24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | محمد بلماحي

محمد بلماحي

محمد بلماحي

عجلات الجامعة الملكية للدراجات معطوبة، وأصبحت في حاجة ماسة إلى عجلاتي يصلح ثقوبها لتقوى من جديد على التسابق! المناسبة، انسحاب الفريق الوطني للدراجين من طواف المغرب بشكل مفاجئ وغامض. من المنطقي جدا أن تشير الأصابع مباشرة، ومنذ أول وهلة، إلى المسؤول الأول عنها، رئيسها محمد بلماحي.

في زمن جميل مضى، كانت أعناق المغاربة تشرئب وسط الجماهير لمشاهدة الدراجين المغاربة في الشوارع المغربية خلال أي سباق أو فرجة. رياضة ارتبطت بالفقراء، أبناء الأحياء القديمة، الذين تعلموا ركوب وقيادة الدراجات بعد كرائها من عجلاتي الحي، ليصبح عدد منهم بطلا في التسابق عليها عبر ربوع المملكة. طواف المغرب للدراجات أصبح تذكارا وتراثا مغربيا تتذكره الأجيال القديمة بحنين غامر. لم يكن يتوقع أحد أن يأتي يوم ينسحب منه المغاربة، رافضين إكمال أشواطه، في ظرف رياضي يتميز بتواجد لجنة "الفيفا" لمراقبة مدى قدرة البلاد "الجسمانية والنفسية" على احتضان كأس العالم لكرة القدم.

وبدل أن يتحدث رئيس الجامعة بلماحي عن الأسباب الحقيقية لهذا التخلف عن طواف المغرب في نسخته الـ31 المنظم خلال أبريل الجاري، وبدل أن يتم الاستماع إلى المعاناة التي تحدث عنها الدراجون فيما يتعلق بحقوقهم الاجتماعية والصحية، لم يتردد في اتخاذ قرار توقيفهم على عجل، مطلقا العنان لاتهامات وجهها إليهم بخيانة الوطن ووجود أياد خفية وراء هذا الانسحاب.

المؤامرة والخيانة هي أن يحمل القوم على بذل الجهود من أجل عزة هذه الرياضة وأمجادها مقابل عهود غير معقودة، في ممارسة أقرب إلى سخرة العبيد والأقنان، الذين تحدث عنهم التاريخ، منها إلى عمل رياضي يخدم الوطن.

المسؤولون الذين خذلوا الوطن، الذين أفسدوا فرحة المغاربة، الذين بخسوا جهود أبناء البلد، لا يستحقون إلا الخزي والعار.

لذلك من حق الملأ أن يركبوا رئيس الجامعة الملكية للدراجات محمد بلماحي دراجة هوائية أسرع، ودفعه بأقصى سرعة في أول منحدر إلى قعر النازلين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - idan الخميس 19 أبريل 2018 - 09:37
j ai enttendu dire que les cyclistes utilisaient leurs propres velos, aussi ils n ont que deuc tenues de change et si qq un casse son velo on le dedomage pas sachant bien que c brave cycliste sont souvent issu de famille pauvre.
2 - ستيتو حمو الخميس 19 أبريل 2018 - 09:40
بعد الفضيحة المدوية والتي كان على الاقل تقديم الاستقالة جماعية فان طريقة تدخل هذا الشخص في وساءل الاعلام تدل على مدى الانهيار في عقلية البعض وتشبثهم بطريقة "اسكت لمك" والنظرة الاستعلائية التي تطبع تصرفهم كطبقة النبلاء لهم الحق في كل الشيء والغلط داءما للآخرين .
عالمهم مليء بالأوهام التي طبعت مجتمعات العصور الوسطى
3 - SAID SAID الخميس 19 أبريل 2018 - 10:00
les athlètes marocaines n'ont jamais été contre les intérêts du pays mais les mauvais gestionnaires et mauvais responsables sont la cause .il faut que le président de la fédération demissionne de sont poste et retourne à son métier Avocat .aucune relation avec le sport et laisser ce domaine aux professionnels .merci hespres
4 - السعيدي الخميس 19 أبريل 2018 - 10:02
السبب في المغرب هو عدم وجود الشخص المناسب في المكان المناسب، إذا بحثنا عن تاريخ هذا الرجل فإننا سوف نجده يتنقل من جامعة إلى أخرى بحيث في الماضي كان ينتمى إلى جامعة التايكواندو.
ولحبه للكاميرا وفي جميع تصريحاته التليفونية في الاستديوهات أو في الهواء الطلق دائما نجده لا يركز مع الصحافي المحاور بل تركيز عينيه مع الكاميرا، حبه الظهور.
المشكل الذي لم يتحدث عنه الإعلام وهو عدم تضامن عمر النجاري مع اللاعبين الشباب باعتباره إبن الميدان.
السؤال هل هذا "رئيس الجامعة" المسمى بلماحي يشتري سكوت عمر النجاري "الكومبارس" بتعيينه مستشار تقني بالجامعة "الفضيحة".
5 - khdd الخميس 19 أبريل 2018 - 11:28
اولا انا متفق مع رءيس الجامعة. ولا اتفق مع الدراجين. لانه كان عليهم العصيان قبل بداية الطواف وليس في منتصف م احل الطو اف حتى لا يشوهوا سمعة المغرب والراية الوطنية اماَ اعداء الوطن وهادا تصرف غير اخلاقي من اناس طنوبون عن المغاربة فط المحافل الدولية. واطلب من رءيس الجامعة والمس ولون عن هاته الرياضة الضرب بيد من حديد على كل من س لت له نفسه ان يتلاعب بمشاعر المغاربة. وليعلم هاءلاء الدراجين.
6 - سي محمد الخميس 19 أبريل 2018 - 11:48
مثل هؤلاؤ المسؤولين لخرحوا على البلاد والعباد لانهم لاتهمهم لامصلحة البلاد او سمعتها وباركا من النفاق . والله شوهتوا سمعة بلدنا الجميل يامسؤولي أخر زمان .
7 - driss الخميس 19 أبريل 2018 - 12:08
نحن في عهد ربط المسؤولية بالمحاسبة والذين يستغلون هذا الوطن لمصالحهم و على حساب شبابه يجب ان يكونوا عبرة لغيرهم من المفسدين كفااااااااا.
8 - بن عمر الخميس 19 أبريل 2018 - 12:16
بسم الله .
أولا يجب محسبات هذا الشخص وجميع المتورطين معه في هذه الفضيحة . ثم إنصاف المتضررين من جشع وعبث هذه الإدارة المتخديلة والمسؤولة الوحيدة على هذه الفضيحة .
9 - س ع الخميس 19 أبريل 2018 - 12:59
وخرج علئ لكوديم وبغا يخرج حتا علئ الدراجات مخرب هادا
10 - kouadssi الخميس 19 أبريل 2018 - 13:39
هل هذا المسؤول له تاريخ رياضي وفاز ب سباقات في هذه الرياضة و شواهد حتى يسير جامعة الدراجة .
11 - ben k الخميس 19 أبريل 2018 - 14:46
قبل ان نبدأ على الدراجيين انهم من الاحياء الفقيرة وليس هم وحدهم بل عظماء ونبلاء العالم من الاحياء الفقيرة الا من كان له تربية وأخلاق حميدة كما يحب لنفسه ويحب لغيره ومن هو هدا الرئيس هو بنفسه من الاحياء الفقيرة ومن جعله تحت الاضواء أليس الصحافة المنبطحة من موظف الى محامي الى مجلس البلدي ومن يدافع عن القميص والفيفا ونسحبوا قبل ان يكتمل الطواف ربما وعدوهم ولن يوفون بما اتفقوا عليه ادا كان جل الدراجيين من عأئلات فقيرة ومحتاجون للمال ماهو العيب ايس وحدهم هناك اندية كرة القدم لهم نفس المشكل وهنا يبقى دور وزارة الشبيبة والرياضة لتحقق في هدا الموضوع لأن هي الجهة المسؤولة
12 - احمد الخميس 19 أبريل 2018 - 15:01
حتی قط ما تا يهرب من دار العرس.
المبدا هو ربط المسوٌليۃ بالمحاسبۃ والا بعدوا مِنَّا,
13 - CODM de MEKNES الخميس 19 أبريل 2018 - 15:24
لو كان في هذا الرجل المكناسي الربح لما اختفت الكوديم العريقة والرياضة المكناسية بصفة عامة من المشهد الرياضي الوطني.
14 - الهدهد الخميس 19 أبريل 2018 - 15:31
الامانة بدا الجميع لا يتحملها في جميع الجموع العامة في جميع المجالات الرياضية ولما يكون هناك فراغ فتسند لكثير ويرفضون فيقبلها احد الاطراف اما تشريف أو تكليف
15 - عبد الجليل من اسفي الجمعة 20 أبريل 2018 - 13:54
ما حدث مؤخرا في اكادير للمتسابقين الدراجين المغاربة لا يمكن ان نتكلم عليه دون الاصغاء لهؤلاء الدراجين.فهؤلاء المغاربة سبق لهم وشاركوا في عدة تظاهرات مماثلة.ولم يسبق لهم ان غادروا المسابقات.وزلكن هذه المرة اتضح لنا نحن التتبعون ان هؤلاء الدراجين لهم مشكل يهمهم ولم يبق لهم الا ان يغادروا هذه المسابقة.والمشكل ليس في هؤلاء بل في الجامعة والمشرف عليها.عار على رئيس الجامعة ان يقول علنيا انه يسلم 70 درهما لكل دراج يوميا.عار هذا الكلام.بالله عليك اسي بالماحي واش ب 70 درهم بغيتي الدراجة المغربية تزيد لقدام.بالله عليك واش انت كتاخد 70 درهم في اليوم . لو كان التشجيع منصفا لمنا غادروا هؤلاؤ الدراجين هذه المسابقة.واليوم يجب على الوزارة الوصية على الرياضة ان تتخد الاجراءات القانونية في حق رئيس الجامعة السيد بالماحي.كما يجب على مجلس النواب ان يتطرق لهذه المشكلة من اجل البحث عن سبب المغادرة .لانه في الحقيقة المغادرة لا تليق بالمغاربة وخاصة في هذه الفترة التي يبحث المغرب عن كل السبل من اجل كسب معركة الفوز بتظيم المنديال 2026.هذا امر لابد من البحث عن سببه. و لا يد من اقالة ومعاقبة رئيس الجامعة.
16 - زكرياء السبت 21 أبريل 2018 - 11:10
واتن شوفوا هادي الاهتما م برياضة بالدراجةالهوائية بالمغرب ه علاش ..افيراي ايه ايه علاش .مالقاش ومابقاش ايه هدادر عاصفةالحزم ديال المغرب.2018
17 - مغربي الاثنين 23 أبريل 2018 - 20:53
الكل يريد الاختباء وراء الوطن و الملك و المقدسات ليتملص من مسؤوليته.. ما علاقة احتجاج الرياضيين بخيانة الوطن او المؤامرة يجب اجتثات مثل هذه العقليات في الادارة المغربية فالخطاب الملكي واضح : من هو قادر على المسؤولية فليتحملها من هو غير قادر فليقدم استقالته و نحن نتقبلها بصدر رحب ..انتهى كلام جلالة الملك أما الصاق الفشل يالمؤامرة و خيانة الوطن امر غير مقبول
18 - بنادم مغربي الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 17:20
جامعة الدراجات بالمغرب مطالبة بالانتقال إلى الاحتراف. هناك شركلت وأبناك ومؤسسات خاصة وشيه عمومية تدر أموالا كثيرة. لم لا تقوم بفتح باب الاحتراف أمام الدراجين حتى تدفع بالدراجة المغربية إلى الأمام وحتى تضمن قوة دراجين وقوت عيالهم ومستقبلهم. عالم الدراجة تطور فيما عالم دراجتنا لا يزال متأخرا. بسد الباب أمام الريع ولضكان سير متقدم للدراجة المغربية يلزم الانتقال إلى الاحتراف وفرضه على مختلف الشركات والمؤسسات الخاصة البنكية والتجارية والعقارية. ويلزم إسناد الأمور إلى أصحاب الحرفة ومن دوي الاختصاص. هذا هو المخرج. لا خيانة ولا هم يحزنون.
19 - mustapha الأربعاء 25 أبريل 2018 - 12:33
لاغرابة أن نرى شبان هدا الوطن يحملون حقائبهم على أكتافهم و التوجه الى أقرب محطة مغادرة صوب بلدان توفر لهم البيئة الجيدة نحو التألق ورفع راية هده البلدان .
ماوقع و سيقع الا تحصيل حاصل . انه الاستهتار بعينه وعرى عن واقع مرير للدراجة المغربية فظل تعنت المسؤول الجامعي الدي همه الوحيد التحكم و البقاء في الكرسي .
20 - زكي عنب الأربعاء 25 أبريل 2018 - 20:35
" كن كان الخوخ يداوي كن داوى راسو " أنا ابن مكناس الجميلة ، لكن بمسؤولين مثل " الماحي " أصبحت المدينة الإسماعيلية تحتاج لمن يرثيها .. الماحي كان السبب الرئيسي أو على الأقل من الأسباب الرئيسية في اندحار فريقنا العريق " النادي المكناسي " إلى قسم الهواة ، فقط لعناده مع الرئيس " أبو خديجة " آنذاك ، والإثنان تفننا في إرسال النادي المكناسي إلى كارثة الهواة ..
أستغرب كيف لم ينتبه المسؤولون المغاربة في الدولة لفشل الماحي بطريقة تسييره التقليدية والمتعنتة ؟؟ ومع ذلك يحتفظون به كرئيس للجامعة المغربية للدراجات ..
هذا الرجل يجب أن يرحل وأن يقال اليوم قبل الغد .. الماحي لا يصلح نهائيا للتسيير وأتحمل مسؤوليتي في الذي أقوله ..
أرجو أن نسمع أخبارا سارة في إقالته ومحاسبته ، بل وأرجو أن يقال كذلك من مسؤوليته في مدينة مكناس ، حتى تستعيد المدينة شبابها وجمالها وبريقها المغتصب ، كفى من دمار هذا الرجل غير المناسب .. وليترك أمر الدراجة للشباب القادر على العطاء ، وكذا مكناس فليرحل من أي مسؤولية فمكناس لا تريده البتة .. فكفى أن يقود المرء قوما هم له كارهون .. شكرا هسبريس
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.