24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | أنس الدكالي

أنس الدكالي

أنس الدكالي

في ظرف أسبوع تقريباً وصل عدد الوفيات بالمغرب بسبب أنفلونزا الخنازير إلى 16 شخصاً وعشرات المصابين؛ لكن وزير الصحة، أنس الدكالي، اعتبر في تصريحات صحافية متكررة أن الوضعية الوبائية عادية ولا تدعو إلى القلق، متهما وسائل الإعلام بتهويل الأمر والتسبب في نشر الرعب بين المواطنين.

الوزير المنتمي إلى حزب "التقدم والاشتراكية" أنكر ثم نفى نفيا قاطعا بعد انتشار أخبار تفيد بسقوط أولى الضحايا (حالة السيدة الحامل بالبيضاء) أن يكون سبب الوفاة مرتبطا بأنفلونزا الخنازير، قبل أن تُحاصره الحقائق ليقتنع بأنه لا جدوى من تغطية الشمس بالغربال في زمن الحق في الوصول إلى المعلومة.

المعطيات الصحية المتناقضة التي قدمها الوزير كشفت ضعف الحكومة في تدبير مرحلة الأزمات والفواجع. وما زاد من غضب المغاربة اكتشافهم عدم وجود تدابير استباقية توفر الدواء واللقاح في الوقت المناسب، ما دامت أنفلونزا الخنازير موسمية ومتفشية منذ عام 2010 في كل موسم برد.

في كندا مثلاً، أظهر اللقاح الذي وفرته الدولة لشعبها مبكرا أنه كان فعالاً بنسبة 72 في المائة ضد فيروس أنفلونزا الخنازير؛ لكن في المغرب، حيث أرواح المغاربة رخيصة إلى درجة اعتبار الوفيات أمرا عاديا، فإن دار لقمان لازالت على حالها.

أنفلونزا الخنازير بالفعل منتشرة في عدد من دول العالم، كما يقول الوزير المسؤول عن الصحة العمومية؛ لكن على الأقل هناك مستشفيات تليق بكرامة الإنسان وبيئة صحية تحترم معايير الصحة والسلامة، وليس "مقابر عمومية" الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود.

ولا تسلم من وضع مستشفياتنا حتى الأطقم الطبية، وآخر المتضررين منها "بروفيسور" أصيبت أثناء ممارستها عملها اليومي بمراكش بفيروس "إش 1 إن 1"، بسبب عدم وجود تدابير وقائية تقي العاملين قبل المواطنين.

