24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فن وثقافة | مأساة الشعر المغربي

مأساة الشعر المغربي

مأساة الشعر المغربي

لا يمر يوم إلا وألج بعض المكتبات، حيث يعرض عدد هائل من المجاميع الشعرية التي نالت حظا وافرا من الغبار، من دون أن تزحزحها يد أو تطالع حروفها عين... وقد دفعني فضولي يوما إلى استفسار صاحب مكتبة عن "رواج" الدواوين الشعرية فأجاب بكامل الأسف "مايخرجوناش "؛ وهي عبارة تعني أن لا ربح من وراء هذا النوع من التواليف . وصرح لى أحدهم بأنه قرر ألا يستلم ديوانا شعريا واحدا من شركات التوزيع أو من الشعراء الذين يفضلون توزيع منتوجهم بأنفسهم.

وهنا أدعو الأخوة إلى أن يوسعوا هذه "الاستمارة " ويستفسروا أكبر عدد من الكُتبيين ليقفوا على الوضع المأساوي الذي يفرض علينا أن نتوقف قليلا وأن نمعن النظر فيه.

صحيح أن أثمنة بعض الدواوين فوق القدرة الشرائية لشريحة كبيرة من القراء.لكن كيف نفسر إقبال القراء على ديوان "كزهر اللوز أو أبعد" الذي يقارب ثمنه 100درهم وكيف نفسر رواج الكتب الفكرية والسياسية بشكل لا فت للنظر.

أستطيع أن أقول -بكل صدق - اعتمادا على ماهو قائم : إن إن القارئ المغربي فقد الثقة فيما ينشر من شعر .والسبب الرئيسي -في نظري- هو تفشي الرداءة التي أعتبرها نتيجة لانعدام المسؤولية لدى العديد من الشعراء ؛ الذين لا يتوانون في نشر نصوص من الإجحاف عدها شعــرا.

ومن الإجحاف في حق الشعر هذا الكائن الجميل والرائع أن تحتضن هذه الرداءة من قبل البعض ويروج لها بتقديمها إلى الجمهور وبإحاطتها بالعناية والوصاية. وبإحضار الأسماء نفسها في كل مهرجان ؛حتى إن أحدهم نشر مرة لا ئحة افتراضية للشعراء الذين سيتم استدعاؤهم إلى إحدى دورات مهرجان شعري ؛فكان مصيبا بنسبة كبيرة!! كل ذلك يتم على حساب الشعر الحقيقي الذي ينتجه الشعراء الذين ترتكب في حقهم أشكال من التعمية والتجاهل ،لا لشئ إلا لأنهم شعراء فعلا، ولا يقدمون الهدايا ولا يتمسحون بالأعتاب ولا يتوددون ويتذللون "للباطرونات" من أجل كتابة تصدير لخزعبلاتهم .والأمثلة كثيرة يعرفها المتابع الحصيف جيدا...وفاحت رائحتها التي تزكم الأنوف .

لقد أعجبت منذ سنوات بتصريح للشاعر الكبير والوقور عبد الكريم الطبال في حوار تلفـزي، مفاده أن مجموعة من شعراء جيله اختاروا مظلا ت وجهات معينة يستقوون بها وبقي هو كالطائر الحـــر يطير بجناحيه الأصليين أنى شاء !!.وأهم ما في كلام الشاعر الوقور، هو أن مرض الاعتماد على الآخر في فرض الذات كان وما يزال عادة مذمومة لدى العديد من شعرائنا المغاربة...وربما خفتت في السنوات القليلة الماضية بسبب الأنترنيت الذي لم يعــر هذه الجهات الكبيرة اهتماما بل ساهم في تقزيمها بكثرة المواقع الثقافية النزيهة ، التي أصبح يديرها عدد من الشعراء والأدباء ،الذين سئموا الوضع الثقافي المتردي في المغرب فهاجروا مرفوعي الرؤوس ،وابتعدوا عن دنس التزلف،والأمثلة كثيرة.

أخيرا لا يسعني إلا أن أتساءل: ماذا ربح هؤلاء الذين يفسدون الشعر ويتاجرون به؟ ،وعلى من تعود الخسارة؟.. إن هؤلاء يفرضون على الشعراء أن يكتبوا "أشعارا" وفق مقاس أهوائهم و توجهاتهم المرفوضة فنيا، وخلقيا، واجتماعيا وسياسيا .."أشعارا" غاية في المجون المستفز، وغاية في اللحن اللغوي، وفي "الاستعارات" المنفرة من قبيل: "فمك حمار كهربائي"!!!!!

أنني والحالة هذه لا أملك إلا أن أستنكر هذه التصرفات المقيتة، التي جنت على فن العربية الأول .وأرجو أن تستيقظ الضمائر ليعود الشعر في المغرب إلى نبعه الصافي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال