24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | أحمد الريسوني

أحمد الريسوني

أحمد الريسوني

تصريحات تبعث على الدهشة والغرابة والصدمة تلك التي أطلقها الشيخ أحمد الريسوني في قضيتي خطوبة الوزير محمد يتيم، واختفاء الصحافي المعارض للسياسة السعودية جمال خاشقجي. فالرجل بالرغم من أنه عالم مقاصد الشريعة الإسلامية، وهو ما يتطلب التحقق قبل إصدار الأحكام، لم يتورع في اتهام خطيبتي الوزير والصحافي بتوريطهما في مؤامرة سياسية. بلغة أخرى يعتبر الريسوني "النساء أكبر المصائب في هذا الكون".

رجل الدين المفترض فيه التريث قبل إطلاق الأحكام على عواهنها، زعم أن الشابة "المُدلكة" هي من تسببت للوزير الإسلامي يتيم في "ورطة متنوعة الصور، متنقلة الأماكن"، حسب تعبيره. أما خاشقجي فخطيبته هي التي تسببت له في مصير مجهول، حسب رواية شيخنا الريسوني.

موقف نائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين أثار غضب نشطاء مواقع الشبكات الاجتماعية بالمغرب، الذين اعتبروا ما قاله "احتقاراً للمرأة ويدخل ضمن الفتاوى الجاهزة التي يتم إخراجها كلما تعلق الأمر بفضيحة بطلها مسؤول إسلامي".

ما قاله الريسوني في حق النساء ليس بجديد، إذ سبق له أن اتهم أصنافا منهن بأنهن "ينجذبن إلى المتعة والفرجة والتجارة والإجارة والإثارة"، وهو ما خلف استياء كبيرا لدى جمعيات حقوقية ونسائية، اعتبرت كلامه ينهل من تاريخ تحقير النساء في التراث الإسلامي.

القاعدة الفقهية تؤكد أنه لا يحكم على الناس إلا عالم خبير بأحوالهم، لأن الكلام في الناس بغير علم جرم عظيم. لكن "العالم" المقاصدي لم يجد حرجا في تجاوز نص قرآني واضح جاء فيه: "إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ" (النور: 15)، مفضلا أن يرمي الناس بالباطل ما دام الأمر يتعلق بصورة "الإخوان" ودولة السعودية؛ وهو ما يجعله يصنف في خانة النازلين في بورصة هسبريس لهذا الأسبوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - tanger الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 09:42
احسنت وابدعت .وانتظر ردك على محمد عبد الوهاب رفيقي فيما يخص آية من سورة الفاتحة. والله يفتح عليك .
2 - ضد الريسوني الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 09:52
هدا الرجل أصبح يفقد مكانته العلمية وبدأ يفتي يمينا و شمالا وحسب الأهواء. انا اعتبره رجل خطير على مستقبل البلاد واستقرارها. بدون شك له عدة مفاجآت أخرى لها شكل عام و أخرى سياسية و الأخيرة هي الخطيرة. هو خطير على النظام السياسي المغربي.
3 - من المغرب الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 10:08
كان يجب محاربة البرلمانيين لكن ارى انكم تحاربو رجال الدين قال الله تعالى ان كيدهن لعظيم .كم من مغربي له عشيقة لماذا فقط يتيم .لا يجب الخلق مع الحياة الخاصة والعمل .هو حر .
4 - رفيق ع الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 10:30
الفقيه بدأ يطلق الفتاوي التي يحلل ما حرم الله اطلب من الفقيه ان يعطي فتوى على الصورة المتداولة على فيسبوك و الواتساب فيها الأستاذ بن عبدالله الشيوعي يصلي ويتيم بين احضانه فتاة
5 - باحث عن الحقيقة الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 10:57
طاحت البقرة كثروا الجناوة، هذه هي القاعدة التي ستطبقها الجمعيات النسوية في حق الدكتور احمد الريسوني . فالرجل دون منازع عالم مقاصد ومفكر ، وهو فوق هذا وذاك رجل رباني وذو اخلاق عالية وثقافة واعية ، جدي في عمله ، رصين في افكاره واسلوبه لا يظلم ولا يحب ظلما .. هذه خصال الرجل التي لمستها فيه عن قرب وتخابر وتعامل . لكن للمرء هفوة كما للفرس كبوة ، واذا اعتبرنا خرجته في حق يتيم والصحافي السعودي هفوة فلعل نساء المغرب ومنهن الحقوقيات ( الجاهلات) سيلتقطن ذلك ويحولنها رصاصة لإعدام الرجل بسبب مواقفه تجاه العديد منهن ، وهو على حق وصواب في توجيه سهامه نحو هذه الجمعيات التي شتت وما فتئت تشتت في الاسر المغربية لانهن فعلا كما وصفهن متفسخات منحلات أجيرات مأجورات . ولولا دعواتهن الباطلة لكان المغرب في غنى عن مصائب كثيرة اليوم وفي حمى الحياء والوقار والعفة
6 - قل الحق ولوكان مرا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 11:44
قل للمدلكة ماذا فعلت باليتيم حتى فرقته عن اهله قالت رميت قلبه
بسهم الهوى فصار بي متيم وفي باريس كان الوصال والعشق والغرام ونسي اليتيم مبادئ الأخلاق والدين ومعتقدات العدالة والتنمية
7 - dak الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 11:58
على غرار فيورد إختار الشيخ أقصر الطرق . و هو إرجاع كل مشاكل البشرية للجنس .
8 - أبو فراس الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 13:07
مقارنة تحط من قدرك و تنتقص من قيمتك أيها الأستاذ، ما عهدنا منك مواقف غير متوازنة و لغوا لا محل له من الإعراب!! على العموم لكل جواد كبوة، أتمنى أن تكون آخر كبواتك..
9 - المرابط الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 13:32
اتقوا الله ... الرجل لم يقصد ذلك بالمرة... هو تحدث عن افتراضات يحق لكل متابع افتراضها دون أن تنصب له مشنقة... لا أحد يعلم النوايا.
10 - متابع الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 13:49
كم اتدمر عندما ارى هذا السيد بجوار العلامة الامام يوسف القرضاوي فشتان بين وبين لا من حيث العلم ولا من حيث المواقف .شخص داءما ينتصر لاصحابه ولو ارتكبوا ما ارتكبوا .تغاضى عن جميع اخطاء بن كيران لم يعتب عليه ولو مرة واحدة دافع باستماتة عن بطلي شاطء المنصورية بدون استحياء وفي الاخير كملها وجملها قال واقعة يتيم مؤامرة
11 - عبد الكريم الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 13:58
هذا رجل لا فقيه مقاصدي ولا يحزنون هؤلاء تجار الدين، اغتنى من أموال السعودية، ولما انكشف أمره قلب اجلبابه إلى قطر، وهاهو الآن يتمتع من خيراتها، فطبيعة الإخونجية لا تتغير ولا تتبدل، فهم يدرون مع علة الدولار وجودا وعدا، فإن وجد الدولار فهم تمام، وإن غاب غابوا وانقلبوا على أعقابهم خاسرين
12 - saloua الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 14:01
je voulais rectifier à la personne n°3 - من المغرب-
ليس اللــه تعالى الذي قال "ان كيدهن لعظيمً " ولكن يوسف عليه السلام "فلما رأى قميصه قُدًّ من دبرٍ قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم "
malheureusement la plupart des gens ont mal interprété ce verset
changeons cette mentalité masculine et arrêtons les pré-jugements , la femme d'abord c'est votre mère, votre épouse , votre soeur et votre fille
13 - théorie conspirationniste الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 15:09
Les déclarations de cette homme ne mérite même pas d’être relayées ni même pas commentées. toutes les déclaration émises sont pratiquement toutes basée sur la théorie du complot. Il faut revenir en arrière et voir comment il a traité les scandales de certains islamistes. Il a essayé de les innocentés en inventant un complot. Les exemples sont nombreux a commencer par L’affaire de Fatima nejjar et lOmar Benhammad.
14 - ذ.نجيب بالعاصمي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 15:23
اليك الخطاب يافقيه النفاق.الا تخجل وقد وضعت نفسك موضع الديوت الذي يتلمس تبرير ذنب الاسياد.فهم زانون وانت وسيطهم.توظف الفتاوي لتحليل المحرم.فالجنة بحول الله عليك وعلى الزناة موصدة.
15 - سيمو الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 16:25
كنت أحترم هذا الشيخ . لكن بدما تبين أنه دافع عن فضيحة يتيم و برر فضيحته بالمؤامرة عليه. فلا فرق بينه وبين ذللك المدعو الفيزازي . كلكم سواء .تجار دين. و أبواق السلاطين. بصراحة أمثالكم سيفرز لنا جيلا من الملحدين
أنشري يا هسبريس
16 - مكعب الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 16:44
مقاله الاول في ما يخص المدلكة خاطئ ومقتبس من الخيال
المقال الثاني في مايخص خطيبة الصحافي السعودي لغز قد يكون صائبا ربما كانت الخطيبة طعما بدون علمها الضاهر ان المخابرات التركية تعلم كل صغيرة وكبيرة في هذا الشان توركيا بيدها الورقة الاخيرة رابحة 100%100 خاجقشي قربان ستتقبله الهة الدماء من توركيا
17 - دباج حسن الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:43
لافقه مقاصد ولاهم يحزنون.يلهتون وراء المال والشهرة على حساب الدين.مرايقية بدرجة ممتازة هدا ما اكدته الايام والتجارب مند ان احتل الخوانجيون مقاعد بالمشهد السياسي المغربي.
في الامس القريب .كان اشجعهم لايستطيع فتح فمه حتى عند طبيب الاسنان.
اليوم.تسيدوا.اعطاتهم الدنيا.
ايام الكرموس قليلة.
اكيد ان الشعب اصبح يعتبرهم من اولاد عبد الواحد.لااملس في القنافيد.كل من وصل .يصبح همه الوحيد تعمار القفة.ومن بعدي الطوفان.
لااسلام ولا هم يحزنون
18 - Brahim الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:02
Le dégout et la nausée ! Je relisais « Atajdidou fi Dhikra Al maari » de Tah housain et voici un petit extrait : Une grande différence entre une âme qui vivait pour et par la religion. Sa soumission totale à religion l’avait préservée de toute souillure, une âme satisfaite et tranquille. A l’opposé une âme, actuelle, compliquée, agitée et troublé. Le désir d’accumuler plus et plus d’argent et de biens a corrompu sa nature. Elle ne connaît de la religion que le nom, sa manifestation extérieure, qui la distingue des autres. C’est aussi un moyen qui lui permet de se marier, de divorcer, de vendre, d’acheter ; elle adopte et change les règles et le droit en fonction de ses désirs.
19 - mourad الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:44
أحسنتم فعلا بوضع هذا الرجل ضمن نادي النازلين والساقطين، فقد أكثر علينا من المواقف المتخلفة حتى صرنا نشك في سلامة عقله.
20 - ابن الراوندي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 14:52
الريسوني يعكس روح مرحلة تتميز بالصراع بين القديم والجديد، وهو يمثل القديم الذي وقع في الاضطراب والتناقض بسبب عدم قدرته على استعياب الجديد، ولهذا يستحق ان يكونه مع النازلين لأن مهمة الفقهاء اليوم هي الاجتهاد لعصرهم وليس تبرير الانحطاط وخلق السكيزوفرينيا والأمراض النفسية عند المواطنين.