مشاكل صحة المغاربة تأبى إلا أن تعود بالوزير الدكالي ليهوي مجددا إلى قاع بورصة هسبريس لهذا الأسبوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - احتقار الشعب الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:39
طبعا وكما تبرزه الوقائع والأزمات المواطن رخيص رخص التراب في هذه البقعة من العالم. أما آن الأوان للبس السترات السوداء حدادا على موت ضمائر سياسيينا ؟
2 - elhass الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:39
المواطن المغربي ليس ضمن اهتمامات الحكومة .
3 - عبير الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:40
ان عقول المسؤولين في أزمة خانقة على مستوى التسيير والتدبير .المال متوفر نحتاج فقط لمسؤولين أكفاء ذو ضمير حي.
4 - نور ابو سلمان الامريكي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:42
عادي جدا جدا كما صرح بها الاخ العثماني وفي رقبته امانة شعب .لا يهم وفاة 16 حالةبانفلوانزا الخنازير ولو الضحايا في ارتفاع محقق دون اخد التدابير والتلقيح ضد الفيروس. الدم العربي رخيص لان القيمين على شانهم ارخص وتبلد فيهم حس المواطنة والشعور بالمستضعفين ودوي الحاجة.اما امة يهود على سبيل المثل ان عاشت هدا الموقف كل الاعلام والحكام والاجهزة تتجند لاول ضحية.حسبنا الله ونعم الوكيل في الوضع المزري للامة.لو كانت هده الازمة بالمانيا او اليابان لشنق وزير الصحة نفسه او اطلق رصاصة في قلبه لكي يريح ضميره.بعكس وزير صحتنا يبتسم على جراحات ضحايانا من فرط موتة قلبه وضميره البليد.ابو فاطمة الزهراء.
5 - بشير الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:42
حتى وانم مات نصف المغاربة بهذا الوباء فان الامر لن يدعو الى القلق مع هذه الحكومة الرشيدة وكأن لسان حالها يقول:فاليعش فقط اصحاب المناعة القوية اما ضعاف المناعة فالقبر اولى بهم .ليست عندنا ميزانيات لوقايتهم وعلاجهم
6 - م المصطفى الأربعاء 06 فبراير 2019 - 08:43
ما يحب التسليم به هو أن هذا الفيروس وباء خطير، نسأل الله أن يحصننا ويحصن عباده منه، وأن يرحم برحمته من انتقلوا إلى عفو الله بسببه، وأن يشافي جميع المصابين به، بقدرته ومشيئته.
اما عن اللقاح أو التحصين أو الاستعدادات لمثل هذه الآفة، فلا يستغرب المواطن من ضعف الوزارة وعشوائيتها في مثل هذه الآفة.
فعلى سبيل المثال لا الحصر،عندما يدخل المريض إلى المصحة في حالة خطيرة، تتوقف التعجيل بعملية جراحية، ويطالب باداء ثمن العملية قبل القيام بها، كيف يمكن شرح ذلك؟
وعندما يدخل المريض إلى المستشفى إثر مرض عضال، ولا يجد سريرا، او لا يتوفر المستشفى على الوسائل الضرورية لفحوصاته، ماذا يقال في مثل هذا الحالة؟
7 - wood الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:16
هدف الوزارة هو التقليل من عدد الإصابات و الضحايا نتيجة هذا الوباء ، فضعف البنية الصحية و تهالكها يخدم الوزارة بشكل كبير و يجعلها تتملص من مسؤولياتها لان العديد من الضحايا و المصابين سيم ربطهم بأمراض أخرى ما دام لم يتم إجراء أي تحليل مخبري يؤكد إصابتهم بهذا المرض ، و هو أمر غير متوفر لدى عموم المواطنين و الدولة غير قادرة لا على إجراء التحليلات الطبية لعموم المرضى و لا التكفل بعلاجهم . كما أن هناك أخبار متداولة تؤكد بعدم وجود دواء Tamiflu لا في المستشفيات و لا في الصيدليات و ربما وجود فقط عدد محدود من العلب المتبقية سابقا يتم تداولها هناك أو هناك . لان هذا الدواء يحتاج لعدة أشهر قبل أن يكون جاهزا بعد طلبه من الشركة المنتجة و المصنعة ، و بالتالي فالمخزن يراهن فقط على الزمن لينحسر الوباء من تلقاء نفسه !!؛ !؛؛
8 - عادل الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:19
أي وزير لن يستطيع حل أزمات الصحة ولو دامت ولايته عشر سنوات، نظرا لغياب إرادة حقيقية شاملة لكل المتداخلين في الشأن الصحي،عاظل
9 - hmo afifi الأربعاء 06 فبراير 2019 - 09:35
فيروس H1N1 لم يصب بلدان غارقة في غياهيب التخلف والحروب ولاتتوفر على مؤسسات ولا هياكل دولة ولا صحة ولا طب ولا..................................! بينما المغرب الذي هو دولة ونص اصابه هدا المرض واصبحت حكومته في حالة تخبط لم تستطيع القضاء ولا حتى توفير اللقاح المجاني بالمستشفيات بل حتى المعلومة لم تستطيع توفير لولا بعض وسائل الاعلام وخاصة جريدتنا السباقة دائما هسبريس, لبقينا في دار غفلون هده حكومة العدالة والتنمية وهاده النتيجة واقترح تفويض وزارة الصحة لكندا عند داك سنطمئن على صحتنا بعد الله عزوجل.
10 - متابعة الأربعاء 06 فبراير 2019 - 10:06
المواطن المغربي لاقيمة له اينما حل وارتحل واالوزير يوفر ثمن التلقيح لياخد هو الاخر تقاعد استثنائي
11 - إبراهيم امريرت الأربعاء 06 فبراير 2019 - 10:31
هذا الوزير أطلقوا عليه اسم عادي كولشي عندو عادي الناس كتموت وعادي
