24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | سليمان العمراني

سليمان العمراني

سليمان العمراني

كعادته لم يكن سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، موفقا عندما حاول الدفاع عن الأغلبية الحكومية القائمة بتشبيهها بحلف الفضول في الجاهلية، واستدعائه لصلح الحديبية، في مشهد سياسي راهن بالبلاد لا علاقة له بكل تلك الأحداث التاريخية الغابرة.

ولأن "الراس اللي ما يدور كدية" كما يقول المثل المغربي، فإن العمراني لجأ على لي أعناق النصوص الدينية والمفاهيم الشرعية ليسقطها على الأغلبية التي أعلن عنها سعد الدين العثماني كرئيس للحكومة المعين، وتضمنت حزب الاتحاد الاشتراكي حيث أشار العمراني إلى قاعدة جلب المصلحة ودرء المفسدة.

وتحول العمراني في رمشة عين إلى داعية وواعظ يقسم المجتمع والأحزاب والسياسيين إلى كافرين ومسلمين، فقط حتى يذود عن حزبه وقيادته، بل حول قصفه السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي وزعيمه إدريس لشكر، في فترة عبد الإله بنكيران، إلى منصة للدفاع عن اختيارات العثماني الذي قبل بنفس الحزب ليشارك في الحكومة.

ولو سكت العمراني لكان خيرا له ولحزبه، لكن الرجل يرى نفسه رئيسا لقسم الإعلام والعلاقات العامة بحزب "المصباح"، فأباح لنفسه الكتابة باسم مستعار، والهجوم على كل من يخالفه الرأي والفكر، وحول موقع الحزب الذي من المفترض أن يعكس مواقف وأنشطة الحزب إلى منبر يطفح بالشتم والسب، والتخصص في تسفيه هذا والسخرية من ذاك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ملاحظ2 الجمعة 31 مارس 2017 - 19:35
كل البيجييديين سيان عندما تتاح لهم الفرص يفرعنون الله يحفظنا منهم والله يجعل المغاربة يعيقون بنفاقهم
2 - abouama الجمعة 31 مارس 2017 - 19:43
انهم كذلك لايختلفوا عن شيء واحد الا وهو من كان معنا فهو مسلم ومن خالفنا الراي فهو كافر.
3 - FOUAD السبت 01 أبريل 2017 - 00:07
القاتل و المقتول في قضية مرداس ينتميان الى احزاب "عتيدة" فلماذا التركيز الا على pjd
Mon salam
4 - SOUSSI السبت 01 أبريل 2017 - 14:38
سي فؤاد : الأحزاب العتيدة لا تدعي الطهرانية، كما أن مقتل مرداس لا علاقة لها بالسياسة فلا تحاول خلط الاوراق البوكر حرام رغم فتوى مفتيكم
5 - الدكتور عبدالقادر ابرهوما السبت 01 أبريل 2017 - 18:42
سليمان العمراني بدون مؤهلات بدون ديبلومات بدون تجربة ورغم ذلك يتربع على عرش نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، لفترة طويلة ..

السر في ذلك الكولسة والتزوير وهو متورط في تشكيل الأغلبيات وطرد المناضلين ولهذا يستحق العمراني وضعه ضمن النازلين....
6 - FOUAD الأحد 02 أبريل 2017 - 07:26
سي السوسي ! كلامي ليس موجها اليك ! و الطهرانية لا يدعيها pjd لكن نظافة ايديهم معروفة و لا ادل على ذلك من انهم يتربعون على 9 اكبر مدن مغربية رغم الحملات التي لا تنتهي !
السيد كان في المكتب السياسي لحزب عتيد و عنده اموال لا يملكها رئيس الحزب "الطهراني" مع انه رئيس الحكومة!
قصدي من الكلام ! عوض التركيذ على الفعل "سرق" "اختلس" "نهب" "زور" "بزنس" "غش" نركز على "قال" "قيل" "لبس" "تكلم" "ضحك"
و الله لا طفرناه بالتركيز على القشور !
الاصبع يشير الى القمر و "البليد" ينظر الى الاصبع!

و اما كلام العمراني "فبلادة" سياسية ما في ذلك شك!

