24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حرية التعبير (5.00)

  2. أبرهون يصارع مرضا خطيرا ويحلم بمداعبة الكرة (5.00)

  3. "تمديد المينورسو" يثير سُعار البوليساريو .. والجزائر تنشغل بـ"تبون" (5.00)

  4. مغربيات ينتظرن الترحيل من السعودية إلى الوطن (3.00)

  5. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.00)

قيم هذا المقال

2.09

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | بوعلي: هُناك جِهات تستَهدفُ اللُّغة العَربيّة خدمةً لمصَالحها الإيديولوجيّة

بوعلي: هُناك جِهات تستَهدفُ اللُّغة العَربيّة خدمةً لمصَالحها الإيديولوجيّة

بوعلي: هُناك جِهات تستَهدفُ اللُّغة العَربيّة خدمةً لمصَالحها الإيديولوجيّة

اعتبر فؤاد بوعلي، الباحث في لغة الضاد، أن بعض المنتسبين للأمازيغية يرون في البعد الديني للعربية تهديدا لعقيدتهم العلمانية، في حين أن الذين يدافعون عن "التلهيج" يرون في هذه اللغة تهديدا لارتباطاتهم بالسيد الفرنكفوني وقيمه "الحداثية"، على حد تعبير بوعلي، مضيفا أن هؤلاء وآخرين جهات ترى في اللغة العربية تهديدا لمصالحهم الخاصة وليس لمصلحة الوطن المغيبة في أجنداتهم.

ويرى بوعلي، الباحث والمتخصص في علم اللسانيات بجامعة محمد الأول بمدينة وجدة في حوار مع هسبريس، أن اللغة العربية بالمغرب تعيش التهميش والمحاربة، لتكون نتيجة ذلك الغياب عن الاستعمال في الإدارة والتعليم والمؤسسات العمومية والشارع العام، "مما خلق فوضى لغوية جعلت الفرنسية هي سيدة الفضاء والعربية تتوارى إلى المناطق الخلفية".

وفيما أفصح الرئيس السابق للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية، عن وجود استهداف وهجوم على العربية، تارة باسم الخصوصية الوطنية وتارة باسم العصرنة والحداثة، شدد فؤاد بوعلي على ضرورة النهوض بلغة الضاد انطلاقا من إرادة سياسية من قبل سادة القرار، وذلك بتفعيل مقتضيات النص الدستوري التي تتأسس على مستويات ثلاثة: الحماية والتنمية والتطوير.

ما تعليقكم على الإعلان عن يوم عالمي للغة العربية؟

إعلان اليونيسكو 18 دجنبر يوما عالميا للغة العربية هو اعتراف دولي بقيمة اللغة العربية ودورها الحضاري ومكانتها بين اللغات العالمية.

هذا إضافة إلى أنه اعتراف بالعمق الحضاري والوجودي للعربية باعتبارها لغة اثنين وعشرين عضوا من الدول الأعضاء في اليونسكو ويتحدث بها ما يزيد عن 422 مليون عربي، ويحتاج إلى استعمالها أكثر من مليار ونصف من المسلمين، وأنها من بين اللغات الرسمية الستة للأمم المتحدة ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسة.‬

لذا فالاحتفاء هو إعادة الاعتبار للغة قدمت وتقدم الكثيرة للحضارة الإنسانية.

كيف تقَيّمون واقع اللغة العربية بالمغرب؟

يمكن أن نجمل توصيف واقع العربية في عنوانين أساسيين: التهميش والمحاربة. فمنذ الاستقلال والعربية توضع أمامها العراقيل بغية حصرها في الطابع الوجداني العقدي باعتبارها لغة منابر ومتاحف دون الولوج إلى ميادين التنمية المختلفة.

وكانت النتيجة الطبيعية هي الغياب عن الاستعمال في الإدارة والتعليم والمؤسسات العمومية والشارع العام مما خلق فوضى لغوية جعلت الفرنسية هي سيدة الفضاء والعربية تتوارى إلى المناطق الخلفية، مما أثر على الحالة الثقافية والتربوية للمواطن المغربي.

وبعبارة أخرى إن علاقة العربية بمستوى تنمية الوطن هي علاقة جدلية وما حدث من تهميش لوجودها أدى إلى تراجع في مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ما أسباب هذا الواقع في نظركم؟

يمكن نسبة هذا الواقع إلى جملة من الأسباب منها ما هو سياسي تدبيري يتعلق بالاختيارات السياسة للدولة والتي اتسمت بعدم الوضوح وعدم الاهتمام بجوهرية اللغة في بناء المجتمع. إذ نعرف أن السلطة في المغرب ركزت تدبيرها للشأن الهوياتي على تحقيق التوازن دون القدرة على الحسم في القرارات المتعلقة بوجود المجتمع.

ومنها ما هو علمي أكاديمي يتعلق بقدرة العربية على مواكبة عالم التقنية والعصرنة وتقييم جهود المؤسسات البحثية في المجال، والتي تتسم على الخصوص بالتشتت مما يمنعها من النفاذ إلى ميدان الأجرأة.

ومنها ما هو مجتمعي يتعلق بغياب الوعي لدى مختلف الفاعلين المجتمعيين بأهمية العربية ودورها.

ومنها ما هو تربوي تعليمي يتعلق بالفصل بين لغة العلم التي تستعمل فيه اللغات الأجنبية ولغة الأدب والدين التي خصت بها العربية.

ومنها ما هو اقتصادي يرتبط بخارجية الاقتصاد المغربي وعلاقته بالدائرة الفرنكفونية . كل هذه الأسباب تتداخل لتقزم دور العربية في الواقع المغربي.

هل هناك فعلا استهداف للغة العربية بالمغرب؟

نعم هناك استهداف وهجوم على العربية تارة باسم الخصوصية الوطنية وتارة باسم العصرنة والحداثة، لكنها تشترك في النيل من مكانة لغة الضاد.

ومن هي هاته الجهات المستهدفة في رأيكم؟

نعتقد أن الهجوم على العربية لا يتعلق بها باعتبارها آلية تواصلية فحسب بل انطلاقا مما تمثله من قيم ومقومات حضارية. لذلك تتحد العديد من الجهات التي رأت في وجودها وتمكينها تهديدا لمصالحها الخاصة والإيديولوجية.

فالذين يدافعون عن التلهيج رأوا في الضاد تهديدا لارتباطاتهم بالسيد الفرنكفوني وقيمه "الحداثية"، وبعض المنتسبين للأمازيغية رأوا في البعد الديني للعربية تهديدا لعقيدتهم العلمانية، وبعض أصحاب المصالح الاقتصادية رأوا في العربية مسحا لارتباطاتهم الخارجية، وبعض أعيان النخبة رأوا في عودة العربية تهديدا لاحتكارهم للمعرفة والمعلومة... كل هؤلاء يرون في العربية تهديدا لمصالحهم الخاصة وليس لمصلحة الوطن المغيبة في أجنداتهم.

ما السبيل من وجهة نظركم للنهوض باللغة الضاد؟

نعتقد أن مسار النهوض بالعربية ينبغي أن ينطلق من إرادة سياسية من قبل سادة القرار بتفعيل مقتضيات النص الدستوري التي تتأسس على مستويات ثلاثة: الحماية والتنمية والتطوير. وحين تتحمل الدولة مسؤوليتها من خلال هذا المسار يمكن للعربية أن تعود لغة تنمية وحضارة وعمق جيو استراتيجي للمجتمع والوطن.

وهذا يمكن تحقيقه حين تتوفر الإرادة وحين الاستفادة من الخطط الموضوعة على الصعيد العربي من طرف مؤسسات الفكر والحكومات المختلفة.

فنحن أمام مرحلة مفصلية إما أن نكون وننطلق بلغتنا العربية وإما أن ننغلق في ذاتينا القاتلة فنفقد عمقنا وروابطنا الحضارية بالآخر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - Ingénieur الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 14:41
أنا أتحداك أن تستمر في الدفاع عن العربية بعد موت بشار الأسد
2 - بوعلي الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 15:19
أصبت فيماهو عالم لكنك جانبت الصواب في جل التفاصيل ،وهذا ينبع من حقدك الدفين على كل ماهو للأجداد .والسلام
3 - Marocain d'origin الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 15:23
العربية لغة ميتة أصلا فحتى العرب الحقيقيين لا يستعملونها فكيف تريد من المغاربة أن يتخلو عن لهجاتهم ويستعملون لغتك الميتة والتي لا أتار لها في حياة اليومية للشعب ولا الإقتصاد؟ كيف تريد من المغاربة أن يهتم باللهجة القريشية وجميع المباريات في الدولة والخاص تقام بالفرنسية وحتى العرب الخليجيين يشترطون عليك الإنجليزية إذا ماكانو يطلبون اليد العاملة المغربية.
الأمازيغية لغة وطنية ورسمية للمغرب لم تأتي من المشرق والمغرب ولا تهدد لهجتك القريشية كما تعتقد.
مع تحيات Marocain d'origin
Tanmirt
4 - rifi walakin amazighi الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 15:40
إن كان كاتب هاذا المقال هو نفس الشخص في الصوره أعلاه. فبئمكاني بسهوله معتمداً على ملامحه ألأمازيغيه أن أقول أن هذا الشخص مغربي. أستغرب حينما أسمع هذا النوع من ألأشخاص يتحدّثون عن ''لغتنا العربية ''. إعترف بأصلك ودافع حتى على العبريه إن شئت.
هذا النوع من ألأشخاص هو مايقصده محمد بودهان بخطر تعريب ألأنسان المغربي بإستعمال الغه العربيه. إنّك ياأخي مجرد ضحيه الفكر التدميري الذي تدافع عليه. أدعو لك بالتوبه.
5 - ⴰⵏⵉⵔ الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 15:41
العربية لغة العرب اعني العرب الموجودون في شبه الجزيرة العربية اما شمال افريقيا او تمازغا فلها لغتها الخاصة التي هي اللغة الامازيغية
العىربية لغة وافدة ودخيلة وتريد فرض نفسها في مجال ليس لها و بالتالي فهي استلاب واستعمار ايضا
ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴰⵡⴰⵍⵏⵖ
ⵜⴰⵎⴰⵣⵖⴰ ⵜⵎⵓⵔⵜ ⵏⵖ
6 - يونس الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 16:16
تعتبر اللغة العربية من اللغات التي أرست جدورها وانتشرت عبر العالم لما لها من مقومات ودلالات قوية وغنية بمصطلحاتها ومرادفاتها مما جعلها أداة للعلم والتواصل وخدمة البشرية عبر مراحل السنين إلا أن بعض الأقزام المزغيون أمثال عصيد ومن يواليه يحاولون الإساءة إليها والتطاول عليها من خلال بعض المداخلات المحتشمة معتقدين أنهم بذلك سيحافظون على مكانتهم وامتيازاتهم النفعية متناسين أن المغاربة عن بكرة أبيهم ملتصقين بلغة الضاد التي هي لغة دينهم الإسلام ويجدون فيها شرف الإنتماء لذا يجب الإهتمام بها وإعطائها ما تستحقه من عناية وتكريم والوقوف والتصدي لكل معتوه قزم يحاول الإساءة إليها بما يلزم من الحزم
7 - Aghwilas الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 16:17
هو ضد تلهيج العربية ولكن مع استمرار تلهيج الأمازيغية حتى تصبح شتاتا لا يجمع. إن الضربة القاضية بالنسبة لهؤلاء هي أمازيغية موحدة تدرس في جميع أسلاك التعليم إلزامية وبحرفها الأصيل بالطبع الذي سيتحول إلى رمز لهوية المغاربة التاريخية وعنوان تفردهم وتميزهم عن الشرق. سيؤكد الملاحظون أن بوعلي قبل "ترسيم" تمازيغت ليس هو بوعلي الآن، ذاك سياق مازال فيه القذافي حاضرا بقوة كرمز للتعريب المطلق وبشار الأسد كمفخرة ل"الأمة العربية" ورمز ل"ممانعتها"، هذا بالإضافة إلى السياق الوطني الذي عرف نقاشا مستفيضا عن وضعية الأمازيغية ومدى امكانية وجودها كنسق لساني مستقل وذي رصيد نحوي ومعجمي كبير تجاوزت به الآن وضعية ما يسمى باللهجات وفي الأخير اقرارها كما هي الآن كلغة ستتعزز في مجالات التعليم والاعلام والإدارة العمومية... كل هذا له تأثيره على نفسية بوعلي واصدقائه في الجمعية فصاموا عن الكلام المباح. أكيد أنكم باقون في معسكر "المقاومة" ولكن إلى متى؟ الواقع يتراءى أمام ناظريكم أفلا تعقلون؟
8 - Africa first ! الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 16:32
La force d'une langue consiste en sa capacité à décrire le vécu avec précision, l'usager devrait pouvoir mettre un mot juste sur chaque fait, chaque chose et chaque ressenti. Or la langue arabe, du fait de ses usagers au Maroc, se perd dans les circonvultions oratoires de compétition.Chacun voulant prouver sa "maîtrise" en utilisant les mots à la mode. Or la maîtrise consiste à utiliser le MOT JUSTE, et non courir derrière les termes "à la mode", comme le fait une majorité de contributeurs d'Hespress. La langue arabe est alourdie par des réflexes réthoriques et perd ainsi sa capacité à épouser le vécu. Elle peine à se libérer. Et l'homme qui la pratique le mieux ici à mon avis est justement M.Assid, un laïque et un esprit libre.Oui, la langue arabe est etouffante de religiosité. Pourtant ce sont Fares Echedyaq et les pères jésuites chrétiens de Jebel Lebnan qui ont développé la syntaxe et le dictionnaire arabes contemporains.Pas les barbus incultes. Réveillez vous messieurs
9 - Mc Maroc الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 16:53
معك حق أيها الكاتب
اللغة العربية تعد من أحسن خمس لغات في العالم
تاريخها عميق وحضاري.
فالخبراء فقط في علم اللسانيات يدركون قيمة اللغة العربية
أما الرعاة فسكوتهم أحسن من كتابتهم.
يضنون بتدخلاتهم السلبية سيغيرين من قيمة هده اللغة المقدسة
و العريقة.
10 - رشيد البربري الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 18:03
يهاجمون اللغة العربية ويصفونها بالميتة مع أنهم يتفننون في التواصل بها عبر هذا المنبر وغيره والمثال على ذلك كثير من التعليقات ...
11 - مغربي معربي الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 18:10
ولو فضل الله لغة غير اللغة العربية لاختارها لكتابه الكريم
.ولا ننسى دور الشعراء في مدح اللغة العربية ومن ذلك
قول الشيخ العلامة محمد الخضر حسين:

فَما أَهْوَى سِوى لُغَةٍ سَقاها * قُرَيْشٌ مِنْ بَراعَتِهِمْ شِهادا

أداروا مِنْ سَلاسَتِها رَحيقاً * وهَزُّوا مِنْ جَزالَتِها صِعادا

وطَوَّقَها كِتابُ اللهِ مَجْداً * وَزادَ سَنا بَلاغَتِها اتِّقادا

تَصيدُ بِسَحْرِ مَنْطِقِها قُلوباً * تُحاذِرُ كالجَآذِرِ أَنْ تُصادا

قَنَتْ حِكَماً رَوائِعَ لَوْ أَعارَتْ * سَناها النَّارَ لَمْ تَلِدِ الرَّمادا

سَرَتْ كالمُزْنِ يُحْيي كُلَّ أَرْضٍ * ويُبْهِجُها وِهاداً أَوْ نِجادا

وَما للَّهْجَةِ الْفُصْحى فَخارٌ * إذا لَمْ تَمْلإِ الدُّنْيا رَشادا
12 - مغربي الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 20:30
السلام عليكم ورحمة الله
أيها الإخوة المغاربة الكرام حكموا عقولكم، ولا تطلقوا العنان لألسنتكم وأهوائكم.
فاللغة العربية لغة دين ولغة رسالة وحضارة ولغة السؤال يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وهي باقية ما بقي الدين وقد تكفل الله سبحانه بحفظها أثناء تكفله بحفط كتابه العزيز، واعلموا يقينا يا من تنتسبون للأمازيغية وتتعصبون لها بهذا الشكل الذي يجعلكم تتهجمون على لغة القرآن أن الأمازيغ الرجال هم أبرز من قدم خدمات جليلة للغة العربية والدفاع عنها عبر مختلف العصور فأين أنتم من أمثال البطل المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي والمختار السوسي والحسن اليوسي رحمهم الله وغيرهم كثير من الأمازيغ الأحرار الذين دافعوا عن العربية وعن وحدة الدين والوطن مع الاعتزاز بالهوية فكانت نظرتهم للعربية والأمازيغية نظرة تكاملية، فاتقوا الله في لغة كتاب الله واعلموا أن النظرة الضيقة إنما هي صراعات مفتعلة تهدف إلى إحداث شرخ داخل الأمة والوطن فنحن نعتز بلغة القرآن والى جانبها نعتز باللغة الأمازيغية.قال صلى الله عليه وسلم : إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت.
13 - باباس ن سيمان الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 20:37
سافي زعما طفراتها العربية (مع احترامي للغة العربية) فالبلدان الأصلية ديالها،و براكا من الكذوب و الهمز و اللمز...
14 - رأي مخالف الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 20:43
كلتا اللغتين العربية والأمازيغية تحتجان الى الإنصاف والعناية، أما اعتبار أن

احداهما تهدد الأخرى أو أن اللغة الأمازيغية تهدد الإسلام في هذا الوطن أو أن

العلمانية تخدم اللغة الأمازيغية هذا كله هراء، أما اللغات الأجنبية فالواجب

استعمالها على قدر الحاجة والضرورة إليها وألا نجعلها فوق لغتينا الوطنيتين

كما هي الوضعية التي نحن عليها الأن.
15 - مغربي قح الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:03
قال عز وجل : **إن أنزلناه قرانا عربيا...** إلى اخر الأية .و كفانا بهذا عن حقد الحاقدين و الله غالب على أمره.
16 - hakim maroc الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:04
ان الافكار الطوباوية والعرفية لا تجعل منا دراسا لغويين اولسانيين .كما يستحيل اصدار الاحكام دون دراسات متخصصة ,لان عكس ذلك هو تطاول على تخصصات الاخرين , هذا التطاول الذي ينم عن سوء نية واتهامات باطلة وكيدية وخلفيات تمييزية وعنصرية . وكمغربي امازيغي عربي اقر ان اللغة العربية مستهدفة وان الذين يستهدفونها لهم مصالح ايديولوجية تخدم اجندات اجنبية استعمارية لغويا وثقافيا واقتصاديا
17 - سوسون الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:06
انت نفسك قلتها , العربية ليس لها اي بعد في المغرب سوى البعد الديني لهذا يجب ان لا تبرح معاهد الشريعة و الفقه و ان تقتصر على الفقهاء
ثم هل يمكنك ان تحدد لنا ما هي مصلحة الوطن في العربية؟
هذه اللغة لا يتعامل بها حتى اهلها الاقحاح, لا في اقتصاديا و لا ديبلوماسيا و لا سياسيا, فعن اي مصلحة تتحدث؟ انت تقصد مصلحة العروبيين
اليس بسبب تعميم هذه اللغة انقسم المغاربة لاول مرة في تاريخهم الى قسمين يتصارعان؟
الم يكن من مصلحة الدولة ان توحد لسان المغاربة جميعا في اللسان الاصلي لهذه الارض كما فعلت جميع دول العالم التي تختلط فيها الاعراق؟ اما كان ذلك ليجنبنا هذه الصراعات اللغوية و هذه السكيزوفرينية التي نعانيها اليوم نحن المغاربة اذ لم نعد نعرف من نحن ؟ و لاي ارض ننتمي ؟ اليس تعميم هذه اللغة هو الذي انتج لنا شعبا يفتخر بابو لهب و المتنبي و يستعر من ماسينيسا و شيشنق؟
اليس تعميم هذه اللغة هو الذي انتج لنا شريحة من الخونة الذين يحقدون على لسانهم الام و يحاربونه بلغة شعب يقع على بعد 7000 كلم منا, و يستعملون الدين الاسلامي كوسيلة لتنفيذ جريمتهم النكراء في تغيير مشيئة الله في خلق المغاربة بلسان امازيغي.
18 - expert الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:26
je vous informe mes frères que je viens de visiter les travaux d'un grand centre école culturel arabe à paris,et je voulais transmette un message pour qui veut monter sur nos dos et adopter la langue de laboratoire .réveiller vous et arrêter de rêver contre la logique linguistique
19 - ناكر لاصله الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:29
و ما العيب يا بوعلي في ان يحارب الامازيغ لغة تحاول مصادرة لغتهم ؟ الست انت تحارب الفرنسية ؟ اليست اللغة العربية لغة اجنبية مستعمرة ؟ و اليس من واجب المواطن على وطنه ان يحارب اي مستعمر كيفما كان عسكريا او لغويا او ثقافيا ؟
بدل ان تفتخر بهؤلاء تفتخر بخيانتك و تنكرك لاصلك و لا تخجل من ذلك , فعلا عيش نهار تسمع خبار.
ثم منذ متى كنت متدينا ؟ الم تكن بعثيا؟ او ليس البعثيون هم من حاربوا الاسلاميين؟ اليست البعثية فكر اسسه مسيحيوا سوريا سعيا منهم لمحاربة كل مصطلح يجمعنا تحت اسم الاسلام و غيروه بمصطلح العروبة لانهم رأوا في مصطحات كالامة الاسلامية و الحضارة الاسلامية و المسلمين .. اقصاء لهم كعرب مسيحيين ؟ اليس لهذا الغرض استعملوا العربية و القومية العربية ؟
بعد ان سقط ارباب فكرك واحدا تلو الاخر (القدافي مبارك بن علي و الاسد) اصبحت تختبأ في جلباب الاسلاميين, لكن هذا ليس غريبا على شخص باع اصله و تنكر للسان الذي ارضعته اياه امه.
20 - Alaoui الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:33
Merci ou stand abou Ali . L arabe à en effet beaucoup
d ennemis au Maroc. L objectif ? Couper court aux liens entre les peuples arabes et fructifier au Maghreb arabe l amazighite. Ces ennemis de l arabe coupent le branche sur laquelle ils sana assis car sans l arabe ils ne sont rien. Que restera il sinon quelques danses et des chansons désuètes?
21 - طالبك عادل اليمون الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:40
اللهم نور دربنا وافتح عقولنا واجعلنا أشداء على أعدائنا، رحماء متعاونين فيما بيننا في هذا الوطن الحبيب.
تحية عطرة لأستاذي فؤاد بوعلي على حرقته وومكابدته في الدفاع عن لغة الإسلام التي مافتئت تتعرض لصفعات ولكمات من الحاقدين على هذا الدين وليس اللغةالعربية فقط داخل الوطن وخارجه.
أظن أن من قرأ المقال جيدا سيعرف أن الأستاذ لم يرد ويقصد إهانة الأمازيغية، -وأنا أعرفه تمام المعرفة- وهو الذي جمع اللسانيْن فكيف له أن يسب هويته..
إن المستهدَفين من كلام الأستاذ يعرفون أنفسهم أكثر من أي شخص آخر، ومواقفهم واضحة من الدين قبل اللغة. فلنتجنب الاصطياد في الماء العكر..
وتحية خاصة لكل أمازيغي حر غيور على لغة دينه.
22 - Amghar الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:43
لقد نزل الله القرآن بالعربية (إن أنزلناه قرانا عربيا) ليفهمه العرب لأنهم كانوا أشد كفرا ونفاقا وكانوا يدفنون البنات وهم حيات ، وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ، منطيقيا لو نزل الله القرآن بالشنوية لما فهمه العرب، إذن إنزال القرآن بالعربية لا لا لا يجعل منها لغة مقدسة لأن الله قال فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ، إذن التقديس يعود للأعمال والتقوى حتى لو صليت بالجابونية ، ومن يحاول أن يتطاول على ما قاله الله ويريد تمرير لغة بني قريش ليصورها لنا على أنها لغة مقدسة فؤلائك هم المنافقون الذين تحدث عنهم الله. وأخيرا ليتذكر المغاربة أنهم ليسوا عربا فتعلم أي لغة لا يجعل منك من أهل تلك اللغة ،وهذا الكاتب أكيد يتقضى أجرا من أجل أن نضل تحت وصاية المشارقة، لأنه لا تهمه مصلحة هذا البلد بقدر ما تهمه بعض البترودولارات، ولو صدقنا ما يقوله كيف سيصبح المغرب، عربيا أم إسبانيا أم فرنسيا أم ماذا؟
23 - الى الرقم 13 الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 22:59
اولا انا لا اتكلم العربية الفصحى و لم اتكلم بها يوما في حياتي, و اتوقع جزما انك انت ايضا و جميع المغاربة لا تستعملون هذه اللغة ابدا ابدا ابدا... الا في الصلاة و التعليق في هيسبريس, بل حتى الصلاة تعلمتها من ابوي الامازيغيين الذان لا يعرفان ما معنى العربية الفصحى.
ثانيا رغم ان الدولة المغربية فرضت عليا هذه اللغة, فهي لم تنفعني سوى في التعليق بها على هيسبريس, و تعلمها كان هدرا كبيرا لسنوات عزيزة علي من عمري, و لو خيرت يوم ادخلت المدرسة لما تعلمتها.
انا اعيش في اوروبا منذ 10 سنوات و لم يسبق ان احتجت لهذه اللغة التي تقول عنها انها عالمية, و لم يسبق ان سمعت شركة او معملا او محطة او ادراة تشترط اتقان لغتك " العالمية" لولوج وظيفة .
هذا من جهة من جهة ثانية معلومتك عن كون تيفيناغ فينيقية معلومة خاطئة روج لها العروبيون حسدا و حقدا و جاء للعلم ليثبت انها امازيغية, لا بل ان من اغرب الصدف و اكثرها اضحاكا هو ان الخط الذي تكتب به انت و انا خط ارااااامي و ليس عربي.
اما وصفك للامازيغية بتلك الاوصاف فلا حرج عليك, مادام ذلك سينفس عليك شيئا من غيضك, الامازيغية قادمة و انت تشعر بذلك لهذا تشعر بالخوف.
24 - amsoud الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 23:09
ا للغة العربية لغة اجنبية على المغاربة وهي دخيلة علينا ومفروضة علينا مثل
الفرنسية هذا هو السبب الدي جعل الامازيغ يتفننون بها عليكم
اما حروف تفيناغ مازالت تحبوا وفي المستقبل ستصبح قوية للاجيال القادمة
ان شاء الله انا لست ظد اللغة العربية ولا ظذ اية لغة لان الله سبحانه وتعالى خلق العديد من اللسنيات هو الذي يعرف ما يصلح لعباده لنفرض ان اللغة واحدة لخصنا نستعملوها في العالم فان الاقتصاد سيندحر مثل ما وقع لاروبا الغربية بعد توحيدهم للعملة ورفع الحدود بينهم ارتفعت البطالة بشكل مدهش
قبل توحيدهم في العملة ووجود الحدود لايعرفون البطالة ولا مشاكل في الشغل
لان الكل يعمل في القطاعات مثل قطاع الترجمة وقطاع الصرف بالحدود ادا الاختلاف رحمة كما جاء في الحذيث واختلاف السنتكم والوانكم
والله انا احب العربية لان لابد منها في الصلاة ولكن لاتفهم المصري بلهجته
ولا يفهم لهجتنا اما الامازيغية لا احدا يفرض عليكم ان تعلموها ولكن الدولة
ادا تريد ان تبعت موظفا الى المناطق الامازيغية لابد ان يتكلم الامازيغية كما يقع
حاليا في الدول المتقدمة اللهجة المحلية لابد ان تكون في سي في ديالك
انشر ا لا كاع لا تنشر
25 - AYEDMON الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 23:42
الإعتراف العالمي عن طريق اليونيسكو هو إعتراف من أجل البترودولار وليس
لجعجعتكم !!!!
26 - sibaoueh الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 23:52
Réponse à africa first N° 8
puisque la langue Arabe est trop lourde selon tes dires
on aimerait bien voir tes chef d'œuvre en tifinagh
force est de constater que tous ceux
qui haïssent la langue Arabe, ne peuvent recourir à aucun autre mode d'expression en dehors de la Langue Arabe quand ce n'est pas celle de Molière faute de mieux.
au cas où vous ne le savez pas encore, la circoncision ça ne se pratique pas au niveau de la cervelle
27 - IBNOBATOTA الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 00:18
قال الألماني فريتاج:
اللغة العربية أغنى لغات العالم

وقال الألماني يوهان فك :
لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يُقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر

وقال الألماني أوجست فيشر :
وإذا استثنينا الصين فلا يوجد شعب أخر يحق له الفخر بوفرة كتب علوم لغته غير العرب .

وقال الألماني كارل بروكلمان :
بلغت العربية بفضل القرآن من الإتساع ، مدىً لا تكاد تعرفه أي لغة أخرى من لغات الدنيا .

وقال البلجيكي جورج سارتون : إن اللغة العربية أسهل لغات العالم وأوضحها ، فمن العبث إجهاد النفس في ابتكار طريقة جديدة لتسهيل السهل ، وتوضيح الواضح ، فإذا فتحت أي خطاب فلن تجد صعوبة في قراءة أردأ خط به ، وهذه هي طبيعة الكتابة العربية التي تتسم بالسهولة والوضوح.
28 - jonas الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 00:28
و غير خورجو ليها نيشان او قولو الاسلام,متبقاوش تنافقوا في ريوسكم.زعما ذرباتكم نفس عل امازيغية زعما هد لهجة الا اصبحت راسمية هي ليغد ا توصلنا مريخ,اتقوا الله
29 - aknsous الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 01:15
اتمنى يوما ان استيقظ واجد نفسي اتقن اللغة الفرنسية او الانجليزية عوض هذه العربية التي خربوا بها عقولنا منذ الصغر فهي لا تسمن ولا تغني من جوع الا لفهم الرسوم المتحركة والمسلسلات التافهة.لقد درسوا ابناءهم بالفرنسية ليرتقوا اعلى المناصب بينما كلخونا بلغة تافهة لا تصلح الا للدعاء هذه جريمة ارتكبها الاستقلاليون في حق اجيال واجيال من المغاربة فكيف يعقل ان تدرس المواد العلمية بالعربية الى الثانوي وفي الجامعة تدرس بالفرنسية انه الضحك على ذقون الشعب.لن نسامحكم ابدا ضحكتم علينا بان العربية لغة الجنة والقران ولغة الرسول وخلطتموها بالاسلام ليسهل خداعنا فلماذا لا تدرسونها لابنائكم
30 - مغاربي الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 01:19
قرار سياسي جريء سيدي الفاضل هو ما يعوزنا. أترجم بانتظام مقالات و أبحاث و منشورات متنوعة لغة و محتوا، و تنتابني الحسرة كبف أننا لا ندرس الطب و الهندسة و الفيزياء و الكيمياء و الرياضيات و المعلوميات و غيرها من التخصصات بالعربية، اللغة الأقرب الى أذهان المغاربة. والله لو شاؤوا لاستطعنا. ندرس بالفرنسية و كأن فرنسا موطن العلم كله. ان ما تنفقه هذه الدولة على ترجمتها علوم الدول أخرى أمر فيه استبصارا لمن يعتبر. لكن من يرضخ لوصاية باريس بمقابل أو بدونه لن يستبصر. و لكم أخشى على من لا يستبصر يوما تنقلب فيه فرنسا الى الصينية.
31 - Salim salam rifi الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 02:16
الحقيقة التي يجب على الامازيغ إدراكها جيدا ان التيار القومجي العروبي لا يقبل التعايش مع الاخر او الاعتراف بتاريخيه و بلغته و بوجوده و هذا الاخر عندما ينادي بالمساواة و الإعتراف بلغته و حضارته يتهم بالعمالة و الخيانة العظمى و إثارة الفتنة و عند هذه النقطة بالذات تبدأ عجلة تسخير الدين بالدوران و تسخير الدهماء الذين لا يميزون بين الاسلام كدين لا يفرق الا على أساس التقوى و بين العروبة كمشروع عنصري إبتدعته بنات أفكار مسيحيوا الشام العرب لضرب الامبراطورية العثمانية و لإجهاض اي تكتل إقليمي على أساس الدين و ختاما الى اصحاب هذه الخربشات كحال هذا الكاتب و من يدور في فلكه الوهمي من غلمان حزب البعث البائد نقول ان الامازيغي اليوم أضحى واعيا بتاريخه و بلغته و هويته و الاكثر من هذا كله مؤمنا بعدالة قضيته و ملتزما بتحقيق هذه العدالة و لن تزيده مقالاتكم و خربشات صبيانكم العنصرية الا قوة و عزما على مواصلة الكفاح. المرجو النشر.
32 - KANT KHWANJI الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 07:15
ماذا تركت ل"كوبلز" وزير البروبكندا النازية, يا "دوزيام ح***" في جيش عفلق المسيحي؟
في مقال سابق لك تقول أن الأمازيغية لغة الذاكرة،الآثار والأهازيج و العربية لغة الحاجة الحضارية، المستقبل الحضاري،التواصل الرسمي!

نحن الأمازيغ الأحرار نعلنها لك مزمجرة، لن نصبح هنود المغرب في محميات معزولة!
تيفيناغ حرفنا!
لسنا أقلية بل انتم!
العربية ليست ركنا سادسا للإسلام

أنا أقول لك برفع إحدى التحديين الآتيين:
1- إذهب عند بائع عربي قح، أمي، إطلب منه بلغتكم العربية المقدسة ما يلي:
"ناولني مثقال رطل من البن"
إن فهم هذه الجملة أو حتى إحدى الكلمات، ستكون ربحت التحدي.
2- إركب على جمل و طف بربوع تمازغا وأسأل اهاليها من المتحدثين بالأمازيغية عن معنى: "اغيول, أسردون, ألغم, ادسوان أمان"
إن لم يفهموا معناها ستكون ربحت التحدي وعلينا نحن الأمازيغ تقديم الإعتذار
لك وسنطالب فورا بسحب ترسيم الأمازيغية وإلى الأبد..
لكن إن فهموا معناها بدءًا من المحيط إلى واحة سيوا، فإياك العودة لبلاد
تمازغا، بل عليك الإستمرار في رحلتك على ظهر الجمل بحثاً عن "بطن" او"فخذ" قبيلة أجدادك هناك في قفار نجد,قد تكون قبيلة "حمير"!
33 - elias الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 07:55
La langue Amazigh est la langue natal des marocains. L'arabe est la langue d' occupation.
34 - ⵣ anti arabisation ⵣ الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 11:54
العكس يأخي ربط الدين باللغة العربية يشكل تهديدا حقيقيا لعقيدتي الاسلامية .
الاسلام دين والعروبة عرق . بايديولوجياتكم القومية العروبية تحاصرون الدين وتغلبون العرقية .
الدليل ( لم نسمع ابدا الحضارة الاسلامية بل الحضارة العربية . الأمة الاسلامية بل الأمة العربية . العالم الاسلامي بل العالم العربي ....)
الانسان الأمازيغي جزء من الأمة الاسلامية ولن يكون أبدا جزءا من القومية العربية أو العالم العربي كما تحلمون .
35 - انسان الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 11:56
اوجه كلامي للمغاربة بربرهم واعرابهم كفاكم من توجيه التهم بعضكم لبعض فلا البربرية ولا العربية تمتلك مؤهلات للتنافس العلمي والتكنولوجي المستمر بين اللغات الحية ولا يصلح لسانكم الا لما هو عاطفي اما العلم فله لغاته
36 - Marocain de Taounate الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 12:05
نعم سيدي الفاظل،العربية تحارب على كل المستويات لكن لن يستطيع أي حاقد مريض حجب إشعاعها أو الحئول دون تطورها، فالشرق العربي بدأ يعود بقوة والحراك في المغرب العربي على أشده؛ وهذا كله يصب في صالح العربية ويعزز الإنتماء للحضارة التي سطرت بهذه اللغة العالمية الرائعة.

الشيء المحزن والغير مفهوم في المغرب هو التدبير المعكوس للشأن اللغوي.

إنشاء معهد للثقافة الأمازيغية ورصد المليارات له من أجل ماذا ؟ من أجل إحداث شرخ في المجتمع وتعميق أسباب الإختلاف والدخول في جدال المحاصصة اللغوية كنا سنكون في غنى عنها لو تنبهنا للمخاطر.

اعتماد حرف(تيفناغ ) من أجل ماذا ؟ من أجل تأجيج صراع الهويات، ورسم الطريق للإستقطاب على أساس العرق أو الإنتماء الاديولوجي؛ أصحاب تيفناغ ( المتعصبون الأمازيغ ومعهم الوثنيون وجل الملاحدة ) من جهة وباقي المغاربة من جهة أخرى.

لصالح من هذه السياسة؟ هذه السياسة لها بعد واحد هو الحفاض على المصالح الشخصية دون أي اعتبار لمصلحة الشعب والوطن ... قد يربح العابثون بمصلحة الوطن بعض الوقت لكن لا بد أن ينقلب السحر على الساحر، ألسنا في عصر: الشعب يريد...الشعب يريد ...
37 - مغربي الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 13:09
قال أبو منصور الثعالبي في مقدمة كتابه"فقه اللغة": "والعربية خير اللغات والألسنة ،والإقبال على تفهمها من الديانة إذ هي أداة العلم و مفتاح التفقه في الدين و سبب إصلاح المعاش والمعاد .ثم هي لإحراز الفضائل ،والاحتواء على المروءة و سائر أنواع المناقب .كالينبوع للماء ،والزند للنار .ولو لم يكن في الإحاطة بخصائصها . والوقوف على مجاريها ومصارفها،والتبحر في جلائلها ودقائقها إلا قوة اليقين في معرفة إعجاز القرآن .وزيادة البصيرة في إثبات النبوة الذي هو عمدة الإيمان لكفى بهما فضلا يحسن أثره ويطيب في الدارين ثمره" (-الثعالبي:"فقه اللغة" مقدمة الكتاب).

وقال السيوطي في المزهر:" ولاشك أن علم اللغة من الدين لأنه من فروض الكفايات وبه تعرف معاني ألفاظ القرآن والسنة."(السيوطي "المزهر"-ج2 ص302)

.

وقد روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال:"لايقرأ القرآن إلا عالم باللغة".

وقال الفارابي في خطبة ديوان الأدب:"القرآن كلام الله وتنزيله،فصل فيه مصالح العباد في معاشهم ومعادهم .ولا سبيل إلى علمه وإدراك معانيه إلا بالتبصر في علم هذه اللغة".
38 - BRAHIM الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 13:20
تحية لك ولأمثالك يا سيد بوعلي. الدفاع عن اللغة العربية واجب وطني وديني وأكاديمي. وما يؤكد ما قلته في حوارك بصدد استهداف اللغة أمر صحيح تماما، والدليل على ذلك هذه التعليقات الحاقدة التي تصدر عن المتعصبين للأمازيغية. يجب استقراء هذه الاستطلاعات من أجل فهم آلية اشتغال الفكر المريض الذي يناهض اللغة العربية. والغريب أن هؤلاء الذين يهاجمون اللغة العربية يستعملونها في تعليقاتهم، أو يستعملون فرنسية ركيكة وعجماء، فلا هم يتقنون العربية ولا هم يتقنون الفرنسية، حالهم مثل الغراب الذي يحكي مشية الحمام. هناك أشياء ثابتة لا تقتلها الأحقاد، واللغة العربية ثابتة شاء من شاء وأبى من أبى. هذه هي الحقيقة ومن أراد غيرها فليشرب البحر. نحن مع التعايش بين العربية والأمازيغية، لكننا ضد كل تحامل صهيوني أو متصهين على العربية والدين الإسلامي. على المتعصبين للامازيغية إن كانوا فعلا قد فمهم قد دراعهم أن يعيشوا بأمازيغية خالصة من المفردات العربية، وأن يكتفوا بها في تعلم العلوم والفسلفة والأدب. فهاتوا برهانكم إن كنتم صادقين. لماذا تتحثون لغة تحقدون عليها؟ لماذا لا تكتفون بامازيغيتكم؟ وسنرى حينها واش تشربكم الما.
39 - Sahi الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 15:14
اولا تحية خالصة للكاتب المحترم(بوعلي)
ولمن يريد ان يقارن, اقول لا مجال للمقارنة;
فالعربية لغة اما الامازيغية فهي لهجة.
تعلم العالم اللغة العربية من القران, على عكس الامازيغية التي تعلم من خلال الفن الساقط.

و لمن يصفنا بالعروبيون والقومجيون:
نحن العرب مسلمون واتينا برسالة الاسلام; فما دينكم؟ وباية رسالة اتيتم؟
نحن العرب لنا حضارة, كانت سببا في نهوض الحضارة الغربية وبشهادة الغرب; فاين هي حضارتكم؟
واخيرا وليس اخرا:
قراننا قران عربي وخاتم النبيئين صلى الله عليه وسلم, عربي;وهدا شرف لنا نحن العرب

قد اكون من اصل امازيغي, الا اني افضل ان انتمي للعربية والاسلام,لان هدا يشرفني, ويزيدني فخرا.

انشري ياهسبريس وسجلي:"انا عربي مسلم"
40 - doukali83 الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 15:23
qu'ALLAH soit votre soutien profeseur, nous somes très fiere de vous
41 - Rachida Mourabit الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 16:35
La dialecte des Qouraiches n'a pas de place au Maroc et aux coeurs des Marocains, C'est la dialecte des racistes, terroristes dont les coeurs sont plein de haine et racisme
La langue des Marocains c'est la langue Tamazight
Point finale
42 - مغربي الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 16:45
"وبعض المنتسبين للأمازيغية رأوا في البعد الديني للعربية تهديدا لعقيدتهم العلمانية"،جملة واحدة في المقال جعلت التعاليق تتحول من نقاش حول العربية إلى سعار وشتائم
يبدو أن البعض قد نجح على الأقل في جعل فئة من المغاربة الأمازيغ يحلمون بمغرب تقام فيه محاكم تفتيش جديدة ويتم طرد كل من سولت له نفسه التحدث بغير الأمازيغية هذا طبعا بعد طرد كل ذوي الأصول العربية إذ هؤلاء لن تنفعهم توبة وسيتم ترحيلهم على ظهور الجمال إلى الجزيرة العربية وسيتم تمزيغ كل مراحل التعليم (بعد ترجمة كل كتب المعارف البشرية) وكذلك الحياة العامة بما في ذلك الإدارة والإعلام وغيرهما...
إلى هؤلاء الشباب أقول إن الدستور (نعم على الأقل الدستور) يتحدث عن العربية كلغة رسمية للبلاد وإلى جانبها الامازيغية أيضا وهذا لن يشفع للغتين معا لا العربية بتراكماتها ولا الأمازيغية بحماس المدافعين عنها في زحزحة الفرنسية كلغة مهيمنة
فكروا في الأمر بتعقل ولو للحظة ووووووو أفيقوا من سباتكم يرحمكم الله
43 - السوسي الأربعاء 19 دجنبر 2012 - 18:13
أظن أن أعظم شيء ربما تحسدنا عليه فرنسا و هو الذي لأجله أؤيد بقاء التداول باللغة العربية الفصحى و ترسيخها، قيمة أستشعرها حينما أطالع الكتب العربية القديمة دون صعوبة و دون أن أكون مجبرا على دراسة لغة ميتة. فالفرنسي مجبر على دراسة اللغات الميتة لفهم كتبهم القديمة
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال