24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

حوادث سير مروعة يشاهدها المغاربة يوميا في الطرقات ويسمعون عن حصادها الدموي في القنوات الإعلامية. مآسي طرقية تزهق الأرواح وتشرد الأسر. مسببها الرئيسي هو الإفراط في السرعة والتهاون في تبني السياقة الآمنة كضمان لسلامتنا من كل الأخطار التي قد تصادفنا أثناء القيادة.

فكيف تتحقق هذه السياقة الآمنة؟ وماهي الاحتياطات التي يجب أن يأخذها كل مقبل على السياقة؟.

أسئلة وأخرى تجيب عنها سينيا السعادة (www.cniasaada.ma) من خلال مجموعة من الإرشادات والنصائح المفيدة لسلامتكم.

السائق الجيد

لا بد من التذكير في البداية أن السياقة بدون معرفة قواعد الطريق إنما هو إلقاء بالنفس إلى التهلكة. إذ يجب على السائق أن يكون متمكنا من المعرفة اللازمة وكذا الانصياع لكل القوانين التي من شأنها أن تضمن سلامته.

وبما أن السائق هو العنصر الفعَّال والمُحرك للعملية المرورية فلابد أن تتوفر فيه عدة صفات ومنها:

- العقل، سلامة الحواس.

- معرفة أنظمة وتعليمات المرور والتقيد بها.

- التركيز أثناء القيادة.

- الإحساس بالمسؤولية.

- الإلمام الميكانيكي بالمركبة وصيانتها بشكل مستمر.

- استخدام حزام الأمان.

- وسائل خاصة كالنظارات الطبية وحقيبة الإسعاف والوسادة الهوائية.

وسائل السلامة

وقبل الانطلاق تنصح سينيا السعادة السائقين بضرورة التأكد من توفر كل وسائل السلامة في المركبة (السيارة...) ومن أهمها:

- الإطارات، من حيث المقاس والنوعية والتحمل ومعدل السرعة وسنة الإنتاج وأماكن التخزين.

- المصابيح، من حيث الوضوح واللون ومستوى الإضاءة.

- الإشارات الضوئية في المركبة الدالة على الانعطاف أو التنبيه.

- المرايا العاكسة لكشف الطريق أمام السائقين، مساحات المطر.

- المكابح وفرامل الوقوف والتي تتحكم في حركة المركبة.

- إقفال الأبواب.

- إشارات الإنذار الصوتية والضوئية.

- حزام الأمان، مساند الرأس، مقاعد الأطفال، الوسادة الهوائية.

- العجلة الاحتياطية وأدوات الفك والتركيب.

- مطفئة الحريق، حقيبة الإسعافات الأولية.

ويرجى من السائق قبل تشغيل المركبة (véhicule):

- إلقاء نظرة حول المركبة والتأكد من مستوى الإطارات وحالة الطريق.

- إغلاق الأبواب بإحكام.

- التأكد من وضع المقعد وعجلة القيادة.

- ربط حزام الأمان.

- التأكد من وضع المرايا العاكسة.

وننبه السائقين إلى أن السياقة الآمنة تتطلب التخطيط المتواصل واتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب وتطبيقها بترو وتمعن حيث لا يوجد مكان على الطريق لمناورة مبنية على الشك والتردد، فإذا لم تكن المناورة مأمونة تماماً، فينبغي عدم القيام بها على الإطلاق.

المركبة تتكلم فافهمها

فالمركبة تتكلم من خلال آلة التنبيه أو استخدام الضوء، و تتكلم أيضا بتحركها على الطريق، فإذا كان مرورك في ساعات الصباح أو المساء حيث ازدحام السير وضخامة عدد المركبات ، فحاول أن تنظم المرور أو بالأحرى تساهم في تنظيم المرور وذلك بالتزامك بالخط الذي تسير عليه كي يضطر الذي وراءك إلى اتباعه، وهكذا تنظم صفاً منتظماً من المركبات على الأقل في جهة معينة من الطريق، وأيضا إذا كنت بصدد التوقف في مكان ما بجانب الطريق فمن الأفضل لك إذا كنت بعيدا عن المركبة التي خلفك أن تستعمل الفرامل للحظة كي يشاهد سائقها أن مركبتك بصدد التوقف عند إضاءة الأضواء الخلفية، كذلك لا تحاول أبدا أن تسير مباشرةً وراء المركبة التي تسير أمامك بل حاول أن تعمل على ترك مسافة كافية دائما.

وللحصول على أفضل النتائج عند قيادتك للمركبة يتعين عليك أخي السائق أن تعود نفسك على أجهزة التحكم بها وإمكانياتها المتاحة في التسارع والفرملة وخصائص تشغيلها واستعمالها، فالمركبة لها حدودها التي لا ينبغي تجاوزها، فاحرص على فحص مركبتك بصفة منتظمة لتجعل من عملية القيادة آمنة وممتعة.

وكما يتوجب على سائق المركبة استعمال الإشارات بصورة صحيحة تجنبا للمخاطر، فالإشارات المبهمة والغير ضرورية تعرض صاحبها ومن حوله للخطر.. ويمكنه استعمال آلة التنبيه فقط عند الضرورة وبصورة لا تزعج الآخرين أو تقلق راحتهم .

التركيز والتفكير

وتلفت سينيا السعادة انتباه السائقين إلى أن التركيز هو أساس السياقة الآمنة، وعلى الرغم من أنه واجب أساسي فإنه غالباً ما يتم إهماله. إن التركيز الذهني في القيادة يضمن لك ملاحظة التفاصيل الدقيقة على الطريق التي غالبا ما تعطي دليلاً قويا على الحدث الذي يوشك أن يقع . كما أن إهمال ذلك قد يؤدي إلى حدوث ما لا يحمد عقباه. فعود عينيك على الحركة والتركيز أثناء القيادة متفحصاً أحوال المرور على الطريق.

سائق المركبة البارع هو الذي يجعل من مركبته تتابع سيرها بسلاسة وبشكل ينسجم مع طبيعة وحالة الطريق بما فيها من تقاطعات وتعرجات ومنحنيات … الخ، وكأنه يستجيب للمواقف التي تبدو حوله تلقائيا. والواقع هو التركيز والتفكير المتواصلين هما وحدهما اللذان يؤديان إلى إتقان القيادة إلى حد الفن الرفيع.

الانضباط والاحتفاظ بمخرج

يجب أن تترك مسافة كافية بين مركبتك والمركبات الأخرى التي أمامك وعلى جانبيك. وتتبع المركبة المراد تجاوزها بمسافة آمنة، وتجنب التجاوز إلا عندما تسمح ظروف المرور بذلك، فالحوادث لا تقع إلا نتيجة لموقف تم تقييمه بطريقة خاطئة.

الانعطاف إلى الناحية المعاكسة لخط السير

ترى سينيا السعادة أنه في هذه الحالة يستحسن أن تبدأ باتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل مسافة طويلة، مثلاً: لنفرض أنك تسير ناحية اليمين كالمعتاد في شارع ذو اتجاهين متعاكسين، وأردت الانعطاف إلى شارع آخر، يقع على يسار الطريق، فمن المستحسن هنا أن تعطي إشارة ضوئية إلى اليسار اعتباراً من مسافة مائتين مترا تقريبا حتى يصبح جميع من خلفك على علم بقرارك، كذلك يجب أن تتأكد من خلو الطريق المعاكس تماما من المركبات القادمة. وقم بالانعطاف حول الزوايا بأمان، حيث أن تطبيق مبادئ الانعطاف عند المنحنيات والمنعطفات يتطلب الدراية والخبرة التامة بالقوى المؤثرة على المركبة، وإن الأخطاء الأكثر شيوعاً هي دخول المنعطفات بسرعة عالية أو زيادة السرعة قبل رؤية نهاية المنعطف بوضوح. فعليك بتخفيف السرعة حتى لا تفقد السيطرة على المركبة لأنه ربما لا تكون قوة الفرامل كافية لإيقافك في الوقت المناسب فتضطر إلى صدمها، أو قد يكون الطريق سيئاً مما يؤدي إلى انزلاق المركبة وعدم قدرتك على التحكم بها. في حالة الانعطاف إلى اليمين أو اليسار أو الدوران عليك عزيزي السائق أن تتأكد من خلو الشارع أولاً ثم حاول الدخول بتخفيف السرعة وخاصة إذا كنت في وسط المدينة، فإذا لم تحسن التوقيت يمكن أن تقع حوادث كبيرة، لنفرض مثلا أنك فوجئت عند الدوران، بمجموعة من الأطفال يعبرون الشارع، فإذا كنت مسرعاً فلن تنفعك الفرامل، بالإضافة إلى أن توقفك المفاجئ والسريع ربما يؤدي إلى تسببك في حادث صادم من الخلف لا سمح الله.

السرعة بذكاء وبحكمة

السرعة العالية لها خطورتها وتكون مأمونة فقط عندما تتوفر الرؤية الواضحة والصورة الكاملة لما يدور حولك لمسافة طويلة ويكون لديك متسع من الوقت لتقييم أي خطر عند ظهوره، وعدا ذلك عليك بتخفيف السرعة لتنسجم مع الظروف المحيطة بالطريق، كما أنه لا يجب اللجوء للسرعة العالية إلا عند توفر الرؤية الواضحة لما يدور على الطريق.

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - البشير الادريسي السبت 03 نونبر 2012 - 20:03
يجرى حاليا نقاش حاد داخل المؤسسة التشريعية بالسويد حول حواث السير التي وصلت الى معدل 420 حالة سنويا, وجميع الاحتمالات تشير الى أنه سيتم تخفيض السرعة داخل المدار الحضري من 50 الى 40 كلم في الساعة ابتداء من فاتح يوليوز/ تموز 2013, بعدما اتضح للخبراء على أن هناك ارتباط بين السرعة والحوادث.
ودي لكم.
البشير الادريسي, ستوكهولم
2 - ALI MAROCAIN السبت 03 نونبر 2012 - 20:53
موضوع يستحق التنويه بالموازاة إهمال كبير من القنوات و الإذاعات العمومية لهذا الموضوع الحساس لأن حرب الطرق تقتل أزيد من 10 أشخاص يوميا(أزيد من 4000قتيل سنويا)حبذا لو أنتجت قنواتنا برامج توعوية حقيقية كل يوم وداخل البرامج أكثر متابعة(ليس فقط الإشهارات المربحة) تنبه السائقين المتهورين إلى مخاطر القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد الذي يقومون به يوميا على طرقنا أنظر معي لحالات التجاوز المعيب والخطير عدم احترام علامات "قف"المتعددة عدم التوقف في الإشارات الضوئية كل الأوقا.النرفزة عدم احترام مسافة الأمان السياقة وسط الطريق يعني على الخط الفاصل .......نعم أخي كلنا نخطئ ولكن هناك أخطاء تقتل وتسبب عاهات مستديمة لاشخاص ليس لهم ذنب إلا أن حظهم جاء مع أشخاص مجرمين وليسوا سائقين نعم مجرمون واكثر من ذلك لو أنهم احترموا القانون وجاءت الحادثة فهذا قضاء وقدر اما وهم بعيدون عن القانون فهم قتلة بالإضافة إلى المتهورين فعلا هناك البنية التحتية المهترئة لطرقنا(طرق مغشوشة هندسة ضعيفة للمنعرجات عرض الطريق خصوصا الثانوية منها لا يسمح بمرور عربتين سياحيتين فبالاحرى الشاحنات والحافلات التشوير الطرقي ناقص جد.....)
3 - bamou الثلاثاء 06 نونبر 2012 - 12:07
Tout ça est beau,mais en pratique c'est autre chose,sans oublier que le sujet n'a pas parlé du respect du code de la route.

En ville personne,pratiquement personne ne respecte la priorité à droite quand il n'y a aucune pancarte ou signalisation de STOP,tous les conducteurs pensent qu'ils ont la priorité car conduisant sur une grande artère,ils se trompent d'ailleurs,en cas d'accident,ils se rendent compte de leur égoisme.
4 - wegmisbrukers الثلاثاء 06 نونبر 2012 - 18:11
يعلم الجميع ان لا احد يريد ان يعرض حياته للخطر,ولا يوجد اي سائق ينوي ان يتعرض لحادتة سير,هذا من البديهيات,لكن هناك بعظ المتهورين يصلهم تهورهم الى ما لا يحمد عقباه,فإصلاح الطريق,ومراقبة الحالة المكنيكية للسيارة لا عااقة لهما بالتهور.المسؤول الرئيسي والاساسي هو المراقب والدركي ورجل الامن.لكي لا اطول عليكم ادعوكم لمشاهدة هذه الفديوووت او الفديوهات لبرنامج تلفزي على قناة sbs6 الهولندية اسمه:wegmisbruikers المسيؤون للطريق(تقريبا) وهذا ما ينقصنا في المغرب.فرجة ممتعة
5 - مغربية مغتربة الأربعاء 07 نونبر 2012 - 15:07
اجتزت اليوم امتحان السياقة وللمرة الثانية لم أنجح في دولة أوروبية .هل تدرون ماذا قالت المسؤولة عن الامتحان ؟لم يكن سقوطي هوعدم قدرتي على السياقة ولكن الخوف كان ظاهرا ولهذا لن تغامر وتعطني رخصة السياقة.فهنا أولا الحالة النفسية للسائق هل هو منزعج أم لا, ثانيا تاتي السياقة لأنهم يقولون بأن الخائف أو المنزعج لن يتحكم في السيارة في حالة الخطر.
6 - محمد الودادي السبت 10 نونبر 2012 - 13:06
السلام عليكم
انا تانقول بلي مشكل الرشوة هو اول خيط لزم نقطعوه
لئن كل من هب ودب تيستعمل المال في عكس القانون
وهكدا القانون لا يطبق
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال