24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. الوقوع في بئر ينهي حياة امرأة ضواحي برشيد (5.00)

  2. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  3. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | محمد القرطاوي.. مايسترو رقصة "الركـبة" الدرعية

محمد القرطاوي.. مايسترو رقصة "الركـبة" الدرعية

محمد القرطاوي.. مايسترو رقصة "الركـبة" الدرعية

بابتسامته المعهودة المرسومة على محياه كلما بدأ في ترديد الموال الممهد لأداء رقصة "الركبة" الدرعية٬ يأسر محمد القرطاوي جمهوره المغربي الذي أصبح بفضل هذا الفنان المتفرد يعرف أن هذا التراث الغنائي الشعبي المسمى "الركبة" ينتسب لمدينة زاكورة٬ حاضرة حوض درعة الفياض حياة وهدوء.

بتلقائيته في الإنشاد والرقص٬ وفي ضبط أداء المجموعة٬ تمكن القرطاوي من الارتقاء بفن الركبة إلى مصاف الفنون الشعبية المغربية الأصيلة الأخرى٬ التي لا ينظم مهرجان تراثي مغربي دون إدراجها ضمن فقراته.

بعشقه الجنوني لفن الركبة أصبح لمحمد القرطاوي حضور وازن في المشهد التراثي الغنائي المغربي٬ كما هو الحال بالنسبة لموحى ولحسين أشيبان مايسترو رقصة أحيدوس٬ وفاطمة الشلحة التي اقترن اسمها برقصة "ميزان هوارة" المعروفة ب"رقصة الأفعى"٬ وغيرهما من الفنانين البارزين في المشهد الغنائي التراثي مثل "المعلم" محمود غينيا أو المعلم حميد القصري رائدا الفن الكناوي المغربي الأصيل.

ربما يجهل الكثيرون من المولعين بالفنون الشعبية أن اسم الرقصة التي يؤديها القرطاوي رفقة مجموعته تسمى "الركبة". إلا أن اللازمة التي يرددها عند كل أداء "واكس كس٬ واكس كس" بلكنته المتميزة٬ وصوته الجهوري٬ والتي يختمها بترديد عبارة "آ لعفو لله"٬ جعل العديدين من عشاق الفنون التراثية ينعتون هذا النمط الغنائي التراثي باسم "واكس كس".

لا يقتصر عنصر التميز عند أداء القرطاوي لرقصة الركبة على لازمة "واكس كس" فقط٬ بل يبقى التميز سمة ملازمة لهذه الرقصة طيلة المدة الزمنية التي يستغرقها أداء هذه اللوحة الفنية الرائعة. فالزي الأبيض والعمامة البيضاء المصففة بلمسة فنية على رأس هذا الفنان٬ وكذا على همم باقي أعضاء المجموعة٬ تضفي على هذا المايسترو وزمرته هالة تتناسب وسحنته الصحراوية الناطقة بانتمائه الجغرافي.

يتمايل القرطاوي أثناء أداء الرقصة يمينا وشمالا بشكل يوحي وكأن آلة إلكترونية مضبوطة بدقة متناهية تأمره بالتموج الجسدي. تارة تراه يستعمل قدمه لقلب إيقاع المجموعة من نغمة لأخرى مغايرة. وتارة أخرى يستعمل حركة رأسية ممزوجة بابتسامة عريضة ليتجاوب باقي أفراد المجموعة مع رغبة "المايسترو" في استبدال حركات الرقصة٬ أو تغيير إيقاع الإنشاد.

حتى الرقصة التي يؤديها العنصر النسوي (امرأتان أو ثلاثة) المكون للفرقة تكاد لا تثير انتباه المتتبع للوحة الركبة إلا عندما يغادر القرطاوي الصف المكون لعناصر المجموعة من الذكور٬ والذين يتوسطهم أثناء الإنشاد٬ لينخرط بعد ذلك في حركات رشيقة إلى جانب العنصر النسوي٬ لتكتمل بذلك اللوحة الفنية لهذا الفن الشعبي التراثي الأصيل.

استطاعت فرقة زاكورة لفن الركبة التي يرأسها محمد القرطاوي أن تفتن الجمهور المغربي المحب للتراث الغنائي الشعبي الأصيل منذ أكثر من ثلاثة عقود. فاستحقت بذلك المجموعة٬ واستحق قائدها الفنان القرطاوي التفاتات تكريمية في عدة مهرجانات ولقاءات فنية تنظم على طول ربوع المغرب وعرضه.

وكما استطاع القرطاوي وفرقته أن ينتزع اعترافات عدة بالتميز والتألق في الأداء الفني على الصعيد الوطني٬ استطاع كذلك أن ينال إعجاب وتقدير الجماهير العريضة من جنسيات أجنبية مختلفة في العالم العربي وأوروبا وأمريكا التي ما فتئت تتردد عليها الفرقة من حين لآخر في إطار جولاتها الفنية في الخارج.

فبعدما برهنت فرقة زاكورة لفن الركبة برئاسة محمد القرطاوي عن أهليتها المستحقة لتكون بطاقة هوية للفن الصحراوي الدرعي الأصيل٬ فإن الفرقة أصبحت اليوم كذلك تستحق عن جدارة أن تتقلد شرف "سفارة" فنية مغربية متنقلة٬ ومعتمدة لدى المهرجانات الفنية عبر العالم. شأنها في ذلك شأن مجموعة المايسترو موحى ولحسين أشيبان لفن أحيدوس٬ ومجموعة ناس الغيوان٬ وغيرهما من الفرق التراثية الناطقة بأصالة وتميز الفنون الشعبية المغربية.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - mohamed الأربعاء 03 أبريل 2013 - 18:26
هنيئا لنا بهذا الترات ,واتمنا ان يكون الحضور مكثفا في المعارض الدولية للصناعات التكنوجية كالحربية والطبية
مبروك لنا جميعا بهذا الفن
2 - Mohamed Aboq الأربعاء 03 أبريل 2013 - 18:38
I really love to see some Moroccan artists like ash inane, keratosis, Sheba,tashinouite,tihihite,tab aamrani, demsiri,ah touché, oxen seen, ghiwane,jkil Jill's,aamrani a,stati,kesey I am sorry if I did not mention all the names& the ? Is that the ministery of culture doesn't take care of them unroll they nearly die; [email protected] that time they write a short article,& it'gone.to my knowledge, it is a part of our culture & all Moroccans should help these artists in order to keep for our future generations& it is a means of making some money for the ministery of tourism mr he'd dad.post it please!this is Mohamed from viginiaemploy.usa
3 - adam الأربعاء 03 أبريل 2013 - 18:39
Je connais bien l'equipe . Il sont des genes très respecteux et prennent le temps de répondre aux curieux . Je suis moi même d'orgine de Zagora alors à la maison et en famille en fait souvent cette danse si ancienne. Je vous invité à écouter et chanter . Merci pour l'article qui fait honneur à ce gener de musique de sehraoua.
4 - ahmed Asl الأربعاء 03 أبريل 2013 - 19:29
فن الركبة من الفنون الشعبية المغربية الاصيلة في المنطقة الصحراوية الممتدة من مدينة ورزازات الئ ما بعد مدينة زاكورة و هي ما يعرف بحوض درعة نسبة الئ وادئ درعة , يطلق علئ فن الركبة عدة اسماء منها فن تعوادت و كدلك اقلال كما يعرف في اوساط القبائل الصحراوية الناطقة بالامازيغية حيت يحيون به جميع الحفلات و الاعراس , تتكون افراد المجموعة من عدة افراد يستعملون الة الدف و هو الة مصنوعة من الجلد يشبه الة البندير الا انه يتميز بشكله المربع و يعزف احد افراد المجموعة علئ الة الناي و هو من اروع ما احب في هدا الفن و هناك ايضا اربعة من السيافة يحمل كل واحد منهم سيفا يستعملونه في المبارزة عند اداءهم لرقصة السيف بشكل فني متناغم و ترمز هده الرقصة لحكايات قديمة مرتبطة بالمقاومة و الحروب بين القبائل , شكرا لفرقة زاكورة لفن الركبة برئاسة السي محمد القرطاوي علئ تشريفهم لقبائل درعة و للمغرب في جميع ربوع المعمور
5 - graffiti الأربعاء 03 أبريل 2013 - 20:12
بالنسبة لي افضل رقصة احواش المنحدرة من منطقة سوس وبالظبط تالوين .ديع صيتها في الاعوام الاخيرة واصبحت لها شهرة في المغرب وخارج المغرب
6 - مبارك الأربعاء 03 أبريل 2013 - 20:30
مبارك من زاكورة
رقصة الركبة تعبر عن واقع المجتمع الدرعاوي بصفة عامة وعن أناس المنطقة من فخدة درعاوة بصفة خاصة. شيء جميل أن يحضى هذا الفن التراثي الغنائي بالإستمرارية.لكن سيكون من المحبط للآمال أن يؤول مستقبل هذا الهزيج الفولكلوري للزوال أو حتى للتراجع ، لأن أغلب شباب المنطقة الصاعد لا يعيرون هذا الفن أي اهتمام ولايكادون يحفضون أو يفقهون فيه شيئا. ذلك أن لكل زمان رجاله فما كان يعرفه هذا الفن من اقبال وعشاق إلى حدود نهاية القرن الماضي فقده للأسف الشديد إبان الألفية الثالثة.يبقى على المجموعة أن تفرز و توضح الكلمات المؤداة حتى يستوعبها جميع شرائح الجتمع المغربي.كما تسمع كلمة "واكس كس" بوضوح آنذاك سيفهم المتلقي العبر والحكم التي تختزنها وتفصح عنها رقصة الركبة و كذا المقطوعة التي يرددها محمد القرطاوي رفقة زملائه في المجموعة.
7 - marrokki الأربعاء 03 أبريل 2013 - 21:02
هؤلاء امازيغ اخواننا الصنهاجيون او لمتونيون نشكل لحمة مع باقي القبائل كزناتة و زيان و مصمودة و زمور و زعير و يزناسن و هوارة و سواسة .....نرضى بالتنوع الكن توحدنا الهوية المروكية
ليس كالعرب العنصريين الذين يعتبرون السود الافارقة عبيد لكن الاصل ان العرب اصلهم كوشي افريقي و باكتستاني و فارسي و تركي ووووو
المغرب قهوة و حليب و ثبا للاعراب الذين لا اكل لهم و ثقافة يفتخر بها المغرب .....
8 - مغربي متفائل الأربعاء 03 أبريل 2013 - 21:11
السلام عليكم
ما نقر به هو أن هدا الفن ليس وليد اليوم أجل هو ثرات وأصله عميق بواد درعة
منبع الحياة لأهل زاكورة هدا الثرات يأتي مصدره من نمطية العيش التلقائية والطبيعة الهادئة و الروح الصادقة وصفاء المخبأ عن أهلها.
9 - samir ikhioui الأربعاء 03 أبريل 2013 - 22:09
حقيقة اريد ان احيي كل هيئة تحرير هيئة هيس بريس و دائما ما اتمنى يوما ان يكون لي الحض في ان اكون مراسلها من مدينة ورزازات و شكرا
10 - Bent Lamdina الأربعاء 03 أبريل 2013 - 22:16
إني عرفت هذا الفن رقصة الركبة في زمان الستينات في مدينة الدارالبيضاء كنت أذهب وأنا صغيرة السن مع جدي رحمه الله كل يوم الأحد إلى المدينة القديمة إلى مجع صحرواة على شأن الرقص والغناء وفي بعض الأحيان يعملن كذلك الحضرة وأحيدوس.

والله أريد يوما لزيارة مدينة زاكورة٬ بلد الأجداد مدينة التسامح.

تحية لسيد المحترم لمحمد القرطاوي والفنانين الأخرين. وتحية كبيرة الى سكان واد درعة.
11 - ZINEB الأربعاء 03 أبريل 2013 - 22:16
I love morocco, I LOVE Zagora .When i hear roukba I feel my heart flaying .Thinks mohamed al kertaoui
zineb from Canada
12 - zagoria de paris الأربعاء 03 أبريل 2013 - 23:02
alt a vous tous, je ss zagoria, j'adore cette music de rakba, et je connais tte l'equipe de zaouite lbaraka maskite rassi, ohibo nasse zagora, ihtirame, lkarame olhichma , je meurs a zagora et je m'enterre laba inchallah
13 - ZAGORI الأربعاء 03 أبريل 2013 - 23:02
إلى صاحب التعليق رقم 4 ما قلته غير صحيح صحح معلوماتك.
14 - aguerab الأربعاء 03 أبريل 2013 - 23:28
شكرا هسبريس على هده الالتفاتة الجميلة الى مثل هؤلاء الاهرمات التي من المحال ان تجد لهم مثيل
15 - مواطن مقهور الخميس 04 أبريل 2013 - 00:33
نريد تن نخبر الرأي العام ان المدعوا القرطاوي استفاذ في بلدي من رخصة الحافلة، وكان ذلك في اثناء زارة للملك لمدينة زاكورة وعندها قال للمل ايييييييييييه اسكي اها ارجع هنا ... ورقص للملك فمنحه بعد ذلك برخصة الحافلة ...زوينة هذه المعطلين يرقضون بالزراويط وهؤلاء الشطاحون يفوزون من الريع باسم الفن.... اه لو لم يكن الملك من اعطاها اياه...لقلنا ان هذه البلاد بلاد فساد بامتياز، ويجب اعادة تقسيم الثورة بين كل مكونات هذا الوطن
16 - معلقة الخميس 04 أبريل 2013 - 00:54
نعم هو من بين الفنون الشعبية الرائعة، شكرا للكاتب الذي تناول هذا الموضوع.
17 - abd elmajid الخميس 04 أبريل 2013 - 00:55
هدا الفن يلخص قيم التسامح و الإخاء التى يتميز بها أهل زاكورة أود القول لصاحب التعليق 4 أننا في زاكورة أخوة و لا توجد عنصرية خيت يعيش الإمازيغي و العربي و الحب فقط لزاكورة
18 - عبد الاله من الروحااااااا الخميس 04 أبريل 2013 - 03:24
لايمكن ان نختزل فن ضارب في التاريخ الدرعي بوكس او .. ابل هي كلمات تحمل في طياتهااااا معاني كتيرة متعلقة بتقاليد و اعراف اهل درعة الدين بصموا على الابداع من خلال نضم الكلمات التي تحمل الغزل و الرتاء و الهجاء جميع اغراض الشعر العربي ام اليوم فتم تشويه هذا الفن الى ان اصبح وكس الى غير دلك. فهذه المجموعة التي يتحدت عنهاا المقال ما هي الا مجموعة اخرجت هذا الفن من اصالته و جعلت الناس لا ينتبهون الا لي وكس بل اضافة بعض الالات المسيقة الدخيلة على هدا الفن في مهرجان مراكش للفنون الشعبية ،الركبة هي من بين ما يزين الاعراس في هذا الاقليم الحبيب .فهناك الكتير من متل الرسمة ،الوسطي ،السنسلة ،الهرمة........ لا يسعني الى ان اقول هذا الفن بدأ ينذتر بفعل محموعة من العوامل المرتبطة بالواقع المعشي (الجفاف) عدم اهتمام الشباب الصاعد ،.......... في الاخير احي كل الغيرون على هذا الفن الدرعي من الروحااااااا التي انجبت الشيوخ الكبار و اختم
مسعود عرسكم يا خويا بالمال والرجال والصدق والإيمان

فرحت بيه الناس كامل اهل البادية من بعيد ولقريب وكاع الجيران

جيت نبارك ليك ياهلال الدارة الفرح وإلهنا والساعة تزيان
19 - محمد الخميس 04 أبريل 2013 - 04:12
أقول لصاحب التعليق الرابع ،قال سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم في العصبية والعنصريه (دعوها فإنها منتنة)
20 - صحراوي الخميس 04 أبريل 2013 - 06:38
إلى صاحب التعليق رقم 4 وصاحب التعليق رقم 7 أريد تصحيح بعض المعلومات لأنني من المنطقة وشاركت في الأعراس باللعب مع فرق للركبة: لا ينبغي الخلط بين الركبة واقلال والسقل وأحيدوس وغيرها من الفنون التي تزخر بها المنطقة. الركبة تعتمد أساسا على القول المزون والمقفى وهذا القول عربي ولا وجود فيه للأمازيغية، ثم إن الإيقاع يضبط عن طريق طبل واحد منسجم في دقاته مع تلك الصادرة عن الأيدي والأرجل، ولا تستعمل في الركبة لا البندير ولا الدف ولا الناي ولا غيرها من الآلات الموسيقية. ودون تعصب أعمى أو شوفينية ضيقة، اقول إن فن الركبة ينتشر في قبائل الروحة والكعابة وبني أمحمد والنشاشدة وخشاع وهي كلها قبائل عربية لا تتكلم الأمازيغية. أما ما تقدمه الفرقة المذكورة في المقال رغم اصالته واهميته في التعريف بهذا الفن، فإنه يبقى مبتورا ومختزلا نظرا لما تقتضيه ضرورة الاخراج التلفزي من اختزال لزمن الرقص والغناء وهذا يفوت على المشاهد معرفة كيف تؤدى الركبة على قواعدها.فرجاء لا تقدموا معلومات غير مضبوطة فغن ذلك يضر بالفن وبأصحابه.
21 - مولوع الخميس 04 أبريل 2013 - 07:03
إليكم نموذج من كلام الركبة الموزون والمقفى:

وين اللي رسام في بلاد بعيدة حتى جاني يا باّ مرسول جديد
قرّاني فالحين بت في تنكيدة والناس راگدة وانا جرح جديد
وسبابي فالغيض بايه التبنيدة سلطان جيلها بوخاتم في ليد
وهاد لگول إلاّ عليك يا نعيمة هي وخيتها ضي هلال العيد
وأخيرا أقول
تحجب يا ربي الشابات المعناويات فينما كان اللعب إيبانو
وهي لازمة تغنى في النهاية إعلانا عن نهاية الحفل.
22 - مهاجر مغربي الخميس 04 أبريل 2013 - 07:08
الركبة----أكس كس----
What the heck is this supposed to mean. I read the article and I wished there was a video to support the written explanation of ( rukba)....I've no idea what that is.....except it's a dance from Zagoura...would you be kind enough to post a video next time...so our curiosity will be taken care of...I'll try YouTube hopefully I'll find something there about this :
وكس كس .....الركبة !!!!
23 - محمد الخميس 04 أبريل 2013 - 15:02
جميل أن نتحدث عن فلكلور و ثراث شعبي عريق كالركبة و الاجمل هو أن نتحدث عن أصلها لأن المسمى القرطاوي لا علاقة له بهذا الفن ''الركبة'' بل تطاول عليه و شوهه و غير حقيقته لذلك أطلب منه من هذا المنبر أن يترك فن الركبة لأصحابه و أهله لأنه ليس من تاريخه و لا أصوله و ليذهب ليلعب فن أقلال و السقل الذي يعتبر هو تاريخه الحقيقي و جميع سكان وادي درعة يعرفون هذا رغم أن المسمى القرطاوي يتنكر لذلك. و السلام
24 - Bent Lamdina الخميس 04 أبريل 2013 - 19:55
إلى الرقم 4 و الرقم 7

نحن الدرعاويين نعرف من هم أجداد أجدادنا , هل تعرفون أنتم منهم أجدادكم؟
25 - بنت روحاااا الجمعة 05 أبريل 2013 - 02:24
تعريف ثراثنا :هو الة مصنوعة من الجلد يشبه الة البندير الا انه يتميز بشكله المربع و يعزف احد افراد المجموعة علئ الة الناي و هو من اروع ما احب في هدا الفن .
ما اروع ثراثنا القديم
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال