24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | مصطفى الخلفي

مصطفى الخلفي

مصطفى الخلفي

"وزير الهضرة" بامتياز، هكذا يصفه الكثيرون ممن تعاملوا معه وعرفوه عن كثب.. فما إن يمسك بتلابيب الكلام الذي يتقن فنه جيدا حتى يسترسل في الثرثرة و"الكلامولوجي" حتى يكاد لا يصمت، خاصة في المواضيع والملفات التي لا تحتاج إلى كل تلك الفذلكة اللغوية، والإسهال في التنظير، حيث يُحسن التمترس خلف الأرقام والإحصائيات الخادعة، وهو فن آخر يتقنه.

ومن مجالات "الهضرة" التي برع فيها وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، ما أثاره ولا يزال يثيره بشأن مدونة الصحافة والنشر، التي تبدو بعيدة المنال والتحقق على أرض الواقع، والحالة هذه أنه لم يتبق من عمر الولاية الحكومية الحالية سوى بضعة أشهر فقط.

وعوض أن ينكب وزير "الشفوي" هذا على تنزيل مدونة الصحافة، ويعمل على تحسين ظروف عيش قبيلة الصحفيين والإعلاميين المغاربة، وتحصين حرية الصحافة من كل ما يهدد تطويرها، فإنه ينشغل كثيرا بالردود، ويخصص حيزا من وقته، بعد التنظير والدفاع بحق وباطل عن حكومته، لديباجة المقالات التي تمجد حزبه، وتدفع عنه تهمة "التشويش" على الملكية بسبب ما قيل إنه اكتساح لـ"المصباح" في الانتخابات المحلية الأخيرة.