Mon salam
7 - متعجب الأحد 02 أبريل 2017 - 12:49
لم نعد نقرا ما يكتبه كثير من كتابنا لعلمنا انهم عباد المصلحة ولكن عندما رايت صورة هذا الكاتب المحترم وان راسه ووجهه قد اشتعلا شيبا ظننت ان مقاله سيفيد الامة اذا بي افاجا بالحديث عن العدالة والتنمية وقلت لاباس قد يكشف الكاتب عن خيانة المال العام او ظلم وقع على المغاربة ولكن شيء من ذلك لم يكن عندها تحسرت على كتابنا فلو سكتم انتم ايضا لكان خيرا لكم وللبلاد والعباد
8 - أحمد المغربي الديموقراطي الاثنين 03 أبريل 2017 - 11:16
للصراحة أقول لكل المنتمين للعدالة و التنمية:كنتم من قبل تساهمون في توسيع الانشقاقات بين الأحزاب الوطنية على ما لها و ما عليها،و الاتحاد الاشتراكي، الذي اتعارضون اليوم على دخوله للحكومة، ألم تتدخلوا فيه مساندين من قبل المخزن و اقتحمتم مقره بالقوة،و لو في حضور مناضليه، الذين رفضوا تواجدكم بعدما استدعتكم الصحافية مرية،اليوم لكم موقف آخر، ولولا تدخل صاحب الجلالة و المهابة ليرجاع ألأمور لأهلها ونصابها ،لداومتم على غيكم و تعنتكم،و لكن للمغرب ملك يحميه،و لذلك قال العديد من الفاعليين السياسيين: الملكية ضرورية للمغرب، لأنها هي الضامنة لوحدة البلاد والساهرة على أمنه.شكرا لصاحب الجلالة على حكمته و رجاحة عقله،فقد كان موقفه في السياق المناسب، فقد خرجنا على الأقل بأقل خسارة ممكنة بعد تعطيل تشكيل الحكومة، مع ما صاحب عملية التأخير من أضرار لاقتصاد البلد خارجيا و داخليا.فمصلحة المغرب أولى بمصلحة حزب البجد"العدالة و التنمية"
9 - عبد العالي البحسيني الثلاثاء 04 أبريل 2017 - 15:08
إلى الدكتور عبد القادر
أظنك لا تعرف حق المعرفة هذا الرجل على العكس إنسان خلوق وله دبلومات ومؤهلات
أقول هذا بحكم الدراسة مع هذا الرجل الطيب
لا شأن لي بالسياسة وكفى
وبه وجب الاخبار
والسلام
10 - كأنها حرب البسوس الأربعاء 05 أبريل 2017 - 12:09
كأنها حرب "البسوس " تشن منذ مدة على أعضاء وكوادر حزب المصباح...و كأن حزب المصباح هو المسبب في كل ما يعيشه المواطنين من فقر وجهل وتهميش.......
لا حول ولاقوة إلا بالله ،عودوا و اقرؤوا تاريخكم....إنه حافل بالأحداث المؤلمة....و بالنكسات......سياسات مضت منذ الاستقلال إلى يومنا هذا تسببت في تشريد العديد من المواطنين وتجاهل مطالبهم......لكن لا أحد يخوض في هذه الأمور أو يشير إليه ولو بالأصبع ....الكل ينصب غضبه على بنكيران و أتباعه.....الله إحفظ.....إعلموا أيها الحاقدين أن مرحلة البيجيدي ستمضي ....و سنرى بعذد ذلك ،هل الذين تعولون وتراهنون عليهم سيخلقون لكم المعجزات أي القضاء على التسول و التشرد و البطالة و تخفيض الأسعار و الزيادة في الرواتب و ....سنرى و سنترقب ....نحن معكم من المنتظرين إن بقي في العمر بقية. تحياتي
11 - citoyen الأربعاء 05 أبريل 2017 - 19:30
مرجعية المغاربة الاسلام
ومرجعية البيجيدي الخزعبلات
السياسة برنامج لقيادة شعب نحو التنمية وليس استدلال بالايات في غير موضعها وخارج السياق
افتضح امركم بانكم وصوليون وانتهازيون تبحثون عن المصالح لاآقل
الي جا يتغذي والي جا علي الكصعا دا الكصعا الاه يرحم الناس القدام
اريد للسياسي ان يحاسب علي اساس النتائج وليس حسب تقواه بل حسب هواه
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.