24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  5. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

قيم هذا المقال

3.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | هل تُصلِح الثقافة في واحة لمحاميد ما أفسدته السياسة في الصحراء؟

هل تُصلِح الثقافة في واحة لمحاميد ما أفسدته السياسة في الصحراء؟

هل تُصلِح الثقافة في واحة لمحاميد ما أفسدته السياسة في الصحراء؟

"الدبلوماسية الموازية" عبارة استعملها الساسة في المغرب لعقد من الزمان، على الأقل، باحثين في العمل المدني عن بديل أو مساند للدبلوماسية الكلاسيكية التي لا تنجح دائما في خلق توافقات أو نزع مكتسبات.

في مكان تتصارع فيه الرمال مع الواحات و يحاول فيه النخيل أن يبقى باسقا أمام كثبان الصحراء الزاحفة، يعمل الأخوين حليم و ابراهيم السباعي و معهما عدد من الرحل على جعل مهرجان "تركالت" محطة للقوافل الثقافية الباحثة عن نقطة للفهم و التفاهم أمام المشاكل و النزاعات المتزايدة في منطقة الساحل و الصحراء.

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_1_260534046.jpg

حب في زمن الجفاء

في وقت كان فيه وزراء خارجية المغرب، ليبيا، فرنسا و مالي يتلون "إعلان الرباط" المعلن لخلاصات اللقاءات المنعقدة بمناسبة المؤتمر الوزاري الإقليمي الثاني حول أمن الحدود، يوم الخميس، 14 نونبر بالعاصمة الرباط، كان عدد كبير من مواطني المغرب، إفريقيا و العالم يطوون المسافات نحو نقطة بعيدة في أطراف الجنوب الشرقي من المملكة لحضور مهرجان "تراكالت" في دورته الخامسة التي تفتتح بالتوازي مع إختتام أشغال "مؤتمر مزوار" و الذي اختار سكان لمحاميد أن يعلنوا فيه إطلاق "القافلة الثقافية للسلام" في منطقة الساحل و الصحراء.

أعلن أصحاب "مؤتمر الرباط" عن عدد من الإجراءات الأمنية التي يرونها مجدية لحفظ الحدود و جاء في حديث وزير الخارجية المغربي، في مؤتمره الصحفي، ضرورة ما أسماه بـ"مواصلة العمل على تعزيز الاندماج الإقليمي كخيار استراتيجي تفرضه التطورات الحاصلة على الساحتين الإقليمية والدولية..". حديث الوزير كان في زمن يستحوذ فيه الجفاء على الإشارات المتبادلة بين المغرب و جارته الجزائر.

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_3_172666030.jpg

على منصة مهرجان تراكالت، "كانت الإجابات الفنية أذكى للتقريب بين الإخوة الأعداء" كما صرح ضيف جزائري حضر المهرجان، لهسبريس. الفنانة المغربية أم الغيث بن الصحراوي، المعروفة بـ"أووم" و معها الفنان الجزائري كريم زياد، يغنيان جنبا إلى جنب "لباب الصحراء حنا جينا و لروح إفريقيا غنينا.." و أمام منصتهما يتراقص المئات من شباب محاميد الغزلان و معهم المئات من محبي موسيقى الصحراء القادمين من أصقاع الأرض.

ربما هي الإجابة الثقافية الذكية التي تحدث عنها الضيف الجزائري أو "رسائل الحب في زمن الجفاء" وفق تعبير "وندا هبلي"، رئيسة منظمة "صحارا روتس" الهولندية، و التي كانت تتمايل على ألحان الأغنية التي شارك فيها أيضا عازف من فرقة "أمنار" القادم من مدينة كيدال بمالي و الفنانة مريم كوني، المسافرة من مدينة "سيكو"، على نهر النيجر، لتقاسم المشترك مع سكان صحراء المغرب.

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_2_308188091.jpg

ماليون في خيمة مغربية

بالإضافة إلى منصات الغناء كان في فضاء المهرجان الممتد على 6 هكتارات تقريبا، وسط كثبان منطقة "لحنانيش" الرملية و البعيدة عن مركز محاميد الغزلان مسافة ثماني كيلومترات، إقامة لفنانين من المغرب، هنغاريا، الجزائر، مالي و ايطاليا و إلى جانب الإقامة خيمة صحراوية كبيرة خصصت للندوات.

جلس عيسى ديكو، القرفصاء، بعمامته الكبيرة و تحدث للحاضرين، في ندوة حملت عنوان "المغرب ملتقى الثقافات: تجارب اللقاء في الصحراء و ما بعدها"، عن التحديات التي تواجهها دولة مالي.

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_5_214477342.jpg

كانت نبرة المتخصص في قضايا الساحل و الصحراء تحمل كل مأساة الشمال و في ختام كلامه أشار الى أهمية السياسات الثقافية و الاجتماعية، المتشاور حولها، للحد من أعمال العنف في المنطقة و اقتلاع خطاب الكراهية. آمي أنصار، مدير مهرجان موسيقى الصحراء بـ"تومبكتو" و الذي كان يجلس قرب مبعوث هسبريس للمحاميد، همس قائلا "نتمنى أن تستمر الأوضاع في التحسن حتى ننظم مهرجانانا في وقته و مكانه و أن لا نضطر للنزوح ببرنامجنا إلى مدينة أخرى كما فعلنا في الدورة الماضية".

