24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. "حرب بيانات" تُقسم مثقّفين وفنّانين مغاربة حول نقاش حرية التعبير (5.00)

  4. عدوى كوفيد-19 تعرقل إيقاع الحياة في الدنمارك (5.00)

  5. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | انتكاسة "نتفليكس" تتواصل بعد حملة مقاطعة عالمية‎

انتكاسة "نتفليكس" تتواصل بعد حملة مقاطعة عالمية‎

انتكاسة "نتفليكس" تتواصل بعد حملة مقاطعة عالمية‎

ما زالت حملة "مقاطعة نتفليكس" على "تويتر" تلقى تجاوبا كبيرا من المشتركين الذين قرّروا مغادرة هذه المنصة العالمية احتجاجا على إدراجها فيلم "مينيون" الفرنسي، الذي يضفي طابعا جنسيا على الطفلات.

ووفق موقع "فوكس بيزنيس"، فإن أسهم الشركة تراجعت بشكل ملحوظ، بعدما بدأت المنصة تفقد المشتركين. كما أشارت شركة الأبحاث العالمية "YipitData" إلى أن عدد العملاء الذين بدؤوا يغادرون أو اختاروا عدم تجديد اشتراكاتهم "في ارتفاع كبير"، مضيفة أن مصاعب "نتفليكس" قد تستمر خلال الأيام المقبلة، لا سيما بعدما كسبت عريضة عبر الإنترنيت ضد الفيلم أكثر من 600 ألف توقيع منذ يوم الاثنين الماضي.

ونُشِرت على "تويتر" مئات آلاف التغريدات تحت وسم Cancel_netflix#، مما جعله في صدارة وسوم الشبكة على مستوى العالم لبعض الوقت.

يذكر أن فيلم "مينيون"، الذي نال جائزة أفضل إخراج في مهرجان "سندانس"، يحكي قصة فتاة باريسية في الحادية عشرة تُدعى إيمي، تحاول التوفيق بين مبادئ التربية الصارمة في عائلتها السنغالية ومستلزمات مواكبة هيمنة المظاهر وشبكات التواصل الاجتماعي على أبناء جيلها والأطفال الذين في عمرها.

من جهتها، قالت ناطقة باسم "نتفليكس"، في تصريح لوكالة فرانس برس، إن "مينيون" أو "كيوتيز" فيلم اجتماعي "ضد إضفاء طابع جنسي على الأطفال".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عصام الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 17:50
لقد شاهدت الفيلم كاملا في أحد المواقع وليس في نيتفليكس، وما استفدته من قصة الفيلم هو أن لا تترك أبناءك غارقين وضائعين في مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيب وانستغرام وغيره، وهذا ما جرى لهذه العائلة المسلمة ذات الاصول السينغالية، حيث أن سطوة الفايسبوك وغيره جعلت الطفلة، بمعية صديقاتها مهووسات بمشاركة لقطات الرقص والاثارة، ومنه المشاركة في مسابقات الرقص بحثا عن النجومية والشهرة والاعجاب. مشاهدة الفيلم تجعلك تنتبه لخطر مواقع التواصل الاجتماعي على الاطفال، ولكن بعض الناس للاسف لا تحب أن تنظر الى أصل المشكل وانما تفضل الاختباء بمطالبة القناة بسحب الفيلم أو مقاطعتها.
2 - الاخلاق اولا الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:07
البعض لا يفهم ان عندما تشاهد الفيلم فهدف الشركات المنتجة قد تم وسم الغريزة والافكار الجنسية قد انتشر... وهذا اخطر عندما يكون الموضوع يخص اطفال صغار...
هذا الفيلم يختبأ وراء شعار التوعية ولكن كل اللقطات الجنسية والسلوكيات المنحرفة يتجر 80%من الاطفال الذين لن يفرقوا ويعوا مدى الخطورة المستقبلية ولكن فقط جمال انتاج الفيلم واللهو... ربما 20%ستستفيد لو ان ابائهم وضحوا وشرحوا وراقبوا... ولهذه الفئة لا تحتاج نتفليكس الفاسدة...
حين نفقد الأخلاق فوداعا لكل شيئ ومرحبا بالكوارث
3 - med الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 20:24
انا بانت ليا الضربة جايا من المنافسين لي باغين افرانيو الصعود ديالها القياسي بعد كورونا اما افلام بحال هادو شفت منهم بزاف وحتى واحد مهضر
4 - نعمان الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 20:33
أغلبية المسلسلات و الإنتاجات التلفزية لهذه الشبكة تروج من خلال رسائل مبطنة لدعم إسرائيل و الشذوذ الجنسي، في كل مسلسل يحضر شخص من الشواذ في شكل ظريف و لطيف و ذلك لتلميع صورة الشواذ و تقبلهم في المجتمع و كأنهم طبيعيون
5 - بلعيد الخميس 17 شتنبر 2020 - 03:37
لم أشاهد الفيلم ولا أريد مشاهدته لانني على علم مسبق بالسينيما الفرنسية القدرة فيكفي فيلمهم. jeun et jolie اللدي هو أشبه للاباحية من اي عمل سينيمائي
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.