24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  5. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | صلاح بوسريف يكتب سيرته الشّعريّة .. تجربة من قلب المضائق

صلاح بوسريف يكتب سيرته الشّعريّة .. تجربة من قلب المضائق

صلاح بوسريف يكتب سيرته الشّعريّة .. تجربة من قلب المضائق

بوحا بعلاقته بالشّعر واشتغاله به، وما بنى عليه رؤيته له وتجربته فيه، ينشر الشّاعر صلاح بوسريف سيرته الشّعريّة الثقافية.

صدر هذا المولود المسطور الجديد عن دار مقاربات للنّشر، معنونا بـ"زُرْقَةُ الشِّعر ما أنا وما أكون"، مقدّما للقرّاء "سيرة نظريّة جمالية" لهذا الشّاعر المغربيّ.

وفي حديث مع هسبريس، قال صلاح بوسريف إنّ هذا الكتاب لا يتضمّن "سيرة ذاتية بالشّكل التقليدي الذي يتحدّث فيه الإنسان عن نفسه ودراسته وسيرته داخل الأسرة وخارجها"، بل هو سيرة شعرية ثقافية؛ "تذهب إلى علاقة الشّاعر بالشِّعر في أدوات وآليات اشتغاله، وطبيعة الرؤية الفنية والجمالية والمعرفية التي تأسست عليها تجربته في قراءة الشعر وكتابته".

وأضاف: "يحاول هذا الكتاب إزاحة الغطاء عن بعض ما لا يقوله الشاعر عادة"، فيترك فيه آليات العمل و"يتحدّث عن ذاته"، وهو ما يجعله "كشفا حقيقيّا عن طبيعة المختبر الشعري، والسياقات الثقافية والجمالية التي كنتُ أؤسس عليها تجربتي في علاقتي بالشعر، سواء في ثقافتنا العربية بمختلف أزمنتها أو في سياق الثقافة الكونية".

وتابع بوسريف مقدّما عناصر في فهم كتابه الجديد "زُرقة الشّعر"، قائلا: "هذه سيرة كتابةٍ، وتجربة، وأفق، وزُرقة؛ بمعنى الأفق الشعري الذي تأسّست عليه رؤية الشاعر للكتابة وللكون والوجود".

وفي كتابه، يفصّل صلاح بوسريف في الحديث عن الوعي الذي عاش به سيرته الشِّعرية، في مفترق مِن حياته وهو في عقده السادس، رأى فيه، كما يقول، أن يُدْلِي بشهادته في كيف دخل الشِّعْرَ، وكيف خاض فيه الكتابة بِشَغَفٍ وبمسؤولية، وما جرَّه إليه من بحث وتَعمُّق، لم يكن مُمْكِناً أن يبدأهما من الحاضر، أو أن يكتفي بزمانه، بل وجد الماضيَ يدعوه إلى فِتَنِهِ، بتعبير الجاحظ، وإلى أن يعرفَ البدايات قبل أن ينظر إلى ما هو آتٍ.

وفي مقدّمة كتابه الجديد، يتحدّث بوسريف عن دافع غامض لا يعرفه، دفعه إلى خطّ هذا الجزء من "سيرته الشّعريّة (...) النظرية ـ الجمالية، التي يكون فيها الشِّعْر هو موضوع الذَّات، أو تكون فيها الذَّات، بمعناها الشِّعْرِيّ الجماليّ"، أي "الذَّات الكَاتِبَة، التي وجدتْ نفسها في ماء، إمَّا أن تتعلَّم السِّباحَةَ فِيه لِتَنْجُوَ من الغَرَق، وَإِمَّا أن يَسْتَغْرِقَهَا فَتَطْفُو عَلَى سَطْحِه، مثل قَشَّةٍ تدفعُها الرِّيحُ في كُلّ اتِّجاه، دون إرادة أو رغبة منها".

ويضيف بوسريف أنّ هذا الماء "بقدر ما كان سبباً في غَرَقِه، بقدر ما كان سَبَباً في معرفته بالسِّبَاحَة، وخَوْضِ مَا وَاجَهَه بِه من أمواجٍ"، فكان "ما عَلا منها وارْتَفَع أكثر ممَّا انْحدَر ماؤه وَهَوَّنَ عَليه بَعْضَ أَشْجَانِه"، ثم يزيد موضّحا ما تعلّمه مع هذه التمارين: "الشِّعْرُ وَحْدَهُ مَجَرَّة، لا يمكن إدراكُ شَسَاعَتِها، وَلا مَا تَحْفَلُ به من مُشْكِلاتٍ وتَشَابُكَاتٍ، لأنَّه معْرِفِيّاً، يفرض على مَنْ يَخوض ماءَه أن يعرف طِباع الرِّياح والسُّحُب والعواصف والأمواج، ويعرف متى يُصارِع تياراته، ومتى يترك الماء يأخذه حيث شاءَ، قبل أن يقود الماء في ما يرغب فيه من طُرُق وَمَسَالك، بل من مضائق".