الخيمة احتضنت أيضا ندوة عن مشروع "أزلاي" و التي تحدث فيها مدراء ست مهرجانات أروبية كبرى (إيطاليا، فرنسا، بلجيكا، هنغاريا، هولندا، صربيا) عن شبكتهم الثقافية و عملها في حفظ التعبيرات الهوياتية الإفريقية خارج القارة السمراء. عزيز أفلاك، الفنان المغربي القاطن بأوروبا، قال لهسبريس على هامش الندوة "ما يعجبني في هذا المهرجان هو هذه البساطة في التواصل و اللقاء العفوي مع فاعلين و تجارب من آفاق مختلفة".

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_6_870010797.jpg

مهرجان صديق للبيئة

داخل مخيم "الأمير الصغير" منصة صغرى يشدو فوق زرابيها المغني الهنغاري من أصل مغربي سعيد التشيتي عازفا على آلة "الغمبري" و معه عازف الساكسوفون الايطالي، ديميتري إسبينوزا. ظاهريا يبدو أمر المنصة عاديا في مهرجان موسيقي غير أن الخصوصية هي أن المنصة إيكولوجية فهي تشتغل اعتمادا على الطاقة الشمسية، لا غير.

المنصة ليست هي الوحيدة المحترمة لميثاق المهرجان البيئي بل هناك أيضا صحون الأكل و سكاكينه و ملاعقه و شوكاته المصنوعة بشكل كلي من مواد غير ملوثة و قابلة للتدوير كما عمد المنظمون إلى منع سيارات الدفع الرباعي و المحركات الملوثة من دخول صحراء المهرجان إلا في الحالات الاستعجالية فشغلوا بدلها ساكنة محلية تستعمل الجمال و عربات الحمير لنقل المشاركين و الضيوف من و إلى أماكن التظاهرات.

http://t1.hespress.com/files/taragalt_2013_7_450395814.jpg

جمعية "الزايلة" المنظمة للمهرجان تعمل أيضا على دعم مشروع carpet of life أو "سجاد الحياة" حيث تعمل نساء المنطقة على نسج زرابي ملونة و بهندسة محلية معتمدين على ملابس مستعملة كانت في السابق ترمى في فضاء الواحات و الصحراء مسببة مشاكل كبيرة للنخيل و للغطاء النباتي هناك.

مساء الأحد، 17 نونبر، أعلن منظمو المهرجان عن نهاية دورتهم الخامسة و بداية القافلة الثقافية للسلام حيث اختاروا الفنانة المغربية "أوم" سفيرة لهذه القافلة التي ستزور مخيمات اللاجئين الماليين على أراضي موريتانيا و مالي قبل أن تحط الرحال بمهرجان "تومبكتو" شهر يناير من السنة القادمة.

فهل تنجح قوافل الثقافة، العابرة لفيافي السين و الصاد، حيث فشلت السياسة؟..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - الخلوقي مولاي العربي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 00:57
ما معنى الثقافة؟الدين ليس الا جزءا بسيطا من الثقافة و لهذا يلزم الا يأخد الحيز الاكبر في حياة البشر و خاصة المسلمين العرب - لهذا ايضا وجب التمييز بين الهوية و التدين او الاعتقاد- الدين ينحو نحو محو كل الفنون و التعبيرات التي تعبر عن مكنونات البشر و هواجسهم و قلقهم و رمزياتهم او رموزهم و خبايا الكون و الذات و الانسان و الموت و الحياة الخ- انه حسود لا يقبل التعبيرات الاخرى لهذا يهدف الى السيطرة و محق الاختلاف و الابقاء على الجمود و التحجر و منع و تحريم كل شيئ - فالرويات تعبر بعمق و في كل زمن عن هواجس الانسان و تقلباته و تفاعله مع واقعه و محيطه الخ- و الدين ينفي قيم الحياة الحقيقية من اجل تحنيط الانسان و اغتيال عقله و ارادته و حريته و جعله بهيمة لا اقل و لا اكثر- انه منافي للثقافة و الخلق و الابداع و التسامح و التوادد و يجعل الكل عدوا للكل بما في ذلك من هم داخل الدين الواحد الخ- هذا لا يعني نفي الدين بل تحديد مجاله لا غير- الثقافة تعني العمل اي كل نشاط انساني و يطهر ذلك في كل شيئ ابتداءا من الاكل و الشرب و المشي الخ - كل شيئ فن- الحياة فن و ابداع دائم و الفن هو تمدد توسع للكون و للانسان
2 - وليد بوني الأربعاء 20 نونبر 2013 - 03:20
محاميد الغزلان أو باب الصحراء هي أرض أجدادي التي للأسف لم يكتب لي حتى الأن معانقة رمالها الذهبية.
3 - najwa b الأربعاء 20 نونبر 2013 - 23:31
كل النجاح والتوفيق والاستمرار لاهالينا بمدينتنا الغلية محاميد الغزلان
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال