24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | محمد يسف

محمد يسف

محمد يسف

وسط جدل صاخب لازالت لم تخبُ جذوته إلى حد الآن حول موضوع شائك يتعلق بالترخيص للمرأة في المغرب بالعمل في مهنة العدول، لم يجد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف، سوى الصمت التام للتفاعل.

موضوعٌ تكلّم فيه أهل الاختصاص وغيرهم من العوام، دون أن يكون للهيئة المعنية رأي أو صوت في الجدل الحاصل، وكأنه بذلك يكرس مبدأ "من صمت سلم"!.

لازالت الأسطوانة التي يفضلها يسف تتمثل في العزف على وتر "خطر غزو المذاهب الأخرى" للمغرب والدول الإفريقية، غير منتبهٍ إلى أن المغاربة غير قُصَّر وقادرون على التمييز بين الغث والسمين، وأن هناك مواضيع داخلية أدهى وأمرّ.

هكذا إذن يبقى المجلس العلمي ولجنة الإفتاء في حالة جمود إزاء مواضيع يهتز لها المجتمع المغربي ككل وتُسيل أنهارا من المداد.

هيئة كالمجلس العلمي الأعلى ما يكون لها أن تصمت في المواضيع الدينية ذات الأهمية، وصمتها وتجاهلها تحت مبدأ "كم من حاجة قضيناها بالصمت عنها" هو مبدأ فاشل ويحول الهيئات إلى مجرد صنم لا حياة فيه.

يسف، بكل هذا الصمت والتجاهل، وبالإصرار على "رسمية" هيئته التي يفترض أن تكون أقرب بكثير من المغاربة، يهوي بشكل مباشر نحو زمرة النازلين دون أن يستطيع منع ذلك أو يهتديَ سبيلاً.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - رشيد الثلاثاء 30 يناير 2018 - 05:56
لا اجد تعليقا افضل مما كتبه صاحب المقال.شكرا.انما اضيف فقط أن هذا المجلس عبارة عن "ديكور"فقط،ولا رأي له.
2 - mohajira الثلاثاء 30 يناير 2018 - 09:01
/-- السلام عليكم: راه الاستاذ يسف صورة طبق الاصل لجميع المجالس الدستورية التي يتراسها المللك/رئيس الدولة. فكل هذه المجالس تطبق كم من حاجة قضيناه و قبضنا ثمنها مقابل صمتنا ومشي غي سي يسف. رام المخزن كيحط الشخص المناسب في المكان المناسب.
3 - نقطة نظام. الثلاثاء 30 يناير 2018 - 10:17
المرأة بنضالها العلمي يمكن أن تكون ما تشاء كالرجل ، الأهلية في العلم لا خارجه.والمراة نصف المجتمع بدونها لا يقام للرجل وزن والعكس صحيح. والتدرج منهجية للتأهيل والحرية أفق رحب يتسع للجميع حين يتحرر التفكير من ثقل الماضي.
4 - هل تعرفون طبيبا؟؟ الثلاثاء 30 يناير 2018 - 11:07
قرأت ذات يوم لعالم قال:
حين يمرض إنسان
تجده يجد ويكد في السؤال عن أفضل طبيب
ولا يكتفي بأي طبيب
أبدا بل يسأل عن افضل طبيب
وقد يشد الرحال إلى مدينة أخرى إلى بلد آخر
وإذا سئل أجاب أن الطب بحر فمتزود منه بالكثير ومقتصد
والأطباء بشر فمجتهد ومتكاسل
وهكذا
لكن سبحان الله هذا بالنسبة لصة الإنسان
فكيف بصحة الإيمان والإسلام؟؟؟؟
نكتفي بأي عالم ونأخذ عنه ديننا
ليوردنا التهلكة ربما
ما شي موشكيل المهم غي الصحة والسلام
كلا بل الإيمان/العقيدة والإسلام/العبادة أهم من تلكم الصحة
وذلكم الجسد إن كان مآله العذاب يوم القيامة
لهذا ومنذ أن قرأت هذه الحكمة
قلت والله لن أرتاح ولن يرتاح لي بال حتى أتوخى الأفضل
وأسأل وأبحث
ولا يغرني ضلال الضالين
وتخربيق الكسالى الغافلين
الذين اتخذوا العلم بالدين تجارة ومهنة وسياسة
يصورون منها وبها طرفة خبز
لهم أقول: قد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منكم
في حديث صحيح: إنما أخشى على أمتي الأئمة المضلين.
والسلام عليكم
5 - حلالة 59 الثلاثاء 30 يناير 2018 - 13:03
غدا ستحاسب على ما تعلمته. غدا إنك لميت. غدا ستقف أمام المحكمة الالهية شءت أم أبيت. غدا ستكون وحدك في بيت الدود. غدا سينسونك الذين كنت تعمل من أجلهم واقفا و قعود. و اليوم قد تستطيع أن تتخلص مما فات. الآن قبل فوات الآوان... و قبرك محفور و ينتظرك الدفان
6 - Casaoui الثلاثاء 30 يناير 2018 - 16:02
مايجب أن يعرفه بعض الإسلامويين المتطرفين المعادين لحقوق المرأة، أننا لم نعد نعيش في العصور الظلامية الغابرة حيث كانت المرأة قابعة في البيت تطبخ وتكنس وتلد الأطفال ..
اليوم المرأة المغربية وكما هو معروف للجميع قاضية ومحامية وطبيبة وأستاذة وربانة الطائرة وتسوق القطار..و...و....و...الخ.
المرأة اليوم هي نصف المجتمع ونجدها جنبا الى جنب مع شقيقها الرجل في الحقول في المصانع في الإدارة، علما ان المرأة تتحمل بدورها أعباء الأسرة وهناك نساء كثيـرات يتحملن المسؤوية اكثر من حتى الرجل في إعالة اسرهم...
