24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | أنس هوير علمي

أنس هوير علمي

أنس هوير علمي

لم يكنْ أحدٌ يُنصتُ إلى شكاوى عدد من المواطنين ممّن اقتنوا مساكن في مشروع "باديس" بمدينة الحسيمة، الذي شيّدته الشركة العقارية العامّة، التابعة لصندوق الإيداع والتدبير، إلى أن أقْدم بعضهم، من الذين يقيمون في المهجر، على إيصال شكاواهم إلى الملك، حينَ حلّ بالمدينة قبْل أيّام، ليقع "زلزال" وسط مسؤولي الذراع المالية للدولة.

حين وصلتْ شكايات السكّان إلى يد الملك، تحرّكت وزارتا الداخلية والمالية على الفور، وخرجتا ببلاغ مشترك بينهما، تشرحان فيه حيثيات تعليمات الملك الذي أمر بفتح تحقيق شامل حول الاختلالات التي عرفها المشروع، وهو ما جعل مسؤولين في مجموعة صندوق الإيداع والتدبير يتحّسسون رؤوسهم، بعد "الغضبة الملكية" غير المتوقّعة.

ضحايا مشروع "باديس" بطنجة انطبق عليهم المثل القائل "آلمزوق من برا آش خبارك من لداخل"، حينَ اكتشفوا، عند عملية تسلّم الشقق التي اقتنوها من الذراع العقارية لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، أنّ ما كانَ يُعرض عليهم من صورٍ ومُجسّمات لحثّهم على الشراء، لا علاقة له بالشقق التي تسلّموا مفاتيحها، والتي دفعوا مقابلها أكثر من مليون سنتيم للمتر المربّع.

وفي غمْرة التفاعلات المتسارعة التي يعرفها ملفُ ما بات يُعرف بـ"فضيحة باديس"، واستمرار التحقيقات لكشف الاختلالات التي شابت المشروع، يظلّ السؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا لم تبادر المجموعة إلى فتح تحقيق في شكاوى المستفيدين من المشروع، دون الانتظار إلى أن تزكّم رائحة "الفضيحة" الأنوف؟ سؤال جعل رئيس مجموعة CDG أنس هوير علمي، يحلّ ضيفا على نادي "النازلين" بهسبريس لهذا الأسبوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - De Meknés الثلاثاء 26 غشت 2014 - 02:28
Tous les problèmes au Maroc attendent l'intervention personnelle de sa majesté .
Dans ce cas on ne voit pas l'utilité du gouvernement et de ses divers ministèrese et ses nombreux fonctionnaires qui coûtent aux marocains un argent fou .
A Meknès nous sollicitons Sa Majesté et ses instructions royales à l'encontre des ministères de l' Interieur et des Ahbass pour règler le problèmes des terres agricoles Al Mohabassa Habouss Mouakab et qui sont illégalement exploitées et convoitées par des presidents de communes rurales de DKHISSA et de MAGHASSIYNE , Wilaya de Meknès .
2 - إلهام الثلاثاء 26 غشت 2014 - 14:30
البشر كموني إلى متحك ما تتعطي ريحتوا و الله لو أستطاع كل المغاربة الوصول للملك لأنكشفت عورات كل المسؤولين في القطاع العام و الخاص الذين يجعلون أذن من طين و أخرى من عجين كلما تعالت شكاوي المواطنين أمام الظلم و النهب و الغش الذي يطالهم ما حدث في الحسيمة حدث في خريبكة حيث أنتظر متضررون من مشروع سكني سنوات ولم تحل مشكلتهم إلا بحلول الملك نصره الله ولهذا نعتبره صمام الأمان لهذا البلد لأنه لو لم يكن موجودا لقاموا ببيعنا( بياس ديتاشي ) وأقتسمونا بينهم المشكلة في هذا البلاد الذي حباه الله بالكثير من النعم الخيرات مكاينش معا من على رأي كبور غير لغفل طارت عنيه
3 - James الثلاثاء 26 غشت 2014 - 16:35
Premièrement la CGI est une societé de droit privé et coté en bourse filliale de la CDG Developpement qui est une holding aussi privé et filliale de la CDG qui est une institution publique, donc si moi je suis acquéreur et que je ne suis pas convaincu par la qualité de la prestation je peut faire un recour en justice même avant la signature du contrat authentique chez le notaire qui stipule que l'acquéreur à visiter le bien immeuble.
Deusèmement je comprend pas pourquoi quelqu'un qui vit aux Pays Bas n'achète pas une maison à Maastricht ou à Den Bosh, maintenant je comprend bien que le problème de l'intégration des Marocains en Europe est d'une sorte encouragé par l'Etat. Un pays qui se respecte n'a pas besoin de la devise de ses ressortissants il doit etre autonome et doit creer sa propre richesse
4 - محمد الأربعاء 27 غشت 2014 - 14:30
حقا إنه العبث بعينه، فهل لابد أن ننتظر التدخل الملكي لإصلاح الاختلالات التي يعرفها المغرب في مجموعة من المجالات، أين هو دور رئيس الحكومة الذي قال أنه سيفعل مافعله أردوغان وأكثر من أجل تقدم المغرب، أين هي وزارة الداخلية والسلطات المحلية، أين هي وزارة المالية وأجهزتها التي لاتنشط إلا إذا تعلق الأمر بمص ميزانية الطبقات الفقيرة، أين هي وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة، أين هم البرلمانيون الذين لايظهرون إلا عند قرب الانتخابات ثم يختفون، أين وأين..............تعلموا أيها المسؤولون كيف يكسب الملك حب الشعب سواء من خلال تقويم الاعوجاجات أو من خلال فتح الأوراش الكبرى التي تبقى الحكومة ورئيسها في المقابل عاجزين عن تجسيد وتفعيل الاختصاصات الكبيرة التي منحها الدستور الجديد. لم نر إلا الكلام ثم الكلام ثم العبث.......
5 - ميدلتي الأربعاء 27 غشت 2014 - 19:27
غريب أمرنا كل المشاكل لا تحل إلا بالتدخل الملكي، كثيرة هي القضايا التي لا تزال عالقة ولا يزال أصحابها ينتظرون إنصافهم، وستبقى ربما كذلك إلى أن تصل رائحتها إلى ملكنا الذي يرد الحق إلى صاحبه لذا وجب علينا من الآن نسيان المؤسسات وانتظار الغضبة الملكية لارجاع الحق حتى أننا أصبحنا نؤمن بإحداث "مؤسسة الغضبة الملكية " لرفع الظلم عنا،
6 - marocain الأربعاء 27 غشت 2014 - 20:55
الى من اكل أموال الناس وعظم بطنه وزاد رصيده وحرم الفقراء وأهل الحقوق حقوقهم.يا من اشترى دنياً فانية بآخرةٍ باقية إن عذاب الله شديد وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع زهيد ، يقول عز وجل : { مَن كَانَ يُرِيد ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ * أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ إِلاَّ ٱلنَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } .يقول الله تعالى { مَن كَانَ يُرِيدُ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا وَزِينَتَهَا } من مال وولد وجاه وسلطان وفاخر اللباس والمراكب والقصور وارصدة البنوك والسفر والخدم والحشم واللهو واللعب ومتاع الدنيا الذاهب { نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا } نعطهم نتاج عملهم فيها وافياً غير منقوص فعلى قدر جهدهم وكسبهم فيها يعطون ولا يبخسهم عملهم لكفرهم وتركهم، ثم هم بعد ذلك إن لم يتوبوا إلى ربهم. هلكوا كافرين ليس لهم إلا النار { وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ } في هذه الدار من أعمال وبطل ما كانوا يعملون.
7 - صنطيحة السياسة الأربعاء 27 غشت 2014 - 21:46
في الحقيقة باش يتقاد المغرب شويا خاص الملك يدور فيه دار دار زنقة زنقة ويستمع مباشرة لشكاوي الشعب المغلوب عن أمره والدي لا يحميه القانون..

أصلا خاص الملك يفتح تحقيق في جميع مشاريع السكن اللي كيقولو مدعم من الدولة واللي استفادت منه شركات معروفة أصبح أصحابها من المليارديرات في العالم ...

نعطيكم مثال على صنطيحة هاد المقاولات : في المدينة اللي ساكن فيها كاين مشروع اديال 25 مليون . كيفرض عليك تسبيق 15 مليون " مع أن القانون كيقول 3% فقط ".
الخطير هو أنه كيستغل المواطنين اللي كيحلمو بشقة وكيمضيو على كونطرا مكتوب فيها بالفرنسية "العربية ما كتدور غير في الإشهارات اديالهم" : - ادا عجز الكليان عن أداء الباقي لأي سبب كان , هزو الماء في 15 مليون .

كتقول الكونطرة أن 15 مليون كتاخدها الشركة كتعويض - آشمن تعويض ؟؟؟

نوضح ليكم : صديق مشى عندهم متأخر ولقاهم باعو كلشي وفتشو لقاو وحدة مولاها تعطل شويا باش يجيب البقية .الباطرون قال السكرتيرة صافي شطبي عليه وديري هادا في بلاصتو ... ادن آشمن ضرر عند المقاولة ؟ ..

وسيرو قراو الكونطرة .. وردو البال من صور إشهار بارطمة نمودجية كيكتبو " صور غير تعاقدية " ...
8 - بلاوشو سعيد الجمعة 29 غشت 2014 - 15:36
صراحة هناك في زاوية ما أو ردهة من له مصلحة خاصة في إطار من الصراع السياسوي التحكمي في تغيير السيد أنس العلمي من نصبه بالنظر إلى استقلاليته و جودة تدبيره للمؤسسات التي ممرّ بها و اعتبارا كذالك لنزاهته. أتحدث هنا عن حقائق وعن سبق معرفة بالشخص لأني عملت معه عن قرب عند مروره ببريد المغرب في مجموعة من المشاريع، فكان بصدق عنوانا للجدية و المصداقية و البراغماتية المجردة من الغرور أو المحاباة أو المجاملات. أتمنى فقط أن يترك ليعمل و يصلح في هدوء.
9 - elabdi السبت 30 غشت 2014 - 14:23
la cgi qui gére bayt almaarifa (cité universitaire privée) ne cesse de matraquer les parents des résidents par de nouvelles augmentations, l'annee dernière, elle a augmenté de 10% le loyer (une chambre double à rabat coute 1320 dh par mois pour chaque locataire),elle a aussi demandé aux parents de payer au début de chaque année 1000 dh de frais de dossier(je n'ai jamais vu ailleurs des frais de dossier de 1000dh) et sa dernière agression est l'augmentation de la caution de 2000 dh elle passe à 3000dh)
10 - abdou الأحد 31 غشت 2014 - 16:26
ان على انس العلمي ان يستقيل او يقال كما يجري في كل الدول العالم الديمقراطية لان هده الفضيحة وقعت في المؤسسة التي يراسها وهو المسؤول على كل ما يجري فيها
11 - ridou الأحد 31 غشت 2014 - 19:27
encore un fassi qui se permet tout a la tete d'une entreprise publique, que des voleurs, ils sont nes avec une cuillere doree dans la bouche
12 - aalimouhoum الاثنين 01 شتنبر 2014 - 11:59
Les dysfonctionnements de l'immobilier ne sont pas spécifique à une seule ville. Du nord au sud, les marocains se sont trouvés un jour ou un autre entre les mains de la mafia de l'immobilier. Je cite à titre d'exemple seulement un projet à Tanger "al moustakbal" dont le promoteur est a beaucoup de références dans ce domaine. Dans ce projet, il a testé tous types de dysfonctionnement en nuisant au bien être de ceux qui lui ont fait confiance un jour en mettant entre ses mains le fruits de leur travail à l'étranger ou ici:
Ce projet a commencé depuis une bonne dizaine d'années avec tout le malaise qu'il cause aux habitants ,
Des projets à caractère social et éducatif se sont transformés en immeubles ,
Des immeubles à 3 étages se sont transformés en immeubles à 5 étages
Les travux sont toujours en cours transformant la vie des habitants en un en véritable calvaire
Le permis d'habiter est accordé sans que les travaux ne soient véritablement achevés.
SOS Sa Majesté
13 - bouhlal الاثنين 01 شتنبر 2014 - 15:53
تشكو شركة ديار المنصور من امراض مزمنة، فالتعقيدات الادارية والاختلالات وكثيرة ومعقدة، كما ان بعض الموظفين يعتبرون انفسهم فوق البشر وينصرفون كموظفي ايام زمان، ولا يوجد مسؤول يستقبلك، جربوا ان كنا من الكاذبين
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال