24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سيارات | الذكاء الاصطناعي يغزو عالم السيارات .. اطمئنان قيادة ويسر وأمان

الذكاء الاصطناعي يغزو عالم السيارات .. اطمئنان قيادة ويسر وأمان

الذكاء الاصطناعي يغزو عالم السيارات .. اطمئنان قيادة ويسر وأمان

يغزو الذكاء الاصطناعي، حاليا، عالم السيارات؛ لتوفير المزيد من الأمان وسهولة وراحة القيادة، حيث أصبحت السيارة تلعب دور المساعد الشخصي لقائدها.

ويرى مهندسو تطوير السيارات أن هذه الأخيرة ستقدم في المستقبل لقائدها العديد من الاقتراحات، وفقا لأحد اللوغاريتمات الذكية. وفي هذا الإطار، تجري جميع الشركات تقريبا أبحاثها لتعزيز قيادة السيارة في أنظمة الملاحة والتحكم.

وأوضح يان بورجارد، خبير السيارات الألماني، أن الذكاء الاصطناعي يلعب اليوم دورا كبيرا في صناعة السيارات؛ فاهتمام الشركات العالمية ينصب، اليوم، على التعرف على الكلام الطبيعي للتحكم في أنظمة المعلومات والترفيه والتعرف على الصور، التي تستخدم في أنظمة مساعدة القيادة.

ويمكن للذكاء الاصطناعي المساعدة في مراجعة واتخاذ القرارات للحصول على أفضل نتائج في أقل وقت.

وأوضح ستيفن بيترز، مطور الذكاء الاصطناعي لدى شركة دايملر، أن الذكاء الاصطناعي يحتاج في نهاية الأمر إلى مشاركة بشرية، كما أنه يعتمد على التطوير البشري فيما يشبه التغذية بالبيانات.

التعلم الآلي

ويلعب التعلم الآلي دورا مهما؛ ففي التعرف الأوتوماتيكي على الصور والأنماط لأنظمة القيادة المساعدة والسيارات آلية القيادة، تقوم السيارة بتحليل الموقف القيادي والتنبؤ بسلوك مستخدمي الطريق الآخرين، على أساس البيانات التي تم تعليمها للنظام. ومن ثم، تقرير السلوك الخاص، وبذلك يتعرف النظام على أشياء؛ منها الأبنية والمركبات والمشاة والأشجار والأرصفة وإشارات المرور المحلية والعوائق الصغيرة على الطريق.

ويحصل من يقود سيارة مرسيدس الفئة A الجديدة، المجهزة بنظام الاستعمال MBUX، على اقتراحات تلقاها النظام بمرور الوقت؛ فعلى سبيل المثال عند اعتياد الاتصال بشخص ما في يوم من أيام الأسبوع فإن النظام يقوم باقتراح الاتصال بهذا الشخص بإظهار رقم هاتفه على الشاشة في اليوم نفسه، وعند التحويل بانتظام إلى إحدى المحطات الإخبارية في وقت معين من اليوم، فإن النظام سيقوم تلقائيا بطرح اقتراح بالتحول إلى المحطة نفسها وفي الوقت نفسه، ومن ثم تصبح السيارة مساعدا شخصيا لقائدها.

قدرات غير محدودة

وبدوره، يرى أندريه روسكوبف، خبير تقنيات الذكاء الاصطناعي، أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تتمتع بقدرات غير محدودة؛ فالنظام لا يمكن تشتيت انتباهه عن عمله، ولا يمكن أن يشعر بالتعب ويبقى في أعلى حالات التركيز في أحلك الظروف.

كما أن الذكاء الاصطناعي هو الركيزة، التي تستند عليها أنظمة القيادة الآلية. ويتضمن هذا إنشاء خرائط طرق عالية الدقة مع محتوى ديناميكي مثل العوائق المؤقتة أو حالة حركة المرور الحالية.

وبالنسبة إلى شركة أودي، يعد الذكاء الاصطناعي تقنية رئيسية للقيادة الآلية بالإضافة إلى المجالات التقنية الأخرى؛ مثل خدمات التنقل الجديدة والتعرف على الصور. وعلى المدى المتوسط، ترغب شركة أودي في دمج الذكاء الاصطناعي مع التقنيات التقليدية من أجل توفير أقصى درجات الأمان وتعزيز ثقة العملاء في التكنولوجيا.

سلسلة الكتل

وهنا تعد تقنية "سلسلة الكتل" “Blockchain” مناسبة، وهي عبارة عن قائمة يمكن توسيعها باستمرار من سجلات البيانات المرتبطة ببعضها البعض، وهي تجعل عملية التشفير آمنة جدا.

وتستخدم سلسلة الكتل أيضا في قطاع المركبات؛ حيث تختبر شركة فولكس فاجن نظام الأميال المصمم لجعل التلاعب أكثر صعوبة؛ فكل الأميال يمكن تخزينها دون إمكانية التغيير.

وتعمل شركة بورشه على تطوير تقنية تحمي السيارة بشكل أفضل من هجمات القرصنة، وتسمح للمالك بإعطاء مفتاح افتراضي لأشخاص آخرين يمكنهم استخدامه لتشغيل السيارة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مواطن الجمعة 15 مارس 2019 - 06:23
و هل ستغير هذه التقنيات من طريقة قيادة السيارات و احترام قانون السير و ممرات الراجلين؟ طبعا لا لان الخلل في العقل المغربي الذي ليس له حس المواطنة و الأنانية (تبعد علي و تجي فين بغات) و دائما يجدون تبرير لخرقهم القانون.
لدي صديق لا يتوقف ابدا للراجلين في الممرات الخاصة بهم و عندما سألته أجاب بكل اريحية و اطمئنان "لماجيتيش دير هاكا عمرك ما غادي دوز"
2 - obama الجمعة 15 مارس 2019 - 07:04
au mowatin se system n est pas compatible avec le tier monde
3 - فؤاد اكادير الجمعة 15 مارس 2019 - 07:39
سيارات تصلح فقط في الدول المتقدمة ، اما عندنا لا تصلح سوى للمساعدة في الموسيقى الساخبة و ( بان عليا نبان عليك ) صراحة ./. 80 من المغاربة يسوقون بلا عقل ، الاغلبية في الطريق الكبير يتمسك ب 60 كلم بالجانب الايسر ويعرقل حركة السير وعندما تحاول تنبيهه تسمع وترى ما لا يحمد عقباه من سب و شتم و عكوسات ،المهم نحن لا علاقة لنا لا بالحداثة و بالازدهار .....
4 - عابر سبيل الجمعة 15 مارس 2019 - 08:33
NARS للباحث الامريكي ذي الاصول الصينية هو قمة الذكاء الاصطناعي والدول التي سوف تتبنى افكار هذا السيد الذي شرحها بدكتوراه وبكتبه وهاته الدول التي ستتمكن من اوضاع افكاره عبر برامج واقعية هي التي ستحظى بالريادة في جميع مجالات التكنولوجيا. التكنولوجيا الواعدة والتي ستغير جغرافيا السيطرة والاستحواذ هما المجالين:
NARS بالذكاء الاصطناعي
والحواسب بتقنية فيزياء الكم.
سيتقدم بها من كان باديء في تبانيها.
فهل نحن من المتبنيين لهاذين المجالين في مجال البحث العلمي بالبلاد؟ ام نحن ليس لنا سوى ترقب ازذهار الامم الاخرى بام اعيننا . صدق الشاعر نزار قباني حين قال بالمقاهي كان يسمع الناس تقول وتقول فرد عليهم :
يريدون اعادة فتح الاندلس.....وهم لم يعاودو فتح حتى كتاب.
5 - balima الجمعة 15 مارس 2019 - 10:17
je vois pour quoi la france et les autres develope nation on jete leur voiture mecanique pour etre fabrique par le tiers monde ou paye sous develope.
de plus la france a eu une grand par d afrique et north d afrique pour liquide ca fereille
oh j ai oublier le mot prefere de l etat et de dire nerault ou pegot maroc et pas france
dit moi une seul voiture faite par l etat du maroc avec un nom comme voiture ben batouta ou voiture M6 ou voiture h2
none nada
6 - Usa الجمعة 15 مارس 2019 - 16:07
La france elle mem sera du tier monde dans les 10 annee a venir car il sera tres tres loin de cette new tchnologies
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.