كل منظمات النسائية العالمية ومعهم حقوق الإنسان بالإضافة الى المجتمع الدولي يضغطون اليوم بشدة على بعض الدول العربية والإسلامية وخصوصا منها من لازالت فيها حقوق المرأة مهضومة..
7 - محمد حجاجي الثلاثاء 30 يناير 2018 - 16:37
سبق للملك أن كلف وزير العدل بالانكباب على دراسة مسألة تأنيث مهنة العدول، كما أحال الموضوع على المجلس العلمي الأعلى قصد إبداء رأيه فيه.
وبعد الاطلاع على رأي المجلس، لجواز ممارسة المرأة لمهنة “عدل”، بناء على الأحكام الشرعية المتعلقة بالشهادة وأنواعها، والثوابت الدينية للمغرب، وفي مقدمتها قواعد المذهب المالكي، واعتبارا لما وصلت إليه المرأة المغربية من تكوين وتثقيف علمي رفيع، وما أبانت عنه من أهلية وكفاءة واقتدار في توليها لمختلف المناصب السامية،
بناء على ذلك، كُلف وزير العدل بفتح خطة العدالة أمام المرأة، واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق هذا الهدف.
(من تصريح للناطق الرسمي باسم القصر الملكي، بعد المجلس الوزاري الأخير).
8 - رد على تعليق السيد محمد حجاجي الثلاثاء 30 يناير 2018 - 17:17
قرار إسناد مهام العدول للمرأة لا علاقة له بالمذهب المالكي لأن هذا المذهب لا يعمل بمنطق "ما كاين مشكيل" بل نجده صارما في تطبيق أحكام الشريعة. عندما نطبق المذهب المالكي ببلادنا ربما سنكون أفضل شعوب الأرض مثل ماليزيا أو أحسن من ذلك.
9 - مواطن الثلاثاء 30 يناير 2018 - 18:04
انا.لافهم.مدا.يفعل.هاد.سي.يسف.وجماعته.لاينهون.حتى.على.منكر.
وهو.اقل.الامان
10 - balmokhtar الثلاثاء 30 يناير 2018 - 18:19
أش عند الميت مايقول قدام غسالو
11 - وهل المراة قاصر الثلاثاء 30 يناير 2018 - 19:12
وهل المراة قاصرحتى تنتظر مثل هؤلاء او غيرهم لتمارس حقا بديهيا من حقوقها كالعمل في اي مجال تريد.المقال فيه تبخييس وغيض وحقد ضد المراة ويتحدث عنها وكانها ليست مواطنة كفى دكورية مرضية حتى الملك اصيب بالقرف من عقلياتكم المريضة لقد تجاوزكم الزمن
12 - Fatiha الثلاثاء 30 يناير 2018 - 19:24
Ces gens des Conseils des Oulamas ne font rien. Se sont-ils exprimés sur Mawazine? Sur les émissions de 2M? sur la drogue , la prostitution, la pauvreté, la banque etc??? Rien.
Si! ils nous indiquent le début et la fin du mois sacré de Ramadan.
13 - سبيل الثلاثاء 30 يناير 2018 - 19:34
دائما اقول ان هذا المجلس لا علاقة له بالناس و بفتواهم. عندما أشاهد القنوات الدينية المصرية اسمع ان العديد من المتصلين و الذين يريدون حلا لفتواهم من المغاربة سواء الداخليين أو بالخارج.
14 - احمد حمادي الثلاثاء 30 يناير 2018 - 19:48
نعم مجسنا العلمي في الداخل والخارج لا اشعاع له فهو لا يقوم بدور المحاور ولا يقوم بدور الفاعل بعيد عن نبض الشعب وعن مشاكله بعيد عن تطلعات وتساؤلات الشباب فيما يخص مستجدات العصر وكيفية التعامل معها طبقا لما جاء في كتاب الله وسنة رسوله
15 - عبد القادر الوجدي الأربعاء 31 يناير 2018 - 06:25
العلامة سيدي محمد يسف -حفظه الله- رجل حكيم ومنظر كبير، ومفخرة المغرب المعاصر، وشخصية متنورة ... يسير بخطى ثابتة في تدبير مؤسسة العلماء، ويهمه كثيرا استقرار الوطن وسعادته.
16 - محمد أيوب الأربعاء 31 يناير 2018 - 10:20
علماء السلطان:
هناك قول مؤداه:"اذا رايت عالما يقف على باب سلطان فاتهمه في دينه"...لقد ابتليت بلاد المسلمين بعلماء للسلطان يتغافلون عن التعاطي مع القضايا الحساسة للناس ويتبنون سياسة ممالأة الحاكم فيما يذهب اليه من امور الدين..مناسبة هذا القوا هو عدم جرأة المجلس العلمي على الافتاء في قضية التعامل بالربا ببلادنا وسفور النساء بمن فيهم نساء مسؤولين كبار وانتشار القمار والترخيص له ولبيع الخمور...وأنا مع صاحب التعليق رقم:2الذي قال:"السلام عليكم:راه الاستاذ يسف صورة طبق الاصل لجميع المجالس الدستورية التي يتراسها المللك/رئيس الدولة.فكل هذه المجالس تطبق كم من حاجة قضيناه وقبضنا ثمنها مقابل صمتنا ومشي غي سي يسف.رام المخزن كيحط الشخص المناسب في المكان المناسب".وايضا مع صاحب التعليق رقم:13 الذي قال:"دائما اقول ان هذا المجلس لا علاقة له بالناس و بفتواهم.عندما أشاهد القنوات الدينية المصرية اسمع ان العديد من المتصلين والذين يريدون حلا لفتواهم من المغاربة سواء الداخليين أو بالخارج"..لا تنتظر من أمثال هؤلاء أن يصرحوا بأكثر مما يطلب منهم..وللعلم فقط فان تعويض رئيس المجلس العلمي المحلي يصل:20000 شهريا..
17 - بوعزة بن قدور الأربعاء 31 يناير 2018 - 13:57
(من كتم علما ألجمه الله بلجام من النار يوم القيامة) ( الساكت على الحق شيطان أخرص).صدق الله العظيم ورسوله الكريم.
18 - عبدالسلام من البيضاء. الأربعاء 31 يناير 2018 - 17:37
أعتقد أن الجميع يعرف اليوم كون الغــــالبية العظمى من المغاربة يثقون جدا في مجلسهم العلمي ويثقون كذلك جدا في إمارة المؤمنين...
المغاربة إذن مثفقين على وحدة المدهب وإمارة المؤمنين وهذا ما أدى بهذا البلد السعيـد أن ينعم بنعمة الأمن والإستقرار، وجعل هده الأمة المغربية متماسكة منذ أزيد من 1200سنة وستبقى هكذا دائما متماسكة الى أن يرث الله الأرض ومن عليها... (وللي وصل لوذنيه يعضها)
أما بعض القلة من الخوارج والمشوشين داخل المجتمع فهم بالطبع يغردون كالعادة خارج السرب نظرا لأنهم لا يمثلون سوى انفسهم..
19 - عدنان. فاي الأربعاء 31 يناير 2018 - 20:29
الدكتور العلامة العالم فارس السيرة النبوية الشريفة محمد يسف من كبار علماء الأمة الاسلامية تقي ورع دو علم غزير
20 - ملاحظ مغربي الخميس 01 فبراير 2018 - 16:13
اعتقد ان قوانين العصور الغابرة حيث كان يسود الجهل والتخلف انتهت صلاحيتها بعدما لم تعد تلائم العصر علما أن المجتمعات في العالم كله قد عرفت تغييرا وليس المغرب وحده، حتى الدول العربية والإسلامية هي الأخرى بدأت تجدد قوانينها القديمة وتدخل عليها إصلاحات جدرية، يكفي ان هناك دول عربية وإسلامية اليوم قد سبقتنا في هذا الضمار بكثير.
المرأة المغربية والعربية والمسلمة قد أقحمت اليوم كل الميادين العلمية والثقافية، ولم تعد تلك المرأة التي لا تصلح سوى للطبيخ وإنجاب الأطفال، أما دوو الفكر المتحجر فيجب أن يعلموا جيدا أن صلاحيتهم قد انهت الى غير رجعة.