12 - حاميدو الأربعاء 06 فبراير 2019 - 11:30
عندما نسمع عن انتشار وباء في احدى الدول الافريقية تسارع طائراتنا العسكرية محملة بالأدوية وكل المستلزمات الطبية بل وحتى بالمستشفيات الميدانية والأطقم الطبية وعندما يقع نفس الشيء عندنا ونعيش الرعب والخوف تسارع حكومتنا الى حقننا بلقاح لاداعي للخوف كل شيء على ما يرام والعام زين......
13 - كمال الأربعاء 06 فبراير 2019 - 12:07
اغرب شيء هو عندما قدموه للملك البلاد وعينه في هذا المنصب الذي لا ينتمي اليه ولا علا قته بوزارة الصحة التي تحتاج الي رجل صاحي وعارف بكل الأمور هذا يذل علي اخلاص الأحزاب المغربية للمغرب الذي يشكو من كثرة الهم اما ان الوزراء في المغرب غير قضي وصافي حتي اصبح المغاربة كذلك غير موجودين غير للحظة الانتخابات وصافي الا نظرنا لهذً القطاع الذي يسمي بقطاعة وزارة الصحة والصحة خاصها الصحة مكايناش حتي عندهم كيفاش غدي يوفرها للمغاربة والله الا عيب ونتمني من صاحب الجلالة النظر في هاذ القطاع لان الصحة سبب الازدهار وراحة المغاربة
14 - عبدالغني الأربعاء 06 فبراير 2019 - 12:46
من قلب المستشفى الجامعي السويسي اضطلعت على المقال ويظهر أن المقال كان رحيم في حق السيد الوزير وشغيلة الصحة على العموم
اليوم إضراب لجزء من الشغيلة ولا من يهمه الأمر أنفلونزا او مرضى في حالة خطر والعديد من الحالات والكل ينتظر بدون إجراءات وقائية فوضى عارمة لأداء واجب الفحوصات و الفئة الحاضرة في المستشفى جزء منها في المقصف وجزء لا يهمه ما يجري أما المواطنين فالكل اختلطت عليه الصور وتاه في هدا المستشفى
ضعت يا وطني أزمة عامة كل يغني على ليلاه أصبحنا في زمن ثقافة الأزمة و الخطير أن الكل يرمي المسؤولية على الآخرين ويضيع الوطن
منضومة الصحة يجب أن تخضع لقوانين استثنائية صارمة خارج الحسابات السياسية في تحمل المسؤولية لتصحيح ولو القليل من الخلل
15 - ميمون الأربعاء 06 فبراير 2019 - 14:39
تعليقي عن هذا الوباء لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا.يجب على كل فرد اذا ضهرت اي علامة مرض يجب زيارة الطبيب في الحين وان تعظر العلاج الموت والحياة بيد الله الموت .
16 - ramssis الأربعاء 06 فبراير 2019 - 18:25
ﻻ ارى كيف يمكن لوزير الصحة ان ينام نومة عميقة واﻻرواح تتابع واحدة تلوى اﻻخرى اليست هده اكبر ابادة والمسؤولون ينعمون اليس هدا حرام يا.............!!!!
17 - سعيد الخميس 07 فبراير 2019 - 14:21
سبحان الله عندما يموت المسكين من المرض يخرج علينا المسؤول من وزارته ليدعي أن الأمر عادي جدا وليس هناك مايدعو للقلق حيث أن موت المواطن العادي لايحرك ساكنا لدى القائمين على شؤون البلاد والعباد فلننتظر حتى يحين شهر ماي ليشمر المسؤولين عن سواعدهم من أجل إستقبال جحافل المطبلين والمغنيين في موازين وتنفق عليهم الملايير من عرق الشعب فيخرج المسؤول يتشدق بكون المغرب ملتقى الثقافات والحضارات في حين أن أموال التهريج والغناء يجب صرفها على الشعب لكن سياسة الدولة من أجل تلهية الناس عن همومها مستمرة ويستمر معها سياسة جري يامسكين على طرف الخبز حتى إيدي مول الأمانة أمانتو راه الدولة في واد والشعب في واد أخر
18 - مروان الخميس 07 فبراير 2019 - 23:52
تحية لهسبريس على هذه الشجاعة والجرأة وهذا العمل النبيل
19 - أستاذ الاجتماعيات الجمعة 08 فبراير 2019 - 08:47
إنه الجيل الجديد من الوزراء، وزراء يضعون الكريمات على وجوههم،
و يصبغون شعورهم، و يلبسون البذلات الفاخرة.. من أجل التمتع بمزايا السلطة
و نشوة الكراسي الفاخرة.. و آخر همهم المسؤوليات التي على كاهلهم، لذلك في الأزمات يظهرون بمظهر الخراف العاجزة أو بمظهر الببغاوات التي تعيد نفس الكلام في كل مكان.
20 - المهدي الجمعة 08 فبراير 2019 - 08:53
نحن فعلاً دولة تمشي على رأسها .. وصل عدد الوفيات ضحايا إنفلونزا الخنازير 16 حالة وفاة ومع ذلك يرى الوزير ان الامر عادي ولا يدعو للقلق ، ولو كان عدد الخنازير 16 خنزيراً برّياً تم قتلهم من طرف سكان المناطق النائية ردءاً لإتلاف مزروعاتهم لاعتبر الأمر كارثة بيئية تهدد بانقراض النوع ولتم اعتقال الفاعلين .. الخنزير نوع مشمول بالحماية والإنسان ضحية إنفلونزا الخنازير أمر لا يدعو للقلق فهو نوع موجود بالوفرة ولا تشمله بالتالي الحماية وإن تكون خنزيراً برّياً في هذا البلد أفضل من ان تكون إنساناً .. ألم نقل اننا دولة تمشي على رأسها ؟
21 - النرويجي الأسمر الجمعة 08 فبراير 2019 - 09:44
وزير الصحة محق، لا يكذب، و يعبر عن واقع الحقيقي لحقوق الإنسان في المغرب.
لأننا دولة فاسدة و مجتمع متخلف معطوب، و أرواح البشر و صحتهم و كرامتهم و حقوقهم عندنا رخصية بخسة.
في المغرب طالما لا تملك المال أو لست في منصب سلطة، فأنت لا قيمة لك، عشت أو مت، فأنت مجرد نكرة بالنسبة للدولة و المجتمع.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.