24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | محمد فاضل بنيعيش

محمد فاضل بنيعيش

محمد فاضل بنيعيش

ظل محمد فاضل بنيعيش، سفير المغرب في إسبانيا، "مكتوف الأيدي" منذ بداية الأزمة التي عاناها مسافرون مغاربة مقيمون بالخارج تعطلت الباخرة التي كانوا على متنها، والتي كان من المقرر أن تقلهم من ميناء طنجة المتوسط إلى برشلونة، قبل أن يسارع إلى التحرك بعد أن علم بدخول الملك محمد السادس على خط القضية.

وانتظر بنيعيش، وهو من مواليد مدينة تازة في 7 يوليوز 1962، وخريج المدرسة المولوية بالرباط، أوامر الجالس على عرش المملكة الذي أعطى تعليماته إلى مؤسسة محمد الخامس للتضامن وإلى جميع دبلوماسيي المغرب في إسبانيا، قبل أن يتحرك السفير لمساعدة المغاربة الذين تعطلت بهم السفينة.

وتساءل مراقبون ماذا لو لم يأمر العاهل المغربي، المعروف بإنصاته لمشاكل مغاربة العالم على الخصوص والاهتمام بأوضاعهم الحياتية، وزارة الخارجية ممثلة في سفارة المملكة في مدريد بضرورة التحرك لتقديم يد العون للمسافرين المغاربة العالقين، هل كان بنيعيش سيقوم بما يمليه عليه واجبه كممثل للملك في الجارة الأيبيرية، أم أن انتظار الهواتف والأوامر بات ديدن عدد من دبلوماسيي المغرب في الخارج؟

ومثل الطفل الذي يسرق دمية غيره، وينتشي بامتلاكها أمام العلن، لم يرف للسفير المغربي في الديار الإسبانية جفن وهو يدبج بيانا يشيد فيه بما بذلته المصالح التابعة للسفارة من مساعدات لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج، بعد أن تعطّلت بهم الباخرة، وتمكينهم من الالتحاق بوجهات كل منهم، فيما كان مصدر القرار هو الملك، وليس دبلوماسييه في إسبانيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - سعيد السوسي الخميس 15 شتنبر 2016 - 18:27
لو ان الدبلوماسيين المغاربة يعملون بجد لكان المغرب في مصاف الدول الرءدة ، الدبلوماسيين و السياسيين المغاربة همم الوحيد هو الكرسي و الراتب الغليض
2 - كاين ا كاين الخميس 15 شتنبر 2016 - 19:37
الكرش الشبعانة متاتحس بالجيعانة يقول المثل الشعبي.
3 - fatima de Strasbourg الخميس 15 شتنبر 2016 - 19:54
السلام عليكم
أتمنى أن تعط الأوامر لموظفي الجمارك لاحترام المسافرين ذوي الاحتياجات الخاصة، في رحلة على متن باخرة بين الجزيرة الخضراء و طنجة بتاريخ 17/07/2016 باخرة AML ذقنا المرارة ونعتوا زوجي بالمعوق، لأننا لم نعط رشوة بداخل جواز السفر مثل ما فعله آخرون ورايناهم بأم أعيننا.
4 - زينون الرواقي الخميس 15 شتنبر 2016 - 20:33
القنصل المغربي الوحيد الذي كان بالجزيرة الخضراء السيد حسن خنطاش الذي راكم الكثير من الخبرات ، الرجل الدائم التحرك والحضور ، الكفء الذي يتقن اكثر من لغة والمشهود له بالنزاهة والبساطة والتلقائية في التواصل مع افراد الجالية وكذا مع كبار المسؤولين المحليين والجهويين ، والذي لا زالت تذكره الجالية المغربية بامريكا عندما كان مكلفا بالقنصلية في واشنطن ، هذا الرجل ابن الشعب الذي يحس بمعاناة الجالية ويتفاعل معها تمت التضحية به واستدعاؤه للإدارة المركزية في قضية تصفية حسابات ضيقة مع بعض المعششين من الخفافيش في دواليب الادارة ممن لم يجدوا فيه الدمية الخانعة كما ألفوا ، اسألوا الجالية بالجزيرة الخضراء والمناطق التابعة لها لتعرفوا حقيقة الرجل الذي يعاني اليوم في صمت لكن دون ان يتخلى عن أنفته وكبريائه ، نتمنى غضبة ملكية ثانية ، على الا تستغل لخنق الكفاءات وتصفية الحسابات كما في الاولى ، حتى يتم التطهير الفعلي لبعض القنصليات التي انتهى بعضها بين يدي كراكيز لا يتقنون سوى الابتسامة تزلفا وخوفا وهم أفرغ من فؤاد ام موسى ، في حين أقبرت الكفاءات ولم يعد لها من دور سوى عرض ادمغتها قسرا في سوق النخاسة .
5 - حسيمي من روطردام الخميس 15 شتنبر 2016 - 21:48
مع الأسف، لو كان ملكنا يحكم دولة أخرى و شعبا آخر لقامت قائمته، أما و أنه يتعامل مع مسؤولين كهؤلاء يجب أن تشدهم كل مرة من شعر رؤوسهم و تزعزعهم كي يتحركوا و لا يناموا فإننا لن نحلم بتقدم ما.
انتهى الكلام و لا فائدة في التكرار،
6 - صنطيحة السياسة الجمعة 16 شتنبر 2016 - 11:08
كان يحسب أن نظافة اليد تعني عدم العمل .وتمضية الوقت على كرسي السفارة كما يفعل بعض الوزراء في مكاتبهم
7 - الملاحظ الجمعة 16 شتنبر 2016 - 22:56
مهام السفير سياسية بالدرجة الاولى وهي تشمل كافة اوجه العلاقات بين المغرب والبلد المضيف كما ان الأمور المرتبطة بالجالية تدخل ضمن اختصاصاته من حيث الإشراف على سير عمل القنصليات المبثوثة في كل الأقاليم الاسبانية على ان ينهض القناصلة المنتذبون بمهامهم التي تخص حصريا اوضاع الجالية بعيدا عن المجالات المتروكة للسفير التي تتطلب تفرغه الكلي لأمور اكثر عمقا منها ما هو مرتبط بمسالة قضية وحدتنا الترابية ومجال التعاون الاقتصادي وجلب الاستثمارات والترويج لصورة البلد عموما وخلاف ذلك من المهام الكبرى السري منها والتقليدي بما فيها نسج العلاقات مع اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بما يخدم مصالح المغرب مع الدول التي يمثلها اعضاء الهيئة الدبلوماسية الأجانب المعتمدين باسبانيا ، هذا كله لا يقلل من حجم الاهتمام بالجالية لكن هذا ايضا لا يجعل السفير وحده الملزم بالانتباه لكل التفاصيل المرتبطة بهذا الاهتمام والا فما دورالقنصليات بكل من برشلونة او طاراغونا مثلا اللتين تذخل في صلب اختصاصهما مسالة العبور بين مينائي طنجة وبرشلونة ؟ ان كان على السفير ان يسهر على أمور من هذا القبيل بالرغم من أهميتها ما دامت تخص
8 - غير متفق الاثنين 19 شتنبر 2016 - 09:50
السفير لا يملك باخرة ولا اموال ولا شيء لمساعدة الجالية. مهامه هو الاتصال بوزارة الخارجية ووزارة الجالية للبحث في الموضوع. وزارة الخارجية لا تملك سلطة وستشارت التحكم. عندما وصل الخبر الى الملك ارسل باخرة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.