24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | يوسف العربي

يوسف العربي

يوسف العربي

بقدر ما يسجل الأهداف في شباك الفرق المنافسة، سواء في الدوري الإسباني، أو حتى في البطولة القطرية التي انتقل إليها مؤخرا قادما من فريق غرناطة، بقدر ما يضن على منتخب بلاده "أسود الأطلس"، حتى يُخيل للجمهور المتحمس أن يوسف العربي في الدوريات الأجنبية ليس هو نفسه بقميص المنتخب المغربي.

العربي، بعد أن بصم على موسم كروي طيب في إسبانيا، واجه خلاله نجوم العالم في الكرة المستديرة، أمثال ليو ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار وغيرهم، وتمكن أيضا من أن يكون هدافا تاريخيا لناديه الإسباني، اختار أن يحط الرحال في "مقبرة النجوم" بقطر، من خلال انضمامه إلى نادي "الخويا"، ليقلص من حظوظ تواجده في صفوف "أسود الأطلس".

وبعد أن اعتقد كثيرون أن العربي سيطلق قذائفه الصاروخية في مرمى المنتخب الغابوني، ضمن الجولة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، والتي انتهت بالتعادل السلبي بين المنتخبين، ظهر المحترف المغربي بمستوى أقل مما كان ينشده الجمهور المتعطش لسماع زئير "الأسود".

ومن فرط تضييعه للفرص في تلك المباراة، لم يجد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بُدا من أن ينتقد طريقة لعب العربي، قائلا إن هذا اللاعب المحترف بالخليج ضيع على منتخبه الوطني تسجيل هدف في المباراة، قبل أن يعود للتضييع مرة أخرى بعد فشله في الوصول إلى كرة متاحة أمامه، بعدما لم يحسن مهاجم "لخويا" القطري التمركز أمام مرمى "الفهود".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - مغربي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:40
قالها المعلق جواد بدة، هذا اللاعب يحتاج فرص عديدة حتى يسجل هدفا واحدا، و الفرص لا تأتي هكذا المنتخب يحتاج مهاجم ذو حس تهديفي عالي
2 - aziz الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:43
tant qu on appelle ce joueur. c est sur qu on va tout ratter.
3 - elinak الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:47
نعم ولكن يوسف مع الزاكي ليس مع روانار بحيث يبقى معزولا خطة 4/5/1 حدت من فعاليته والعربي لو شاهدتموه تلاحضون انه يلعب مع شخص اخر في الهجوم أي 442/352
4 - yaknimos الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:51
بدون كثير من التعليق :(( العربي لاعب ذو حس فريد : تضييع الفرص !!! ))
5 - Marie الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:01
وش بغيتوه يدير غير تضييع لفرصى كيلعب مع لخويا لقطري مشي مع نادي اوروبي لخطا تع لمدرب لغبي لاستدعاه
6 - محمد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:26
c est un tres bon joueur. maintenant,il faut l equipe que joue ensemble pour concretiser.
il fallait savoir que 0/0 est un bon resultat. les Gabonais d avant le mutch etaient sûrs de l emoporter. l equipe marocaine a eu une bonne 2eme mi temps.
pour ce qui est du son nouveau club, la decision d aller jouer labas ne lui revient tout seul....je pense que vs savez comment ce genre de deals fonctionne,sinon....
7 - مصطفى@ الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:44
المنتخب يسجل فقط في المباريات الودية...
8 - lhollandi الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:37
والله انا راني ديما نقولها راه هو زكال(ديما كيضيع البيوت).
9 - البحراوي الخميس 13 أكتوبر 2016 - 08:20
الفريق الوطني غير مقنع،انا لا اثق بالمبارات الودية،الفريق الكندي ضعيف جدا،ليس هذا الفريق الوطني الذي سنواجه به المنتخب الإفواري،غير جيرفينيو بوحدو غدي يدير فينا غزاوة
10 - CONARDINHO الخميس 13 أكتوبر 2016 - 12:33
أي أحد، حتى وإن كان لم يلعب الكرة في حياته، يستطيع ملاحظة أن العربي لا يبدو عليه أنه لاعب كرة، وبالأحرى مهاجم، حيث أن طريقة جريه الغير معهودة في لاعبي الكرة (فرك)، وتكاسله عندما لايملك الكرة، وحتى عندما يملكها ليست له قدرات فنية تسعفه لاستغلالها، كلها أشياء تجعل الانسان يستغرب كيف احترف هذا الشخص في أندية أروبية، مع أن كل أهدافه مع غرناطة كلها "بالتساطيح" وليس فيها أي هدف أنطولوجي.
أظن أن المدرب رونار مضطر للاستعانة به فقط لأنه هو الوحيد الموجود في الساحة والذي يملك "تجربة"، مما يجعلنا نتساءل عن سبب هذا العقم الذي تعانيه الكرة المغربية مقارنة بفرق الدول المجاورة، والذي يجعلنا لا نعرف هوية جل لاعبي المنتخب ولا نؤمن بقدراتهم ولا ننتظر منهم الكثير.
11 - rachid kora الخميس 13 أكتوبر 2016 - 19:32
nous voulons un buteur tres tres tres rapide (zawa9)...(sounounou)
12 - Ahmed السبت 15 أكتوبر 2016 - 20:50
Il est nul nul nul, et cet entraineur est aussi que lui
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.