وينبّه بوسريف في سيرته الشعرية إلى أنّ كُلّ ما يبدو في الشِّعْر مَسْلَكاً "ليس سوى مقدمة لِمَضْيِق، أو مضائق هي ما يبني به الشَّاعر ثقافته أو «عِلْمَه» بالشِّعْر، أو بـ «صَنائِعِه» لا بِـ «صِناعَتِه»، وَفْقَ تعبير القُدماء"، ويزيد مفصّلا في هذه الفكرة بالقول: "لا معرفة بالشِّعر دون معرفةٍ بِصَنَائِعِه، أو بِما يَحْتَمِلُه من آلَةٍ، حتَّى ونحن نثُورُ على هذه الصَّنَائِع والآلاتِ. فلا ثورةَ بدون معرفة أسباب ودوافع هذه الثورة (...) وما الذي نذهب إليه كبديل عن هذا الذي نثور عليه، فكراً كان، أو رُؤْيَة وأُفُقاً"؛ فالمعرفة الشّعريّة هي "الإطار الذي يتيح للشّاعر معرفة طبيعة الأرض، أو الماء الذي سيُزاوِلُ فيه السّباحة، حتى لا يكون الماءُ كلُّه بطعم الغرق".

ويبسط بوسريف بعضا من قناعاته الشعرية في هذا الكتاب، قائلا إنّه بعدما تَشَعَّبَت وتشابكت المعارِف والعُلوم، اليوم، وبعدما صار الشِّعر غير ما كان عليه زمنَ الماضين مِنْ أَسْلافِنا الشُّعراء والنقاد، "لم يعد ممكناً أن ندخُلَ الماءَ بالسِّباحَة فقط، بل إن مساحات الماء نفسه اتَّسَعَتْ، وأُفُق الزُّرْقَةِ لم يعد مُتاحاً بنفس ما كانت عليه الرُّؤْيَة من قبل"؛ وهو ما يقتضي مِنّا خوض الماء "بغير وسائل الماضين، وما كان يسعفهم من علوم ومعارف، أو من آلاتٍ وصنائع"؛ لأنّ "الشِّعر، اليوم، سباحة في الغَرَقِ نفسه، بمُواجهة اللُّجِّ، بل بالسَّيْرِ عكس الماء وعكس الرِّيح" و"المعرفة تبقى، دائماً، هي «آلة» الإبحار وخَوْض الماء مهما كانت درجةُ الخطر".

وعن بناء معرفته بالشّعر، يقول صلاح بوسريف إنّه لم يكن مُمْكِناً أَن يُؤسِّسَها دون الذّهاب إلى "الشِّعر نفسه، في مُتُونِه، وإلى النقد المُحايِثِ له، وإلى التاريخ، وإلى السِّياقات الثقافية التي كانت ضمن ما تأسَّسَتْ عليه «القصيدة»، كما وَصَلَتْنا، أو وَصَلْنَا إليها"، وهو ما بقدر ما أفاده فيه "الحديثون بما فتحوه له من طُرُقٍ في ما كتبوه عن الشِّعْر من دراساتٍ وأبحاث"، بقدر ما دفعوه إلى "العودة إلى «الأصول»، وإلى بعض ما سيجد فيه ما كان ضوءاً، قاده إلى ما خاضه من طُرُق".

هنا، يؤكّد بوسريف أنّه لم يدخُل الشّْعرَ من حاضِرِه، بل يقول: "جئتُ إليه من ماضيه، من تَعَلُّمِي السِّبَاحَةَ في قيعانه، في ما تبقَّى منه من طُوفانٍ بعيد، جَرَفَ الأرض بكل ما فيها، لِتَنْهَضَ الأرضُ من عُشْبِها وطينها، بما بَقِيَ في هوائها من رِيحٍ"، ثم يضيف: "لم يكن مُمْكِناً أن أصل إلى الحديثِ وإلى الحداثة، دون أن أكون (قد) جِئْتُ من هذا الماضي الذي بدأ عند العرب، كما عند غيرهم من الأُمم والشُّعُوب، شِعْراً".

ويعني الانتصارُ للحداثة، وحداثة الكتابة، والعمَل الشّعريّ، والشِّعْر لا "القصيدة"، بالنسبة لبوسريف، الانتصارَ لـ"ماضي الإبداع، لِأَوَّلِه، لمن فتحوا المضائِقَ الأولى، أو خاضُوها بكل مُشْكلاتِها، وأن يبحثَ لنفسه عن طريق حتَّى لا يكونَ مثل مُتَعَقِّب الآثار، لا تَهُمُّه الطريق، بقدر ما يهمُّهُ من عبرها، وهو بذلك لن يكون سوى تابِعٍ، يسيرُ في طُرُق الآخرين، لأنَّه لا طريق له، بل وُجِدَ بدون طريقٍ"؛ ولن يكون إلّا "الصَّدَى، لا الزُّرْقَة نفسها".

وفي هذه السِّيرة الشِّعرية ـ الجمالية، يبوح صلاح بوسريف بأنّه لَم يكن يهتمّ بالأشخاص بل بـ"الشِّعر"، ذاك "المُحْتَرَف الذي كَرَّس له أربعةَ عقود من عمره، قراءةً، بحثاً، إنصاتاً وتأمّلاً. جمع بين الشِّعْرِ والنَّظَر فيه، فلم يكن ناقداً، ولم يرغب في ذلك"، وحتى ما كتبه، واعتبره البعض نقدا "كان يَخُصُّه في تَصَوُّرِه للشِّعر، وكان سؤالاً عن السِّرّ الثَّاوِي وراء النَّصّ، ووَراءَ هذا السِّحْر الذي يأخذ القارئ ويسجنه في مائه".

ومِن أسرار النّص التي سأل عنها صلاح بوسريف: مِنْ أين يأتي؟ ما الجهة التي منها يأتي؟ بأيّ منظور؟ وبأي معنًى؟ وكيف يكون مُؤَثِّراً؟ وما الطُّرُق والأساليب التي تجعل لغتَه تكون خَرْقاً لِلُّغَة ذاتها، لغة في قلب اللغة، هي وليست هي في الآنِ ذاته؟

"هذا القلق الذي ما زال يَعْتَرِيه"، هو الذي رمى هذا الشاعر المغربيّ، وَفق سيرته الشعرية، "في قلب السُّؤال، في ماء الشِّعْر، في زُرْقَتِهِ، في أراضيه التي بدا أنَّه عَثَر فيها على ما يَلِيقُ به من حُقولٍ و بساتين، شَرَعَ يرعى فيها النُّجومَ والزُّهورَ والأقْمارَ، ويملأ أحواضَها بالماء والمَوْج والهواء"، ولم يكتف في أرضها بـ"بَذْرِ زُرُوع بساتينه وأحواضه، بل نظر في ما فَوْقه من زُرْقَة، باعتبارها امتداداً للأرض التي فيها يرعى وُعُوله، رغم تَوَحُّشِها وما في طبيعتها من سِرٍّ وشراسةٍ، وما ترغبُ فيه من خَلاء وعُشْبٍ وهواء وماء".

وفي "زرقة الشّعر" يُعَرّف الشاعر صلاح بوسريف الشَّاعِرَ بكونه "هذا الجُرْح الكبير، هذه الكلمة التي يُلْقِيها في الحقل لتصير خَمِيرَةً لحقول أخرى تنتظر مَنْ يَخُوضُها بشغف واحْتِراق، وبوعي ومسؤولية، مثل بروميثيوس الذي نذر روحه لِتَحْرِير الآخرين، من قيد الإلَه الذي استبدَّ بالنَّار له وَحْدَه، دون غيره"، ليصدح قائلا بعد هذا الضّبط والتّشبيه: "مِن هذا الجُرْح الكبير جِئْتُ، وهو ما رأيتُ أن أرعاهُ بكل ما رافق سيرتي من آلامٍ، وما اعتراها من إبادةٍ وقَتْل، لولاهُما، ما كُنْتُ لأكونَ، أو ما أنا، في ما أبْدُو عليه من وجودٍ بالشِّعْر، لا بغيره".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - خالد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 08:39
استغرب من مثل هؤلاء الشعراء. يكاد لا يعرفهم احد. ولا يذكر لهم أحد قصيدة. الأغرب هو ما قرأته الآن عن هذا الشاعر. فهو يريد تحطيم القصيدة، وه يكتب القصيدة تحت أي شكل. اما القصيدة الكلاسيكية فتأخذ مكانتها في الذاكرة وتاريخ الأشكال دون شكل. لكن الشعري فيها يدوم. فهي ارسخ من نصوصه هو وشعراء حداثته الذين لا يعرفهم احد. سوى قبيلتهم الايديولوجية. وبوسريف يكتب النقد، ولكنه يقول ليس بنقد. انه شيء آخر. ويكتب سيرة ذاتية ولكنها ليست سيرة بالشكل المعروف.. وهذا الإثبات والنفي غريب حقا، يحول الخطاب الى سراب. فكرة اخرى هي ان شعراء الحداثة المغاربة لم يعطونا قصيدة تحفظها الالسن وتتغنى كما نتغنى بنزار قباني، ومحمود درويش، والسياب، وغيرهم. بل ارى بشكل متواضع بان القصيدة الشعبية والموشح والشعر الغنائي الشعبي استطاع ان يرسخ في الوجدان والذاكرة. وهو ما عجز عن تحقيقه المنتسبون للحداثة المعطوبة، كما شهد شاهد من أهلها.
2 - Pouchkine الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:27
إلى المعلق الأول
من يكتب على شاكلة الشعراء القدامى هو مقلد و منتحل لا غير فهل يعقل أن يعبر شاعر في القرن 21 م بنفس تعبيرات شاعر في القرن 9 م و نحن نعلم أن الشعر هو قبل كل شيء تجربة ذاتية إبداعية ، جميع من يكتب على نموذج الشكل القديم ليس شاعرا من بينهم نزار قباني الذي لا علاقة له بالشعر كتجربة إنسانية لا من قريب و لا بعيد . أطال النقاد في الحديث عن الشكل لأنه هو أيضاً يحتاج إلى إبداع : جرب ببساطة أن تقول نفس العبارة مرة غاضبا و مرة حزيناً و مرة مرحا و مرة بصوت منخفض و مرة بصوت مرتفع
3 - الهاشمي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:30
شعراء الحداثة المغاربة لم يعطونا قصيدة تحفظها الالسن وتتغنى كما نتغنى بنزار قباني، ومحمود درويش، والسياب، وغيرهم. الواقع أن هذا الشاعر، الذي ينبغي للمغرب أن يفتخر به، يمثل استثناء واضحا، فهو شاعر مفلاق أثبت شعرانيته رغم ما في الطريق من مثبطات ومصاعب، وتمكن من أن يسم المشهد الثقافي بميسمه الحارق الفارق، وهو لا يكف يرفع الصوت عاليا في وجه النكوص والكهنوت. فهنيئا لنا بهذه السيرة المعطار التي تنكشف عن تجربة فذة لا ينصدع لها غبار. ورغم أن الشعراء يتبعهم الغاوون فإن للغواية في حالته متعة خاصة، تفضي إلى معانقة الذات والكينونة (’’ ما أنا وما أكون") وتتمسك في الحالين بغير العاقل. أما عن الزرقة والأفق الأزرق، فأكاد أجزم أن لا شاعر من شعراء العربية، من زرقة المحيط إلى دكنة الخليج، يمكن أن يكون أزرق منه. وباختصار، فإن شاعرنا يكاد يكون الوحيد الذي أثبت، بممارسته الشعرية وبمواقفه، كونيته وجدرايته. إن القصيدة الشعبية والموشح والشعر الغنائي الشعبي استطاع ان يرسخ في الوجدان والذاكرة.
4 - زرهوني الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:05
كيف يطلب منا أن نتذوق شعرا، وما شبعت البطون قمحا ولا شعيرا.؟
5 - مواطن مغربي السبت 19 شتنبر 2020 - 09:33
واش اعبدالله حنا في زمن الشعر .
الامم بلغت ما بلغت من تقدم علمي و تكنلوجي و صناعي و عبقرية في الاختراعات و نحن ما زلنا نومن بسوق عكاظ و المعلقات السبع .
افبقوا من سباتكم يا من لا يجيد الا الكلام الرخيص
و صاحبه لا يصيغه الا و هو مستمد على فراشه او على كرسيه و لا يكلف جسده و لا عقله تعبا و لا يفيد غيره حبة خردل .
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.