24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدينة إيطالية تتراجع عن إبرام اتفاقية "توأمة" مع جبهة البوليساريو (5.00)

  2. العيد يكسر عداد "صفر كورونا" في مدن مغربية بعد صمود أشهر (5.00)

  3. سلطة حيازة سلاح "كوفيد - 19" (5.00)

  4. وزارة الصحة: ارتداء الكمامة داخل السيارات الخاصة ليس ضرورياً (5.00)

  5. "انفجار الميناء" يشرّد 300 ألف شخص في بيروت (5.00)

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مناقشون لنتاج فكر محمّد عابد الجابري يثمّنون مسار حياته

مناقشون لنتاج فكر محمّد عابد الجابري يثمّنون مسار حياته

مناقشون لنتاج فكر محمّد عابد الجابري يثمّنون مسار حياته

نظمت جمعية آفاق للتنمية والمواطنة٬ بالقاعة الكبرى للندوات ببوعرفة لقاء ثقافيا مفتوحا حول فكر الراحل محمد عابد الجابري٬ بتعاون مع مؤسسة محمد عابد الجابري٬ وبمشاركة نخبة من المفكرين والباحثين المغاربة.. وقد أكّد المتدخلون، خلال هذا اللقاء المنظم في إطار "الملتقى الأول للفكر والثقافات بإقليم فجيج .. دورة المفكر محمد عابد الجابري"، أن الجابري كان مثل كل الكبار إنسانا عاديا متواضعا في حياته ومعاملاته.

واعتبر المتدخلون أن المفكر محمد عابد الجابري لم يكن يبحث عن الشهرة ولا يحب الأضواء٬ بل يفضل الانزواء في مكتبه٬ والاشتغال بكل هدوء٬ وترك أعماله هي التي تتحدث عنه٬ وكانت طريقة اشتغاله ذات نسقية عالية٬ تدخل ضمن مشروع متكامل٬ استطاع الجابري من خلاله٬ أن يفتح باب النقاش حول قضايا تراثية٬ وأن يخلق حوارا مستمرا مع مفكرين عرب.

وأوضحوا أن الحداثة بالنسبة للجابري لا تعني رفض التراث ولا القطيعة معه أو اعتباره مجرد بضاعة تنتمي للماضي بقدر ما يعتبرها الجابري ارتقاء بطريقة التعامل مع التراث إلى مستوى المعاصرة ومواكبة التقدم الحاصل على الصعيد العالمي.

وأبرزوا أن الجابري يعتقد أن الحاجة إلى الاشتغال بالتراث تمليها الحاجة إلى تحديث كيفية التعامل معه خدمة للحداثة وتأصيلا لها٬ وهو ما اشتغل عليه الجابري طيلة حياته من خلال دراسة التراث العربي ونقد العقل النظري والسياسي والأخلاقي العربي ومن خلال ما يعبر عنه اليوم بإشكالية الدين والدولة وتطبيق الشريعة.

واستطاع محمد عابد الجابري عبر سلسلة "نقد العقل العربي" القيام بتحليل العقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين ثم انتقل إلى دراسة العقل السياسي فالأخلاقي وهو مبتكر مصطلح "العقل المستقيل" ذلك العقل الذي يبتعد عن النقاش في القضايا الحضارية الكبرى.

والراحل حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة في عام 1967 ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب بالرباط وعمل كأستاذ للتعليم الابتدائي ثم أستاذا للفلسفة والفكر العربي الإسلامي في كلية الآداب بالرباط وكان عضوا بمجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية.

وله العديد من الكتب المنشورة منها على الخصوص نحن والتراث (1980)٬ والعصبية والدولة (1971)٬ وسلسلة نقد العقل العربي. وقد حاز الراحل على عدة جوائز من بينها جائزة بغداد للثقافة العربية اليونسكو (1988)٬ والجائزة المغاربية للثقافة (1999)٬ وجائزة الدراسات الفكرية في العالم العربي سنة 2005٬ بالإضافة إلى جائزة ابن رشد للفكر الحر سنة 2008.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - najm الأحد 18 نونبر 2012 - 10:05
في أعتقادي أن الواقع العربي لم يرتقي الى مستوى الأنصاف الحقيقي لهذا المفكر والفيلسوف العملاق ومن المؤكد أنه سوف ينصف وتبرز قيمة أعماله بعد 30أو 40سنة القادمة كما وقع لأبن رشد الذي مر على أعماله ما يقرب ب 8 قرون وبعدذالك يكتشف على أنه كان بحق عملاق عصره وأنه أحد الأعمدة في الحضارة الغربية الراهنة . رحم الله عملاقنا الجابري وما أحوجنا لمفكر في مستواه .
2 - عادل حيلات الأحد 18 نونبر 2012 - 11:19
الراحل كان منظر القوميين العرب وكان النظام الديكتاتوري البائد في العراق يحتفي به ويروج لافكاره التي تغذي نزعاتهم العنصرية ..هذه الحقيقة تضع الجابري خارج دائرة المفكرين الانسانيين
3 - Un Brave الأحد 18 نونبر 2012 - 16:24
Un Grand Homme, un Grand Penseur du monde Arabe, malgré ses origines bérbères, il est resté fideles à la nation AL OUMMA, Rare actuellement de trouvé un penseur de ce genre au Maroc, il nous reste des Epouvantail qui se prennent pour des penseurs, comme ASSID et compagnie.
Trois des Grands penseurs que le MAroc a connu, ABED ALJABIRI, Le <Professeur MEHDI ELMANDJRA et ABDALLAH ALAARAOUI, le reste c'est pas une valeur ajouté, ne sont bons que pour la consommation médiatique...
Merci Hespress
4 - karim الأحد 18 نونبر 2012 - 17:51
الجابري أكبر مكرس للفضائح الابستيمولوجية .مشروع نقد العقل العربي يمارس التضليل على القارئ المفتون بالجابري ؛إن الجابري من كبار الأنتلجنسيا الرثة خان مصادره في مشروعه. من لم يقرأمشروع نقد نقد العقل العربي للعلامة الكبير جورج طرابيشي فإنه لن يستطيع الخروج على الجابري خاصة إذا كان القارئ مفتوننا به. المشكل كل المشكل ليس في الجابري وحده بل في الأنتلجنسيا الرثة العربية المعاصرة: أمثال العروي وطه عبد الرحمان وحسن حنفي وغيرهم كثير للأسف لكن هناك من المفكرين الذين نراهن عليهم في تحرير العقل العربي والاسلامي إذ لايخونون مصادرهم كما فعل الجابري أمثال العلامة طرابيشي ومحمد أركون وغيرهما قليل للأسف.
5 - sifao الاثنين 19 نونبر 2012 - 00:19
بالاضافة الى ما ذكر ، تحول الجابري في حرب الخليج الاولى ، في عمود خاص له بجريدة الاتحاد الاشتراكي ، الى جنرال في الهندسة الحربية ، ينظر ويخطط لما سيحدث وابتكر مفهوم " كثبان الرمال المتحركة " وأوحى الى العديد من العرب أن صدام سيهزم الحلف الأطلسي -الامبريالية العالمية - وسيفرض على الامم المتحدة نفسه كعضو دائم ، يتمتع بحق الفيتو وما سينتج عن ذلك من استرداد للاراضي الفليسطينية وطرد الامبريالية العالمية من الشرق الاوسط وما الى ذلك من الاوهام ، اندلعت المظاهرات في كبريات المدن والجامعات العربية رافعة شعارات " يا صدام يا حبيب دمر دمر تل الابيب " " بالروح بالدم افديك يا صدام " ولما انتهت الملحمة واقتيد الى المشنقة يوم العيد ، كان كل هؤلاء منشغلين بالخرفان واعداد "الدوارة " وبولفاف " لم يرتفع صوت واحد ، على الاقل ، منددا !!!
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال