24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | "مقاومة غزو المغرب.." يكشف مرحلة "مجهولة" من تاريخ البلاد

"مقاومة غزو المغرب.." يكشف مرحلة "مجهولة" من تاريخ البلاد

"مقاومة غزو المغرب.." يكشف مرحلة "مجهولة" من تاريخ البلاد

غاص الكتاب الصادر حديثا لإدريس كرم، الباحث في علم الاجتماع الديني والثقافي وعضو رابطة علماء المغرب، والموسوم بعنوان "مقاومة غزو المغرب 1906/1910، مرحلة التطويق والتدمير"، في ثنايا وسياقات إحدى المراحل الهامة من تاريخ البلاد، حيث تطرق الكتاب إلى "تنفيذ رغبة الحكومات الفرنسية المتعاقبة لغزو المغرب، وضمه للجزائر بعد أن أصبحت على حدوده الشرقية تهاجمها بين الفينة والأخرى من أجل النفوذ إلى المحيط الأطلسي، إما عن طريق جنوب تافيلالت وشمال الساقية الحمراء أو باختراق ممر تازة".

وحاول الكتاب الجديد لكرم إظهار أن المغاربة، رغم قلة إمكانياتهم العسكرية، استطاعوا تحويل الغزو العسكري الإبادي إلى غزو دبلوماسي يستخدم الاتفاقيات والمعاهدات للوصول إلى أهدافه التي تمثلت في معاهدة الحماية.

http://t1.hespress.com/files/livre_Karam_434769263.jpg

وتناول الكتاب تفاصيل فترة ما تزال مجهولة، أو يراد لها ذلك سواء بالنسبة للدارسين أو المؤرخين أو الراغبين في معرفة الكيفية التي انتقل فيها الغزو من السيطرة التامة والإبادة الشاملة إلى العمل تحت إمرة السلطات المخزنية شكلا لتجنب عنف المقاومة وضياع حلم الاستحواذ على المغرب، وذلك ما بين سنة 1906م / 1910م..".

جدير بالذكر أن هذا الكتاب يعد أول حلقة من سلسلة "غزو المغرب" التي يهدف من خلالها إلى كشف الظروف الحقيقية التي رافقت احتلال فرنسا للمغرب، وفضح أكذوبة بناء الدولة الحديثة ونسبة ذلك للمحتل الذي عمل إلى يوم توقيع اتفاقية "إكس ليبان" ـ ا لتي حصل بموجبها المغرب على الاستقلال المشروط-؛ على القيام بإجراءات وتدابير مهمة لفرنسة المجتمع المغربي، وربط هويته الإسلامية ومحو تاريخه الزاهر الذي انبثق مع انتشار الإسلام به.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - KANT KHWANJI الجمعة 16 نونبر 2012 - 01:28
لماذا تقزيم تاريخ المغرب؟
لماذا يتم بتر تاريخ المغرب العظيم ؟
لماذا يتم عن سبق الاصرار التأكيد على ان تاريخ المغرب بدأ فقط منذ مجئ العرب؟
ما قيمة 12 قرنا بأكثر من 8000 سنة من تاريخ المغرب؟
لماذا لم يتم ذكر مقاومة المغاربة للغزاة كأمثال الرومان، البزنطيين والعرب؟
ألم يختر المغاربة الإسلام بمحض ارادتهم، بتزويجهم لأدريس الأول من إمرأة أمازيغية واختاروه أميرا؟ فلماذا غزو العرب لاحقا لبلاد هي أصلا اختارت الإسلام؟ - لأن دولة المغرب الإسلامية لم تكن تدفع الخراج للإمرطورية العربية في المشرق-!!!
لماذا يتم صبغ كل شيء في هذا البلد بإسم الدين والعروبة؟
..
الباحث في علم الاجتماع الديني والثقافي, يجب إن يتحلى بالنزاهة والموضوعية و الحياد والعلمية، لا بعقلية دينية أحادية
لماذا التكالب والتجني على تاريخ هذا البلد؟
2 - المغرب أمازيغي أولا وأخيرا الجمعة 16 نونبر 2012 - 12:45
تاريخ المغرب الزاهر لم يبدأ من الإسلام بل بدأ قبله ب 2000 سنة.

الحضارة الأمازيغية أقدم من الرومان والفينيقيين والإسلام.

حتى البحث التاريخي قمتم بتحويله إلى بوق للسلفية العربية.

يا أمة ضحكت من جهلها بتاريخها الأمم.

ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ

Tamaziɣt
3 - Zaidan السبت 24 نونبر 2012 - 02:16
تدقيق لا بد منه
مرحلة التطويق والتدمير لم تكن 1906-1910 بل كانت (1884-1900).
- 1884 صادفت وصول الاسبان الى الصحراء و توغل الفرنسيين شمال السنغال فكانت أول محاولة لتقسيم الصحراء الغربية في مارس 1886 حيث ثم تقسيم خليج السلوقي (الرأس الأبيض ) مناصفة بين فرنسا جنوبا و اسبانيا شمالا دون ذكر الامتداد الشمالي لنفود اسبانيا لتجنب انتباه المغرب. فجاء اتفاق 1900 الذي حدد الامتداد الشمالي عند بوجدور بعد أن تمكنت فرنسا من قتل ما يناهز 20000 مغربي في الصحراء في تجاربها للجيل الجديد من الأسلحة في النصف الأول من 1894 وفي نفس الوقت احتلت تامبوكتو ونزعها من المغرب. وفي بداية 1900 تمكنت من نزع توات و وضع حد للمنفد التقليدي والحتكاري للمغرب نحو الصحراء.
- وأحكم تطويق المغرب بالمعاهدات السرية لسنتي 1902 و 1904 وبعمليات فرض السيطرة على القبائل المغربية التي تم التخلي عنها بمعاهدة الجباص 1902 الغير قانونية، قبل ترسيم مشروعية الضغط بمعاهدة الخزيرات 1906. التي مهدت للتدخل المباشر في البيضاء و الشاوية و فاس.
- فجاءت المعاهدة الفرنسية-الالمانية 1911 لتكريس وضع اليد على كل الصحراء قبل ا لحمايات على ما تبقى.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال