24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | بسيمة الحقاوي

بسيمة الحقاوي

بسيمة الحقاوي

إذا كان الساسي يستحق النزول ضيفا مكرما في نادي الطالعين لهسبريس هذا الأسبوع، لمرونته السياسية، وقربه من نبض الواقع الراهن، فإن بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، تتدحرج إلى نادي النازلين بسبب وجودها "خارج التغطية" في تعاطيها مع مطالب العديد من الهيئات النسائية بالبلاد.

ولاقت الحقاوي، التي يبدو أنه ليس لها نصيب من اسمها، إذ تنعت بأنها ظلمت المرأة أكثر مما منحتها حقوقها في مشروع قانون مناهضة العنف ضد النساء، الذي أعدته وزارتها، (لاقت) الكثير من احتجاجات وانتقادات المنظمات النسائية التي وصفت قانونها بـ"الناقص والمتحايل"، لكونه "غيب تجريم السرقة والنصب بين الأزواج، والاغتصاب الزوجي".

وليس هذا وحده، فهذه الوزيرة لم تحسن بعد التعاطي بإيجابية ونجاعة مع ملف المكفوفين الذين لا يفتئون يحتجون أمام مقر وزارتها بشكل مواظب، كما أنها أقدمت على تغييب "عيد المرأة" داخل قطاعها الوزاري بدون أسباب منطقية، علاوة على تجاهلها المطلق لقضية اغتصاب الطفل عمران التي هزت المجتمع المغربي بأسره.

وفيما "تغيب" الحقاوي في هذه الملفات المجتمعية ذات الارتباط بمسؤوليتها الوزارية، وتنأى بنفسها عن أي مسؤولية، فإنها تحرص على الحضور في المناسبات "الفخمة" التي لا تسمن ولا تغني الفئات المجتمعية المهمشة، ومنها الطفل والمرأة، مثل حفلتها الباذخة بخصوص "تميز المرأة"..وهذا كله في كفة، و"انتهازيتها السياسية" التي مجها الكثيرون في كفة أخرى، بعد تصريحها بأن التحالف مع "الأصالة والمعاصرة" ليس خطا أحمر..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - زوج الخميس 24 مارس 2016 - 20:01
رجاء، ما معنى الإغتصاب الزوجي ؟
2 - Mouna الخميس 24 مارس 2016 - 20:13
le viol conjugal. ?comment on peut le caractérise? et s il est tellement vulgarisé comment on peut le pénalisé. cela revient à dire que la majorité des mari marocain seront emprisonné. dire que c est animalier oui c est vraie. mais le mariage lui même répond à un besoin animalier celui de répandre sa progéniture. aspect de survie. Le mouvement féministe n est maître de ses idées, il les importe d autre sociétés et essai de les calquer à la société marocaine. questions de subventions
3 - مواطن الخميس 24 مارس 2016 - 20:26
فاقد الشيء لا يعطيه. نرجو من الله ان يرفع عنا هذا البلاء.
4 - مغربي حتى النخاع الخميس 24 مارس 2016 - 20:52
رغم أني متعاطف مع العدالة و التنمية و أصوت عليها دائما و هذا سيكون دئبي ما لم يأتي حزب أنقى منه، إلا أنني لم أرى أي إنجاز لهذه الوزيرة. و أخاطبها قائلا: لم يكن حري بك أن تقبل الوزارة لأنك تعلمين أنك لست كفأ لها. لاحظت خطابك جيدا، فوجدتك لا تخرجين عن نطاق واحد، هو الدفاع عن المرأة كجنس باستماتة وشيفونية، بل وتستعملين ذلك لتكريس وجودك على رأس الوزارة. نحن لا ننكر أن المرأة لها حقوق مهضومة. ولكن الوزير هو ذلك الشخص الذي يدخل في قطاعة باستراتيجية ذات همة عالية؛ فيخطط لإدماج المكفوفين والمعاقين و يضع مناهج تربوية لإصلاح أحوال أطفال الشوارع...هو ذلك الشخص الذي يبحث بشراسة للبحث عن التمويل من كل مكان و يكون لوجوده أثر ملموس يشاهده المواطن واقعا. كنت أتمنى أن أرى في الشارع لجان اجتماعية و مربون يلتقطون المشردين لإيوائهم و إدماجهم و إخراجهم مواطنين ذو قيمة مضافة و لكن هيهات. ولكم جميعا في السيد مصطفى الرميد خير مثال للوزير ذو الهمة العالية.
5 - حقي حقي الخميس 24 مارس 2016 - 21:10
لا أعلم وزيرا أو حزبا دينامية وجريء مثل العدالة والتنمية رغم أنها اول تجربة على رأس الحكومة
6 - svp الخميس 24 مارس 2016 - 21:45
هاد السيدة خليوها عليكم فالتساع رغم انني ضد العدالة و التنمية و كنكره هاد الحزب من نهار حطم لي مستقبلي فالتقاعد و انا كنعاني . و الله حتى كنكرهم من قلبي هاد السيدة فيها راجل انسانة مستقيمة و ملتزمة و زيدون ماشي هي الي كتقرر كلشي كيتملى عليها هي غير كتنفد و السلام اما دوك النساء المنحرفات ناسيين بان البلاد اسلامية و ملكها مسلم خالص مستحيل يتبع حماقاتهم كاين خط احمر مع الله مستحيل يتجاوز حدود الله وهما يمشيو لشي دولة اوربية لي فيها هاد الفسق و سالينا .
7 - مراقب الخميس 24 مارس 2016 - 22:19
هذه الجمعيات المحتجة ماذا صنعت قبل الوزيرة المناضلة الحقاوي ¿ سوى البحث عن الشهرة و الاسترزاق بمواضيع المراة و الاغتناء حتى من اموال الغرب من اجل خلخلة التوازن الاسري. تحياتي للسيدة الوزيرة فانت دائما من الطالعين واعلمي ان المجتمع معك للنهوض باوضاع المراة و كرامتها و الحفاض على هوية الاسرة المسلمة والمرجو الاسراع بادماج المعاقين وتعويض عائلاتهم و تسهيل الولوجيات لهم في كل المدن.
8 - بوجيدي الخميس 24 مارس 2016 - 22:58
وزيرة بالف وزير من وزراء الحكومات القديمة...مناضلة صادقة مجاهدة...اما نساء الامهات العازبات والبايرات ومحسنات الريوس فالديمقراطية والشعب بعااااااااد عليهم بزاف...معارضة السيكار والكافيار مقابل حكومة مستعدة تركب على الحمار...وماشي عيب تجتهد الوزيرة...العيب هو 0.001 تتحكم فمصير 99.99...سلام الله منكم و لكم وحرية التعبير مضمونة لكم...سواء بالخاطر وﻻبزز
9 - بوعزة جنبلاط الخميس 24 مارس 2016 - 23:20
الحق المرءاة والرجل ومعاشرة الزوجية والحياة سعيدة والموادة في كتاب الله وسنة رسوله بفهم سلف صالح ....والعيلات تبقوا تبعين هاد سبمة القحاوي غتخرج ليكم وغتشتت ليكم شمل


انشري هسبريس وشكرا لك
10 - مغربي الجمعة 25 مارس 2016 - 00:17
الكل بات يعلم ان الجمعيات النسائية تخدم اجندات مشبوهة و شغلهن الشاغل هي محاربة كل ما يجمع شمل اﻻسرة .هدا طبيعي ﻻنهن يتقاضين تعويضا سخيا على دالك و تراهن يستمتن في محاربة الله ورسوله .طبيعي ان الوزيرة الحقاوي ﻻ تعيرهم اهتمام . القافلة تمشي و........... .......
.
11 - العرب صقر الجمعة 25 مارس 2016 - 00:56
وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتي يغنيهم الله من فضله فالعفة والحمد أغنتنا عن جمعيتنا

العانسات اللواتي يدافعن عن المرأة وإغتصابها من طرف زوجها ﻷنهن هن لم يجدن حتي من يقبل عليهن في أﻹغتصاب فضﻻ عن الزواج

لهذه أﻷسباب يردن تخريب بيوت الزوجية بأي مكر كان ليلحقن بهن في صفوف العجائز

متنمصات من غير فائدة ﻷن أعينهن قد أصابهن البياض من كثرة الغيرة بالتزوجات

وهن أخذن التقاعد مع جحافل القواعد

التي فاتهم القطار فتركهم يرقصون مع

قدرة إفرقيا في أﻷفﻻم السنمائة ولو علم الله فيهم خيرا لتزوجن وﻻكنهن غير صالحات


لتربية الأولاد وعليهن بالتوجه الي مراكز الحفاض علي القطط الضالة من أﻹنقراض
12 - العرب صقر الجمعة 25 مارس 2016 - 01:08
علي جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة ما دام فاتهم قطار الزواج أن يتجهن لمراكز الحفاض علي القطط الضالة من أﻹنقراض أما إغتصاب الرجل لزوجته


فهن ليس لهن رجال ليدافعن عن المتزوجات


بدافع أﻹنتقام لتخريب البيوت المطمإنة وﻻ يذهبن معهن في هذا التيار إﻻ من هن مثلهن
مطلقات من أجل الخيانة الزوجية ومع ذالك المغربيات أصيﻻت حتي وإن غرهم الشيطان ﻻيرضين بالفضيحة مثل العجائز في هذه الجمعيات المتنمصات ولم يلتفت لهن أحد من الرجال فمثلهن مثل أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

ولهسبريس الشكر
13 - لا زين، لا مجيء بكري الجمعة 25 مارس 2016 - 02:55
الشيء القليل الذي يمكن أن يقال في مكونات هذه الجمعية النسائية: لا زين لا مجي بكري، مثال مغربي يعبر بصدق عن هؤلاء القبيحات مظهرا وسلوكا، البايرات والخليعات والمطلقات والغير السويات عقلا وأخلاقا. والغير القادرات على تكوين أسرة سليمة. وما تحركاتهن الإحتجاجية إلا برهان قاطع على حقدهن الدفين ضد الإسقرار لؤلإك النساء العفيفات والمحترمات اللواتي نجحن في تكوين أسرهن....وكذلك البغض والكراهية ضد الرجل الذي بالنسبة اليهن لم يعرهن أي اهتمام. فأردن الإنتقام منه على الطريقة الأربية. والله لا تستحقين لا الحرية ولا الدمقراطية ولا حقوق الإنسان. إنشغلن بما ينفع الناس عوض الأنغماس في أمور شيطانية لتخريب بيوت الناس.
14 - Argaz الجمعة 25 مارس 2016 - 10:40
Basima est une islamiste, elle est atteinte par cette idéologie ba3tiste qui ne reconnait même pas l'assermentation de la femme. Comment voulez-vous qu'une islamiste reconnaîsse les droits de la femme, c'est impossible parce que pas compatible avec son idéologie importée du proche orient
15 - FOUAD الجمعة 25 مارس 2016 - 11:01
معنى الاغتصاب الزوجي :
الاغتصاب الزوجي هو عندما تطاردك صور الفتيات في الشارع و التلفزيون و الانترنت فتذهب عند زوجتك لاشباع غريزتك فتقول لك اليوم مريضة و بعد غد لا رغبة لها و بعد شهر لا حاجة لها فتضطر الى "الزنا" او الكبت! لان معاشرتك لزوجتك و هي غير راغبة "جريمة" تسمى الاغتصاب الزوجي!
للاسف هم نفسهم من يحرمون تعدد "الحليلات" لا تعدد الخليلات!

يكفي الحقاوي فخرا انها قطعت البزولة على جمعيات "شوفوني"
Mon salam
16 - Prof Biougra الجمعة 25 مارس 2016 - 12:22
بسيمة الحقاوي من النساء المغربيات النادرات ، تعمل كل ما في وسعها للنهوض بأوضاع المرأة المغربية الحقيقية، مربية الأجيال والعاملة في صمت لإسعاد زوجها وأبناءها .
17 - مواطنة مغربية الجمعة 25 مارس 2016 - 13:07
إن الوزيرة بسيمة الحقاوي منذ تواجدها في حكومة بنكيران أرى أنها شبه غائبة عن المشاكل التي تتخبط فيها الاسرة المغربية وانها لا تذخر جهدا بالتحرك او الادلاء برايها فيما يقع في حق الاطفال الصغار الذين يغتصبون او في النساء اللواتي يتعرضن للعنف كما شاهدناهم وسمعناهم عبر وسائل الاتصال لقد ابانت عن عدم قدرتها في حل مثل هذه المشاكل .أما كثرت الجمعيات النسائية فيها ما هو إيجابي كالجمعيات التي تعمل على محاربة الامية في صفوف النساء او تعليمها صنعة لاجل مدخولها اليومي ،و فيها ما هو سلبي التي تشعل نار الفتنة داخل الوسط الاسري بدل إيجاد حل لتبقيها مجتمعة .
18 - medsajid الجمعة 25 مارس 2016 - 14:48
مكانة المرأة و النظرة اليها تختلف من شخص لشخص و من بيت لبيت و بالأحرى بين المجتمعات و الأمم، و الحق كل الحق يوجد في الدين الاسلامي الدي كرم المرأة و جعل الجنة تحت قدمها "الجنة تحت أقدام الأمهات"، فالعقل البشري لا يرقى الى مستوى التطاول و تجاوز أحكام الدين الاسلامي فما هو حجم عقل الانسان المخلوق أمام خالقه عز و جل، فأحق الناس ببر الرجل هي أمه، فاعتبروا يا أولي العقول، لقد أصبح ينطبق علينا المثل الشعبي القائل " قال فين هي ودنك قال ليه ها هي"
19 - بوعزة الجمعة 25 مارس 2016 - 17:48
عندما أراجع ما كنت تقولينه وتغضبين عليه وأنت في المعارضة أي قبل إستوزارك وما تصرحين به الآن وتجدين له مخارج ،أقول دون أن يجف لي جفن بأنك وحزبك إستعملتم الدين للضحك على الناس
20 - المحلل السبت 26 مارس 2016 - 23:01
جوابا على المتسائل "زوج"رقم 1
* ما معنى الإغتصاب الزوجي ؟
ج- الإغتصاب الزوجي في نظري المتواضع هو ان يضاجع الزوج زوجته دون رضاها او رغبتها و تكون غير مهياة او مستعدة لذلك .
21 - سعيد الخميس 31 مارس 2016 - 09:26
الرجل ضاع حقه في الحياة.باش ترتاحو عدموه
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.