24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | متحف التاريخ يقدم آثارا شاهدة على ماضي المغاربة

متحف التاريخ يقدم آثارا شاهدة على ماضي المغاربة

متحف التاريخ يقدم آثارا شاهدة على ماضي المغاربة

يقدم المعرض المقترح بمتحف التاريخ والحضارات، المتموقع على مقربة من متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، إلى غاية الـ30 من يناير المقبل، مسارات متحفية غنية ومتفردة؛ من خلال تقديم أزيد من 450 قطعة أثرية تشهد على تاريخ المغرب المتجذر.

ووفق بلاغ للمؤسسة الوطنية للمتاحف، توصلت به هسبريس، تؤسس البنية المعرضية للمتحف ثلاثة مسارات من الحضارة الاشولية إلى القرن التاسع عشر مرورا بمختلف حضارات ما قبل التاريخ والحضارات القديمة إلى العصر الوسيط.

وقد تم تجسيد فترات العصر الحجري القديم والحديث وأيضا عصر المعادن من خلال لقى ثقافات تشهد على الوجود البشري لمختلف هاته الحضارات، يقول البلاغ، ويضيف: "تم تسليط الضوء بشكل خاص في هده النسخة الجديدة من المعرض على جمجمة أول إنسان عاقل والذي تم اكتشافه في جبل إيغود وأعيد تأريخه سنة 2017 بـ 315000 عام قبل الحاضر، وكذلك الوجود الفينيقي والموري والروماني واضح المعالم من خلال مجموعة من القطع البرونزية والخزفية والرخامية والذهبية".

للفترة الانتقالية والمحددة بين نهاية الفترة الرومانية وظهور الإسلام حضور مهم في مسار المعرض؛ فهي تشهد على طقوس دينية يهودية ومسيحية كانت تمارس خلال هذه الفترة في المغرب، تقول المؤسسة.

وتتيح القطع الأثرية للفترة الإسلامية الاطلاع على سمات حكم وحياة السلالات الإسلامية الإدريسية والمرابطية والموحدية والمرينية والعلوية، وهذا من خلال العملات الذهبية والخزف والأدوات العلمية والعناصر المعمارية.

وفي فناء داخل المتحف، جرى عرض مجموعات حجرية مكونة من فنون صخرية ونقوش ليبية واتينية ولوحات نذرية قديمة ولوحات مقبرية إسلامية، وداخل قاعتين منفردتين ينبهر الزوار بروائع النحت الروماني على الرخام والبرونز؛ فـ"القطع البرونزية الشهيرة لجوبا الثاني والجنرال كاتو والغلمان حظيت بصدى عالمي كبير".

يذكر أن متحف التاريخ والحضارات، المعروف سابقا بالمتحف الأثري والذي أنشئ في عشرينيات القرن الماضي، يهدف إلى استحضار تاريخ المغرب من عصور ما قبل التاريخ إلى العصر الإسلامي؛ فهو يعرض قطعا مميزة من مختلف مناطق المغرب (فاس وسلا والأطلس المتوسط والريف...)، فيمنح بذلك الاكتشاف المنطقي والعلمي للأشياء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - جبيلو الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 14:28
دليل اخر على لا اثار في المغرب لشئ اسمه الامازيغ. هناك فقط اثار رومانية ،فينيقية، اغريقية،برتغالية، عربية اسلامية .
الامازيغ هم عبارة على شعوب مختلطة عاصرت ثقافات مختلفة و نتجت عنها لهجات مختلفة قي الكثير من العربية و الاغريقية و لغة الطوارق و الاثيوبية.
2 - عمران الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 15:01
لا إشارة ولا ذكر لمصطلح بربر ولا أمازيغ : هل نحن أشباح؟ هل نحن غير مرءيين؟ إذن نتمنى أن نبقى داءما أشباحا تخيفكم، و نحن سعداء بذلك... من لم يستحيي، فاليقل ما يشاء . حسبي الله ونعم الوكيل .
3 - ناصر الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 16:32
البعض من المعلقين لا يرون في ما نشر الا مايجب حجبه كانه غير موجود هذا كل ما تعلمناه لا ننظر الا الى الاسفل - سبحان الله للي مكلخ مكلخ كان الاعضاء التناسلية فضيحة لا يعلم اي احد بوجودها ان نحن حجبناها عن العيون
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.