24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | عبد الحميد عدو

عبد الحميد عدو

عبد الحميد عدو

قد نتصور إضراباً في قطاعات متعددة على الأرض، لكن أن يصل الأمر بطائرات الخطوط الملكية المغربية في السماء، فذلك مؤشر على وجود مشاكل كبيرة في التدبير سيكون لها تأثير على وجهة المغرب السياحية. كما يعني أيضاً الإخلال بتقديم خدمات عمومية جيدة لآلاف الزبناء.

منذ أيام، وحركة النقل الجوي عبر الشركة الوطنية تعرف اضطراباً بسبب دخول الربابنة في إضراب غير معلن، فتم إلغاء العشرات من الرحلات طيلة الأسبوع الماضي، وبذلك ضاعت مصالح العديد من المغاربة، وأيضاً الأجانب، القادمين والمغادرين للمملكة.

وبغض النظر عن مطالب الربابنة، أكانت معقولة أم مبالغا فيها، فالأمر يتعلق بشركة عمومية تقدم خدمة وطنية حساسة. فأن يتم إلغاء رحلة واحدة، فهذا يعني إلغاء مئات التذاكر، وكذلك ضياع مصالح عدة، وضياع الثقة في مؤسسة حكومية مطلوب منها ألا تتوانى عن تقديم خدمة في المستوى.

إضراب الربابنة كان النقطة التي أفاضت الكأس فقط، فشركة "لارام" كانت ولا تزال محط انتقادات من طرف المغاربة، خصوصاً الجالية المغربية المقيمة في الخارج، والتي تضطر إلى استعمالها في بعض الحالات، نظراً إلى عدم وجود خطوط مباشرة لشركات أخرى.

خدمات لا ترضي الزبناء، وتعامل فظ في الكثير من الأحيان، وتذاكر غالية الثمن مقارنة بالجودة.. كلها عوامل جلبت، ولا تزال تجلب، على "لارام" الكثير من الانتقادات، حتى باتت الرحلة عبر الخطوط المغربية للغالبية الساحقة أشبه بقطعة من الجحيم، خصوصاً في ظل تسجيلها تأخيرات عدة، وتوقف يدوم ساعات في مطارات تغيير الوجهة.

الإضراب في الناقل الوطني في عز فصل الصيف، الذي يعرف رواجاً سياحياً على أعلى مستوى، يستوجب من المسؤول الأول للخطوط الملكية المغربية، عبد الحميد عدو، استنفار طاقمه لاحتواء الوضع بأي طريقة كانت، وألا يتم اللعب على الزمن لحل الأزمة.

الإضراب في الخطوط الجوية الوطنية يتطلب اجتماعاً من المسؤول الحكومي على القطاع، للوقوف على المشاكل والمطالب العالقة، والعمل على تطوير خدمة الطيران في المملكة لتقديم خدمة عمومية تنافسية تتماشى مع الأسعار المطبقة عوض ترك المغاربة يصبون جام غضبهم في المطارات بدون مجيب ولا حسيب.

إضراب مستمر وغير معلن ومفتوح يتطلب التحرك لتطويقه والبحث عن الحلول والتوافقات.. ولأن كل هذا لم يقع والأزمة مستمرة والانتقادات مستمرة، فقد استحقت طائرة عبد الحميد عدو، المدير العام للخطوط الملكية المغربية، أن تهوي بسرعة، وبدون مكابح، إلى درك النازلين على هسبريس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - الوجدي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 10:29
ما نعرفه هو أن الربابنة يتقاضون اجورا كبيرة بالمقارنة مع الوزراء والبرلمانيين حتى. اشنو بغاو؟؟؟؟
2 - باحث عن الحقيقة الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:08
هما معا لا يستحقان رضى المغاربة : الشركة نفسها لهدماتها السيئة وغلاء التذاكر وتكبر وكبرياء طاقهما ، وسبحان الله اينما وجدت خدمة ما وراءها مغربي لا وكانت زفتا وجحيما . شعب لا يطور نفسه ابدا الا في اتجاه السيء والاسوأ .
وكذلك الربابنة استغلاليون وانتهازيون بشكل كبير فرواتبهم تبدأ ب 150 الف درهم في الشهر لتصل الى 200000 الف درهم شهريا ومع ذلك هؤلاء الناس مستفزون ويطالبون بزيادات لا تقل عن 30000 الف درهم شهرية . ناهيك عن امتيازات وفنادق وسفريات مجانية عبر العالم لهم ولاسرهم وهلم جرا . الايخجل هؤلاء من مطالبهم امام شعب اغلب ساكنته لا يجدون قوت ليلة واحدة ؟ عار عليهم لقد سقطوا من اعين المغاربة
نتمنى الا تستحيب الشركة ومعها الدولة لملفهم المادي وان تستعين وتوظف طيارين اجانب ارخص كما كان الامر عليه في شركتي لاكوماناف ولاكوماريت
3 - طيار الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:24
C’est un vrai problème dans notre cher pays les pilotes à travers leur association déclarent il n’ y a pas de grève et qu’ils travaillent normalement selon le planning qui leur a été délivré par la RAM, mais rien à faire tout le monde parle de grève pour expliquer le dysfonctionnement dans la gestion et qui n’est pas du ressort des pilotes mais bien de PDG et son staf
4 - عاريف الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:26
الربابنة لا يقومون بإضراب و قد عبروا عن ذالك !
5 - عبد الله الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:29
je mange tu ne manges pas , je mange, il ne mange pas , je mange seul.
6 - اجديك الاثنين 30 يوليوز 2018 - 11:38
اتاسف كتيرا لما يحدت في الخطوط الملكية المغربية التي كانت في زمان من الشركات الرائدة التي تمنو بسرعة؛ يجب أن يعرف الجميع أن مهنة الطيران هي مجموعة عوامل خصوصا منها العامل البشري على اختلاف أصنافه بنا فيهم الربابنة ؛ فالقطاع بغض النظر عن التكوين فهو يتطلب تراكم التجارب لأنه ميدان ليس نمطي بمعنى ان المتغيرات تتغير بسرعة ادا وجب تراكم التجارب حتى تكون ولربما بارع في تخصصك؛ هدا ما لم يفهمه المسؤولون مند انطلاق المغادرة الطوعية في سنة 2005؛ الدليل هو ان العمال الدين سرحوا انداك استقبلوا في شركات أخرى عالمية دون تردد؛ ماتعيشه الشركة أو مانسمعه عنها يحز في النفس لأنها شركة تبقى وطنية على أية حال؛ نتمنى ان ترجع الشركة إلى مكانتها في ظل تنافس قوي يعيشه ميدان الطيران الان...
7 - يوسف مكناس الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:12
يوم تعيين هذا الشخص على رأس RAM قلت بأن الشركة ستفلس في خلال خمس سنوات .أولا تعيينه ليس لأنه كفء . فهو لم يستطع حتى الحفاظ على المكتسبات مع أن الشركة محتكرة وأمنها خيالية
لرابطة الحق في طلب نصيبهم من الغنيمة لأنهم يعرفون خبايا الأمور.
شخصيا عندما أجد البديل عنها فلا أتردد. واضع الناقل التركي في الدرجة الاولا عالميا ن حيث التمن وجودة الخدمات .بتوفيق لخادم الدولة لم يبقى الكثير على تدمير البلد بفضلكم
8 - عبد السلام اطراشلي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:15
حقا شركة الخطوط الملكية المغربية تقدم خدمات رديئة وغلاء في التذاكر.
9 - Marocain الاثنين 30 يوليوز 2018 - 12:46
Il faut former plus de pilotes et encourager l’investissement dans ce domaine en diversifiant les compagnies.
10 - Slimane d'Argenteuil الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:06
Les billets de la RAM sont chers. Voici un exemple des plus parlants:
Un billet simple Agadir - Paris pour le jeudi 09 août 2018 est facturé 176 euros chez la RAM - le vol est à 16h40- et 89 euros chez Transavia -le vol est à 17h20-
Naturellement, le choix est vite fait entre les deux compagnies, vu la différence des prix qui est exorbitante et injustifiable.
11 - الحسين الاثنين 30 يوليوز 2018 - 13:24
هذا السيد كان مسؤؤلا في ديانا هولدنغ التي كنت اعمل في احد فروعها وقد جلب لنا التكرفيس بعد ان كنا نشتغل في اجواء ايجابية.
12 - المهدي الاثنين 30 يوليوز 2018 - 17:03
غلاء التذاكر ورداءة الخدمات وتوتر طاقم العاملين والمضيفات ( النفخة ) دفعني لاتخاذ قرار منذ زمان بأن تكون لا رام أخر ما أفكر فيه .. أير فرانس وباقي الخطوط توفر راحة ومتعة حتى ولو استغرقت الرحلة مدة أطول من تلك التي تستغرقها لا رام .. طوبيس عندو الجّناح وصافي ..
13 - مغربية وافتخر الاثنين 30 يوليوز 2018 - 23:42
Chères frères Marocains
Il est vrai que même la plus belle femme ne peut donner que ce qu elle a
فاقد الشيء لا يعطييييييه
من هو هذا الشخص و ماذا لديه؟
Enfin nous prenons ROYAL AIR MAROC pour la compétence de ses et la sympathie de ses navigants Et surtout par patriotiisme Arrêtons de dire des méchancetés gratuitement sur notre pays
Aimez le , il vous aimeral
14 - رشيد زين العابدين الأربعاء 01 غشت 2018 - 17:15
ككل الإدارات المغربية الرجل غير المناسب في كل الأمكنة لكي يكرس مفهوم المغرب مرتع لإنتاج الفاشلين وأنصاف الكفاءات وهذا ما يزيد في الإنقاص من فرص تقدم هذا البلد.
15 - said الخميس 02 غشت 2018 - 10:14
nous connaissons tous que les problèmes de gréve ont été toujours depuis l époque de Mr Benhima alors ce monsieur na pas de responsabilité sur ce mouvement par contre la mentalité de nos chères pilotes qui cherche a s enrichir facilement c est elle qui crée ce problème,C TROOOP,ce pays ne pas supporter ces salaires, il faut adapter leurs salaires .au niveau de vie du Maroc tout simplement
16 - Idriss الخميس 02 غشت 2018 - 23:12
The whole company need to be reformed, the only solution is that the company be sold to the private sector, so the new owners can make it more efficient, as you can see here well paid employees want more, strong union who abuse the system because they know that RAM has a monopoly so they hold both passengers and the public hostages, when the company record financial loss , they ask the government for bailout. Furthermore RAM has accumulated terrible record over the years with its passengers (bad customer service, theft, loss of luggage, high prices.).I advice the CEO of the company to ask the king of the country sell the company and open Moroccan sky for more competition from other airlines. Thanks
17 - ait baha السبت 04 غشت 2018 - 20:05
la solution c'est la privatisation de 49 pourcent de la RAM par une companie comme quatar airways ou emirates
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.