ولا يتورع الخلفي في نزع جبة المسؤول الحكومي عن قطاع الصحافة الإعلام بالبلاد، ليتحول إلى مجرد "مُتباك" لدى بعض المنابر الإعلامية، عبر هواتف ردهات التحرير، التي له تجربة مع كواليسها، عندما كان مسؤولا عن جريدة "التجديد"، بسبب ما ينشر من انتقادات لانتمائه السياسي، سواء كان ذلك بالمغرب أو خارجه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - مغربية بصح نيت الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:05
لا لا هذي غير كذبتوا عليه فيها راه حتى الهضرة ما تيعرفش يهضر
الوزارة خاصها شي شاعرة مثل مليكة مزان أو أحد أساتذة أو أستاذات كليات الأدب.
2 - Majid الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:16
نسيتم ان الوزير الخلفي اشتهر كثيرا بعبارة c'est clair التي لزمت لسانه اجابة على أسئلة صحافي فرنسي وهي الجملة التي ابانت عن الضعف اللغوي لوزير الاتصال وعجزه عن تركيب جملة دبلوماسية مفيدة.
3 - وجدي الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:25
تدخلات هذا المخلوق تثير الاشمئزاز ، يخيل الي انه وصي على المغاربة ، اسلوبه يغلب عليه طابع الوعيد و كانه هو الامر و الناهي . باختصار لا اطيق سماع و مشاهدة خطاباته
4 - sanae الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:49
Jamais contents !! Qd on avait des ministres qui parlaient pas on critique quand on a des ministres qui parlent on critique !!
5 - marocain الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:53
Mr EL KHALIFA ne doit pas s' aventurer trop face à la presse française, il risque de lui coûter cher. Il doit entretenir et forger de plus en plus son français, dans la langue de molière l'homme est insuffisant, mais parfait dans la maîtrise de la langue arabe.
6 - حسن الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:55
اشنو عنديرو بهضارتو راه عيا يكدب علينا.نتيجة لجاب راها باينا. كلامو وكلام صحاف خوت
7 - احمد الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 14:59
منصبه هوا داك واحسن من وزراء صبقوه لدات المنصب ويكدون لايجمعون بين الفرنسية او العربية المدهونة بالدارجة وبعضهم" زيازن" يخرجون في البلغات الرسمية.
الرجال لايكدب كامن صبقه والصديقون هم قلة في عهد الحكومات مند الاستقلال.
8 - منعم الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 15:15
صراحة وزير تافه ومجرد حذاء لبنكيران يستخدم بعض الأولاد الصغار في حزب اللمبة للدفاع عن وتجميل صورته في بعض المواقع الإلكترونية الإخونجية
9 - عدلي الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 15:20
لماذا يستعمل هذا المارق الخطاب الديني بينما يجند كتيبة من السفهة والمشعوذين لسب وشتم العدل والإحسان في الفايسبوك
لك الله يا خلفي أنت وولي نعمتك بنكيران
10 - azzed الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 15:55
marocain mr le donneur de leçon. en vous lisant on s aperçoit clairement que votre français est parfait. laissez ces honnêtes gens travailler.
11 - بادي الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 16:02
هذا ما تعلمه داخل حلقيات النقاش الخاوي بالجامعة عندما كان يرابط بها ليل نهار استعدادا لهذه الأيام العجاف...لقد كثرت هذه الأصناف من السياسويين هذه الأيام ...نعم الحلقيات وما أدراك ما الحلقيات، من فاته زمن الحلقيات كمن تخلى عنه قطار الحياة ...في الحلقية قل ما شئت وتكلم كيفما شئت والنتجيجة "طلاق لسانك مزيان". انتخابات اليوم تحتاج مثل هذه الطينة من البشر؟؟
12 - المهدي الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 16:20
اضافة الى je suis clair التي لازمته اثناء مقابلته الصحفية مع الثعلب الفرنسي ، لا تنسوا ايضا la justice marocain ! غرقت في مكاني وانا الذي اعرف الفرنسيين جيدا ووكيف يتنذرون عندما يختلون في مجالسهم الخاصة ، لولا حساسية الظرف الذي كانت تمر به العلاقات بين البلدين لاستأثر صاحبنا بحصة les guignoles de l'info لمدة يختفي فيها باقي ضحايا الصحافة الفرنسية الساخرة ، على اي ليس هو الوحيد ، فعندما تعطى المسؤولية لاعتبارات غير اعتبارات الكفاءة ، اي باك صاحبي التي خرجت من فم المصباح وليس غيره فلا نستغرب ان مثل المغرب من يجعله أضحوكة امام الشامتين ، فهناك متربصون آخرون ، غير الفرنسيين ، يتابعون ما يحدث ويلتقطون كل كل ما تقذفه أفواه ساستنا .
13 - abdo الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 16:31
بالنسبة لي يعتبر من افضل وزراء الاتصال في المغرب.
14 - عبده الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 19:18
وزير الاتصال:آخر ماكان يحلم به هذا الرجل،من ....إلى الوزارة.
لم أرى في حياتي مسؤولا عن قطاع ما يشتكي من تحت إمرته للمواطنين!بدون حرج خرج يندب حظه و يتباكى على المشاهدين بدعوى أنه يشاطرهم الرأي في ضعف القناتين الاولى و الثانية ( °°°° )،بل في عهده أصبحت الصورة التي تبث من °°°° باهتة و كأننا نتفرج في قنوات دول جنوب الصحراء مع احترامنا لهم جميعا.
إن كان وزيرا للاتصال فليتناظر مع السطايل أو العرايشي.
15 - ضريبن محمد الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 19:30
عندما نستمع للخلفي يتاكد لك ان الرجل متمكن مما يجري في الدولة المغربية من خلال الاحصائيات والارقام وصحة المعلومات ودقتها حيث يقرب لك السياسة ويكونك ويعلمك كيفية تدبير شؤون الدولة اضافة الى تواضعخ ونبل اخلاقه وبساطته واستقامته فهنيئا للمغاربة بخدا النوع من الرجال
16 - FOUAD الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 20:55
السيد الخلفي! لا تلتفت الى اناس عربيتك احسن من عربيتهم و فرنسيتك احسن الف مرة من فرنسيتهم و انجليزيتك لا تقارن مع ان انحليزيتهم فلا تلتفت لقوم يختلط في ادمغتهم اتقان اللغة مع لكفاءة!
Le jour ou les marocains savent que la maîtrise de la langue française n'est pas synonyme de compétence on aurait traversé la moitié du chemin

عملك في وزارة الاتصال غير مسبوق فلا تلتفت الى المثبطين!

Mon salam
17 - المهدي الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 21:50
رقم 17 : الضحالة تؤازر اختها ، ولا عزاء لمحدودي المعرفة رغم ان هذا الامر ليس عيبا ، لكنه قد يكون كذلك متى كنا في في مجالس أهل الفكر واللغة وسرعة البديهة وكل ما يصدر عنا قولا او فعلا تقاس على أساسه صورة أمة بأكملها ولا يلزمنا نحن فقط أيها الجهبد ، عن اي كفاءة تتحدث دون امتلاك ناصية اللغة ؟ كيف سنخاطب العالم دون لغة خصوصا ان كنا في عقر داره وينتظر منا إيضاحات وأمامنا فرصة لتسويق صورة البلد وملايين الأبصار شاخصة تترقب ما سنقول لها وللعالم ؟ ان كانت هناك كفاءة دون لغة فالأغلب انها لغة الغاب أوالحركات الميميمة ، اما ما دون ذلك فمجرد دخان لتغطية واقع لا يمكن إخفاؤه ، فالفشل الذي رافق العرق العربي عموما مرده التنطع والعناد والتمادي في الكذب على الذات وعدم القبول بمراجعة هذه الذات ، عندك اولا ما عندكش .
18 - احمد الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 22:26
لا تحزن السي مصطفى من اذيال فرنسا يخشون كلام الصحافة الفرنسية في بعض الهفوات البسيطة في لغة موليير.العيب لو اخطأت في العربية .وانت بحمد الله بارع فيها وكذلك اللغة الانجليزية .
واصل عملك ولا تلتفت الى من ينبح على القافلة
19 - مغربي الخميس 17 شتنبر 2015 - 10:50
وزراء العدالة والتنمية معروفون بالهضرة اكثر من العمل راسمالهم الوحيد هو التفنن في الخطاب واعطاء الوعود واحيانا التباكي ليظهروا انفسهم في موقف الضحية رغم انهم هم المسؤولون الاولون,كما فعل السي الخلفي بعد فضيحة شاكيرا على القناة الثانية فخرج يتباكى كانه لا يعلم. انهم يستبلدوننا
20 - عمر الخميس 17 شتنبر 2015 - 11:05
اعطوني اسم لوزير اتصال مغربي سابق له القدرة على الاقناع و افحام الخصوم و اخراصهم بالادلة و المنطق و الارقام مثل السي الخلفي.
لنا الله ياشبيحة احزاب الفساد.
21 - زيزونة وقالو ليها زغرتي الخميس 17 شتنبر 2015 - 11:14
يوم الاربعاء تكلم بقناة الجزيرة عن فلسطين وما يحدث بها هذه الايام وهو يتكا عليهم بالهضرة وحرر فلسطين وسما العاصمة ديالها القدس وقاطعته خديجة بنقنة بغات غير تطرح عليه سؤال ما تلاش بغا يسكت واش غادي نقول ليكم المثل الفرنسي خير من يعبر في بلاصتي
les tonneaux vides font beaucoup de bruits.
22 - FOUAD الخميس 17 شتنبر 2015 - 12:27
N°18
الناس اعداء لما جهلوا. و عقدة المغاربة مع الفرنسية متأصلة!

