اليوم أيها الإخوة. وحتى إذا افترضنا أن شخصا أخطأ في فترة سابقة من حياته، أولم يقل نبينا الكريم بأن "الإسلام يجُبُّ ما قبله". إنني فعلا حزين في يوم ظننت أنني سأكون خلاله أسعد مخلوق على وجه الأرض. حزين بشكل لا يُصدق".

أعتقد أن المزيد من الاقتباس من الرواية في هذا الموضوع نفسه من الأهمية بمكان ما يوضح لنا كيف يمكن تزييف الحقائق وتشكيل الرأي العام، ويصبح الجميع يعيشون في وهم حقيقي مصدقين إياه؛ فبمجرد ما نشر رحال هذا التعليق على لسان وفيق الدرعي نفسه سيفاجأ بتعليق لقارئة اسمها كريمة بعنوان "أعداء النجاح" ستبدي فيه امتعاضها من هذه التعليقات الصادرة عن مجموعة من الحسدة الحاقدين. هنا سيردّ رحال بشراسة: "تعالي أيتها القحبة، لقد وقع نقبك على كنيف. ليست كريمة وحدها من يشغل بال رحال الآن، بل الخوف من توالي التفاعلات العاطفية. لذلك قرر الرد السريع الماحق، بصرامة وحزم، على هذه المغرمة الولهانة ليسد الطريق على أي انحراف بالنقاش عن الوجهة التي رُسمت له. الاسم: حبيب قديم. عنوان التعليق: الهوى غلاب. مساء الخير كريمة. ستعرفين من يخاطبك بمجرد قراءتك لهذا التعقيب. أنا الشخص الذي ظل يحبك بصدق وتفان لمدة خمس سنوات قبل أن تُديري له ظهر المجن وتخونيه مع ذلك السافل وفيق الدرعي. ولكم حزنت لما علمت من صديقتك صفاء أنه سرعان ما رماك رمية الكلاب بعدما قضى وطره منك. لكنني حزنت أكثر وأنا أرى أنك ما زلت مغرمة به وتدافعين عنه باستماتة رغم كل ما اقترفه في حقك. صحيح أن الحب أعمى والهوى غلاب"، وهكذا سهر رحال على اختراع العديد من الشخصيات الأخرى التي تدبج المزيد من الاتهامات التي ستعمل على تدمير الشاعر تماما وتكوين أسطورة غير حقيقية مسيئة له؛ الأمر الذي سيجعل وزير الثقافة يمتنع عن حضور حفل الشاعر لتسليمه الجائزة، بل وعدم ذهاب الشاعر نفسه لحفل تسليمه الجائزة؛ الأمر الذي سيجعل المنظمين يستاؤون من الشاعر ويصدرون بيانا ضده لعدم لياقته.

من خلال ما حدث وساقه عدنان في روايته ينبني العالم الحقيقي لرواية "هوت ماروك"، هنا يتم خطف رحال فجأة من مجهولين ليجد نفسه في معقل الأمن حيث يعرفون عنه كل ما يقوم به من كتابات وتعليقات بأسماء مستعارة، بل ويطلبون منه أن يستمر في ذلك مؤكدين له أن هذا سيكون عمله الجديد والسري معهم مقابل عشرة آلاف درهم كراتب شهري، ولكن شريطة ألا يهاجم أو يعلق إلا على من يرغبون له أن يعلق عليه، أي أنهم يتخلصون من خصومهم باستخدام رحال وغيره من المجهولين ببث الشائعات غير الحقيقية لتدمير خصوم السلطة، وهذا ما يؤكده الضابط حكيم العميد حينما يقول لرحال معاتبا إياه على مناوشته لأحد الصحافيين الكبار كاشفا له عن عمالة هذا الأخير لهم: "ليس هذا كل شيء يا رحال.. ولد الشعب يتحامل على نعيم كثيرا، يتجاسر عليه بمناسبة ومن دونها. صحيح أنه كاتب متعجرف، مغرور قليلا وأحيانا يبالغ. لكنه موهوب، والكثيرون يحبون أسلوبه. والأهم أنه شخص يُوحى إليه. هل فهمت قصدي؟ هذا الرجل يُوحى إليه. لذا عليك من الآن فصاعدا أن تعتبره نبيا مرسلا. هل يُناقَشُ حديث الأنبياء؟ ربما يحتاج بعض الشرح والتفسير، أحيانا قليلا من الإيضاح والتعليل. وهو دور يمكن أن يضطلع به ولد الشعب فيما بعد"، من خلال ما يقوله الضابط حكيم هنا يتأكد لنا أن كل ما حولنا زائف زيفا حقيقيا، وأننا لا يمكن لنا في هذه الحالة تصديق أي شيء حولنا؛ فحتى الكاتب الشهير الذي يكتب في السياسة وأحوال المجتمع متخذا صفوف الناس متحدثا باسمهم وكأنه يحارب الفساد من أجل المزيد من الصلاح السياسي الاجتماعي لم يكن سوى ذراع من أذرع السلطة التي توجه كتابته أينما شاءت وللوجهة التي تريدها، ومقابل ذلك فهي تعمل على حمايته ككاتب وإعطائه المزيد من الشهرة بالدفاع عنه وتنجيمه بشكل أكبر. الرجل يُوحى إليه. أي أن كل ما يقوم بكتابته في موضوعات الفساد السياسي والاجتماعي وغيرها تأمره بها السلطة السياسية الفاسدة في الأساس من أجل توجيه الرأي العام حسبما تريد، والسلطة أيضا هي من تعطيه المستندات على الفساد لتصفية من ترغب في تصفيته من خصومها.

هل نستطيع أن نجد خلافا لما نراه في هذا العالم الروائي الثري وبين ما نراه في حياتنا اليومية في المنطقة العربية بأسرها؟

بالتأكيد لا، فما نقرأه هو ما يحدث بالفعل في الكواليس السياسية والإعلامية وكل مكان، ولعل عدد الصحافيين والإعلاميين ورؤساء التحرير وغيرهم من العرب الذي هم مجرد ذراع من أذرع السلطات السياسية العربية الفاسدة ما يؤكد لنا ذلك، كما أن هؤلاء جميعا يعملون على تزييف الوعي بمهارة من حولنا كل يوم، وهو ما يجعل من إبراهيم التنوفي، لاعب كرة القدم السابق وصاحب محلات التنوفي للحلويات، مدير تحرير أهم جريدة وطنية مستقلة عن الدولة والحكومة والأحزاب والنقابات والجمعيات ولوبيات المال والأعمال، أي أن السلطة تقوم بإغلاق صحف لا ترغبها وتعمل على إفلاسها وتشريد الصحافيين فيها، كي تنشئ صحفا أخرى جديدة بالصحافيين الذين ترغبهم، والذين يعملون من أجل خدمتها لتوجيه الرأي العام كما ترغب السلطة الفاسدة.

هنا تكون الصحافة وجميع وسائل الإعلام، وجميع الأقلام التي تكتب مكرسة تكريسا كاملا من أجل الفساد والإفساد خلف قناع الوطنية ومحاربة الفساد في حين أنهم يساهمون فيه، وهذا ما جعلهم يهاجمون الكاتب أمين الرفاعي حينما كتب مقالا صادقا فعملوا على تدميره: "كتب أمين الرفاعي مقالة نارية حول الرشوة التي يرفضها الجميع مبدئيا، لكن الكل يتعايش معها وكأنها قدر لا يُرد. كان مقالا غاضبا. صادرا عن وعي شقي لمناضل اعتزل العمل الحزبي مبكرا، وغادر العمل النقابي مباشرة بعد التقاعد لينشط ضمن دينامية المجتمع المدني في مجال محاربة الرشوة. كان يمكن التسامح مع المقال لأنه صادر عن غيرة ومواطنة صادقة من شخص لم يسبق له أن ادعى الثورية ولا انحاز إلى التطرف؛ لكن تعزيز المقال بمعطيات دقيقة حساسة دفع جهات ما إلى تأديب الرفاعي لتجعله عبرة لمن يعتبر. ومرة أخرى، وُزعت المهام بين كل من رئيس الجوق نعيم مرزوق وكوراله المعروف. وما ترى عينك إلا النور. كل الخطايا التي ارتكبها أو يُتخيل أن يرتكبها شخص مر من نفس مسار الرفاعي في وزارة العدل تم تجميعها في مقال خبيث لنعيم مرزوق كل جملة فيه رصاصة تقتل جملا. ثم توالت التعليقات كالسهام"، هنا يصبح الجميع عرضة للتدمير إذا لم يكن في ركاب الدولة، ويصبح من نثق في كتابتهم من كتاب وإعلاميين باعتبارهم يحاربون الفساد الحقيقي، هم من يعملون على تدمير الوطن وإفساده بالكذب على الجميع وتضليلهم من أجل السلطة الفاسدة، وهذا ما نراه حينما ينشئ النظام السياسي حزبا جديدا باسم الأخطبوط حشد له وجوها من جميع التيارات في المجتمع المغربي، ويقدمه للمجتمع باعتباره حزبا يرغب في الإصلاح فقط، بل ويتخذ من أحد المفسدين عضوا ركينا فيه يعمل على تمويله ماليا مقابل التغاضي عن فساده مثل: "كان مهدي آيت الحاج، الملياردير ووحش العقار المعروف بتورطه في العديد من قضايا الفساد المالي، قد عاد إلى دائرة الضوء قبل أشهر. ملفان ثقيلان أمام المحكمة متابعتُهُما إلى الآخر حسب المساطر الجاري بها العمل كانت كفيلة بزلزلة إمبراطوريته العقارية والزج به وراء القضبان. لكن يبدو أن المفاوضات التي أجراها مع الأخطبوط والتي بموجبها تعهد آيت الحاج بتمويل جزء من حملة الرقم الجديد في الانتخابات المقبلة في منطقته، على أن يرشحه الحزب كوكيل للائحته في مدينته جعلت الملفين يُركنان إلى حين في انتظار أن يُقبرا نهائيا".

لكن لأن هذه الملفات تقع في يد نعيم الكاتب الذي يكتب ويعيش في ركاب السلطة، ولأنه ظن أن هذه الملفات ستكون في صالح من يعمل لحسابهم وستُكسبه المزيد من المصداقية والشهرة لدى القراء المخدوعين فلقد كتب مقالا ناريا فضح فيه آيت الحاج وإمبراطوريته؛ الأمر الذي أدى إلى اعتقاله أو اختفائه قسريا؛ مما جعل منه بطلا في نظر الناس وباتوا يطالبون بحريته. هنا استغلت السلطة السياسية الفاسدة الأمر لصالحها أيضا رغم انقلاب معادلتها من خلال خطأ نعيم؛ فاضطرت إلى التضحية بآيت الحاج بعدما كانت تعمل على حمايته، والوقوف إلى جانب نعيم وتضخيم بطولته في نظر الناس والمجتمع باعتباره قلما حرا يدافع عن المجتمع والصحافة الحرة بعدما كانت تزمع التضحية به؛ فيزوره جواد المسؤول من قبل السلطة عن تجنيده لصالحها في المعتقل ويطمئنه بقوله: "من الطبيعي أنك ستقدم للمحاكمة. ماذا تظن؟! إنما، نحن نتابع الموضوع فلا تقلق. فقط عليك أن تستوعب الأوضاع بشكل أفضل. أنت لم تعد نعيم مرزوق كاتب الأعمدة المنزوي في شقته بشارع أنفا يُدبج مقالاته اليومية ويتلقى اللايكات وتعليقات الإطراء وانتهى الموضوع. أنت اليوم مادة دسمة للصحافة الوطنية والدولية ولسجالات السياسيين خلال الحملة الانتخابية. الكل منشغل بقضيتك. في الداخل والخارج، خصوصا في الخارج. أنت الآن رمز لحرية الصحافة في المغرب، وعليك أن تتصرف بناء عليه، إنما بانضباط هذه المرة. لم يعد مسموحا لك بالخطأ. سيستأنفون التحقيق معك اليوم أو غدا صباحا على أبعد تقدير. لا تغير أقوالك. ارفُض التجاوب مالم يحضر محاميك، وابق مصرا على عدم الكشف عن مصادرك. تذرَّع بشرف المهنة وما شابه من الفذلكات. أتصور أنك ستُعرَض على أنظار العدالة بعد ثلاثة أيام. في المحكمة، ستجد عشرات المحامين يؤازرونك. انفِ عنك كل التهم الموجهة إليك وقل إن محاكمتك هي محاكمة لحرية التعبير بالمغرب، ثم ارفع شارة النصر أمام عدسات المصورين وانْهِ الحكاية. دورُك صغير ومحدد، يجب الالتزام به حرفيا، لكن عليك أن تلعبه بإتقان".

هنا، يتضح لنا قدر الخديعة التي يعيش فيها الجميع؛ فكل من هم في الوطن مخدوعون من قبل السلطة السياسية، وكل شخص من أبناء الإعلام الفاسد أو حتى أبناء المجتمع المحيط يلعب دوره في الفساد من أجل خديعة الآخرين، كل حسب مقدرته ودوره المرسوم له؛ فإذا كان الكتاب والإعلاميين والصحافيين يقومون بالدور الأهم والأكبر في هذه الخديعة، فهناك رحال وأمثاله من المواطنين الأقل الذين يلعبون أدوارهم في التخديم على الأشخاص السابقين من أجل تعضيدهم والعمل على إحكام الخدعة الكبرى التي تعيشها كل المجتمعات العربية وليس المغرب فقط.

ربما ما يؤخذ على رواية "هوت ماروك" الاستخدام الواسع للمحكية الدارجة المغربية في الحوار؛ الأمر الذي يجعل القارئ غير المغربي غير قادر على فهم أجزاء مهمة من الرواية بسبب الحوار العامي لاسيما وأن الدارجة المغربية شديدة الصعوبة ولا يمكن فهمها لغير أهلها. وقد رأينا أن الكاتب لو كان قد لجأ إلى تفصيح الحوار بدلا من كتابته بالعامية المغربية لكان من الأفضل له كثيرا حتى يستطيع القارئ غير المغربي التواصل معه، لاسيما أن هذه الدارجة كانت تُخرجنا من الاستمرار في القراءة والاستغراق معها بمتعة بسبب عدم القدرة على الفهم أو محاولة الفهم مثل: "هذي أنا بعدا اللي غي مرا وماقارية ما فاهمة ما نبغيهاش لك. واخا يطلبوك ويرغبوك آ وليدي يا رحال ف مدرسة المعلمين ويرموا عليك العار ما كنتش غا نخليك تمشي ليها. فين تمشي؟ للجايحة؟ اللهم هاذ القنيفيذة اللي جبتي لي بلا خبار بلا شوار، ولا الدّيعان ف الصحاري والقفار"، ومثل ذلك أيضا قوله: "راه هامد في بيتك. برّحت حتى عييت. بغيتو يجي يشرب غي كويّس ديال آتاي، حلف ما يجاوبني. ما عرفت مالو وْلاّ كايضربها بصقلة"، وغير ذلك الكثير جدا من جمل الحوار التي كانت تقف كحجر عثرة عن استكمال الاستغراق في قراءة الرواية.

رواية "هوت ماروك" للروائي المغربي ياسين عدنان من أهم الروايات التي كُتبت مؤخرا في السرد الروائي العربي؛ نظرا لهدير السرد الذي يمتلكه عدنان ويقدمه لنا ببساطة؛ فضلا عن كشفه لكيفية تزوير كل شيء وتوجيه الرأي العام حسبما تريد السلطة السياسية الفاسدة، ولعل شخصية رحال من الشخصيات الروائية التي لا يمكن لذاكرة القارئ، أو ذاكرة الأدب نسيانها بعدما نجح عدنان في تخليدها أدبيا على الرغم من نفورنا الكبير منها.

*أديب وناقد مصري


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - MCO الأحد 23 غشت 2020 - 03:13
اقرؤوا القرآن فهو الفيضان المعرفي بكل المقاييس
2 - مصطفى ح الأحد 23 غشت 2020 - 07:25
انها رواية كسرت كل ما هو تقليدي ونمطي في الرواية العربية. واستطاع مؤلفها المزج، بحرفية عالية، بين اساليب وتقنيات حديثة في الكتابة مما جعل من الرواية لعبة سردية متمردة وغير مغرقة في المحلية من حيث تدوير احداثها وابتكار شخوص بطباع غريبة وبامزجة تعكس نفسيات مجتمع مضطرب تستقطبه الكثير من التناقضات، وما استحضار مراكش كارضية لأحداث الرواية ما هو الا رهان على ابعاد متعددة منها ما هو تاريخي واجتماعي.. ومنها ما هو مديني ومدني.
اذكر انني قرات الرواية بشغف وبانبهار وقت صدورها، وما زاد من اعتزازي بالنسخة العربية التي تزين مكتبتي المتواضعة هو انني حصلت عليها بتوقيع انيق من الكاتب والاعلامي المرموق السي ياسبن.
قراءة عميقة من الاستاذ محمود الغيطاني. شكرا لانك جعلتنا نقرأ، من خلالكم، هذه الرواية من جديد، وبرؤية عميقة ومن زوايا متنوعة.
3 - سامي العلوي الأحد 23 غشت 2020 - 07:40
دراسة نقدية ممتازة للأديب المصري الكبير محمود الغيطاني. لكن ما فاجأني هو أن الأستاذ الغيطاني يؤخذ على رواية هوت ماروك "الاستخدام الواسع للمحكية الدارجة المغربية في الحوار؛ الأمر الذي يجعل القارئ غير المغربي غير قادر على فهم أجزاء مهمة من الرواية بسبب الحوار العامي لاسيما وأن الدارجة المغربية شديدة الصعوبة ولا يمكن فهمها لغير أهلها". وأضاف محمود الغيطاني أنه " لو لجأ عدنان إلى تفصيح الحوار بدلا من كتابته بالعامية المغربية لكان من الأفضل له كثيرا حتى يستطيع القارئ غير المغربي التواصل معه". سؤالي هو: لماذا نحن المغاربة نفهم اللهجتين المصرية والسورية وباقي اللهجات العربية حينما تكتبونها في الرواية وأنتم المشارقة لا تحاولون فهم لهجتنا؟ لماذا نقول دائما أن اللهجة المغربية صعبة ونقصي بسبب ذلك الأفلام والروايات المغربية من المهرجانات واللقاءات؟ مع أن اللهجة المغربية إذا حللناها نجدها أقرب إلى الفصحى من المصرية. هذه هي النقطة الوحيدة التي ضايقتني في هذه الدراسة الرائعة التي حمستني لقراءة رواية هوت ماروك. وشكرا هسبريس.
4 - Mohamed Bennouna الأحد 23 غشت 2020 - 09:03