21 - محمد أبو القاسم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 15:49
السلام عليكم كفى ضربا في العلماء الذين هم ورثة الأنبياء .اذا كانت حرية التعبير مكسبا يتمتع به المغاربة حاليا بعد توقيعه على مواثيق دولية لحقوق الانسان والحريات العامة فلا يحق للانسان أن يحكم ويتشدق بكلمات قد تهوي به في نار جهنم 70 خريفا دون سند موثوق سوى أن الخبر تداولته الصحافة وبعض مواقع التواصل الاجتماعي فنحن كمسلمين في المغرب أن نتبين الخبر قبل ايداعه أو نصر أخيك ظالما أو مظلوما وكل من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته حتى يفضحه ولو في عقر داره واتقوا الله ودعوا شؤون المخلوق للخالق عز وجل العالم بالسرائر وحقيقة المظاهر
22 - mourad الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 18:10
إلى السيد محمد أبو القاسم المعلق رقم 21، كيف تجرؤ على تخويفنا بجهنم لأننا ننتقد واحدا من فقهاء السياسة والبترول ؟ هل الريسوني هو الإسلام ؟ إذا كان نعم فأنا لست مسلما، ما كتبته هسبريس عنه يعود إلى مقاله الذي كتبه بنفسه وليس إلى ما قيل عنه، فالتهمة ثابتة في حقه ولا شك فيها ونحن لا نتهمه ظلما، لقد اعتبر بأن يتيم وخاشقجي وقعا في مؤامرة بطلتاها امرأتان ساهمتا في الإيقاع بهما، فالمراة هي الشيطان والرجل دائما ضحيتها، هل هذا كلام معقول ؟
23 - Iلبيضاوي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 22:35
كل فَقِيه او شيخ او رجل دين مهما كانت مكانته الاجتماعية عند الناس، عندما يتخلى عن مبادءه الاخلاقية او الدينية،، اكيد سيفقد احترامه نهاءيا عند الناس ، كما وقع لهذا الشيخ المسمى الريسوني ..عندما حاول ان يدافع عن صديقه يتيم ويحاول ان يبحث له عن الاعذار ، مع العلم ان هذا الاخير تورط في فضيحة اخلاقية مع شابة صغيرة في سن ابنته كانت تدلك رجله ،،وقد سافر معها الى باريز في اليوم الاول من رمضان دون ان تكون زوجته الرسمية ،،وقد اخدت لهما صورة وهو قابض على يدها استنكرها بالطبع الجميع بمن فيهم حتى من ينتمي لحزبهم الاسلامي..

كيف يعقل لهولاء المتاسلمين الذين يستنكرون مثل هده السلوكات عندما يقوم بها غيرهم،،،لكنهم يقومون باكبر منها...
24 - مواطن1 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 23:47
مجموعة من قادة البيجيدي يسارعون لاسقاط الحكومة بتعليمات فوقية ومنهم بنكيران الذي صرح انه كان يستحسن الرد على العلمي حتى لو ادى ذلك الى اسقاط الحكومة.. افهم.. نفس الملاحظة عند اتهامه بعض الوزراء بالبلطجية لتشويه سمعة حكومة العدالة والتنمية اكثر بهدف ايجاد اي مبرر لاسقاطها...لا ادافع عن البيجيدي وحكومته فهي ضعيفة اصلا ولا تمثل احدا ولكن اريد ان انبه الى مسالة الاختراق الذي تعرض له البيجيدي خاصة من طرف مندسين وعملاء في صورة دعاة ومشايخ.. نفس الامر ينطبق على العدل والاحسان هناك شكوك في قيادتها ولا ثقة في الجلباب والعمامة البيضاء.
25 - محمد الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 11:05
لا يجتمع الفقه و حب المال ......
26 - ABDOU الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 13:03
ابتلانا الله بما يسميه بعض الجهلة "عالم". فقهاء تحت الطلب او بالدفع المسبق يفتون حسب اهوائهم او بما يرضي اولياء نعمتهم.
لا غرابة اننا اصبحنا في الحضيض بسبب فقهاء اخر الزمان.
27 - لا حيلة مع الله سبحانه.. الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:56
الملاحظ أن الله سبحانه قد فضح تجار الدين أمام الرأي المغربي كله.وخصوصا من ينتمون منهم لما يسمى بالحزب الإسلاموي " اللاعدالة واللاتنمية " يقولون ما لا يفعلون.. ويدعون الورع والتقوى وهم في الحقيقة أفعالهم يستحيي منها حتى إبليس..!!
المشكل لا يقتصر فقط حول هذا الحزب بل أيضا حتى إخوانهم ممن ينتمون لما يسمى بالجمعية الدعوية..
لم يعد بإمكانهم اليوم أن ينفوا فضائحهم...علما أن الكثير منهم تورطوا في العشق والغرام ومنهم حتى من ضبط في فضائح أخلاقية...

واغير ديرها زوينة حتى حاجة ماكدرك؟
لا حيلة مع الله سبحانه...الحمد لله الدي يفضح المنافقين..
28 - موحند الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 21:54
يستحق منزلة النازلين لان ما قصده كان خارج فقه المقاصد. العلماء الحقيقيون هم من يرفعو من قيمة الانسانية وينقذون البشر من الجهل والامية والفقر والامراض والتشرد والظلم والعبودية والاستبداد والفساد ومختلف اشكال الريع والعهر والنفاق والنهب والافتراس. ولكن هيهات هيهات وشتان بين ذالك وهذا الذي يركض وراء البيترودولارللحفاظ على منظومة العبودية والاستبداد والفساد والوصاية على الاحرار.
29 - ملاحظ مغربي الخميس 18 أكتوبر 2018 - 17:06
اعطوني دولة واحدة متقدمة يسيرها أمثال هذا الشيخ الدي يتاجر بالمقدس الديني؟ الإسلاميين في تدبير الشأن العام؟
بالعكس حكم الإسلامويين لا يأتي من ورائهم سوى الخراب والدمار للأسف.. علما أن الدول التي يسيطر في الإسلاميين جلها تعرف دمارا وحروبا أهلية...
كل الدول الأروبية المتقدمة اليوم لم تقم لهم قائمة حتى فصلوا الشأن الديني عن السياسي وطردوا رجال الدين وتجاره وجعلوا دورهم يقتصر في الكنائس فقط..
30 - عمر 51 الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:41
تارة تدافعون ن على حرية التعبير، وأخرى تقومون ضدها. فالمرأة وحقوق الأنسان يستعملهما الغرب لمصلحته: فهما سيفان يخرجهما في وقت الحاجة أليهما ......، ويغمدهما متى شاء. وقديما قال الشاعر:النساء رياحين وكلنا يشتهي شم الرياحين. وقيل:إن عمر بن الخطاب لما سمعه. قال: النساء شياطين خلقن لنا فأعوذ بالله من شر الشياطين. دعوا الناس يعبرون. لا تقولوا الشيء ، ونقيضه في الوقت نفسه.
31 - عمر51 السبت 20 أكتوبر 2018 - 09:32
لمن يجهل د. الريسوني: قال مصدر مطّلع لهسبريس أنّ الشيخ أحمد الريسوني سيعود إلى المغرب "بصفة نهائية" شهر غشت القادم.. 2012 واضعا الحدّ لغياب دام قرابة الـ6 سنوات. ووفقا للمصدر ذاته، فإنّ عودة الريسوني ستأتي بعد انتهاء إشرافه على موسوعة "معلمة قواعد الفقه الإسلامي" باعتبارها :
"أهم عمل علمي في تاريخ الإسلام، بعد تدوين السنة النبوية في القرون الأولى" حسب اعتبار الشيخ نفسه. أعلن مؤخرا عن الانتهاء من الموسوعة الفقهية الكبرى بعد سنوات طويلة من العمل، بمشاركة فقهاء وعلماء وباحثين من مختلف البلدان العربية والإسلامية، تحت إشراف مجمع الفقه الإسلامي الدولي الذي يوجد مقره بجدة بالمملكة العربية السعودية.
