24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.67)

  2. إجرام "الهيش مول الحوت" ينسف "بروباغندا" التبخيس والتشكيك (3.00)

  3. السفير الأمريكي بالمغرب يدعو إلى عدم عرقلة الحركة في "الكركرات" (2.00)

  4. سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق (1.00)

  5. منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | الحيسن يسبر أغوار فن التّشكيل المغربي المعاصر

الحيسن يسبر أغوار فن التّشكيل المغربي المعاصر

الحيسن يسبر أغوار فن التّشكيل المغربي المعاصر

تتبّعا لتجليات شعريّة الأثر في التّشكيل المغربيّ، يبحث الناقد والفنّان التشكيلي إبراهيم الحيسن، في كتاب سيصل المكتبات في وقت لاحق، في تجارب أزيد مِن خمسين فنّانا تشكيليّا مغربيّا.

وصدر كتاب الحيسن عن منشورات جمعيّة أصدقاء متحف الطّنطان، معنونا بـ"شِعريّة الأثر في الفنّ التّشكيليّ المغربيّ.. نماذج وتجلّيات".

ومن بين الأسماء التي يبحث الناقد الحيسن في تجاربها كلّ مِن: الجيلالي الغرباوي، محمد شبعة، عبد الكبير ربيع، المكي مغارة، فؤاد بلامين، عبد الكريم الغطاس، محمد حميدي، محمد بناني - موا، عبد الرحمان الملياني، مصطفى بوجمعاوي، خليل لغريب، عزيز أزغاي، ميلود لبيض، سعد بن السفاج، محمد القاسمي، سعد الحساني، بوشعيب هبولي، عزيز سيد، عبد الكريم الأزهر، نور الدين فاتحي، محمد بوزيان، سيدي محمد المنصوري الإدريسي، ويوسف سعدون.

ويبحث الكتاب أيضا في تجارب فنّانين تشكيليّين مغاربة، من قبيل: أحمد الشرقاوي، عبد الله الحريري، عمر أفوس، حسن المقداد، حكيم غزالي، عمر بوركبة، عبد الغني أوبلحاج، نجية محاجي، سعيد المساري، التيباري كنتور، حسن الشاعر، بشير أمال، سليمان الدريسي، أحمد بن سماعيل، عبد المالك بومليك، أحمد العمراني، امبارك بوحشيشي، عثمان الشملاني، إبراهيم أشيبان، ورشيد بكار.

كما يقف كتاب "شِعريّة الأثر" عند تجارب فنّانين، مثل: العربي الشرقاوي، خالد توفيق، رشيد بخوز، أحمد الحياني، يوسف الغرباوي، وفاء التازي، عبد العزيز لغراز، فيصل احميشان، حافظ مربو، سعيد لبيض، وعبد الهادي موريد.

ويقول إبراهيم الحيسن إنّ في التجارب المغربية التي اشتغلَت على الأثر "نوعا من الشِّعرية الشبيهة بالشِّعرية الأدبية"، ويضيف في حديث مع هسبريس: "بقدر ما نجد في شِعريّة الشِّعْر تنويعا على مستوى الترميز والقافية والصّور البلاغيّة، نجد في النّصّ البصري أنّ لكل فنان أثرا خاصا به، يتنوّع بتنويع السّنائد وأوساط الاشتغال؛ فهناك من أخذ الأثرُ عنده منحى تجريديّا صرفا، مثل عبد الرحمان الملياني، وهناك ما تحضر فيه تلميحات الجسد، مثل القاسمي، وهناك من أخذ عنده شكل خيالات وأطياف إنسيّة، مثل المنصوري الإدريسي".

ويشرح الحيسن "الأثر التشكيلي" قائلا إنّه "حصيلة توظيف الموادّ في السَّنَد"، ويقدّم مثالا بالتّجريديّين الذين "يجرّبون الألوان والموادّ"، واصفا إيّاهُم بـ"فنّاني البصمة والأثر"؛ لأنّ "غايتهم، في آخر المطاف، البحث عن التّحوّلات البصريّة فوق السّند".

وتعليقا على التّجربة التّشكيليّة المغربية، يقول التّشكيليّ الحيسن في التّصريح ذاته: "نجد أنّ الأثر قد خلق شِعريّة بصريّة عند المتلقّي، وهو ما يلمسه، المُشاهِد، عند مقارنة اللّوحات".

وقسّم الكاتب التجارب التي يعالجها في "شعريّة الأثر في الفنّ التّشكيليّ المغربيّ" إلى سبعة أقسام، هي: "غنائية الأثر"، "أركيولوجيا الأثر"، "الأثر والجسد"، "مدارات حروفيّة"، "آثار غرافيكيّة"، "ما يُشبِه الجدران"، و"الأثر الحركيّ".

ويكتب إبراهيم الحيسن أنّ أعمال الجيلالي الغرباوي تندَرج داخل خانة التّجريديّة الغِنائيّة، التي "تبدو لديه في الضّوء الذي يهب المادّة حركيّة ونصاعة، وفي اللّون الواحد منسدلا على ألوان أخرى، وفي الإيقاع الذي يُمَوضِع المرسوم في فضاء اللّوحة موازيا للضّوء وللألوان المتعاقِبَة".

وبعد تفصيل في المراحل الإبداعية التي مرّ بها المكّي مغارة، يكتب الحيسن أنّ اللوحة التّشكيليةَ لدى هذا الفنّانِ قد تمَيَّزَت بـ"التّعدّد والتّنوّع على مستوى المادّة والسَّنَد"، دون أن يُفقِدها ذلك "خاصية أساسية تتمثّل في تصادم الألوان وتساكُنها في آن واحد، على درجة متحوِّلَة مِن المستويات اللّونيّة".

ويُدرج إبراهيم الحيسن تجربة خليل لغريب في خانة "الفنِّ الزّائل" أو "الفنِّ العابِر"، لاشتغاله على مواد خام "تتوارى خلف التّراكيب والتّكوينات اللامكتملة، الحرّة، وغير الخاضعة لسلطة الإطار".

ويزيد الكاتب في نصّه حول شعريّة أثر خليل لغريب: "عبر الإبداع في هذه الوسائط المادي، تتحدّق عينُ المتلقّي، وتتعدّد الرّؤية وهي تنسج مساراتها داخل جسد الموادّ الهشّة التي يستعملها الفنّان، وفي قلب التّشكيلات اللّونيّة التي يبدِعُها على اللوحة، وَفق إيقاع طيفيّ متقشّف تسوده هَدْأَة البياضِ، بياضِ الجير، وصوفيّة الأزرق الشّفيف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.