24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  2. بين "إف 16" و"سوخوي" .. مكامن ضعف القوّات الجوية للجزائر (5.00)

  3. دبلوماسية المملكة تفلح في توحيد برلمان ليبيا بعد أعوام من الانقسام (5.00)

  4. مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي (5.00)

  5. مبادرة جمعويين تعتني بالمقابر في "أولاد أضريد" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | اتحاد كتاب المغرب يدعو إلى نبذ الكراهية والعنف

اتحاد كتاب المغرب يدعو إلى نبذ الكراهية والعنف

اتحاد كتاب المغرب يدعو إلى نبذ الكراهية والعنف

عبر اتحاد كتاب المغرب عن استنكاره الشديد للحملة العنصرية الأخيرة التي تستهدف الإسلام والمسلمين، عقب الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية الفرنسية في حفل تأبين المدرس الفرنسي الذي راح ضحية جريمة بشعة نكراء في باريس بسبب عرضه لرسوم كاريكاتورية مسيئة لنبي الإسلام على تلاميذه في إحدى المدارس الفرنسية.

وعبّر الاتحاد في بيان له عن إدانته الشديدة "للفعل الإجرامي الوحشي الذي راح ضحيته المدرس الفرنسي، والذي لا يمكن، بأي حال من الأحوال، أن يمثل القيم السمحة للإسلام"، مدينا، في الوقت نفسه، "خطاب الكراهية وازدراء الأديان والمس برموز الدين الإسلامي".

وأضاف البيان أن اتحاد كتاب المغرب إذ يدرك أن من يعيش اليوم أزمة حقيقية في العالم ليس هو الإسلام كما يزعم البعض أو غيره من الديانات الأخرى، "إنما هو الأفكار والتوجهات الإرهابية والمتطرفة والعنصرية، المنتجة للعنف والمدمرة للقيم الإنسانية النبيلة، والتي صارت بالفعل منعزلة ومنبوذة من لدن جميع الشعوب، وتبحث لنفسها عن هوية إيديولوجية مبنية على العداء للآخر وتحقيره، بما يشكله ذلك من استدعاء معلن للإرث الاستعماري القائم على نزعة ثقافية استعلائية، أقرب ما تكون إلى العنصرية الثقافية إزاء الإسلام والمسلمين".

كما استنكر الاتحاد في بيانه مختلف التصريحات التي تخلط بين الانعزالية والإسلام، "وتستهدف الإسلام ورموزه، وتؤجج لهيب الإسلاموفوبيا وتسعى إلى شيطنة المسلمين"، مستغربا إصرار البعض على تبني رسوم كاريكاتورية مسيئة لنبي الإسلام، "لا غاية منها سوى تأجيج الخطابات والممارسات العنصرية، ولا تمت بصلة لحرية الرأي والإبداع والنقاش العقلاني الرصين، القائم على أساس القبول بقيم التعدد والاختلاف والتسامح".

ودعا الاتحاد في الأخير المثقفين والكتاب في العالم، لا سيما في فرنسا والمغرب، "إلى مواصلة الجهود الرامية إلى نبذ كافة أشكال الإرهاب والتطرف والكراهية والعنصرية وازدراء الأديان، وإلى التفكير في خلق مبادرات ثقافية مشتركة، مبنية على حوار ثقافي وحضاري عقلاني، من شأنه أن يدحض كل نزعات التطرف والعنصرية أيّاً كان مصدرهما، ويشجع على العيش المشترك على أساس التسامح والقيم الإنسانية النبيلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مغربي الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 00:26
انا مسيحي مغربي و أشارك في مقاطعة فرنسا. ما فعله الرئيس الفرنسي مخالف لمبادئ احترام الاخر و غير منطقي!
2 - سليم الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 00:26
ويعطون المثال بما يسود من محبة وتسامح بين أعضاء الاتحاد نفسه. كيف يدبر أموره بدون عنف ولا إقصاء.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.