*انا اتكلم عن تجربة! و اخونا يتكلم عن من يملك الناصية و القافية! إن الفرنسيين لا يطالبون الاجانب باتقان لغتهم بل يرضون منهم "بالقليل" بل من السفراء في باريس من لا ترقى فرنسيته الى فرنسية الخلفي بل إنهم يفرحون و كم مرة سمعت في الراديو و التلفزة :
votre français est excellent, alors que
*زرت امريكا و المانيا و اسبانيا فعرفت ان الفرنسية "حدها" طنجة
*معظم الساسة الفرنسيين لا يتقنون "اية" لغة اجنبية!
*ما سمعت اردوغان يتكلم غير التركية
*في فرنسا و امريكا هناك باحثون كبار لا يتقنون اللغة لكنهم بارعون في تخصصهم! و قد رايت باحثا فتناميا يحضر دكتوراه فزياء نووية فرنسيته اردأ من رديئة!
اكرر
*اتقان لغة أجنبية ليس دليل نبوغ او كفاءة! و الجهل بها ليس دليل عجز!
نعم الخلفي كان مرتبكا لان الموضوع يهم القصر و "هامش حريته" كان ضعيفا فغابت الافكار و غاب التعبير عنها! هذا بيت القصيد!
*هذه الافكار بنات واقع عشته! و اذا امتلكت من اللغة ما به تتواصل و تفهم ما تقرا و تسمع فهذا القدر يكفي و زيادة!
Mon salam
23 - المهدي الخميس 17 شتنبر 2015 - 13:12
رقم 23
صدقت فالناس أعداء ما جهلوا وإن جهلوا ايضا ، من تتحدث عنهم من باحثين متخصصين ليس تخصصهم الكلام بل في حقل العلوم وهذه لغتها كونية لا يفك شيفرتها الا النوابغ ، عالم الفيزياء يتكلم بالمعادلات ولا يحتاج إتقان لغة لتصريفها وهي في حد ذاتها لغة ، اما من هم من طينة اردوغان كما أشرت فان تحدثوا بلغتهم اعتزازا فبعد ان تتخذ كافة الترتيبات لضمان الترجمة الفورية للمتلقي وليس جيب يا فم ولوح ، عندما ترتجل دون احتياطات لضمان الترجمة فهذا يفترض الإتقان الذي يغني عن الترجمة ، وليس الارتماء في الفراغ ، لا تحدثني عن التجربة فقد جلت البقاع على مدار سنين عديدة وشاهدت وعاينت وجالست ما لا يخطر لك على بال ولا زلت ، لهذا أرد إليك بضاعتك : الناس أعداء ما جهلوا .
24 - المهدي الخميس 17 شتنبر 2015 - 18:32
رقم 23 :

.. تتمة ، وإذ أكرر ، ولا تؤاخذني ان صححت لك المثل الذي بدأت به مرافعتك البليغة " الناس أعداء ما جهلوا " وليس "أعداء لما جهلوا " كما رميتنا بها يا جهبد ، فكما هو في أدبيات من ينهلون من معين الثرات الاسلامي ومقولاته ان " من تعلم لغة قوم أمن شرهم " ثم ان رصد الهفوات ليس هدفا في حد ذاته بقدر ما يتعلق الامر بالغيرة على صورة البلد التي كان كبارها يداعبون اللغات ويجعلون المع صحفي تقدمه فرنسا يرتعش كتلميذ مبتدئ في حضور قامة فكرية تجيد رقص التانغو مع لغة موليير و تجعله يبدو قزما وتلهمه في آن ، لست منتميا ولا أتردد في الإشادة متى رأيت من حزب المصباح او غيره ما يستحق ذلك ، لكني بالقدر نفسه لا أداهن ولا أؤمن بفكرة انصر أخاك موفقا او عاجزا ...
25 - متتبعة الخميس 17 شتنبر 2015 - 22:41
الاستاذ " سي كلير c'est clair".
لم ينل الوزارة " بكفائة " و انما " بولائه لابيه الروحي " ورئيس
الحزب ...
لم نرى اي نتيجة ملموسة لوزارته : " سوى المعارك الدنكيطوشية"
مع الاذاعات " الوطنية " بدفاتير تحملات ، لن يطبق محواها احدا
بالاضافة الى انعدام مواقفه امام محن الصحفيين :
في عهده منعت وانعدمت عدة منابر اعلامية
لم يكن له اي موقف في قضية " علي انوزلا " مثلا
الاجراات الدي اتخذها تتلخص في منع طخول بعض الجرائد
الدولية من حين لاخر ... او منع اعمال مسرحية او سنمائية تحت
ضغوط الجناح الدعوي للبيجدي ( الدعوة والافلاس ) لا اقل
ذون ذكر " دور وزارة الاعلام .... التي لا توجد في اي بلاد دمقراطية :
الخلاصة : اجتهادات السي " c'clair" لا تتعدى " مقص تقليم "
اي ريشة صحفي خارج " سياق وليه بنزيدان "

C'est clair ... Ou NoN...!

والله اعلم

متتبعة
26 - FOUAD الخميس 17 شتنبر 2015 - 23:12
لم اشا ان ارد عليك! لكن الشئ المؤكد عندي و انا منه متيقن ان الصحافة و الساسة الفرنسين لا يعتبرون اتقانك للغتهم اساسيا! الشئ الاساسي عندهم هو افكارك و ايديولوجتك! سواء عبرت بالفرنسية او العربية او الفارسية! الامر الذي نقيم عليه الدنيا و نقعده لا يلقون له بالا! فحذار ان ننجر مع الفايسبوك!

مثال و به اختم!
اول شريك اقتصادي لفرنسا هو المانيا و اول شريك لالمانيا هو ... فرنسا فكيف يتفاهمون! ففرنسا فرنكفونية خالصة و الانجليزية شبه منعدمة! و المانية جرمانية و الانجليزية عندهم حاضرة بقوة! ان الاعمال و "البزنس" لا تحتاج الى تزويق الكلام و تنميقه! البزنس لا يهمه ان يكون الفاعل مرفوعا او مفتوحا او مقدما! يهمه المعلومة فقط!
لا انقص من قيمة اللغة كناقل للفكر و الثقافة! لكن ليس عن هذا نتكلم!

الامر ليس فيه "انصر اخاك" بقدر ما هو غضب من ناس يستعملون اساليب غير مشروعة لتحطيم الناس و تثبيطهم! و الاعمال بالنيات! و هو راي كالاراء! لكني اعتقد صادقا انه الصواب و عندي على ذلك شواهد!
Mon salam
27 - مغربي ينصح ويمرح الجمعة 18 شتنبر 2015 - 01:01
الحمد لله أنه كيحضر وكيتكلم ، راه المصيبة أن البعض لا يتكلم أصلا ، أو مبغيش يحضر لأنه معندو ما يقول ، وكاين البعض ( بحال شي معلقين معندهم ما يدار ) كيهضرو ، ولكنهم كيهضروا في الناس ، يتقنون الغيبة والنميمة والغمز واللمز والاستهزاء بالآخر . راه هداك لكيهضر بعدا مثقف ووزير أو معاه شهادات عليا ، أو نتما أش عندكم ؟ سير تحشموا راني غدي نبدا نعاير : الله ينزل على امّكم الرحمة ، الله يغرق ليكم الروايد في الجنة ، صافي هذ شي لبغيتو . والله يهديكم قولوا آآآمين .
28 - عبد الرحيم مستقل الجمعة 18 شتنبر 2015 - 22:09
مانعرفه عن الرجل من خلال مساره وتربعه على هرم وزارة الاتصال انه انسان نزييه وجدي ومثقف من الطراز الرفيع . انتم لستم نزهاء فيما تنشرونه على هسبريس عامة . الشعب تفطن للعبتكم وسوف تحسون باعراض كبير عن موقعكم وانا ممن زهد في موقعكم بعد الحملة الشرسة التي توليتم كبرها على حزب العدالة والتنمية . وانا لست حزبيا ولا انتمي للعدالة والتنمية ولكن الحق حق .
29 - sidi ben sidi السبت 19 شتنبر 2015 - 01:54
للسيد الوزير إنجاز مهم .. هو عزل الكاتب العام الأكثر كفاءة و نزاهة في القطاع..بدون أي سبب ولم يشفع له أنه مقرب من حزبه.. لعله المسكين أراد أن يباشر الإصلاح.. فيما السيد الوزير يتخوف من تكلفة أي إصلاح قد يحرمه من ولاية ثانية.. أو لعل السبب أنه من الأوائل الممتازين خريجي مدرسة بوليتكنيك الفرنسية.. هل قلتم الفرنسية.. اتضح السبب
30 - bersaid الثلاثاء 22 شتنبر 2015 - 13:34
الصراحة أنا شفت هذا الوزير الشاب في الجزيرة الإنجليزية يدافع عن الصحراء المغربية بلغة إنجليزية سليمة وشاهدته كذلك يتكلم باللغتين العربية والفرنسية في برامج حوارية وكان مقنعا بالمقارنة مع بعض المحاورين، كذلك هو إبن القطاع الإعلامي الذي يتواجد على رأسه...فعلا هذه وزارة الهضرة ولكن الهضرة فيها الخاوية وفيها العامرة وكاين حثى الهضرة مايقدش عليها....
علينا نحن المغاربة أن نثق في الشباب المغربي من كل التيارات السياسية وندعمه ونشجعه لتحمل المسؤولية...خاصة الشباب المتميز.....
31 - Fatih الجمعة 25 شتنبر 2015 - 05:51
@ marocain
Pourquoi demander à un ministre marocain de maitriser la langue de "votre" Molière et ne pas demander à un ministre français de maitriser la langue arabe , celle du Coran
Toujours avec votre complexe d'infériorité
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.