32 - ABDOU_de_CASA السبت 20 أكتوبر 2018 - 18:23
أقول للاخ عمر صاحب التعليق الاخير..
وماذا ياسيدي ستهمنا نحن عودة الريسوني سواء رجع الى المغرب أو بقي هناك في قطر..؟
الملاحظ أنك تعطي لبعض الأشخاص اكثر من قيمتهم الحقيقية..
بالله عليك ماهي أصلا القيمة المضافة التي قدمها هذا الشيخ سواء للمغرب أو غير المغرب، ثم ماهي حصيلته... وماذا استفادنا منه نحن كمواطنون وكمسلمين...ولا شيء!
لو كان في جعبة هؤلاء الفقهاء شيئا لو قدموها منذ قرون خلت..علما أن الأمة تحتل المؤخرة ولازالت وإلى اليوم تعاني من الفقر والجهل وكل الأمراض الظاهرية و الباطنية..
أما أمثال هؤلاء الأشخاص فإني لا أرى لهم دور إيجابي في المجتمع، اللهم في تكريس مزيدا من التخلف في مجتمعاتهم للأسف ، مع العلم ان العرب والمسلمين عموما في حاجة ماسة الى علماء حقيقيين لينافسون لنا علماء الألمان والأمريكيين واليابانيين والصينيين وكل علماء الأمم المتقدمة فكريا وعلميا..

أما الريسوني فسواء عاد إلى المغرب أو لم يعد فالأمر سيان..
33 - مواطن2 السبت 20 أكتوبر 2018 - 22:49
اذا اردنا ان نترجم عبارة = علماء = بالفرنسية نقول =les savants = لكن المرحوم الحسن الثاني ورد في خطابه ذات يوم ترجمة اخرى لعلماء الدين ...فسماهم = les oulama = والفرق واضح تماما... لان علماء المسلمين تفرغوا خلال 14 قرنا لشرح الاحاديث والآيات القرآنية واختلفوا فيما بينهم خلافا كبيرا حتى اصبحت كل دولة لها اسلامها ...وداخل الدولة تشعبت الامور الدينية ...حتى نتجت عن ذلك حروب كلامية مزمنة....اما العلماء غير المسلمين فقد اجتهدوا في اختراعات متعددة في الطب والتكنولوجيا وعلوم الفضاء وفي كل يوم يطلعون على العالم باختراع ينفع البشرية...ويكتفي علماء المسلمين بالقول في كل مرة بان القرآن كان سباقا لهذا الاختراع او ذلك....للاسف الشديد 14 قرنا لم تكف لشرح الاحاديث والسنة شرحا دقيقا لا رجعة فيه .وعلماؤنا لم يصنعوا شيئا.
34 - عمر 51 السبت 20 أكتوبر 2018 - 23:38
يبدو أن صاحب التعليق 32: لم يقرأ التعليق 31 قراءة فهم واستيعاب لمضمونه، ومفاد ذلك أن العمل الذي قام به الريسوني هو ومن معه يسحق الشكر والتنويه، وحيث إن الريسوني كان مشرفا على هذا العمل،وهو:[ولعله الإنجاز الأكبر في هذا المجال منذ تقعيد المذاهب الفقهية الشهيرة، بيد أنه يعد خطوة متقدمة وجديدة عليه، إذ من شأنه ـ نظريا ـ أن يساعد على تجاوز الجمود المذهبي وخلق نوع من المرونة بين مختلف المذاهب الثمانية التي ركزت عليها الموسوعة وهي:[المالكي، والشافعي، والحنفي، والحنبلي]و[الجعفري،والزيـدي، والإباضي،والظاهـري] ولعل أهم هدف تسعى الموسوعة إلى تحقيقه، حتى من دون إعلان ذلك، هو توحيد المرجعية الفقهية لدى المشتغلين بالفتوى في مواجهة أي انحراف يطال المجال الديني في العالم الإسلامي] فهذا الإنجاز مفخرة للمغاربة كون من أشرف عليه من طينة المغاربة.كما أن المغاربة كلهم جلهم أغلبهم مسلمون يحبون هذا اللون من الإنجاز. أما إذا كنت أنت لست منهم فذلك شأنك. كما أن الاستهتار بعمل قام به علماء لمدة 6 سنوات كارثة. والمسلم يحب العلماء من أي لون: في الفقه والفيزياء. في الحديث والرياضيات.لذلك قيل:العلم نور والجهل عار.
35 - ABDOU_de_CASA الأحد 21 أكتوبر 2018 - 18:12
دعك من الهراء يارجل! ولا تحاول أن تقنعنا بخزعبلاتك التي لم تعد تقنع الكثير من الناس اليوم.
فاقد الشيء لايعطيه.. من تسبب في التطاحن والحروب الأهلية التي تشهدها العديد من الدول العربية والإسلامية اليوم ،اليس رجال الدين..
هل تستطيع أن تنكر أن القرضاوي مفتي الناتو هو من أفتى للغرب بضرب ليبيا المسلمة..
ثم متى كان أمثال شيخك يتوفرون عن الوصفات والحلول لإنقاد الأمة من التدمر وبراثن الجهل والتخلف..
الم تلاحظ أن دور الفقهاء والمشايخ في المجتمع قد تقلص اليوم بشكل كبييييير عما كان عليه الحال مثلا في العقود والعهود البائدة عندما كان المغاربة يعتبرون رجال الدين بمثابة الأنبياء والرسل، بحيث كان الفقيه انذاك الآمر الناهي في كل شيء.
اليوم خلاص بدأت تتغير المفاهيم عند الناس وبدئوا يصحون من الغيبوبة .يكفي أن تنظر للإنتقادات الكثيرة التي اصبحت توجه للفقهاء وتجار الدين في المواقع الإجتماعية من طرف الكثير من الناس.

الوجه إذا شاخ ودبل يارجل لن تنفع معه المساحيق ولو كانت من أجود المساحيق العالمية، هذا ينطبق على صديقك الدي تحاول جاهدا أن تزين وجهه لكي تظهره لنا إنسانا جميلا ..لكن لسوء حظك دون جدوى ...
36 - momo الاثنين 22 أكتوبر 2018 - 00:12
السنوات العشر الأخيرة تداعت على الأمة الإسلامية جنود من الدجالين والكهنوتيين من تجار الدين الذين يطلق عليهم زورا وبهتانا إسم علماء رغم أنهم لا يمثون للعلم بأية صلة ،تحولوا إلى أوثان بشرية تعبد لكثرة مورديهم الأغبياء مع الأسف ،يفتون يحرمون ويحللون ووووووو.يضنون ويزعمون أنهم يفهمون في كل شيئ وما هم للفهم مدركون ،حسبنا الله فيكم إبثلت بكم الأمة شوهتم أصول هذا الدين وحكمه بميولاتكم ورغباتكم شبابنا يلحد وقد بدأ الإلحاد والفساد والظلم والهوان ينخر جسد هده لأمة وماأنتم بمبالين تبا لكم .
37 - ابو حكيم الاثنين 22 أكتوبر 2018 - 13:53
تقول.:ذا كانت حرية التعبير مكسبا يتمتع به المغاربة حاليا بعد توقيعه على مواثيق دولية لحقوق الانسان والحريات العامة
هل حقا تحقق هذا المكسب ام انك تحلم او تريد ان تزين الجدار الهش بطلاء فاسد
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.