Ce grand livre m à été offert par mon ami Farouk Mardam Bey.Je l ai savouré tout cet été .Apartir de Marrakech il parvient à l universel .Il est libre dans son discours dans sa relation aux mouallaqats a l islam a l amour.j ai savouré ses promenades dans cette ville où j ai grandi.Organisons débats et discussions autour de cette oeuvre
5 - عماد الأحد 23 غشت 2020 - 09:03
مقال خطير ومهم.. رغم أنه طويل جدا أتعبني.. ولكنه مفيد
6 - مراكشي افتخر بهؤلاء الأحد 23 غشت 2020 - 09:19
شكرا للناقد المصري، الذي اطل علينا بمقال ممتاز عن رواية هوت ماروك. ونتمنى للاديب والشاعر والصحفي المغربي المراكشي القح ياسين عدنان التوفبق في مساره و النجاح الذي يليق به. اقولها بالدارجة المراكشية القحة العز لولد مدينتي الحمراء فخر المرابطين والموحدين والسعديين وفخر مغربنا اليوم بابناء المدينة الحمراء النجباء كياسين والدكتور شحلان والجندي رحمه الله واللائحة طويلة والحمد لله على فظله ورحمته.
7 - الريحاني الأحد 23 غشت 2020 - 10:28
هذا هو النقد وإلا فلا... شكرا الناقد المصري الدكتور محمود الغيطاني على هذه الدراسة القوية عن رواية مغربية كبيرة تشدّنا من أول سطر حتى آخر سطر. خاصة نحن أبناء جيل الأستاذ ياسين عدنان الذين تقاسمنا معه ومع أخيه طه عدنان أجواء الحركة الطلابية في جامعة القاضي عياض في بداية التسعينات.
8 - فراس الأحد 23 غشت 2020 - 11:11
شوقتنا يا أستاذ إلى قراءة هذه الرواية التي سمعنا عنها الكثير. والتي تبدو كأنها بنت اللحظة المغربية الساخنة.
9 - ahmed الأحد 23 غشت 2020 - 11:38
إحدى أهم الروايات العربية في العقد الأخير. أتمنى أن تجد مخرجًا يحولها إلى السينما.
10 - روداني الأحد 23 غشت 2020 - 12:42
رواية رائعة بكل المقاييس ؛ لكن الكاتب ، في نظري ، لم يُحسِن اختيار العنوان : ماذا تعني [ هوت ] ؟ أي لغة هاته ؟ هو عنوان جاف غير أدبي سَيُقلِّص و لا شك من مقروئية هذا العمل لأن الناس غالباً ما يسقطون في حب كتاب انطلاقا من عنوانه . ثم لا نفهم هذا الإختيار من ياسين عدنان ، و هو شاعر في الأصل ، يمتلك قوة كبيرة على نحت الكلمات .
11 - إلى روداني الأحد 23 غشت 2020 - 16:46
هوت كلمة انجليزية عندها معنيين ساخن أو جذاب و حسب القصة أرى أن الكاتب يقصد جذاب
12 - نعيمة السملالي الأحد 23 غشت 2020 - 17:46
المقالة وصفت هوت ماروك بأنها فيضان سردي. وأنا وجدت هذه المقالة بأنها فيضان نقدي. تحية للناقد المصري الذي أقرأ له أول مرة على مقالته الغنية بالمعلومات والتحليلات. والحقيقة لم أشعر بأن المقالة طويلة لأنها كانت مفيدة وممتعة.
13 - الدفالي سناء الأربعاء 26 غشت 2020 - 10:43
مقال تحليلي خطير على واحدة من أخطر الروايات المغربية. اقتنيتها باللغة الفرنسية من مكتبة بالدار البيضاء ووجدتها من أفضل الروايات المغربية التي قرأت. يجب ترجمة أدبنا المغربي باللغة العربية الى اللغة الفرنسية ليطلع عليه القراء المغاربة بالفرنسية إذا كان كله بهذه المهارة في الكتابة والعمق في الموضوعات والتشويق أيضا.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.