24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | محمد نجيب بوليف

محمد نجيب بوليف

محمد نجيب بوليف

يبدو أن محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل في حكومة سعد الدين العثماني، لا يجد أين يصرف "وقته الغزير" سوى في معانقة فأرة حاسوبه يوجهها إلى كرة القدم و"الريمونتادا"، ويوزع من خلالها "صكوك الغفران"، ويبسط نصائح البر والإيمان على رواد الانترنت وقراء "حديثه الأسبوعي" في "الموقع الأزرق".

وآخر الخرجات الغريبة للوزير "الإسلامي" انتقاده النشاز لوسائل إعلام مغربية، لكونها تعاطت بشكل مكثف مع أخبار "مي عيشة"، السيدة الخمسينية التي هددت بالانتحار من أعلى لاقط هوائي باالرباط، معتبرا احتجاجها بالإجهاز على حياتها أمرا لا يستحق كل ذلك الاهتمام.

وبالنسبة للقيادي في حزب العدالة والتنمية، الاهتمام بقضية "مي عيشة" لا يختلف عن نشر أخبار بشأن "عارضة أزياء اشترت خاتما، أو ممثلة طلقت زوجها"، لأن الأوْلى بحسب رأيه الجلوس القرفصاء للحديث عن الإسراء الذي حصل منذ قرون خلت من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

دعوة بوليف إلى الانشغال بالدين عن قضايا البلاد والعباد، ومنهم "مي عيشة" وغيرها كثير، ولباسه جبة "الواعظ التقي الذي تركع الحقيقة أمامه"، مؤشرات على تخبط هذا الرجل بين السياسة والدين، فلا هو أمسك بالسياسة كما يجب، ولا هو تخصص في الدين كما يرغب.

بوليف وجد نفسه بين هذا وذاك، يطلق الكلام على عواهنه، ولا يدري أين يهوي لسانه به، فحياة "مي عيشة" عنده ليست سوى موضوعا تافها لا يرقى إلى تذكر الإسراء والمعراج لأفضل الخلق عليه الصلاة والسلام الذي كان أول هم له هو مساعدة الضعفاء، والتألم لألمهم والفرح لفرحهم.. فأين بوليف من كل هذا؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - عمر الأحد 30 أبريل 2017 - 18:13
الإسلاميون يعتبرون أنفسهم جنود الله على أرضه . وإن كان مسلما موحدا .المهم عندهم أن يكون من حزبهم ومن شيعتهم .
2 - الوطنية الصادقة الأحد 30 أبريل 2017 - 18:18
في عهد حكومتكم كاين مي عيشة ومي فتيحة ومي تودة التي تعيش الفقر مع عمى الزوج في عهدكم يا من يدعي الاسلام استفحل الفقر واليأس ودفع البعض الى ركوب مغامرة الانتحار التي تتحول الى حقيقة
3 - kamal الأحد 30 أبريل 2017 - 18:47
ليس كل من في البلاد عالم بدين نحن لا نريد ان يتخبط الناس فى خيوط العنكبوت الاسلام ودين واضح لا يتكلم فيه الا عالم به
4 - abdou الأحد 30 أبريل 2017 - 19:22
صدقت والله ياكاتب المقال؛ لقد أصبح هو ومن يحذو حذوه يعاني من انفصام في الشخصية لا هو طاووس ولا هو غراب؛ فأنصحه بقرائة مؤلفات جودة سعيد لعلها تعيد له شخصية مفقودة وتعالج نفسيته المهدودة.
5 - سعيد لمناصرة الأحد 30 أبريل 2017 - 19:35
بغيت نعرف آش كايدير هاد السيد
آشناهيا لخدما ديالو؟
واش كيعرف يهدر بالمغربية ؟
واش هو عايش في المغرب؟
واش هو يالله دخل الاسلام ؟
6 - تلميذ الأحد 30 أبريل 2017 - 19:38
أولا إطلاق عبارة عالم في وقتنا على باحث في الدين أو قارئ أو حافظ للقرآن لا مصداقية لها. ربما يقول البعض أن العالم مذكورة في القرآن فالجواب هو أن العالم في القرآن هي تطلق في غالب الأحيان على الله عز وجل الذي لا يخفى عنه شيء ومن تمة فالعالم هي بمعنى المعرفة بالأمور ظاهرها وباطنها. وعليه فإن كان هناك إشارة لعلم الإنسان فهي محدودة في المعرفة والإيمان بالله وحده لا شريك له. هذا فقط ما ينص عليه الوحي الإلهي. أما العالم أو الفقيه بالمعنى الحالي فليس من الدين في شيء. لأن كل من يجتهد في الدين هو باحث أو مفسر أو مؤرخ أو لغوي أو معلم وهي مهام اجتماعية لا علاقة لها بالقداسة. أما العالم بمفهومنا اليوم فأبسط مظاهره هو بحث ومنهج ومختبر ووحدة النتيجة بين العلماء في الحالة الحالة أو الظاهرة الواحدة. فأين هذا مثلا في التفسير الذي يمكنه أكثر من المواد الأخرى الخضوع لمنهج موضوعي؟
7 - محمد الأحد 30 أبريل 2017 - 19:57
يغطون فشلهم في تدبير الشأن السياسي بدغدغة عواطف بسطاء الناس بأمور يعرفها الخاص و العام .هم هكذا ، لن يتغيروا . أصلا فاقد الشيء لا يعطيه . حينما تجد صاحب منصب بمثابة وزير يخوض في هكذا أمور ماذا عساك أن تقول.
8 - عبد الرزاق الأحد 30 أبريل 2017 - 20:19
رفع الظلم عن إنسان و اقامة العدل أهم عند الله من الشعائر التي جعلتم منها دينا يقول عز و جل (لقد ارسلنا رسلنا بالبيانات وانزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط)
9 - Amazigh الأحد 30 أبريل 2017 - 20:35
Le gouvernement des islamistes aurait dû faire de Boulif, le minsitre de da3wa
10 - مافاهم والو الأحد 30 أبريل 2017 - 20:40
الاهم عند هذا الشخص هو المنصب والتعويضات والحديت عن الامور الدينية ما هو الا مطية من اجل تسلق الهرم الاجتماعي والاغتناء السريع بواسطة الناخبين اللذين سيتمكن من دغدغة مشاعرهم بالحديت عن الايمان والمؤمنين
11 - Abdellah الأحد 30 أبريل 2017 - 20:42
المغاربة يصوتون لمن "يعتقدون" أنه قادر على الأقل من التقليل من معاناتهم, وبدل "التأسف" كأضعف الإيمان على الأمور التي تجعل هذه المرأة تقدم على محاولة الإنتحار يلوم الصحافة عن الحديث عنها,هزلت. مهمة من وصل للحكومة الإهتمام بظروف المواطنين, وسيحاسب أمام الله عز وجل إن قصر في ذلك, ولن يحاسب إن لم تتحدث الصحف عن الإسراء.
12 - ياسين الأحد 30 أبريل 2017 - 21:11
من أجمل ما قرأت في هذا المقال
 أمسك بالسياسة كما يجب، ولا هو تخصص في الدين كما يرغب.
تجار الدين
13 - Slimane الأحد 30 أبريل 2017 - 21:22
هل الإسراء نوع من أنواع النقل ؟
السيد الوزير يظن ذالك
والله أعلم
14 - برهوم الأحد 30 أبريل 2017 - 22:15
اليس في ب ج د اطر لخلافة وزراء الحكومة الحالية الدين قسموا الوزيعة بينهم ؟
15 - مجيد من إسطنبول الأحد 30 أبريل 2017 - 22:37
على أعضاء الحكومة المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية الإستفادة من التجربة التركية و الطعام مع السياسات العقيمة
فإما أن تكون أو لا تكون
فلن تدوم لكم إن خذلهم ثقة الناخبين
16 - الملالي الاثنين 01 ماي 2017 - 00:14
أصبحت تفتي في امور الدنيا والدين بأي حق ؟وهل الدين منفصل عن التكلم عن المظلومين والفقراء والمساكين وووو....ألم يكن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والخلفاء وأمراء المؤمنين يولون أهمية أقصى للرعاية في حق الامة...
تعلم احترام شعور الناس وحرية رأيهم قبل أن تحشر نفسك فيما لا يعنيك..فلست وصيا علينا لتلزمنا أن نناقش أمور ديننا ودنيانا حسب هواك.....
17 - الملالي الاثنين 01 ماي 2017 - 15:33
الاهتمام بالإسراء والمعراج وأمور الدين أولى من التحدث والنقاش في نازلة مي عيشة...تغريدة جديدة لمعالي السيدالمفتي الجديد للمغاربة والناصح الرشيد الملهم.....بعد خرجاته في الكرة المستديرة......لو كنت استلهمت من الإسراء والمعراج اية من آياته ودرسا من دروسه ..لكنت اول من سينصف هده العجوز دفاعا عنها وا ول من ينتصب لاسترجاع حقها....إلا أن العكس حدث...استهزاء بأمي عيشة...يعني استهزاء بكل أمهاتنا ..واستهزاء بكل المغاربة...ورغم دلك سامحك الله ...فقد جعلتكم المناصب والكراسي والنعيم الدي ترفلون فيه تنسونا ولا يهمكم حالنا......
اينكم ممن قال ..ساحاسب على دابة عثرت في الطريق ...
18 - مؤسسات تعليم السياقة الاثنين 01 ماي 2017 - 17:09
سولوا عليه مؤسسات تعليم السياقة باش تعرفوه
19 - سباحة ضد التيار الاثنين 01 ماي 2017 - 19:38
النظرية الناجعة والمناسبة للتحكم في سيكولوجية الانسان المغربي المقهور هي التي يتبناها حزب العدالة والتنمية واصبح جل كوادره اغنياء من ورائها
20 - تأبط خبزة الاثنين 01 ماي 2017 - 20:51
وزير خرافي يعيش ويعتاش على و من الاساطير والخرافات ولا يهتم بالممرغين في التراب...عندما تنتشر الاساطير وترتقي اهل الدين في سلالم السلطة فاعلم ان المجتمع منخور واجوف...المجد لكل من يصدح بالحق في وجه تجارالدين '' البزناسسة''
21 - Slimane الثلاثاء 02 ماي 2017 - 19:33
إضافة : نبهني أحد الآصدقاء أن النقل الجوي أصبح من إختصاص وزارة السياحة...
22 - Tangerois الأربعاء 03 ماي 2017 - 18:09
Franchement je ne sais pas quoi dire sur cet individu qui n'a rien de remarquable et qui n'a rien fait à part d'être le co-auteur de la libération drastique des carburants, je me rappelle très bien lors d'un accident routier catastrophique alors il était sous son Djellaba comme le marié lors de la nuit de célébration de mariage. Très loin d'être un responsable, bien qu'il se montre fier de son diplôme qui n'a pratiquement rien apporté de plus pour ce peuple.
J'avoue que nous n'avons vraiment pas de chance d'avoir des politiciens de ce genre.
Mes sincères regrets depuis Tanger.
23 - khaled الخميس 04 ماي 2017 - 10:16
C'est normal que Si Boulif ne va pas apprécier les sorties de Mi Aicha à travers les les médas notamment Hespress. Tout simplment parceque elle cite explicitement la responsabilité du ministère de la justice de son frère Rmid. Pour ce qui votre analyse concernant la politique et le religieux et leur usages par
Si Boulif, c'est simple. C'est grâce au religieux que Si Boulif est ministre? C'est grace qu religieux qu'il est député.
24 - عبد الله السبت 06 ماي 2017 - 11:14
هذا الرجل كشفت زيف خطابه الديني قضية محضر 20 يوليوز ...إنه يقول ما لا يفعل ، وبتلك الأقوال المزيفة يتقاضى أجره ، ويكفي كشهادة على فساده أنه خان العهد مع ضحايا محضر 20 يوليوز وانقلب عليهم بعدما وعدهم بالإنصاف ...
لم نعد نصدق خطاب هذا الرجل الذي خذلنا وكذب علينا وتنكر لالتزام دولة موقع علما أن التنكر ونقض العهد حرام شرعا ...لكن مادامت أدعية ضحايا محضر 20 يوليوز متواصلة عليه فلا يفرحن بما أوتي من نعم زائلة
25 - فرج فودة الثلاثاء 09 ماي 2017 - 10:45
كل شيء مورق
باش تعرفوا بأن البوعزيزي راه غير ركبوا عليه الإسلاميين باش يطبقوا المشروع الأمريكي بالقضاء على الجمهوريات بالمشرق و استبدالها بنظم على شاكلة طالبان.
المجد للجيش السوري الذي ينظف بلده من هذه الأشكال.
26 - jumping on condaming the man الثلاثاء 09 ماي 2017 - 15:34
we should be more reasonable making judgments. he just expressed an opinion about the lady.i think he s working in silence good luck bolif
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.