هل تستطعون إعادة عقارب الزمن الى الوراء؟؟
21 - يوسف الجمعة 02 فبراير 2018 - 23:13
أ شهادة المرأة=شهادة الرجل ؟
ديننا الحنيف بريء من كل هذه الأباطيل والترهات.
لا نفاجأ غذا إذا تساوت المرأة مع الرجل في الإرث.
22 - هنا السبت 03 فبراير 2018 - 15:06
خرجت المرأة للعمل وللتساوي مع الرجل كما تزعمون ولكن النتيجة ما هي تشتت الاسر الانحدار الاخلاقي الغير المسبوق كثرة الجرائم التسكع في الشوارع والله ثم والله نسير في انحدار أخلاقي غير مسبوق
مهنة العدول ماتتحتاجاش المرأة أصلا حيث المهنة فيها البطالة مهنة العدول تحتاج الكفاءة والعلم الشرعي و العرف الجاري به في المجتمع.
كما أن المشرع المغربي ضبط مؤسسة التوثيق ، واشترط في من يريد الولوج إليها مجموعة من الشروط ( السلوك والأخلاق والكفاءة العلمية والعملية ) .
23 - نقطة نظام. الاثنين 05 فبراير 2018 - 18:38
من السذاجة والبلادة أن يتوهم المرء ان الجرائم والإنحلال الخلقي سببه هو خروج المرأة للعمل وخروج الفتاة للمدرسة والجامعة للتحصيل العلم ! اليوم والحمد لله المرأة المغربية وزيرة وطبيبة ومهندسة ومحامية وأستاذة وتسوق الطائرة الخ.
لماذا لا تمارس إذن مهنة العدول فين هو المشكل، علما أن المرأة المغربية لا تقل كفائة من الرجل .
أما الجرائم والإنحلال الخلقي سببه الامية والبطالة والفقر وعدم الوعيوليس بسبب خروج المرأة للعمل
لماذا في المجتمعات المتحضرة والمتقدمة التي تتمتع فيها المرأة بكامل حقوقها المدنية اكثرمن المرأة المغربية كاليابان مثلا والسويد وبريطانيا وألمانيا وغيرها من الدول المتقدمة...ورغم ذلك الإجرام عندهم يكاد يكون منعدما،والمرأة عندهم محترمة ولا تتعرض للتحرش الجنسي.
المسألة إذن مسألة وعي و تربية وسلوك.
هرائك إذن لن يصدقه منك أحد، اللهم بعض القلة داخل المجتمع، من اصحاب الفكر المنغلق والمتشدد.
المجتمعات في العالم تعيش اليوم في القرن الواحد والعشرين.
لهذا لا يجب على البعص هنا ان يبقى ينتظر لكي تعود له عقارب الزمن للوراء الى عصر الجاهلية فهذا مستحيل بالطبع، راجع معلوماتك إذن.
24 - احمد الفلالي الخميس 08 فبراير 2018 - 18:42
افتى استاذ لمادة الرياضيات مرشح لعضوية المجلس العلمي بافران بجواز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر بسبب الثلج مخالفا بذلك مشهور المذهب من كون الجمع خاصا بالمغرب والعشاء بشروط الجمع المعروفة وقد صلى امام مسجد بازرو الظهر والعصر جمعا عملا بفتوى الاستاذ الذي استدل بقول ابن عثيمين
فماذا يقول المجلس العلمي الاعلى في ظل صمت المجلس المحلي
اين الحفاظ على المذهب المالكي الذي يعد من الثوابت ام هو كلام فقط؟
25 - رشيد زين العابدين الأحد 11 فبراير 2018 - 00:03
محمد يسف من الشخصيات الصامتة في هذا البلدوهذا طبيعي في بلد تدار كل مؤسساته بالتعليمات من أبانا الذي في المخابرات فلذا لا تزعجوه بكثرة تعليقاتكم فهو لا يملك لسانه.
26 - محمد البوهالي الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:13
الهجرة من الاستبداد إلى العقلنة
لعل المتبصر بالظاهرة التحررية للمجتمع المتزمت المنغلق المستوطن لثقافة القبلية وللحكم المتغير زمن نزوله ترتيبا وتحريرا للبشرية من الأحكام الجائرة التي عصفت بحياة القبيلة العربية وسمّت نفسها بالبربرية والجاهلية نافية عن أمتها زمن العقال الكلامي في شعر عربي موزون افتتنت به كل الشعوب العربية أو لنقل القبائل العربية، ناسية الفروسية والكرم والحكمة والشورى في أسمى مبادئها، نافية سوق الثقافة الدولي التي كانت تعرض فيه الحكمة الدولية العالمية مستمعين إلى كل داعي إلى الحكمة والعقل والمعرفة وحرية التعبير، لا ننسى أن اليهودية والمسيحية والوثنية واللاأدرية موثقة بالنبوة المحمدية نفسها، وعليها أسست عقيدتها وسلوكها وأخلاقها وقوانينها وحريتها واتحادها، حيث بدأت بنفي كل الأديان وتوحيد الخالق ثم نطلقت إلى توثيق الأحكام بتوافق الجماعات وتوحيد الاتباع، وعلى هذا الأساس كانت أحكام بصيغة الكره ثم القطيعة ثم المنع ثم الوقاية من الرجوع، في كل الأمور، حتى التوثيقية منها اليوم هناك موثقة مؤهلة لتوثيق عقود قضائية وتعمل في إطار شركة أو بصفة حرة (رغم أنها غير محلفة) لما لا عدل قضائي
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.